يُزعم أن كوريا الشمالية اختبرت محركًا لصاروخ يعد لضرب الأهداف فى العمق الأمريكي تفوق سرعته سرعة الصوت

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,799
التفاعلات
15,191
1712522327300.png


يُزعم أن الصاروخ النهائي يجب أن يكون لديه مدى كافٍ لضرب غوام أو ألاسكا.

تزعم وكالة الأنباء المركزية الكورية (KCNA) أن كوريا الشمالية اختبرت بنجاح محركًا يعمل بالوقود الصلب لصاروخ جديد متوسط المدى تفوق سرعته سرعة الصوت. سيكون للصاروخ النهائي المقصود مدى كافٍ لضرب أهداف أمريكية بمجرد اكتماله.

وتعد جزيرة غوام من بين الأهداف التي تقع ضمن مدى الصاروخ الجديد. وقال الخبراء إن مثل هذا الصاروخ يمكنه أيضًا "الوصول" إلى ألاسكا. ويمكن استخدام تعديل النطاق لضرب أهداف أقرب، مثل المنشآت العسكرية الأمريكية في جزيرة أوكيناوا اليابانية.

وأشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على الاختبار الذي أجري يوم الثلاثاء في قاعدة سوهاي لإطلاق الأقمار الصناعية في شمال غرب البلاد.

وفقًا لوكالة الأنباء المركزية الكورية، صرح كيم جونغ أون أن الأهمية الاستراتيجية للصاروخ متوسط المدى لا تقل أهمية عن الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التي تستهدف البر الرئيسي للولايات المتحدة وأن الخصوم يدركون ذلك جيدًا.

وذكرت وكالة الأنباء أيضا يوم الأربعاء 20 مارس/آذار، أن الاختبار الناجح قد حدد جدولا زمنيا لتطوير نظام الأسلحة الجديد.

الصاروخ الجديد يمكن أن يضرب جزيرة غوام

وفي السنوات الأخيرة، عملت كوريا الشمالية على تطوير المزيد من الأسلحة التي تعمل بالوقود الصلب، الأمر الذي يجعل من الصعب اكتشاف عمليات الإطلاق مقارنة بالصواريخ التي تعمل بالوقود السائل والتي يجب تزويدها بالوقود قبل الإقلاع ولا يمكن أن تستمر لفترة طويلة.

أعلن جونغ أون عن خطط لتحديث جيش كوريا الشمالية بأسلحة متقدمة، بما في ذلك صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت، في عام 2021. ووفقًا للخبراء، يسعى جونغ أون إلى الحصول على ترسانة أسلحة حديثة للحصول على تنازلات أمريكية مثل تخفيف العقوبات عند استئناف الدبلوماسية.



ولم تقدم وكالة الأنباء المركزية الكورية المزيد من التفاصيل بشأن المحرك الذي تم اختباره يوم الثلاثاء أو الطبيعة الفنية للاختبار. تطير الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بسرعة تزيد عن خمسة أضعاف سرعة الصوت. وإذا تم إتقانها، فإنها يمكن أن تتحدى الدفاع الصاروخي الإقليمي بسبب السرعة والقدرة على المناورة.

وأعلنت بيونغ يانغ عن تطورها الأخير بعد يوم واحد من إشراف كيم على التدريبات باستخدام قاذفات صواريخ متعددة كبيرة مجهزة حديثًا. ومنذ عام 2022، تجري كوريا الشمالية أيضًا المزيد والمزيد من الاختبارات الصاروخية الاستفزازية. وردا على ذلك، قامت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان بتوسيع مناوراتها العسكرية.

كوريا الشمالية تكثف اختباراتها التي تفوق سرعتها سرعة الصوت

ووفقاً لتشانغ يونغ كيون، خبير الصواريخ في معهد أبحاث الاستراتيجية الوطنية في كوريا الجنوبية، فمن المرجح أن الاختبار الصاروخي الذي أجرته كوريا الشمالية في يناير/كانون الثاني استهدف تطوير صاروخ المرحلة الأولى، في حين ركز اختبار المحرك الأخير على صاروخ المرحلة الثانية.

وتهدف حكومة كوريا الشمالية إلى زيادة سرعة طيران أسلحتها، ويعد اختبار المحرك هذا جزءًا من جهودها لتحقيق هذا الهدف. وأوضحت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن "النجاح الكبير للاختبار سمح بالمضي قدمًا في المشروع وفقًا لجدول زمني لاستكمال تطوير صاروخ IRBM الجديد الذي تفوق سرعته سرعة الصوت".

ووفقاً للي تشون جيون، زميل الأبحاث الفخري في معهد سياسات العلوم والتكنولوجيا في كوريا الجنوبية، قد ترغب كوريا الشمالية في تطوير رؤوس حربية تفوق سرعتها سرعة الصوت وقابلة للمناورة لزيادة مدى أسلحتها قصيرة المدى التي تفوق سرعتها سرعة الصوت. ومع ذلك، ذكرت ABC News أنه لا يمكن تقييم القدرات الكاملة لهذا الصاروخ الجديد إلا بعد اختبار طيرانه.

ويتوقع الخبراء أن كوريا الشمالية ستزيد على الأرجح وتيرة هذه التجارب الصاروخية في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر.
 
عودة
أعلى