حصري المقعد الطارد او الكرسي القاذف.

Snt

التحالف بيتنا
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
16/4/19
المشاركات
228
مستوى التفاعل
1,464
المقعد الطارد او الكرسي القاذف.



بالنسبة للطيار المقاتل الذي يواجه قد صعوبة او خطرا ما غالبًا ما يكون سحب مقبض المقعد هو الطريقة الأخيرة لإنقاذ حيات. منذ اختراعه أنقذ المقعد الطارد حياة أكثر من 10000 طيار.

يمكننا ان نعتبر ان المقعد الطارد هو أفضل صديق للطيار المقاتل تعتبر تقنية المقعد الطارد عملية معقدة وليست حديثة في هذا الموضوع سنتطرق الى تاريخ المقعد القاذف و كيفية عمله و اشياء اخرى فمتابعة شيقة للجميع.







بدايات المقعد الطارد

اثناء العمليات القتالية القتال سواء على الارتفاعات العالية او المنخفضة قد يواجه الطيار خطر التعرض للدفاعات الجوية او اثناء عملية قتال تلاحمي قد يطلق الطيار الخصم صاروخ جوي حينها قد لا يملك الطيار سوى جزء من الثانية للرد قبل تحطم طائرته ثم يتعين عليه إما أن يقذف نفسه من الطائرة او ان يتحطم بطائرته على الأرض.

في الأيام الاولى للطيران و عندما كانت قمارات القيادة مفتوحة كان الخروج من الطائرة يعني القفز في الفراغ مع العلم أن الطائرة تطير على ارتفاع منخفض و قد لا تفتح المظلة في الوقت المناسب مما يشكل خطرا كبيرا على الطيار.

سجلت اول عملية خروج من الطائرة في عام 1910 و في عام 1916 سجل إيفيرارد كالثروب وهو مخترع مبكر للمظلات براءة اختراع لمقعد القاذف باستخدام الهواء المضغوط.

تم اقتراح التصميم الحديث لمقعد الطرد لأول مرة من قبل المخترع الروماني أناستاس دراغومير في أواخر عشرينيات القرن الماضي حيث تميز التصميم بتركيب المظلة على كرسي (كرسي قابل للشحن او التركيب على طائرة أو مركبة أخرى) تم اختباره بنجاح في 25 أغسطس 1929 في مطار باريس أورلي بالقرب من باريس وفي أكتوبر 1929 في Beasneasa بالقرب من بوخارست. حصل دراغومير على براءة اختراع "قمرة القيادة ذات المنجنيق" من مكتب براءات الاختراع الفرنسي.

تم تحسين التصميم خلال الحرب العالمية الثانية. قبل ذلك كانت الوسيلة الوحيدة للهروب من طائرة مصابة هي القفز منها او ما يطلق عليه("bail out") وفي كثير من الحالات كان هذا صعبًا بسبب الإصابة وصعوبة الخروج من مكان ضيق مع تدفق الهواء و التسرع وعوامل أخرى.

تم تطوير مقاعد الطرد الأولى بشكل مستقل خلال الحرب العالمية الثانية بواسطة شركة Heinkel و SAAB. كانت النماذج الأولى تشغل بوساطة الهواء المضغوط وكانت أول طائرة تم تزويدها بهذا النظام هي المقاتلة النفاثة طراز Heinkel He 280 في عام 1940. أصبح هيلموت شينك أحد طياري الاختبار للطائرة He 280 أول شخص يخرج من الطائرة المنكوبة بمقعد طرد في 13 يناير 1942 بعد أن تجمدت أسطح التحكم الخاصة به وأصبحت غير صالحة للعمل. تم استخدام المقاتلة في اختبارات المحرك النفاث Argus As 014 لتطوير صاروخ Fieseler Fi 103.

كانت المقاتلة الاعتراضية التجريبية RMI-8 المجرية تحتوي على محركين من طراز DB 605 من أجل تحقيق سرعة قصوى تبلغ 800 كم / ساعة و لإنقاذ الطيارين تم تطوير مقعد المنجنيق في غضون بضعة أشهر لكن النموذج الأولي تم تدميره في عام 1944 أثناء غارة جوية قبل وقت قصير من رحلته الأولى لم يتم الانتهاء من أي نموذج أولي آخر قبل سقوط بودابست.



في السويد تم اختبار نسخة من المقعد الطارد تستخدم الهواء المضغوط في عام 1941. تم تطوير مقعد طرد يستخدم الصاروخ Bofors وتم اختباره ارضيا في عام 1943 عن طريق الطائرة Saab 21. وكان أول اختبار في الهواء على الطائرة Saab 17 في 27 فبراير 1944 وأول استخدام حقيقي وقع على يد الملازم بينجت جوهانسون في 29 يوليو 1946 بعد اصطدام في الجو بين طائرتين من طراز J 21 و J 22.

اول طائرة عسكرية تم تزيدها بمقعد طارد كان ذلك في أواخر عام 1944 و هي الطائرة الفائزة في مسابقة تصميم المقاتلة النفاثة الألمانية Heinkel He 162A Spatz و هي طائرة خفيفة الوزن تميزت بنوع جديد من مقاعد الطرد هذه المرة يتم أطلق المقعد بواسطة خرطوشة متفجرة. في هذا النظام ركب المقعد على عجلات مثبتة بين أنبوبين يمتدان في الجزء الخلفي من قمرة القيادة. عند خفض المقعد إلى موضعه يتم تثبيت الأغطية الموجودة في الجزء العلوي من المقعد فوق الأنابيب لإغلاقها ثم يتم وضع الخراطيش المتطابقة بشكل أساسي مع قذائف البندقية في قاع الأنابيب متجهة إلى الأعلى. عند إطلاق النار تملأ الغازات الأنابيب وبالتالي تجبر المقعد علىالارتفاع و الخروج من الطائرة.



كما تم تجهيز عدد قليل من الطائرات التجريبية في أواخر الحرب بمقاعد طرد.

بعد الحرب العالمية الثانية أصبحت الحاجة إلى مثل هذه الأنظمة ملحة حيث كانت سرعات الطائرات أعلى من أي وقت مضى ولم يمض وقت طويل حتى تم كسر حاجز الصوت الهروب اليدوي بهذه السرعات سيكون مستحيلاً جربت القوات الجوية للجيش الأمريكي أنظمة طرد للأسفل.

في 26 يونيو 1946 حيث تم تعويض دمية التجارب بواسطة الإنجليزي برنارد لينش الذي قفز من طائرة ميتيور بواسطة مقعد طارد من تصنيع شركة مارتن بيكر البريطانية.

كانت الطائرة على ارتفاع 2500 متر وكانت تحلق أكثر من 500 كم / ساعة.


غلوستر ميتيور




برنارد لينش

في عام 1954 تحطمت طائرة من طراز Westland Wyvern أثناء إقلاعها من حاملة الطائرات البحرية الملكية Albion و نجح الملازم بروس ماكفارلين في الخروج من طائرته التي كانت تحت الماء بعمق أكثر من 3 أمتار في حادثة غريبة من نوعها.


Westland Wyvern

اول علمية خروج بواسطة كرسي طارد لطيار يطير بسرعة تفوق سرعة الصوت سجلت في 26 فبراير 1955 على متن طائرة من طراز F-100 Super Sabre.


 
التعديل الأخير:

Snt

التحالف بيتنا
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
16/4/19
المشاركات
228
مستوى التفاعل
1,464
عملية الطرد ثانية بثانية.


سنكتشف فيما يلي عملية الطرد من الطائرة بجزء من المائة من الثانية هذه الثواني التي قد تنقذ حياة الطيار تعتبر اثمن ثواني في الحياة فكيف تتم عملية التسلسل الكامل للإجراءات المختلفة لعملية الخروج من الطائرة.

0.00 ثانية: تبدأ عملية الخروج عندما يسحب الطيار إحدى حلقات المقعد الموضوعة بين رجليه أو فوق رأسه.



0.25 ثانية: يتم اخراج المقعد خارج قمرة القيادة وتعمل المحركات الإضافية يتم تثيبت أكتاف وأرجل الطيار تلقائيًا بواسطة نظام أمان.


