المفاضلة بين الجنزير والعجلة .. كفة من ترجح ؟

anwaralsharrad

باحث عسكري
مستشار المنتدى
إنضم
12/12/18
المشاركات
2,661
التفاعلات
18,094
هي من تقرر خصائص وسمات التربة التي ستتحرك عليها العربة
المفاضلــة بيـن الجنزيــر والعجلــة .. كفــة مـن ترجــح ؟

125079201-detail-shot-with-old-tank-tracks-and-wheels.jpg

منظومة الجنازير track systems التي تتنقل عبرها دبابات المعركة الرئيسة والكثير من عربات القتال الأخرى، يجب أن تؤدي وظيفتان أساسيتان، أحداهما يرتبط بنشر وتوزيع إجمالي الحمل الخاص بكتلة العربة على مساحة كبيرة بما فيه الكفاية من السطح وذلك لمنع غطس أو غوص العربة على نحو غير ملائم خلال هذا السطح، خصوصاً إذا ما كان ناعماً أو رخواً soft ground. بالنتيجة، منظومة الجنازير توفر فرصة حركة أفضل للعربة خلال أغلب أنواع الأسطح الأرضية التي يمكن للعربة مواجهتها. الوظيفة الأخرى للجنازير هي أن تنقل للسطح الذي تتحرك من خلاله جهد الجر tractive effort أو قوة الاحتكاك الممارسة من قبل فقراتها المتحركة على السطح الذي تسير خلاله. هذا الجهد يتم توليده في الأساس من قبل محرك العربة وذلك لإنجاز قوة زخم كافية لدفع فقرات الجنزير إلى مواجهة المقاومة إلى حركتها. والتوضيح، فإن المنطقة السطحية الكبيرة للجنازير surface area تعمل على توزيع وزن العربة بشكل أفضل مما هو متاح للعجلات المطاطية على عربة مكافئة لها في الوزن. فالجنازير تمكن العربة من عبور واجتياز الأراضي الناعمة مع احتمالية أقل لمواجهة حالة الإنغراز أو الالتصاق stuck. لقد تركز تطوير الأجزاء أو القطع البارزة للصفائح المعدنية والملامسة لسطح الأرض لكي تكون قادرة على مقاومة الأضرار والتلف ومعامل الاهتراء والتآكل الشديدين hard-wearing، خصوصاً بالمقارنة مع العجلات المطاطية.

military_tank_tracks_and_wheels_3d_model_c4d_max_obj_fbx_ma_lwo_3ds_3dm_stl_1291988_o.jpg

تتألف الجنازير الحديثة من وصلات/وحدات مسلسلة chain links ذات أبعاد قياسية متماثلة، التي توضب سوية كحلقة سلسلة مغلقة. حيث تربط هذه الوصلات وتجمع بمشابك معدنية، التي بدورها تسمح لحلقة الجنزير كي تكون مرنة وانثنائية flexible وتلف حول مجموعة العجلات لتصنع أنشوطه أو سلسلة حلقات متتابعة. إن وصلات السلسلة واسعة في أغلب الأحيان ومصنوعة من فولاذ سبيكة المنغنيز لتحصيل قوة عالية قادرة على مقاومة مظاهر الحك/القشط abrasion resistance. أما آلية نقل القوة للجنزير فتنجزها عجلة التسيير drive wheel، حيث تشتبك أسنان هذه العجلة مع الفتحات والثقوب الموجودة في وصلات الجنازير أثناء عملية الدوران لقيادة وتسيير الجنزير ومن ثم العربة. تستعمل بعض أنماط الجنازير دحاريج إدارة return rollers لإبقاء قمة الجنزير تجري مباشرة بين أسنان عجلة التسيير والعجلة الحرة/العاطلة idler wheel. أنواع أخرى تسمى "الجنازير المرتخية" slack track، تسمح للجنزير بالتدلي والدوران على طول قمة عجلات الطريق الكبيرة.

truck-wheels-rims-black-rhino-armory-8-lug-desert-sand-std-700_1024x1024-14_grande.png

