بعد اعتراف بوتين بتمويل مرتزقة فاغنر ملاحقات قضائية تتهدده بـ"عواقب وخيمة للغاية"

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
66,237
التفاعلات
186,588
putin-vows-to-defend-russia-calls-wagner-groups-armed-rebellion-a-betrayal.jpg


قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن جهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإنهاء التمرد الفاشل الذي نفذته مجموعة فاغنر الأسبوع الماضي، قد تسهل مساعي المحاكم الدولية لملاحقته ومقاضاة الدولة الروسية على جرائم الحرب التي ارتكبتها مجموعة المرتزقة التي يقودها يفغيني بريغوجين.

وبعد انتهاء التمرد، خرج بوتين في تصريحات علنية قال فيها إن مجموعة فاغنر حصلت على "تمويل كامل" من قبل السلطات الروسية.

وأضاف بوتين أنه خلال الفترة بين مايو 2022 ومايو 2023 في العام تلقت المجموعة أكثر من 86 مليار روبل روسي من ميزانية الدولة، أو ما يعادل نحو مليار دولار، كرواتب للمقاتلين ومكافآت تحفيزية.

ويؤكد خبراء في القانون الدولي أن هذه التصريحات ربما تساعد في ملاحقة بوتين وروسيا بشكل عام، دوليا من خلال دعاوى قضائية.

وتنقل الصحيفة عن أستاذ القانون في جامعة كاليفورنيا فيليب ساندز القول إن "هذه الكلمات من المحتمل أن يكون لها عواقب وخيمة للغاية من حيث تعريض الدولة الروسية للمسؤولية عن أفعال فاغنر، وكذلك بوتين شخصيا باعتباره رئيسا للدولة".

ويقول أستاذ القانون الدولي في جامعة أكسفورد دابو أكاندي إن "تمويل بوتين لمجموعة فاغنر لن يجعل بوتين، أو روسيا، مسؤولين بشكل تلقائي عن جرائمها، لكن قد يكون جزءا مهما من قضية أوسع".

ويضيف أن "هذا الاعتراف مهم جدا، فعلى الرغم من أن التمويل ليس كافيا بحد ذاته للقول إن شخصا ما مسؤول عن جريمة دولية، ولكنه يجعل في الوقت ذاته من الصعب على روسيا وبوتين نفي علاقتهما بما تقوم به فاغنر".

وعلى مدى سنوات، نأى بوتين بنفسه عن مجموعة فاغنر، التي تأسست في عام 2014، وخاصة بعد تصاعد الاتهامات ضدها بارتكاب جرائم حرب في عدة مناطق حول العالم،
وخلال معركة دارت في سوريا مع القوات الأميركية في عام 2018، نفت موسكو أي سيطرة لها على قوات فاغنر وقال متحدث باسم الكرملين في نفس العام إنه لا توجد شركات عسكرية خاصة في روسيا.

ومنذ أن أصبحت فاغنر أساسية في الهجوم الروسي على أوكرانيا، خرج رئيسها يفغيني بريغوجين إلى العلن وبكشفه عن الحجم الهائل للإنفاق الرسمي على خدمات فاغنر، أكد بوتين أنها كانت تنشط كذراع للدولة.

وقال بوتين إن "مضمون مجموعة فاغنر بأكملها وفرته الدولة بالكامل من وزارة الدفاع، من ميزانية الدولة و مولنا هذه المجموعة بشكل كامل".

وتمتلك مجموعة فاغنر أسلحة ثقيلة مثل منظومات دفاع جوي وبينها "بانستير أس-1" المتطورة، وذلك بحسب وزارة الدفاع الأميركية.

وعملت المجموعة في حوالي 30 دولة ولديها معسكرات تدريب في روسيا، وترتبط إدارتها وعملياتها ارتباطا وثيقا مع المجتمع العسكري والاستخباراتي الروسي، وفقا لبحث أجراه "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" في واشنطن.
 
وكالة الأنباء الروسية تاس

بوتين يقول مجموعة فاجنر ممولة بالكامل من قبل الحكومة الروسية​

في غضون ذلك ، تلقى مالك شركة فاجنر ، شركة كونكورد ، 80 مليار روبل (940 مليون دولار) من الدولة في عام واحد لتزويده بالطعام وتقديم الخدمات الغذائية للجيش ، حسبما أشار الزعيم الروسي.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ميخائيل تيريشينكو ، سبوتنيك ، بركة الكرملين Photo via AP

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
© Mikhail Tereshchenko، Sputnik، Kremlin Pool Photo via AP
موسكو ، 27 يونيو / حزيران. / تاس /.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اجتماع مع أفراد عسكريين بوزارة الدفاع إن الحكومة الروسية ضمنت بالكامل تمويل شركة واغنر العسكرية الخاصة.

وقال: "أريد أن أشير وأريد أن يعرف الجميع أن تمويل مجموعة فاغنر بأكملها كان مضمونًا بالكامل من قبل الدولة" وأضاف بوتين "لقد قمنا بتمويل هذه المجموعة بالكامل من وزارة الدفاع من ميزانية الدولة".

وأشار الرئيس إلى أنه في الفترة من مايو 2022 إلى مايو 2023 ، خصصت الدولة وحدها 86.2 مليار روبل (1 مليار دولار) لشركة PMC Wagner في شكل رواتب للمقاتلين ومكافآت تحفيزية وقال "من هذا المبلغ ، بلغت المكافأة 70.38 مليار روبل ، والمكافآت التشجيعية بلغت 15.87 مليار روبل ، ومدفوعات التأمين 110.17 مليار روبل".

وأضاف بوتين أن شركة كونكورد ، مالكة شركة فاجنر ، تلقت 80 مليار روبل (940 مليون دولار) من الولاية في عام واحد لتزويدها بالطعام وتقديم الخدمات الغذائية للجيش.

وقال: "ضمنت الدولة بالكامل تمويل [فاغنر] ، في حين أن جزءًا من تلك المجموعة ، شركة كونكورد هذه ، حصل على 80 مليار روبل خلال نفس الفترة" وأشار إلى أنه "من المأمول ألا يسرق أحد أي شيء خلال هذه الأنشطة ، أو لنفترض أن يسرق أقل"

وشدد الرئيس فلاديمير بوتين على أنه "من الواضح أننا سننظر في كل هذا".
 
عودة
أعلى