مواقع النجوم / إعداد: د. أحمد محمد زين المنّاوي

  • بادئ الموضوع Nabil
  • تاريخ البدء

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
10,937
التفاعلات
20,002
{ مَوَاقِعِ النُّجُومِ }

إعداد: الدكتور أحمد محمد زين المنّاوي


هل يمكن للإنسان تصوّر أنه يرى الآن شيئًا غير موجود؟!
نعم.. يرى شيئًا لا وجود له؟! ولكن كيف يراه وهو غير موجود؟!
إلى يومنا هذا هناك من سيتّهمك بالجنون والخرف إذا قلت له ذلك!
فما بالنا بمن قال للناس ذلك قبل أكثر من 1400 عام؟!
إنه القرآن.. السبّاق دومًا.. المتحدّي دومًا.. الفائز في التحدي دومًا..
فحتى الآن لم يصل العقل البشري إلى ما هو أسرع من الضوء، ولكنني أستطيع أن أقول لك إن سرعة الفكرة هي أسرع من سرعة الضوء بكثير، ولا وجه للمقارنة بينهما، وما لا تستطيع أن تصل إليه سرعة الضوء إلا في مليارات السنين تستطيع أن تصل إليه أنت بفكرك في ثوانٍ معدودات وربما أقل من ذلك!
وبذلك أدعوك إلى أن تطلق لخيالك العنان، وتجول بفكرك وخاطرك في السماء الدنيا، وما وصلت إليه عيون أحدث المراصد الفضائية التي توصَّل إليها البشر حتى الآن.
الضوء يسير بسرعة تقارب 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة، ولك أن تتخيل طول المسافة التي يقطعها بهذه السرعة الفلكية خلال الدقيقة والساعة واليوم والسنة! ولك أن تتخيَّل أن الشمس، وهي أقرب النجوم إلى الأرض، يعادل حجمها 1.3 مليون مرّة حجم الكرة الأرضية، وتبعد عنها بما يزيد على 150 مليون كيلومتر، يقطع ضوؤها كل هذه المسافة حتى يصل إلينا في 8 دقائق ضوئية تقريبًا، ويلي الشمس في القرب إلى الأرض نجم "قنطورس القريب"، ويبعد عنها 4.4 سنة ضوئية، أما نجم الشعرى اليمانية، وهو أسطع النجوم التي نراها في السماء، يبعد عن الأرض 9 سنوات ضوئية، بينما يبعد النجم القطبي عن الأرض بنحو 400‏ سنة ضوئية‏، ومنكب الجوزاء يبعد عن الأرض 1600‏ سنة ضوئية‏، وأبعد النجوم في مجرّة درب اللبانة‏‏ يبعد عن الأرض 80000 سنة ضوئية‏. وبرغم ذلك كلّه فقد استطاعت المراصد العملاقة اليوم أن تصل إلى عمق 16.5 مليار سنة ضوئية في الكون.
ومجرّة "درب التبّانة" أو "درب اللبانة" هي واحدة من بين أكثر من 100 ألف مجرّة تم اكتشافها حتى الآن، وهي المجرّة التي تنتمي إليها الشمس والأرض وبقية المجموعة الشمسية، وتحوي ما بين 200 مليار و400 مليار نجم، وبرغم ذلك فإن ما يمكن رؤيته بالعين المجرّدة في ليلة صافية غاب عنها القمر لا يتجاوز ثلاثة آلاف نجم فقط في أحسن الظروف.