أما عن مزايا استخدام الجنازير مقارنة بالعجلات الهوائية التقليدية pneumatic tires، فيمكن إيجازها بالقول إن العربات المجنزرة لها قابلية حركة أفضل من العربات المدولبة على الأرض الوعرة والقاسية. فهم يسهمون بكفاءة في تجاوز العثرات والطيات السطحية. هم قادرون على الانزلاق والانسياب على العقبات والعوائق الصغيرة small obstacles وكذلك عبور الخنادق وتجاوز معظم أنماط التضاريس. الجنازير أكثر قسوة وصلابة من الإطارات لكونهم لا يمكن أن يثقبوا أو يمزقوا punctured، كما أنهم أقل احتمالية بكثير للانحصار والالتصاق في الأراضي الناعمة والطينية أو الجليد وذلك نتيجة قابليتهم على توزيع وزن العربة على منطقة اتصال أكبر، مما ينقص معه من ضغطهم الأرضي. وبالإضافة لمنطقة الاتصال الأكبر، فإن استخدامهم اقترن عادة بالمرابط أو النتوءات المشبكية grousers المثبتة على صفائح الجنزير، مما يسمح بقابلية جر متفوقة جداً، الأمر الذي يؤدي إلى قدرة أفضل بكثير على دفع أو سحب الأحمال الكبيرة (كما هو الحال عندما تزيح الدبابات الرمال لتجهيز مواضعها الخاصة). الجنازير يمكن أن تعطي للعربات المدرعة قابلية حركة maneuverability ومرونة أعلى أيضاً، حيث أنها قادرة على جعل العربة تنعطف وتدور في موقعها دون الحاجة للتقدم أو التراجع وذلك بتوجه الجنازير في اتجاهين متعاكسين. في الحقيقة أحد المساوئ الرئيسة للعجلات التقليدية مقارنة بالجنازير هو قابلية تضررها المرتفعة بالشظايا والذخيرة المتفجرة. فخلال حربي الخليج الأولى والثانية تحدث أطقم العربات المدولبة لقوات التحالف عن معضلة تعرض عرباتهم للذخيرة التقليدية المحسنة ثنائية الغرض DPICM التي نشرت بقذائف المدفعية على مناطق واسعة وكذلك الأمر بالنسبة للذخيرة الفرعية الخاصة بالقنابل العنقودية CBU الملقاة من المقاتلات. فنتيجة العدد الكبير للذخيرة الفرعية غير المنفجرة unexploded bomblets في مناطق العدو، كان على أفراد العربات المدولبة مراعاة هذا الأمر عند الرغبة في التقدم بالإضافة للأفراد الراجلين.

3D-wheels-military-set-model_600.jpg

أما عن مساوئ استخدام منظومات الجنازير فهي أيضاً معلومة وملموسة، إذ تتركز أضرار الاستخدام في تحصيل سرعة قصوى دون تلك المحصلة بمنافستها الإطارات الهوائية. أيضاً الجنازير من ناحية الأمور الفنية أكثر تعقيد ميكانيكياً mechanical complexity، والأضرار التي تسببها نسخهم الفولاذية بالكامل (دون وسائد مطاطية) إلى الأسطح التي تتحرك خلالها كبيرة نسبياً، بما في ذلك الإتلاف الشديد للأرصفة وطبقة الإسفلت السطحية. فالجنازير الحالية ليست ثقيلة وصاخبة فقط، لكنها أيضاً يمكن أن تلحق الأضرار الشديدة إلى الطرق الممهدة. هذا الأمر قد يبدو غير مهم في ظروف الحرب لكنه بالتأكيد كذلك وقت السلم. وحتى عند إضافة الوسادات المطاطية rubber pads، فهذه مع أنها تخفض الأضرار للحد الأقصى وتضمن للعربة المجنزرة قابلية انتقال وحركة أكثر سهولة وبشكل هادئ على الأسطح المعبدة، إلا أنها في المقابل تخفض إلى حد ما من قابلية جر عربة في التضاريس الريفية cross-country traction. إضافة إلى ذلك، خسارة قطعة واحدة معدنية من حلقات الجنزير يمكن أن تعرقل وتعطل كامل العربة، التي يمكن حينها أن تكون في موقف حيث الموقف التعبوي والثقة العالية مطلب هام وحاسم. أخيراً يمكن القول إن استخدام الجنازير بشكل مطول ومستمر، يفرض حالة إجهاد هائل على نظام نقل الحركة الدافع وميكانيكا المنظومة ككل، التي يجب أن تفحص بدقة أو تستبدل بانتظام. إن من الشائع رؤية العربات المجنزرة مثل البولدوزرات والدبابات وهي تنقل لمسافات طويلة من قبل ناقلات العربات المدولبة wheeled carrier أو على القاطرات، مما يضع عقبات لوجستية طويلة أمام عمليات الشحن والنقل.

