باكستان كانت تخطط للحصول على 18 فرقاطة من الصين و تركيا لكن

الموضوع في 'ارشيف الاخبار' بواسطة ستالين الحديدي, بتاريخ ‏5/5/2019.

  1. ستالين الحديدي

    ستالين الحديدي وزير الدفاع

    إنضم :
    ‏13/12/2018
    المشاركات:
    2,560
    الإعجابات:
    7,050
    نقاط الجائزة:
    113
    هل تعرف:
    كان سلاح البحرية الباكستاني يهدف إلى الحصول على 18 فرقاطة من بينهم DDG. لكن هذا لم يحصل بسبب القيود الاقتصادية


    4X F-22P FFG (تشغيلي)
    4X OHP FFG (تم الحصول عليها 1)
    4X Type-54AP FFG (حسب الطلب)
    4X Ada TCG (حسب الطلب)
    2X نوع 52D DDG (ألغيت)
     
  2. حاذق باشا

    حاذق باشا عضو مميز

    إنضم :
    ‏19/4/2019
    المشاركات:
    133
    الإعجابات:
    605
    نقاط الجائزة:
    93
    للاسف باكستان و منذ حصولها على السلاح النووي عملت المخابرات الاجنبية الامريكية الغربية على تخريب باكستان و حقنها بالمشاكل الداخلية عن طريق تحريك الجماعات الارهابية لزعزعة امن و استقرار باكستان السياسي مما ينجر عنه تدهور الاقتصاد .
    علما و ان القيادة الباكستانية في السابق اي في الثمانينات تم التغرير بها في الحرب السوفيتية الافغانية . عن طريق تسليح و تدريب و دعم جماعات طالبان و غيرهم من الجماعات و كانت بعض الدول العربية تدعم هذا التوجه انذاك كانت تدعم باكستان ماليا و اعلاميا و حتى سياسيا و نظرا لانه صراع بين موسكو و واشنطن على النفوذ , استعملت كل من باكستان و بعض الدول العربية كاداة لتحقيق اهداف الولايات المتحدة الامريكية المتمثلة انذاك في سياسة التطويق و كبح نفوذ موسكو انذاك .
    و منذ ذلك الوقت اي من بعد انتهاء الحرب السوفيتية الافغانية استغلت الولايات المتحدة الامريكية تلك الجماعات ايضا في زعزعة امن باكستان و السبب امتلاك باكستان للردع النووي في الظاهر امريكا تدعم باكستان للقضاء على الجماعات لكن في الباطن امريكا هي التي تغذي تلك الجماعات انذاك و تريد ان تصل الى مرحلة نزع السلاح النووي من باكستان بحجة مخاوف من وصول جماعات متطرفة لسدة الحكم و تحكمها بالسلاح النووي
    و بسبب تلك الجماعات تضرر الاقتصاد الباكستاني , او ان صح التعبير بسبب عدم الاستقرار السياسي و فقدان الامن تدهور الوضع الاقتصادي في باكستان و لم تستطيع باكستان العمل على تطوير الاقتصاد
    عموما مؤخرا نرى ان باكستان خرجت من العباءة الامريكية تدريجيا ان لم يكن خروج كلي او خروج كامل لكن على الاقل اتجهت باكستان للشرق و اصبح للقيادة الباكستانية هامش معين من حرية الاتفاقات الاقتصادية و التجارية و الدفاعية و غيرها
    باكستان الان اصبحت مدعومة من الصين في شتى المجالات , لكن هذا لا يكفي بل يجب على القيادة الباكستانية استغلال التقارب مع الصين في تطوير و تنمية الاقتصاد و النهوض بالبلاد في شتى المجالات " الامن , الاقتصاد , الصحة , التعليم , الخ.."
     
  3. Lusius Quietus

    Lusius Quietus وزير الدفاع

    إنضم :
    ‏12/12/2018
    المشاركات:
    1,864
    الإعجابات:
    8,488
    نقاط الجائزة:
    113
    المشروع لو تم سيجعل من البحرية الباكستانية يحسب لها ألف حساب
    لكن هل يقدر الاقتصاد الباكستاني على تحمل مصاريف شراء كل هذه القطع ناهيك عن نفقات التشغيل والصيانة !
     
  4. سامح ناصف

    سامح ناصف عضو قيادي

    إنضم :
    ‏17/12/2018
    المشاركات:
    2,436
    الإعجابات:
    7,267
    نقاط الجائزة:
    113
    تستطيع لكن بالتدريج
    باكستان عندها امكانيات اقتصادية كبيرة
    و واقعها الحالى اقل من امكانياتها بكثير
     
  5. ستالين الحديدي

    ستالين الحديدي وزير الدفاع

    إنضم :
    ‏13/12/2018
    المشاركات:
    2,560
    الإعجابات:
    7,050
    نقاط الجائزة:
    113
    البحرية الباكستانية سوف تحصل على 2X Damen OPV
    و 2X 75-Swift Corvettes
    في المستقبل القريب.

     
    last-one ،Lusius Quietus و المنشار معجبون بهذا.
  6. ستالين الحديدي

    ستالين الحديدي وزير الدفاع

    إنضم :
    ‏13/12/2018
    المشاركات:
    2,560
    الإعجابات:
    7,050
    نقاط الجائزة:
    113
    ولا ننسى الاربعة قطع من Milgum
     
    Lusius Quietus و last-one معجبون بهذا.
  7. ستالين الحديدي

    ستالين الحديدي وزير الدفاع

    إنضم :
    ‏13/12/2018
    المشاركات:
    2,560
    الإعجابات:
    7,050
    نقاط الجائزة:
    113
    صراحتا لو كان لديهم اقتصاد قوي لوجدت لديهم اقوى بحرية في المنطقة
     
    Egy Glory و last-one معجبون بهذا.
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة