كوريا الشمالية تختبر صاروخا عابرا للقارات Hwasong-18

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
66,279
التفاعلات
186,706
2023-02-20T032122Z_499426432_RC2PEZ9MVW76_RTRMADP_3_NORTHKOREA-MISSILES-768x511.jpg


رويترز

قالت وسائل علام رسمية في كوريا الشمالية، الجمعة، إن البلاد اختبرت صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات يعمل بالوقود الصلب، الخميس.

وكانت كوريا الجنوبية قد قالت إن جارتها الشمالية أطلقت ما بدا أنه صاروخ باليستي جديد، الخميس، مما أثار حالة من الذعر في شمال اليابان، حيث طلب من السكان الاحتماء، غير أنه اتضح عدم وجود خطر.

وقال مسؤول عسكري كوري جنوبي إن الصاروخ سلاح جديد فيما يبدو تم عرضه في الاستعراضات العسكرية الكورية الشمالية في الآونة الأخيرة وربما استخدم وقودا صلبا.

وانتقدت كوريا الشمالية سلسلة من التدريبات العسكرية المشتركة في الآونة الأخيرة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية باعتبارها تصعيدا للتوتر، وكثفت اختبارات أسلحتها في الأشهر القليلة الماضية.

وتعمل كوريا الشمالية على صنع المزيد من الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب، والتي يسهل تخزينها ونقلها ويمكن إطلاقها دون أي تحذير أو وقت للتجهيز تقريبا.

وقال جيش كوريا الجنوبية إن الصاروخ حلق مسافة ألف كيلومتر تقريبا، واصفا إطلاقه بأنه "استفزاز خطير". ولم يتم الكشف عن أقصى ارتفاع للصاروخ. وقال المسؤول العسكري الكوري الجنوبي إن أقصى ارتفاع للصاروخ كان أقل من ستة آلاف كيلومتر، وهو أعلى ارتفاع في بعض الاختبارات التي حطمت الرقم القياسي العام الماضي.

وقال المسؤول "حتى الآن نعتقد أنهم أطلقوا نوعا جديدا من الصواريخ الباليستية بمدى متوسط أو عابر للقارات... ما زلنا نحلل تفاصيل مثل المسار والارتفاع والمدى مع احتمال أنه كان به محرك يعمل بوقود صلب".

وقال الجيش الكوري الجنوبي إنه في حالة تأهب قصوى ويقوم بالتنسيق الوثيق مع الولايات المتحدة التي "أدانت بشدة" ما وصفه البيت الأبيض بأنه تجربة صاروخ باليستي بعيد المدى.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أدان بشدة التجربة ودعا كوريا الشمالية إلى العودة إلى محادثات نزع الأسلحة النووية.

وجددت واشنطن عرضها استئناف المحادثات لكنها أدانت أحدث التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية.

وقالت أدريان واتسون المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في بيان "الباب لم يغلق أمام الدبلوماسية، لكن يتعين على بيونغ يانغ أن توقف فورا أفعالها التي تزعزع للاستقرار وأن تختار بدلا من ذلك التفاعل الدبلوماسي".

وجاء الإطلاق بعد أيام من دعوة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى تعزيز قدرة الردع العسكري لبلاده بطريقة "عملية وهجومية بدرجة أكبر" لمواجهة ما وصفته بيونغيانغ بتحركات الولايات المتحدة العدوانية.
 
الصواريخ البالستية العابرة للقارات الجديدة Hwasong-18 تزيد من استعداد بيونغ يانغ النووية


بيونغ يانغ ، كوريا الشمالية -

سيزيد صاروخ هواسونغ -18 الباليستي العابر للقارات الجديد الذي يعمل بالوقود الصلب من كوريا الشمالية [ICBM] استعداد بيونغ يانغ لهجوم مضاد نووي و هذا ما تزعمه وسائل الإعلام الروسية نقلاً عن مصادر من كوريا الشمالية وتصريح للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

تزيد الصواريخ البالستية العابرة للقارات الجديدة Hwasong-18 من استعداد بيونغ يانغ النووي

رصيد الصورة: Pixabey

إن ظهورها في ترسانة كوريا الديمقراطية سيغير الاستراتيجية الدفاعية لكوريا الديمقراطية ، مما يمنحها طابعًا أكثر هجوميا وبحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية ، فإن هذا البيان أدلى به زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون و يذكر أنه كان حاضرًا في تجربة إطلاق السلاح الجديد.