0.45 ثانية: بعد تسارع أقصى قدره 12 G يكون الطيار بعيدًا عن طائرته وتنطفئ محركات الصاروخ.


0.50 ثانية: يسمح انفجار شحنة باخراج مظلة التثبيت الأولى والتي تستخرج المظلة الرئيسية الصغيرة.

1.00 ثانية: عند الفتح تقوم المظلة الرئيسية الصغيرة بتثبيت المقعد بحيث يكون في وضع مناسب لفتح المظلة الرئيسية الكبيرة.

1.50 ثانية: عند فتح المظلة الرئيسية الكبيرة تفتح أنظمة الأمان التي تقوم بتثبيت الطيار مما يسمح له بالتخلي عن المقعد الذي يسقط على الأرض


2.50 ثانية: ينزل الطيار نحو الأرض حيث ينشط الية التتبع وسترة النجاة او طوف النجاة.


يسير تسلسل الكامل لعملية الخروج على النحو التالي:

* سحب الية الطرد

* تفجر زجاج قمرة القيادة

* بداية الصعود يتم سحب بعض الاربطة في بدلة الطيار و ينزل قناع الخوذة بشكل تلقائي (بسبب التسارع).

* عبور السقف الزجاجي.

* قطع وصلات الأكسجين والراديو الموجود على متن الطائرة.

* تشغيل نظام الاوكسجين الاحتياطي.

* تفعيل الية ارسال او منارة تحديد مواقع.

* يتم سحب الساقين الى الخلف.

* اشتعال محركات الصواريخ نهاية مرحلة الدفع.

* بداية اخراج مظلة التثبيت.

* نشر مظلة موازنة صغيرة استقرار المسار وبدء الهبوط.

* مراقبة الارتفاع وظروف التسارع.

إذا تم استيفاء الشروط السابقة يتم :

* تحرير أدوات تثبيت الطيار على المقعد.

* تحرير المظلة الرئيسية.

بعد فصل المقعد / الطيار يتم :

* تنفيذ حزمة الطوارئ (ومنها نفخ زورق بمقعد واحد).

* تتم عملية نفخ سترة النجاة متحكما بها بشكل يدويًا في جميع الحالات.

في الاخير تتم عملية النزول او الطفو على السطح حسب مكان المهمة.

تلخيص العملية بالصور :

 

Snt

التحالف بيتنا
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
16/4/19
المشاركات
228
مستوى التفاعل
1,464
في اخر هذا الموضوع سنتطرق الى احد اشهر مصنعي الكراسي الطاردة و هي شركة مارتن بيكر.



أكثر من 50 عامًا تقوم شركة Martin Baker بتصنيع مقاعد طرد لجميع طائرات القوات الجوية حول العالم (باستثناء الاتحاد السوفيتي السابق) فيما يلي ترتيب تاريخي للمقاعد التي بنتها هذه الشركة والتي يمكن أن تدعي أنها ساهمت حتى نهاية عام 2002 في انقاذ حياة 6964 طيارًا .


mk 2 جهزت به طائرات ميتيور

*******************


mk 3 الذي جهزت به طائرات إنجلش إلكتريك كانبيرا

*******************



mk 4 جهزت به مقاتلات ميراج اف1.

*******************



mk 5 جهزت به على سبيل المثال طائرات F-8 Crusader.

*******************



mk 6 جهزت به طائرات بلاكبيرن بوكانير

*******************



mk 7 جهزت به مقاتلات اف4 فانتوم 2 على سبيل المثال.

*******************



mk 8 جهزت به طائرات BAC TSR-2



*******************



mk 9 جهزت به طائرات جاغوار.

*******************



mk 10 جهزت به مقاتلات ميراج 2000.

*******************






mk 11 جهزت به طائرات PILATUS PC-9

*******************


mk 12 جهزت به طائرات AV-8B HARRIER II

*******************




mk 16 جهزت به طائرات رافال.

*******************


mk 16L جهزت به مقاتلات يوروفايتر تايفون.

*******************


NACES جهزت به مقاتلا اف 18.

الى هنا ينتهي هذا الموضوع

 
أعلى