30315816-almere-netherlands-12-april-2014-the-wheels-and-caterpillars-of-a-dutch-military-armored-fighting-ve.jpg
 
شكرا استاذ أنور على الموضوع
هل تختلف الجنازير على حسب وزن الدبابة ؟؟
السؤال الثاني
هل جنازير الدبابات تختلف من منطقة لأخرى يعني على حسب نوع التربة مثلا الدبابات التي تشتغل في المناطق الثلجية لها نفس جنازير الدبابات التي تشتغل في المناطق الصحراوية
 
هل تختلف الجنازير على حسب وزن الدبابة ؟؟
السؤال الثاني
هل جنازير الدبابات تختلف من منطقة لأخرى يعني على حسب نوع التربة مثلا الدبابات التي تشتغل في المناطق الثلجية لها نفس جنازير الدبابات التي تشتغل في المناطق الصحراوية

ليس بالضبط، لكن كلما زاد وزن العربة كلما كان الأفضل زيادة عرض الجنزير وذلك من أجل تحصيل ضغط أرضي منخفض !!! على سبيل المثال إستاذي، العربة المدرعة الروسية BMP-3 يبلغ عرض جنزيرها 381 ملم وكذلك الأمر بالضبط بالنسبة للأمريكية M113. نتيجة لذلك، الضغط الأرضي لهذه العربات ذات الجنازير كانت في حدود 0.36 كلغم/سم2. في المقابل، دبابات المعركة الرئيسة لها جنازير يتراوح عرضها ما بين 500 إلى 711 ملم، وضغطها الأرضي يتفاوت ما بين 0.87 كلغم/سم2 للأنواع الثقيلة منهم مثل الكورية الجنوبية K1A1 التي تزن 54.5 طن ويبلغ عرض جنازيرها 635 ملم، إلى 1.08 كلغم/سم2 للأنواع الأكثر ثقلاً مثل الأمريكية M1A2 التي تزن نحو 62 طن ويبلغ عرض جنزيرها 635 ملم.

تصميم الجنازير ثابت للمناطق ولكن يمكن إضافة مانعات الإنزلاق عند الإستخدام على أسطح معينة !!!
 
استاذي @السحاب
من خلال مجموعة من تعليقاتك يتبين بأنك من محبي المدولابات و ذكرت بعض مميزاتها ....
لكن هناك بعض المشاكل القاتلة للمدولابات و هي سهولة إصابة الاطارات المطاطية و تعطيلها مثل ماهو مبين في الصورة

unnamed.jpg


أغلب المدرعات تتوفر على اطارات مطاطية إضافية بين واحد أو اثنين لكن حينما تصاب أربعة أو ثلاثة ماهو الحل و انت في المعركة أو مواجهة
 
استاذي @السحاب
من خلال مجموعة من تعليقاتك يتبين بأنك من محبي المدولابات و ذكرت بعض مميزاتها ....
لكن هناك بعض المشاكل القاتلة للمدولابات و هي سهولة إصابة الاطارات المطاطية و تعطيلها مثل ماهو مبين في الصورة

مشاهدة المرفق 41499

أغلب المدرعات تتوفر على اطارات مطاطية إضافية بين واحد أو اثنين لكن حينما تصاب أربعة أو ثلاثة ماهو الحل و انت في المعركة أو مواجهة
اولا خيارات المدولبة عديدة بين ٤ او ٦ او ٨ عجلات (في حالة ٨ عجلات تكون قادرة على الحرمة حتى لو انتزع عجل كامل من مكانه (اطار و'جنط' المعدني)
ثانيا المدولبات حتى في حالت ثقب جميع اطاراتها لا تخسر كامل حركيتها وتبقى قادرة على الحركة

ثالثا يوجد خيار اطار داخلي داخل الاطار الهواء في حالة ثقب يمكن المدولبة من حركة بسرعة قد تصل ٣٠كم تكون كافية للانسحاب من ساحة المعركة
 
استاذي @السحاب
من خلال مجموعة من تعليقاتك يتبين بأنك من محبي المدولابات و ذكرت بعض مميزاتها ....
لكن هناك بعض المشاكل القاتلة للمدولابات و هي سهولة إصابة الاطارات المطاطية و تعطيلها مثل ماهو مبين في الصورة

مشاهدة المرفق 41499

أغلب المدرعات تتوفر على اطارات مطاطية إضافية بين واحد أو اثنين لكن حينما تصاب أربعة أو ثلاثة ماهو الحل و انت في المعركة أو مواجهة

في الحقيقة أحد المساوئ الرئيسة للعجلات التقليدية مقارنة بالجنازير هو قابلية تضررها المرتفعة بالشظايا والذخيرة المتفجرة. فخلال حربي الخليج الأولى والثانية تحدث أطقم العربات المدولبة لقوات التحالف عن معضلة تعرض عرباتهم للذخيرة التقليدية المحسنة ثنائية الغرض DPICM التي نشرت بقذائف المدفعية على مناطق واسعة وكذلك الأمر بالنسبة للذخيرة الفرعية الخاصة بالقنابل العنقودية CBU الملقاة من المقاتلات. فنتيجة العدد الكبير للذخيرة الفرعية غير المنفجرة unexploded bomblets في مناطق العدو، كان على أفراد العربات المدولبة مراعاة هذا الأمر عند الرغبة في التقدم بالإضافة للأفراد الراجلين.
 
من أكثر كفاءة في السير على رمال الصحراء او الشاطئ ، الجنزير أم العجلات ؟

بشكل عام الجنازير قادرة على السير على مختلف الأسطح وبشكل أفضل بكثير من العجلات التقليدية !! عموماً، خصائص وسمات التربة soil characteristics والأسطح الرملية التي ستتحرك عليها الدبابات والعربات المجنزرة الأخرى كانت في السابق محل نقاش وتوضيح. فلكون القصد عند تطويرها هو في جعلها قابلة للسير والتنقل على الرمال الناعمة والمفككة soft soils بالإضافة إلى الأنواع الأخرى من التضاريس، فإن تصميم الدبابات يختلف عن العربات المقصود منها بالدرجة الأولى العمل على الطرق الممهدة وكما هو الحال مع العربات المدولبة (ذات العجلات). فنحن بشكل خاص يجب أن نأخذ بالاعتبار تشويه الرمال الذي تسببه جنازير الدبابات وتأثير هذا الأمر على أدائها الحركي.

المصممون عند عملهم على تطوير منظومة الطاقة والسير لدبابات المعركة الرئيسة والتي تشمل المحرك وناقل الحركة والجنزير ونظام التعليق وملحقات هذه جميعاً، يدرسون طبيعة الساحات المحتملة التي سيلقى على عرباتهم عاتق المشاركة والخوض فيها، وتشكيلة أنواع الأسطح والترب soils التي ستخوضها هذه العربات مع مراعاة الاختلاف الخاص والبنيوي لملكياتها (أي الترب). أنواع الترب تتفاوت بين ذات البحص والحصى gravels، والرملية ذات الترب الناعمة soft، وذات الطمي والغرين silts، بالإضافة إلى الأرض المغطاة بالثلوج snow-covered. الترب تتكون عادة من جزيئات وجسيمات بأحجام مختلفة وهم يصنفون عموماً طبقاً لحجمهم الجزيئي السائد والمهيمن. هكذا، هم منقسمون إلى ترب خشنة محببة coarse-grained التي تتضمن الحصى والرمل، وترب دقيقة التحبيب fine-grained التي تتضمن الغرين والطين، وكذلك ترب عضوية تحتوي نسبة مئوية كبيرة من المادة العضوية.