وادعى الزعيم الكوري الشمالي أن صواريخ هواسونغ 18 تسببت في "أزمة أمنية" لأعداء بيونغ يانغ ، الذين أدت أفعالهم إلى تدهور الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

وصف الصحفيون الكوريون الشماليون الصاروخ الجديد بأنه أهم وأقوى أداة دفاعية لكوريا الديمقراطية ، ويخدم قضية ردع العدوان الخارجي ويضمن أمن البلاد، تم يوم أمس ، 13 أبريل ، الاختبار التجريبي للصاروخ هواسونغ -18 ، التي قادها شخصيا زعيم كوريا الديمقراطية.

كانت ابنة Kim Jong-un حاضرة أيضًا في الاختبار ونفذ الإطلاق جنود من شركة الراية الحمراء الثانية التابعة لمديرية الصواريخ الرئيسية في كوريا الشمالية المرحلة الأولى من الصاروخ الذي سقطت في البحر على بعد 10 كيلومترات من الساحل ، والثانية - 335 كيلومترًا و كانت الاختبارات ناجحة دون الإضرار بأحد.

في السنوات الأخيرة ، زادت بيونغ يانغ من اختبارات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى ويذكر أنه في العام الماضي كانت هناك حالة طار فيها صاروخ كوري شمالي فوق اليابان بأكملها ليهبط في المياه الدولية.

اعتبرت طوكيو مرارًا أن كوريا الشمالية والصين من الدول التي تشكل تهديدًا لليابان، يفيد تقرير أن اليابان قد غيرت استراتيجيتها الدفاعية على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية، قبل أيام قليلة فقط ، تم إطلاق إنتاج اليابان لصواريخ أرض-أرض من النوع 12 ، بالإضافة إلى تطوير صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت ، والذي سيتعين عليه التعامل مع تهديدات الصين وكوريا الشمالية.

كما أعلنت طوكيو عزمها شراء 400 صاروخ كروز من طراز توماهوك ، النموذج المحدد له مدى طويل - 1600 كم ، لقد بدأ إنتاجهم بالفعل ومن المتوقع أنه بحلول نهاية عام 2026 ، سيتم تسليم الكمية المطلوبة بالكامل.
 
coree-du-sud-defence.jpg

كوريا الجنوبية تؤكد تكثيف الاستعدادات للحروب المستقبلية​

- د.ب.أ​

قالت وزارة الدفاع في سيول، الأربعاء، إن كوريا الجنوبية تسعى إلى تكثيف الاستثمار حتى عام 2037 في مجموعة واسعة من التقنيات الدفاعية المتقدمة، من أنظمة الدفاع الصاروخي إلى منصات الدفع الأسرع من الصوت، للاستعداد للحروب المستقبلية.

وكشفت الوزارة عن تفاصيل خطتها الأساسية لمدة 15 عاما للابتكار في علوم وتكنولوجيا الدفاع بعد الموافقة عليها من المجلس الاستشاري الرئاسي للعلوم والتكنولوجيا في وقت سابق من يوم الأربعاء، بحسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

وتشمل الوثيقة، توجيهات السياسات متوسطة إلى طويلة الأجل في إطار أهداف الوزارة لتأمين تكنولوجيا الدفاع المتطورة للرد على التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية والدول المجاورة، وفقا للوزارة.

وبموجب الخطة، اختارت الدولة 30 تقنية دفاعية استراتيجية تتطلب استثمارات، مثل أنظمة المراقبة والاستطلاع الفضائية، ومنصات الدفع الأسرع من الصوت العاملة تحت الماء، وتلك المتعلقة بالحرب الكهرومغناطيسية.

وأضافت الوزارة أنها تشمل أيضا الدفاع الصاروخي وتقنيات الضربات الدقيقة “عالية القوة” للرد على تهديدات أسلحة الدمار الشامل.

وقد كثفت سول جهودها للرد على التهديدات العسكرية المتطورة من بيونج يانج، التي كان من أبرزها إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات يعمل بالوقود الصلب يوم الخميس الماضي.

وتهدف كوريا الجنوبية إلى إطلاق أول قمر اصطناعي للمراقبة في نونبر من العام الجاري، وتعمل على تطوير صاروخ باليستي جديد “عالي القوة” يعرف باسم “هيونمو-5”.

ووافقت الحكومة أيضا، الأسبوع الماضي، على خطة تطوير طائرة حربية إلكترونية محليا لتعزيز القدرات العملياتية المشتركة لأصولها الجوية من خلال تعطيل الدفاعات الجوية وأنظمة القيادة والاتصالات للعدو.
 
عودة
أعلى