قـصـة الـبـرنـامـج الـلـيـبـي الـمـشـؤوم لإعـادة الـتـزود بـالـوقـود جواً

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
4,000
التفاعلات
21,773
بسم الله الرحمن الرحيم
1442/5/13 - 2020/12/28

11866449_747948081995150_7944469603969795300_n.jpg


قصة البرنامج الليبي المشؤوم لإعادة التزود بالوقود جواً
Probe-and-drogue, the story of Libya’s ill-fated in-flight refuelling programme

لم يتم الإفصاح عن برنامج إعادة التزود بالوقود في ليبيا إلا نادرًا منذ بدايته في أواخر الثمانينيات، وعانى من سلسلة من النكسات التي أدت في النهاية إلى التخلي عن البرنامج. ومع ذلك، فقد ترك هذا المشروع الطموح آثاره بالتأكيد على القوات الجوية الليبية، ولا تزال الطائرات تلعب دورًا رئيسيًا في برنامج التزود بالوقود على من خلال الطائرة وسط تدهور الوضع الأمني المتزايد داخل البلاد اليوم.

لقد تم تقسيم القوات الجوية العربية الليبية السابقة إلى قوتين جويتين منذ عدة سنوات، كل منهما يعمل بأنواع مختلفة من الطائرات المقاتلة والمروحيات. بينما من المفترض أن تعمل حكومة الوحدة الوطنية كحكومة لليبيا الجديدة، يستمر تقسيم البلاد بين عدة فصائل متحاربة بشكل فعال. حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا بقيادة فايز السراج وبدعم من تركيا وقطر، والجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر، والذي يتلقى دعمًا كبيرًا من مصر والأردن وروسيا والإمارات المتحدة العربية. وتعد الإمارات هي أكثر القوى موجودة على الأرض.

على الرغم من أن كليهما ركز بشكل أساسي على محاربة التطرف الإسلامي مثل الدولة الإسلامية، إلا أن الهجمات والقصف الجوي بين الطرفين يستمران بمعدل متزايد. هذه نتيجة مؤسفة للفوضى التي أعقبت سقوط معمر القذافي، والتي نجمت بشكل رئيسي عن الجشع للسلطة من جانب الفصائل الليبية، والنفوذ الأجنبي من قبل الدول الساعية لزعزعة الاستقرار في ليبيا، وعدم وجود دعم من جانب الشركاء الدوليين، والتي لعبت دورًا رئيسيًا في الإطاحة بالقذافي ولكنها لم تقدم الدعم الكافي لمساعدة ليبيا للوصول بها إلى بلد ديمقراطي فعال.

مع وجود عدد محدود من الطائرات المقسمة بين قوتين جويتين، فقد بحثت كل من حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي عن طائرات يمكن تشغيلها بجهد ضئيل نسبيًا أو عن طريق تفكيك هياكل الطائرات الأخرى. الطائرات التي كان يُعتقد سابقًا أنها وجدت مثواها الأخير يتم الآن إعادة استخدامها وإعادتها إلى وضعها التشغيلي. وتتسرب صور هياكل الطائرات هذه بانتظام. يوفر هذا الوضع الغريب اللقطات المثالية لمراجعة برنامج إعادة التزود بالوقود الجوي المشؤوم في ليبيا، والذي ظل مجهولاً للكثيرين حتى هذا التاريخ.


at.png


إن المساحة البرية الشاسعة في ليبيا تجعل ناقلات التزود بالوقود الجوي من الأصول المرغوبة التي تسمح للطائرات بعبور مسافات طويلة للوصول إلى أهدافها دون توقف متكرر، أو عندما يكون هناك عمليات نشر أمامية إلى القواعد الجوية القريبة من الهدف. كان هذا صحيحًا بشكل خاص خلال عهد القذافي، عندما ضربت الطائرات الليبية أهدافًا كثيرة في تشاد والسودان وحتى تنزانيا لدعم القوات الليبية المنتشرة في تشاد وأوغندا، أو ببساطة كعمل انتقامي.

يمكن النظر إلى حرب الظل الليبية في تشاد على أنها فترة محددة للقوات الجوية الليبية، حيث إنها ليست موجهة فقط إلى التشاديين ولكن أيضًا ضد الفرنسيين، الذين انتشروا في تشاد لدعم حسين حبري الذين لمقاتلة الليبيين والوكلاء الموجودين في البلاد. نظرًا لأن معظم القواعد الجوية الليبية كانت تقع في شمال البلاد، فقد نشرت القوات الجوية الليبية طائراتها إلى المناطق النائية في جنوب ليبيا وحتى في شمال تشاد. كما ستثبت كلا المنطقتين أنهما معرضتان بشكل كبير للغارات الجوية التي تشنها القوات الجوية الفرنسية بالإضافة للتوغلات التشادية على الأرض، حيث سيطر الأخير على قاعدة وادي الدوم الجوية في تشاد وحتى مداهمة قاعدة معطن السارة الجوية في جنوب ليبيا، مما أدى إلى خسائر فادحة في الجانب الليبي.

من المحتمل أن تكون الخبرات المكتسبة في تشاد ورصد التطورات على مستوى العالم من العوامل الحاسمة في قرار ليبيا شراء ناقلات التزود بالوقود الجوي. على الرغم من أن الطائرة السوفيتية Il-78 كانت في مرحلة الإنتاج بحلول منتصف الثمانينيات، إلا أن ليبيا تحولت بدلاً من ذلك إلى الغرب للمساعدة في إنشاء مشروع للتزود بالوقود في الجو بنفس الطريقة التي يفعلها العراق. على الرغم من أن أسباب هذا القرار لا تزال غير معروفة، فمن المحتمل أن ليبيا لم يُسمح لها ببساطة بالحصول على Il-78 في ذلك الوقت، كما أنها لم تقم بتشغيل أي طائرة يمكن إعادة تزويدها بالوقود من هذه الناقلة السوفيتية دون إجراء تعديلات.


MiG-23BN serial 4136-2.jpg

طائرة MiG-23BN، ويمكن ملاحظة نظام/مجس إعادة التزود بالوقود جوا (ابريل 2016)

098.png


في عام 1987، تعاقدت ليبيا مع شركة (Intec Technical Trade und Logistic (ITTL الألمانية الغربية لإنشاء برنامج للتزود بالوقود أثناء الطيران في ليبيا. على الرغم من كون ليبيا معارضًا قويًا للغرب، لم تواجه ليبيا أي مشاكل في التعاقد مع شركات غربية لجميع أنواع الصفقات، بما في ذلك الصفقات المتعلقة بالدفاع. في نهاية التسليم، لم تواجه الشركات الغربية -المتحمسة للاستفادة من ثروة ليبيا النفطية- أي مشاكل في العمل لصالح ليبيا أيضًا. ومن المثير للاهتمام، أن ITTL بدأت في الحصول على مجسات للتزود بالوقود أثناء الطيران (IFR) من فرنسا بالإضافة إلى تصميم واحد خاص بهم، والذي تم تثبيته لاحقًا على ثلاث طائرات من نوع MiG-23BN على الأقل، وطائرة واحدة MiG-23UB.

على الرغم من وجود تجارب سيئة مع MiG-23MS، وأيضًا مواجهة المزيد من المشكلات نفسها مع MiG-23BN، فقد أثبتت MiG-23BN أنها أصول قيّمة لمتانة وحمولة السلاح في الخدمة الليبية. لذلك، لم يكن قرار تركيب مجسات/خراطيم للتزود بالوقود أثناء الطيران مفاجئا على هذا الأسطول على وجه الخصوص لزيادة نطاقها. بالإضافة إلى إضافة مجسات IFR إلى MiG-23BN، يمكن للقوات الجوية العربية الليبية أيضًا الاعتماد على ما تبقى من ستة عشر طائرة Mirage F.1AD حصلت عليها من فرنسا، ويمكن القول إنها الطائرة الأكثر قدرة في المخزون الليبي وقادرة بالفعل على التزود بالوقود في الجو.

شرعت شركة ITTL في تحويل واحدة من طائرات C-130 التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية إلى دور إعادة التزود بالوقود أثناء الطيران عن طريق تركيب حاضنات للتزود بالوقود في الجو تحت كلا الجناحين، مما كان سيسمح بتزويد طائرتين بالوقود في وقت واحد. لسوء الحظ، أثبتت C-130 أنها أقل من مثالية لهذه المهمة عند محاولة التزود بالوقود لطائرات MiG-23، والتي لم تكن قادرة على التكيف مع سرعة التشغيل البطيئة نسبيًا مع C-130. على الرغم من أن Mirage F.1AD كانت قادرة على التزود بالوقود من C-130، إلا أن ليبيا كانت تدير بالفعل منصة أكثر ملاءمة في هذا الوقت ألا وهي Il-76.

على هذا النحو، تم تعديل Il-76TD من شركة الشحن الجوي الليبية (وهي نفسها جزء بحكم الواقع من القوات المسلحة العربية الليبية) لدور التزود بالوقود أثناء الطيران بواسطة فنيي شركة ITTL. على الرغم من جهودهم، اضطرت شركة ITTL إلى إجهاض عملياتها في ليبيا عندما أصبحت القضية معروفة في الغرب. في حين أن انسحابهم من شأنه أن يبشر في نهاية المطاف بنهاية هذا البرنامج الطموح، يُعتقد أن ليبيا واصلت المشروع لعدة سنوات بمفردها، وأوقفت في النهاية جميع الجهود الإضافية في منتصف التسعينيات. ومن المثير للاهتمام أن لقطات المشروع تم توثيقها على فيلم ويمكن مشاهدتها عبر الإنترنت.


757.png


في نفس الوقت تقريبًا الذي بدأت فيه شركةITTL العمل في برنامج إعادة التزود بالوقود في ليبيا، دخلت ليبيا في مفاوضات مع الاتحاد السوفيتي لاستبدال أسطولها من قاذفات Tu-22 بما يصل إلى 36 طائرة Su-24MK مدعومة بأسطول من ست ناقلات Il-78. كان هذا المزيج من Su-24 و Il-78 بمثابة الذراع الطويلة للقوات المسلحة العربية الليبية، لتحل محل Tu-22 المستخدمة سابقًا في هذا الدور. بينما تمكنت طائرات Tu-22 من عبور مسافات طويلة من قاعدتها في الجفرة، كانت المهنة التشغيلية لهذه الطائرات تقترب من نهايتها في أواخر الثمانينيات، وكان لا بد من استبدالها.

جلبت طائرة Su-24MK معها مجموعة واسعة من صواريخ جو-أرض والقنابل الموجهة التي سمحت بضربات دقيقة، وهي قدرة تفتقر إليها Tu-22. في الواقع، خلال طلعة جوية ضد هدف في تنزانيا، لم يخطئ طاقم الطائرة الليبية ذات طراز Tu-22 الهدف فحسب، بل أخطأ البلد بأكمله أيضًا؛ حيث سقطت القنابل عبر الحدود في بوروندي بدلاً من ذلك! ولسوء حظ القوات المسلحة الليبية، فإن الخلافات حول الدفع وحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة الساري منذ عام 1990 منعت القوات المسلحة الليبية من تلقي الكمية المطلوبة من الطائرات، وأخيرا ستة طائرات من طراز Su-24MK و Il-78 سيجدون طريقهم في النهاية إلى ليبيا.

ومع ذلك، لا يزال من غير المعروف ما إذا كان هذا الطراز الوحيد من طراز Il-78 الذي قد تم استخدامه على الإطلاق في دور التزود بالوقود أثناء الطيران منذ إنشائه في 1989 أو 1990، على الرغم من أنه من المؤكد أن الطائرة قضت معظم حياتها المهنية كطائرة شحن، ولا تزال مجهزة بثلاث حواضن UPAZ للتزود بالوقود الجوي. ظهرت الطائرة Il-78، التي كانت تحمل ألقاب النقل الجوي للجماهيرية (الليبية للشحن الجوي) لأول مرة في أوائل أبريل 2005 وهي تهبط في مطار موسكو شيريميتيفو الدولي (IAP) بعد إصلاحها في مصنع ARZ لتصليح الطائرات بروسيا بين عامي 2004 و 2005.


Jamahiriya_Air_Transport_Ilyushin_Il-78_Pichugin.jpg


751.png


نادرًا ما شوهدت الطائرة طوال مسيرتها التشغيلية، وأصبحت أكثر مراوغة بعد انتهاء الثورة الليبية. بقيت الطائرة الليبية الوحيدة على الأرض في قاعدة الجفرة الجوية، وكان يُعتقد أنها استقرت في مثواها الأخير قبل ظهور الطائرة في قاعدة مصراتة الجوية في أواخر عام 2015، مما يؤكد أن الطائرة المنكوبة قد عادت إلى الخدمة مرة أخرى مع طائرة مقرها قاعدة مصراتة.

بعد التخلي عن القدرات المتطورة التي هي سبب وجودها، تواصل الطائرة مسيرتها القصيرة في مجال الشحن. ووفقًا لأصحابها الجدد، تم طلاء ألقاب الجماهيرية في عهد القذافي باللغتين الإنجليزية والعربية، ووضع العلم الليبي الجديد على الجماهيرية الخضراء. تحمل الطائرة آثار تآكل واضحة على نوافذ الطائرة، ومن المحتمل أن النوافذ الأمامية قد تم استبدالها.