عموماً هناك نوعان من أنواع الترب التي تحظى باهتمام خاص لدى المعنيين، الأولى هي الرمل الجاف dry sand، والأخرى هي التربة الطينية المشبعة saturated clay. النوع الأول ليس له تماسك أو ترابط ومقاومته للقص حيث سطح التربة يضعف ويتحطم مع اجهاد جنازير الدبابة، يعتمد على الاحتكاك الداخلي وبالتالي على الضغط الطبيعي الممارس عليه (مقاومة القص في الترب تحدث نتيجة الاحتكاك وتشابك الجزيئات والتصاقها. وتبعاً لذلك فإن مادة الجزيئات قد تتوسع أو تتقلص في الحجم بينما هي خاضعة لإجهاد الضغط). النوع الآخر أو التربة الطينية المشبعة، هي تلك التربة المتماسكة والتي قوة قصها مستقلة عن الضغط الطبيعي. على أية حال، أكثر الترب التي ستعمل خلالها الدبابات والعربات المجنزرة الأخرى كما يرى الخبراء، ستكون بشكل خاص ترب زراعية طبيعية، أو ترب مخصبة، أو خليط ومزيج من الرمل والطين بالإضافة إلى المواد العضوية. في النتيجة، هم يعرضون كلتا الخصائص المتماسكة والاحتكاكية.
 
ليس بالضبط، لكن كلما زاد وزن العربة كلما كان الأفضل زيادة عرض الجنزير وذلك من أجل تحصيل ضغط أرضي منخفض !!! على سبيل المثال إستاذي، العربة المدرعة الروسية BMP-3 يبلغ عرض جنزيرها 381 ملم وكذلك الأمر بالضبط بالنسبة للأمريكية M113. نتيجة لذلك، الضغط الأرضي لهذه العربات ذات الجنازير كانت في حدود 0.36 كلغم/سم2. في المقابل، دبابات المعركة الرئيسة لها جنازير يتراوح عرضها ما بين 500 إلى 711 ملم، وضغطها الأرضي يتفاوت ما بين 0.87 كلغم/سم2 للأنواع الثقيلة منهم مثل الكورية الجنوبية K1A1 التي تزن 54.5 طن ويبلغ عرض جنازيرها 635 ملم، إلى 1.08 كلغم/سم2 للأنواع الأكثر ثقلاً مثل الأمريكية M1A2 التي تزن نحو 62 طن ويبلغ عرض جنزيرها 635 ملم.

تصميم الجنازير ثابت للمناطق ولكن يمكن إضافة مانعات الإنزلاق عند الإستخدام على أسطح معينة !!!

هل هي نفسها " اللبادات المطاطية للجنازير " Rubber Track-Pads "


1.JPG
 
اولا خيارات المدولبة عديدة بين ٤ او ٦ او ٨ عجلات (في حالة ٨ عجلات تكون قادرة على الحرمة حتى لو انتزع عجل كامل من مكانه (اطار و'جنط' المعدني)
ثانيا المدولبات حتى في حالت ثقب جميع اطاراتها لا تخسر كامل حركيتها وتبقى قادرة على الحركة

ثالثا يوجد خيار اطار داخلي داخل الاطار الهواء في حالة ثقب يمكن المدولبة من حركة بسرعة قد تصل ٣٠كم تكون كافية للانسحاب من ساحة المعركة
صحيح استاذي لكن لحد ما
فالمدولبات في المناطق الحضرية تعاني من عدة مشاكل ، منها :
صعوبة الالتفاف ، فعندما تدخل الى شارع مسدود تجد صعوبة في الالتفاف نظرا لمعدل الاستدارة المنخفض لدى المدولبات مقارنة بالمدرعات (طبعًا المدرعات الحديثة لديها شعاع التفاف اصغر من تلك القديمة نتيجة الحركة المتعاكسة للمحاور).
صعوبة في اجتياز الانقاض والردميات الناتجة عن انهيار الابنية والتي تكون مشبعة بالقضبان الحديدية التي تمزق الاطارات)
ضعف الحركية عند اضافة تدريع اضافي ومحدودية الاوزان المضافة.
كبر الحجم اللازم للعربة لكي تتحصل على حركية عربة مجنزرة (اقرب عربة مدولبة لديها قابلية حركية المجنزرة هي المدولبة ٨*٨).

