هل كانت المقاتلة الروسية Su-35 فاشلة؟ بعد عشر سنوات من دخول الخدمة، كانت النسخة "Super Flanker" أقل بكثير من سابقتها

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,848
التفاعلات
15,340
1709731251919.png


أدخلت القوات الجوية الروسية أول فوج مقاتلة من طراز Su-35S إلى الخدمة في فبراير 2014، وظلت الطائرة في الإنتاج التسلسلي على نطاق واسع منذ أن بلغ متوسطها أكثر من 14 هيكل طائرة سنويًا. Su-35 هي طائرة ثقيلة الوزن من "جيل 4++" وتمثل مشتقًا محسنًا من مقاتلة الجيل الرابع السوفيتية Su-27 Flanker، والتي عندما دخلت الخدمة قبل 30 عامًا في عام 1984، كانت تعتبر بشكل عام الأكثر قدرة في العالم من حيث معارك جو-جو في وقتها.

أثبتت الطائرة Su-27 مرارًا وتكرارًا قدرتها على التفوق على أفضل مقاتلة في سلاح الجو الأمريكي F-15 بفارق كبير خلال العديد من عمليات المحاكاة، والتي تم معظمها في الولايات المتحدة وشهد الكثير منها قيادة الطائرتين بواسطة طيارين أمريكيين. كان من المقرر أن تحافظ القوات الجوية السوفيتية على هذه الميزة وتوسعها من خلال جلب نسخ محسنة بشكل كبير من Su-27 إلى الخدمة في التسعينيات، بما في ذلك Su-27M وSu-37 مع محركات الدفع الموجهة ومجموعة الرادارات الممسوحة ضوئيًا إلكترونيًا والتي، عندما كانت الطائرة جاهزة للإنتاج التسلسلي في ذلك العقد، وهي ميزات لم تكن تمتلكها أي مقاتلة غربية.

سيؤدي ذلك بعد ذلك إلى دخول مقاتلة الجيل الخامس من طراز MiG 1.42 الخدمة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، والتي وعدت بتوفير التفوق على نظيرتها الأمريكية F-22 إلى حد مماثل مقارنة بطائرة Su-27 على F-15.

1709731418447.png

المقاتلة السوفيتية سو-27

كان تفكك الاتحاد السوفييتي يعني أنه على الرغم من اكتمال تطوير متغيرات Su-27 المحسنة عمليًا، إلا أن الطائرة لم تدخل الخدمة وتم استخدام تقنياتها فقط لتطوير نماذج تصدير جديدة في المقام الأول للقوات الجوية في الهند والجزائر. وبالتالي، فإن نسخة محسنة من طراز Su-27 مُحسّنة للقتال الجوي جوًا لم تدخل الخدمة إلا في عام 2014، أي بعد حوالي 20 عامًا من الموعد الذي كان الاتحاد السوفيتي مستعدًا فيه لتحقيق ذلك.

كان أحد العيوب الرئيسية في Su-35 هو أن تقنياتها لا تبدو متقدمة بـ 20 عامًا على Su-27M و Su-37، حيث كان الرادار وإلكترونيات الطيران على وجه الخصوص أكثر تقدمًا قليلاً بينما كان أداء طيرانها متشابهًا إلى حد كبير. ويعكس هذا حقيقة أنه في حين أن الصناعة الروسية في التسعينيات كانت لا تزال تتمتع بزخم من الحقبة السوفيتية، عندما كانت البلاد تمتلك ثاني أكبر اقتصاد في العالم وقطاع تكنولوجي وقاعدة صناعية رائدة على مستوى العالم، إلا أن التقدم كان أبطأ بكثير في سنوات ما بعد الاتحاد السوفيتي. وهذا يعني أن Su-35 كانت طائرة أقل روعة بكثير في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين مما كانت عليه Su-27 في الثمانينيات، وSu-27M وSu-37 في التسعينيات، أو حتى بدرجة أقل من Su-30MKI التي تم تطويرها لـ الهند التي دخلت الخدمة عام 2002. وحيث أن جميع هذه الطائرات كانت الأكثر قدرة في عصرها، لم تعتبر الطائرة Su-35 منافسًا جديًا على هذا اللقب في عام 2014.

1709731573375.png

القوات الجوية الروسية سو-35

على الرغم من كونها بعيدة كل البعد عن الريادة العالمية، إلا أن الطائرة Su-35 لا تزال تمثل تحسنًا كبيرًا للقوات الجوية الروسية التي لم تقم سوى بعدد قليل جدًا من عمليات الاستحواذ في السنوات العشرين التي تلت تفكك الاتحاد السوفييتي. وشمل ذلك انخفاض احتياجات الصيانة والتكاليف التشغيلية، وانخفاضًا كبيرًا في المقطع العرضي للرادار الأمامي لقدرات التخفي المحدودة، ومجموعة رادار تم مسحها إلكترونيًا، Irbis-E.

