الجنود الأوكرانيين يحيدون دبابة T-90 M الروسية بإسقاط قنبلة يدوية M67

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
64,030
التفاعلات
181,485

june-20-2020-moscow-russia-260nw-1760389415.jpg

في عرض مذهل للبراعة والابتكار التكتيكي في ساحة المعركة، نجحت القوات الأوكرانية في تدمير دبابة روسية مهجورة من نوع T-90 M وهي أحدث جيل من دبابات القتال الرئيسية (MBTs) التي نشرتها روسيا في الصراع الدائر في أوكرانيا، باستخدام قنبلة يدوية أمريكية الصنع من طراز M67 أسقطتها طائرة بدون طيار

Army Recognition Global Defense and Security news

تم إسقاط قنبلة يدوية أمريكية من طراز M67 من طائرة بدون طيار من خلال فتحة دبابة روسية من طراز T-90M، وهي أحدث دبابة قتال رئيسية منتشرة في أوكرانيا، مما تسبب في تدميرها.

ووفقا لمقاطع الفيديو المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي، تضمنت العملية مناورة دقيقة حيث تم إسقاط القنبلة اليدوية من خلال فتحة السائق لدبابة T-90M الروسية وقد أبرز الانفجار الناتج داخل المركبة المدرعة بشدة الضعف الحرج لدبابات القتال الحديثة أمام هجمات الطائرات بدون طيار، حتى مع وجود جهاز صغير مثل قنبلة يدوية.

يؤكد هذا الحادث على الأهمية المتزايدة للطائرات بدون طيار في الحرب الحديثة، حيث لا يتم استخدامها فقط للاستطلاع والغارات الجوية ولكن أيضًا لإيصال الذخائر التقليدية بطرق غير تقليدية، يمثل استخدام طائرة بدون طيار لحمل قنبلة يدوية من طراز M67 ونشرها بدقة داخل إحدى الدبابات الأكثر تقدمًا في الترسانة الروسية تحولًا ملحوظًا في ديناميكيات القتال البري.

دبابة T-90M تعتبر العمود الفقري للقوات المدرعة الروسية في أوكرانيا، وتفتخر بترقيات كبيرة في حماية الدروع، والقوة النارية، وقدرات الحرب الإلكترونية على سابقاتها ومع ذلك، فقد كشف هذا الحدث عن عيب حاسم في تصميمها—ضعف درعها العلوي أمام الهجمات من الأعلى، وهي نقطة ضعف الطائرات بدون طيار في وضع فريد لاستغلالها.



يقترح المحللون العسكريون أن هذه الطريقة في استخدام الطائرات بدون طيار لاستهداف الدروع العلوية الأضعف نسبيًا للدبابات يمكن أن تعيد معايرة توازن القوى في الاشتباكات البرية، مع التأكيد على الحاجة إلى إجراءات دفاعية جديدة ضد التهديدات الجوية،و يؤكد نجاح القوات الأوكرانية في نشر قنبلة يدوية بسيطة لكنها فعالة من طراز M67 بهذه الطريقة على التكتيكات المبتكرة الناشئة في ساحة المعركة، والاستفادة من التكنولوجيا لتعويض الخصوم' مزايا في الدروع التقليدية والقوة النارية.

القنبلة اليدوية إم 67 هي قنبلة يدوية متشظية استخدمت على نطاق واسع من قبل جيش الولايات المتحدة والقوات المسلحة الأخرى، مصممة للرمي اليدوي، وتهدف إم 67 إلى إحداث إصابات أثناء القتال عن طريق تفريق شظايا قاتلة عند التفجير، وهي في الخدمة منذ الستينيات، وتعمل كبديل للقنبلة اليدوية إم 61 الأقدم، والتي شهدت استخدامًا واسع النطاق خلال حرب فيتنام.

تمتلئ القنبلة اليدوية بالتركيبة B، وهي مادة شديدة الانفجار قوية، وعادة ما تستخدم فتيل تأخير الإشتعال وتسمح هذه الآلية للمستخدم بعد ثوانٍ قليلة من إطلاقها قبل التفجير، مما يمكّن القاذف من الاحتماء، تصميم ووظيفة M67 يجعلها فعالة لإزالة المخابئ والخنادق والتحصينات الأخرى، وكذلك للاستخدام العام للمشاة في مجموعة واسعة من العمليات العسكرية.

تم إعادة استخدام القنبلة اليدوية M67 ببراعة في سيناريوهات القتال الحديثة، حيث تم حملها وإسقاطها عبر طائرات بدون طيار في الأجزاء الداخلية للدبابات والمركبات المدرعة، يستفيد هذا التطبيق المبتكر من قدرات تجزئة القنبلة اليدوية بطريقة لم تكن متخيلة من قبل؛ من خلال نشر قنبلة M67 من طائرة بدون طيار مباشرة في دبابة، يمكنها إطلاق العنان لقوتها التدميرية من الداخل, فهي تقدم فرصة كبيرة لإعاقة الطاقم واحتمال تعطيل الأنظمة الحرجة للمركبة أو إشعال ذخيرتها، فالمساحة المحصورة داخل الدبابة تضخم بشكل كبير الآثار المميتة للقنبلة اليدوية، مما يجعلها أداة فعالة بشكل ملحوظ ضد ما يعتبر تقليديا أهدافا شديدة التحصين، هذه الطريقة لا تظهر فقط في إعادة تصور مبتكرة للأسلحة التقليدية ولكن أيضا يدل على تحول كبير في استراتيجيات القتال و تسليط الضوء على كيفية الاستفادة من التكنولوجيا لتكييف الأسلحة التقليدية لأغراض الحرب الحديثة وغير التقليدية.

يعد هذا الحدث بمثابة تذكير صارخ بالطبيعة المتغيرة للحرب، حيث أدى انتشار تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى ظهور نقاط ضعف جديدة حتى بالنسبة لدبابات القتال الأكثر حداثة وتطورًا.

Ukrainian Soldiers Neutralize Russian T 90M Tank with Drone Dropped US M67 Hand Grenade 925 002


تُستخدم القنبلة اليدوية الأمريكية M67 عادةً ضد المشاة.
 
أصبحت معضلة المسيرات واضحة المعالم في الحرب الأوكرانية وهي من غيرت مفهوم القتال البري الحديث عوض المفهوم التكتيكي العسكري الكلاسيكي ،اصبحت مسيرات FPV تؤرق هاجس كل فيالق الدبابات والمدرعات والمدفعية الثقيلة على حد سواء ،سواء بالانقضاض على الأهداف مباشرة أو بإلقاء قنابل حارقة تفضي في أغلب الأحيان إلى التدمير الشامل للمدرعات
 
مسيرة FPV تدمر راجمة الصواريخ الحرارية TOS-1A

 
الرعب في السماء لايوجد مضاد للطائرات بدون طيار الانتحارية

 
عودة
أعلى