العربية المدولبة هي اقل من ناحية التكاليف اللوجستية ، صامتة اكثر ، اسرع ، فقط
 
موضوع رائع كعادتك استاذ انور هناك مهمات تحتاج للعجلات نفس الشيء للجنازير مع قوة التحمل لهذه الاخيرة اما العجلات فتمتاز بكون العربات تمتاز بالسرعة والخفة
 
صحيح استاذي لكن لحد ما
فالمدولبات في المناطق الحضرية تعاني من عدة مشاكل ، منها :
صعوبة الالتفاف ، فعندما تدخل الى شارع مسدود تجد صعوبة في الالتفاف نظرا لمعدل الاستدارة المنخفض لدى المدولبات مقارنة بالمدرعات (طبعًا المدرعات الحديثة لديها شعاع التفاف اصغر من تلك القديمة نتيجة الحركة المتعاكسة للمحاور).
صعوبة في اجتياز الانقاض والردميات الناتجة عن انهيار الابنية والتي تكون مشبعة بالقضبان الحديدية التي تمزق الاطارات)
ضعف الحركية عند اضافة تدريع اضافي ومحدودية الاوزان المضافة.
كبر الحجم اللازم للعربة لكي تتحصل على حركية عربة مجنزرة (اقرب عربة مدولبة لديها قابلية حركية المجنزرة هي المدولبة ٨*٨).

العربية المدولبة هي اقل من ناحية التكاليف اللوجستية ، صامتة اكثر ، اسرع ، فقط
من عيوب المجنزرة ان شظية واحدة قد تشل اطار وتبطىء المدولبة ذاتها تمزق جنزير وتشل حركة المجنزرة
 
صحيح استاذي لكن لحد ما
فالمدولبات في المناطق الحضرية تعاني من عدة مشاكل ، منها :
صعوبة الالتفاف ، فعندما تدخل الى شارع مسدود تجد صعوبة في الالتفاف نظرا لمعدل الاستدارة المنخفض لدى المدولبات مقارنة بالمدرعات (طبعًا المدرعات الحديثة لديها شعاع التفاف اصغر من تلك القديمة نتيجة الحركة المتعاكسة للمحاور).
صعوبة في اجتياز الانقاض والردميات الناتجة عن انهيار الابنية والتي تكون مشبعة بالقضبان الحديدية التي تمزق الاطارات)
ضعف الحركية عند اضافة تدريع اضافي ومحدودية الاوزان المضافة.
كبر الحجم اللازم للعربة لكي تتحصل على حركية عربة مجنزرة (اقرب عربة مدولبة لديها قابلية حركية المجنزرة هي المدولبة ٨*٨).

العربية المدولبة هي اقل من ناحية التكاليف اللوجستية ، صامتة اكثر ، اسرع ، فقط
بخصوص الارتفاع الامر يرجع للعقيدة غربية بصنع عربة مريحة للجنود اضافة للان معظم العربات المدرعة الحديثة marp وهذا تفتقده المجنزرات او على الاقل لم ارى marp مجنزرة للان (نظريا ممكن)

بالنظر لعربةالسترايكر (لاف ) الامريكية ومقارنتها بالبرادلي وaifv نجدهم بذات الارتفاع .
الشظايا التي لا يمكن للمدولبة السير عليها مقضبان معدنية اجزم بان اي دبابة او مجنزرة لن تستطيع العبور فوقها
 
التقدم الرئيس الأول على النوع الأصلي للجنازير أنجز في العام 1919 من قبل المهندس والمصمم الأمريكي "جون ولتر كرستي" J W Christie. فجنزيره شمل وصلات صفيحيه (من الفولاذ المسبوك) مع مداخل أو ثقوب متعددة لمشابك الربط. ولكونه خفيف الوزن نسبياً، هذا الجنزير كان مناسب أكثر للاستعمال مع السرعات العالية. في الحقيقة، جنازير كرستي سجلت في العام 1928 سرعة من 68 كلم/س، التي كانت أعلى إلى حد كبير من السرعة القصوى لأي دبابة أنتجت في ذلك الحين. ونتيجة كفاءتها، هي استخدمت بعد ذلك على سلسلة الدبابات السوفيتية السريعة soviet fast tank، على الأخص في الدبابات T-34. مع ذلك، ورغم أن التصميم تميز بالبساطة إلا أنه كان يعاني من ناتج الصوت المرتفع والصاخب noisy..

التقدم الرئيس الثاني على النوع الأصلي للجنازير أنجز في منتصف العشرينات بتقديمه على سلسلة عربات القتال المدرعة البريطانية "مصغرة الحجم" المدعوة Carden Loyd tankettes (كانت تستخدم بشكل رئيس لأغراض دعم المشاة الخفيف أو للاستكشاف)، حيث كانت الجنزير خفيف الوزن، قصير الانحدار أو الميلان، مجهز بوصلات بسيطة من الحديد المسبوك الطيع/المرن malleable cast iron. هذا النوع من الجنازير (الصورة للأسفل) أنتج بكميات كبيرة لصالح العربة Mark VI، وكان بعرض 133 ملم. بالنتيجة هذا النوع من الجنازير كان أهدأ بكثير من سابقه وأثبت نجاحه على الدبابات الخفيفة، مما ساعدهم على إنجاز سرعة طريق حتى 40 كلم/س أو أكثر.


15059891265_5db99312c4_b.jpg
 
من عيوب المجنزرة ان شظية واحدة قد تشل اطار وتبطىء المدولبة ذاتها تمزق جنزير وتشل حركة المجنزرة
عملية اصلاح الجنزير عبر تغيير او استبدال الكف المعطوب لا تستغرق وقتا طويلا وبامكان الدبابة حمل ٢٠ كف او اكثر ، لكن لا يمكن المدولبة حمل ٢٠ اطار اي دولاب ، صح؟
 
بخصوص الارتفاع الامر يرجع للعقيدة غربية بصنع عربة مريحة للجنود اضافة للان معظم العربات المدرعة الحديثة marp وهذا تفتقده المجنزرات او على الاقل لم ارى marp مجنزرة للان (نظريا ممكن)

بالنظر لعربةالسترايكر (لاف ) الامريكية ومقارنتها بالبرادلي وaifv نجدهم بذات الارتفاع .
الشظايا التي لا يمكن للمدولبة السير عليها مقضبان معدنية اجزم بان اي دبابة او مجنزرة لن تستطيع العبور فوقها
لم اقصد الارتفاع استاذي ، قصدت الحمولة ، مثلا بامكان المجنزرة ان تحمل برجا يزن ١٠-١٥ طن ، ولكن اقرب عربة مدولبة يمكنها حمل هكذا وزن يجب ان تكون ب ٤ محاور اي ٨x٨ ، الامر الذي يجعل المدولبة تبدوا كعملاقا امام المجنزرة لتؤدي ذات الوظيفة.
اما ال mrap فاكثر عربة mrap مدرعة (وفق المستوى السادس من معيار الناتو STANAG4569) يوازي مستوى حماية دبابة ت٥٥ من ناحية تحمل الطلقات وليس العبوات طبعا
 
عملية اصلاح الجنزير عبر تغيير او استبدال الكف المعطوب لا تستغرق وقتا طويلا وبامكان الدبابة حمل ٢٠ كف او اكثر ، لكن لا يمكن المدولبة حمل ٢٠ اطار اي دولاب ، صح؟
مستويات الضرر للاطارات المعطوبة متعددة من ثقب او تمزق ومعظمها لا يلغي مبدا ان العربة قادرة على الحركة حتى لو ببطىء ومغادرة ارض المعركة بينما اي تمزق للجنزير يعني شلل المجنزرة
 
عملية اصلاح الجنزير عبر تغيير او استبدال الكف المعطوب لا تستغرق وقتا طويلا وبامكان الدبابة حمل ٢٠ كف او اكثر ، لكن لا يمكن المدولبة حمل ٢٠ اطار اي دولاب ، صح؟

ملاحظة جميلة بالفعل وسأضيفها لموضوع الجنزير مقابل العجلة !!!
 
عودة
أعلى