كما أنها تتميز بأداء طيران فائق الجودة على جميع السرعات، والقدرة على الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت دون استخدام الحارق اللاحق، ومدى أوسع بكثير. تشمل العوامل الأساسية لصالحها التفوق الكبير جدًا الذي تتمتع به طائرة Su-27 على مقاتلات حقبة الحرب الباردة المنافسة والتي يمكن للطائرة الجديدة البناء عليها، بالإضافة إلى المشكلات الخطيرة التي واجهتها الولايات المتحدة في تطوير مقاتلات الجيل الخامس، مع طائرات F-35. لا تزال تعاني من ما يقرب من 800 عيب في الأداء وتعتبر بعيدة كل البعد عن الاستعداد للعمليات الجوية عالية الكثافة.

وكان أداء الطائرة الأمريكية F-22 أسوأ من ذلك، حيث من المقرر أن تبدأ الطائرة في التقاعد من الخدمة قبل عدة عقود من الموعد المحدد بعد إلغاء 75 بالمائة من الإنتاج المخطط له بسبب مشكلات واسعة النطاق في الأداء. إن F-15EX، وهي نسخة محسنة بشكل كبير من أقرب منافس غربي لـ Su-27 وهي F-15، على الرغم من احتوائها على أجهزة استشعار وإلكترونيات طيران وأسلحة أكثر تقدمًا بكثير من Su-35، فقد تم إنتاجها ببطء شديد حيث تم تسليم أربعة فقط إلى الجو. القوة حتى الآن. وبالتالي فإن عيب Su-35 أقل إحباطًا بكثير مما كان يمكن أن يكون عليه لولا ذلك، حيث لم يحدث تراجع قطاع الدفاع الروسي في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفيتي بشكل منفصل، حيث توقف التقدم في الطيران المقاتل الأمريكي أيضًا بشكل كبير، وإن كان بدرجة أقل تطرفًا. وقد قام البرنامج، بتكلفة تطوير وإنتاج منخفضة، بتسليم مقاتلة يمكن أن تتحايل على الاحتمال المعيق لترك الأسطول الروسي عفا عليه الزمن، على الرغم من أنه لا يزال أقل بكثير من استعادة الميزة التي كان يتمتع بها الاتحاد السوفيتي في الثمانينيات.
 
كل طائرات الجيل الرابع المعزز أي كانت غربية ام شرقية ستجد نفس مصير ال Su34/35/30 ومن نحج مقاتلات الجيل الخامس من التملص،،، هذه الحرب غابة من انظمة الدفاع الجوي لن ينجح فيها الغطاء الجوي التقليدي ،، وهي حرب هجينة بأمتياز ترتكز على مجموعة من المحاور :

  • اولا: الدرون الرخيص الانتحاري والاستطلاعي(الجوي والبحري)
  • ثانيا: انظمة مكافحة الدرون وهي ضعيفة لغاية الساعة
  • ثالثا: الصواريخ الموجهه عن بعد عالية الدقة وانظمة المدفعية الصاروخية الموجهه بالاقمار الاصطناعية
  • رابعا: الاقمار الاصطناعية وسرعة الاستجابة والتحذير
  • رابعا: الكشف الراداري المبكر عن هجمات الدرون وهية ضعيفة ايضا لهذه اللحظة
  • خامسا: الكثافة السكانية لدعم زخم الحرب
  • سادسا: الدعم اللوجستي والقوة التصنعية الحربية والمدنية
  • سابعا: الهجوم بمجوعات صغيرة من عدة اتجاهات تشتت من زخم الدفاع النقطي وتشبهه النهج الايراني خلال سنوات الحرب العراقية-الايرانية وتحديدا ١٩٨٦-١٩٨٧
  • ثامنا: التشويش الالكتروني والتنصت
  • اما بقية الاسلحة فلعبت دور ثانوي لتعزير او تثبيت موقف
 
غير مقتنع أن ال su27 افصل من f15 ، الاف15 اكتر مقاتلة اثبت كفائتها فى التاريخ

الحرب هى من يثبت دائما من الافضل فى الاسلحة

كان الامريكين يعتقدون أن الأف 18 هورنيت افضل من الميج 25 فى الثمنينيات حتى اسقطت الميج 25 الهورنيت فى العراق

الروس فى تكنولوجيات الطائرات متقدمين و لكن تاخروا كثيرا منذ بداية الالفية و على الورق و فى المناورات التدريبية السو 57 تؤدى أداء أفضل بكثير من الأف 15

و لكن كما قلنا ننتظر المواجهة الحربية لتؤكد هذا الكلام أو تنفيه
 
عودة
أعلى