11846744_747948225328469_396197313355910309_n.jpg


مع استمرار الحرب الأهلية الليبية، ومع عدم ظهور أي وقف للأعمال العدائية في الأفق، يتم إعادة المعدات العسكرية إلى ظروف العمليات في محاولة لتعزيز ترسانات الفصائل المتحاربة التي تتصارع من أجل السيطرة على ليبيا ومواردها. على الرغم من أن أحلام أسطول التزود بالوقود الجوي المخصص لدعم قوة جوية محترفة طويلة الأمد قادرة على القيام بالطلعات الدولية قد تلاشت من الذاكرة منذ زمن بعيد، إلا أن سماء ليبيا لا تزال تعج ببقايا هذا العصر الماضي، والتي لعبت فيه الطائرات دورًا حيويًا، إلا أن برنامج إعادة التزود بالوقود جوا بدأ يتلاشى ويتدمر بسبب مآسي الحرب المستمرة.


9000.png




oryxspioenkop







 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
7,560
التفاعلات
29,125

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
4,000
التفاعلات
21,773
هل لديك معلومات عن العدد الذي مزال بالخدمة من Il-78 في ليبيا ؟

كانت ليبيا قبل 2011 واحدة من أكبر 5 دول امتلاكا لطائرة IL-76 بـ 35 طائرة، أما الآن فأعتقد أنه بقي منها نحو 7 طائرات أو أقل. الطرف الآخر لديه أكثر من واحدة في الخدمة. أما حكومة الوفاق فتمتلك واحدة تعمل بشكل نشط، كما تدمرت واحدة منها في مطار معيتيقة عندما قصفته مليشيات حفتر بصواريخ الغراد بتاريخ 10 مايو من هذا العام (ربما قد تكون خارج الخدمة أصلا قبل استهدافها).

0642392.jpg

10 طائرات IL-76 بمطار طرابلس الدولي (2004)

EXvI2gTWAAE0tPx.jpg

IL-76 متفحمة على يسار الصورة (2020/5/10)

EY9UNsnWoAECh3M.jpg

IL-76 ليبية بمطار Tekirdağ-Çorlu - تركيا (2020/5/26)

EAbNfJUWsAIgZuX.jpg

EV5XJfLWkAE2bbH.jpg

IL-76 تابعة للمتمرد حفتر (2018-2020)

وبما أننا دخلنا في موضوع طائرات النقل، فقد كانت ليبيا تمتلك أكبر عدد من طائرات النقل العسكري/ الشحن في أفريقيا والثالث عربيا بنحو 150 طائرة من مختلف النسخ.

37306_1276343919.jpg

LET L-410 التشيكية (خارج الخدمة)

G222_libya.jpg

AERITALIA G222L الإيطالية (خارج الخدمة)

36765_1151263803.jpg

Antonov An-26 الأوكرانية (طائرتان في الخدمة)

0311842.jpg

C-130 Hercules الأمريكية (في الخدمة طائرتين)

5a-dom-libyan-air-force-lockheed-l-100-30-hercules-l-382g_PlanespottersNet_246976_5e022f5d9e_o.jpg

Lockheed L-100 الأمريكية (طائرة واحدة في الخدمة)

5768202f260eb.image.jpg

Lockheed Martin KC-130T (سبع طائرات تحت الطلب منذ السبعينيات)

Antonov_An-124-100_Ruslan,_Libyan_Air_Cargo_AN1652010.jpg

Antonov An-124 (موجودة في أوكرانيا منذ ~2009 من أجل الصيانة ولم تتم استعادتها بعد)


إذا في أي خطأ أو إضافة ممكن تصحح لي حضرتك @Mohamed light
 

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
4,000
التفاعلات
21,773
كوردسمان يذكر ان العد 16 طائرة .

بالتأكيد تتفاوت الأرقام من مصدر إلى آخر، خصوصا تلك المصادر التي ظهرت مابعد 2011. لكن في النهاية العدد أكبر من 30 طائرة على الأقل.


 

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
4,000
التفاعلات
21,773
أستاذي الفاضل @عــمــر الـمـخــتــار لماذا تم تسميتها بالبرنامج المشؤوم بالرغم من نجاح التجارب ؟

نقلت اسم الموضوع مثلما هو موجود في المصدر.
ولا تنسَ أستاذي العزيز أن الاستخدام الليبي لتلك الطائرات لإعادة التزود بالوقود كان لفترة محدودة، ثم تعرض سلاح الجو لخيبة بعد تعرض ليبيا إلى العقوبات والحصار (الحظر على توريد الطائرات/قطع الغيار).
 
أعلى