النجوم عبارة عن أجرام سماوية كروية أو شبه كروية ملتهبة، وتتفاوت في أحجامها تفاوتًا كبيرًا، ففي الوقت الذي لا تتجاوز فيه أحجام بعض النجوم ثلث حجم الشمس، توجد نجوم أخرى يطلق عليها "العمالقة الضخمة" Super Giants التي قد يصل حجمها وانتفاخها حدًّا يستطيع أن يحوي في جوفه أكثر من 30 مليون نجم في حجم الشمس التي تتسع بدورها لأكثر من مليون كوكب في حجم الكرة الأرضية!
بين هذه النجوم المتفاوتة في أحجامها مسافاتٍ فلكية يستحيل على العقل أن يتصوّرها، وهذه المسافات الشاسعة مستمرة في الزيادة مع الزمن، نظرًا إلى اتساع الكون واستمرار تباعد المجرات عن بعضها بعضًا‏. ومع ذلك فإن كل نجم من هذه النجوم يتحرك بعنايةٍ فائقة في فلك خاص به، وبين هذه النجوم تجاذب، فالكتلة الأكبر تجذب الكتلة الأصغر، وبذلك فإن أي تغيير في مواقع النجوم أو حركتها، يؤدي إلى اختلال توازن الكون بأكمله وارتطام النجوم بعضها ببعض، فالنجوم في داخل المجرّة الواحدة مرتبطة مع بعضها بعضًا بالجاذبية المتبادلة بينها، التي تحكم موقع كل نجم وكتلته، فمواقع النجوم على مسافات تتناسب طرديًّا مع كتلها، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بقوى الجاذبية التي تمسك بها في تلك المواقع. وكل نجم من هذه النجوم ليس له موقعٌ واحد، بل له في كل لحظة وكل ثانية موقع جديد، حيث تتغير هذه المواقع من لحظة إلى أخرى بسرعات تتناسب مع سرعة تحرك النجم في مداره‏، ومعدلات توسع الكون، ويمر كل نجم عبر مساره المحدد وفق موازين مكانية وزمانية مدهشة.
وبذلك لا يمكن لنا رؤية النجوم من على سطح الأرض أبدًا، ولا بأي مرصد من المراصد، ولا بأي وسيلة من الوسائل، وكل الذي نراه من نجوم السماء هو مواقع قديمة مرت بها تلك النجوم ووصل ضوؤها إلينا في تلك اللحظة التي ننظر فيها. وأقرب النجوم إلى الأرض بعد الشمس هو "قنطورس القريب"، الذي يصل ضوؤه إلى الأرض بعد 4.4 سنة من انطلاقه من النجم، حيث يكون النجم قد ابتعد خلال هذه الفترة ملايين الكيلومترات بعيدًا عن الموقع الذي صدر منه الضوء ونراه في تلك اللحظة.
وربما يكون بعض النجوم التي ننظر إلى مواقعها قد انفجر وتلاشى أو انطمس واختفى منذ ملايين السنين‏، لأن آخر شعاع انبثق منها قبل اندثارها لم يصل إلينا بعد‏، والضوء القادم منها اليوم يعبر عن ماضٍ قد يصل إلى ما قبل نزول آدم –عليه السلام- إلى الأرض. كما أن موجات الضوء تتحرك في السماء الدنيا في خطوط منحنية، وحينما ينعطف الضوء الصادر من النجم في مساره إلى الأرض، فإن الناظر من الأرض يرى موقعًا للنجم على استقامة بصره، وهو موقع وهمي يغاير الموقع الفعلي الذي صدر منه الضوء، ما يؤكد مرة أخرى أن الإنسان من فوق سطح الأرض لا يمكنه أن يرى النجوم أبدًا بأي وسيلة من الوسائل.
ومن هنا يمكننا أن نفهم لماذا لم يقسم اللَّه بالنجوم ذاتها، وإنما أقسم بمواقعها:

{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (80)} [الواقعة]

وبذلك كان القرآن الكريم معجزًا عندما أشار إلى مواقع النجوم، لا إلى النجوم ذاتها وفي هذا القسم العظيم سبق قرآني بالإشارة إلى حقيقة كونية باهرة..
التعبير بلفظ { لَوْ تَعْلَمُونَ } يوضّح بشكل جليّ أنّ معرفة البشر بحقيقة مواقع النجوم في زمن نزول القرآن وفي ظلّ ظروف وأوضاع يخيّم عليها الجهل كانت معرفة محدودة جدًّا، وهذا بحدّ ذاته تعبير إعجازي علمي للقرآن الكريم.
وتوضّح الآيات اللاحقة المقصود من هذا القسم: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ }..
وبهذه الصورة فإنّه سبحانه يردّ على المعاندين المشكّكين في مصدر هذا القرآن في كل زمان ثمّ يستعرض أوصافه:
{ فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ.. لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ.. تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ }.

تأمّلوا جيِّدًا.. ربّ العزّة سبحانه وتعالى يقسم بمواقع النجوم ويقول: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ }!
ولفظ { قُرْآنٌ كَرِيمٌ } لم يرد في القرآن الكريم كلّه إلا في هذا الموضع فقط!
مجموع كلمات هذه الآيات 23 كلمة بعدد الأعوام التي تنزّل خلالها القرآن!
الآن تأمّلوا ماذا تقول الآية الأخيرة: { تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ }!
مجموع حروف هذه الآيات 96 حرفًا
96 هو عدد آيات سورة الواقعة نفسها حيث وردت هذه الآيات!
96 هو ترتيب سورة العلق وهي أوّل سورة نزلت من القرآن!
عدد كلمات سورة الواقعة 379 كلمة وهذا العدد أوّليّ ترتيبه رقم 75
75 هو رقم الآية الأولى من هذه الآيات: { فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ }!
تأمّلوا الآية الثالثة من هذه الآيات الست: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ }..
آخر كلمة في هذه الآية هي الكلمة رقم 297 من بداية سورة الواقعة!
والعدد 297 يساوي 99 × 3
تكرّرت حروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في الآيات الست 99 مرّة!
والآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } تتألّف من 3 كلمات!
عدد آيات هذا القسم 6 آيات تحديدًا
مجموع الترتيب الهجائي لحروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } يساوي 216
والعدد 216 يساوي 6 × 6 × 6
حقائق رقمية مذهلة

ننتقل إلى أولى سور القرآن الكريم وهي سورة الفاتحة

{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)}

تكرّرت حروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في سورة الفاتحة 150 مرّة!
والعدد 150 يساوي 114 + 6 × 6
114 وهو عدد سور القرآن الكريم مضافًا إليه الرقم 6 مضروبًا في نفسه!

تأمّلوا هذه الآيات الست..

{ إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139)} [الأعراف]
{ قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ (85)} [طه]
{ وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (10)} [يس]
{ وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِنَا مَا لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ (35)} [الشورى]
{ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا (9)} [المزمّل]
{ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46)} [النازعات]

عدد حروف كل آية من الآيات الست هو 36 حرف.
تكرّرت حروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل آية من الآيات الست 36 مرّة!
مجموع أرقام هذه الآيات الست 324، وهذا العدد = 36 × 9
وأيضا = 54 × 6
54 هو مجموع كلمات هذه الآيات الست نفسها!
مجموع الحروف غير المنقوطة في هذه الآيات الست 150 حرفًا، ويساوي 114 + 36
مجموع الحروف المنقوطة في هذه الآيات الست 66 حرفًا!
مجموع حروف هذه الآيات الست 216 حرفًا.
مجموع تكرار حروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في الآيات الست 216 مرّة!
مجموع الترتيب الهجائي لحروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } = 216
والعدد 216 يساوي 6 × 6 × 6
مجموع النقاط على حروف هذه الآيات الست 99 نقطة!
99 هو مجموع تكرار حروف الآية { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في آيات القسم الست !

انتبهوا إلى مجموع أرقام الآيات الست السابقة..
مجموع أرقامها 324، ويساوي 36 × 9 ويساوي أيضُا 18 × 18
الآن تأمّلوا هذه الآيات الثلاث..

{ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18)} [النحل]
{ أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18)} [الدخان]
{ فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18)} [الطور]

رقم كل آية من الآيات الثلاث 18
تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل آية من الآيات الثلاث 36 مرّة
مجموع حروف هذه الآيات الثلاث 108 حروف.
تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في الآيات الثلاث 108 مرّات!
والعدد 108 يساوي 18 × 6 ويساوي 36 × 3
ومجموع كلمات هذه الآيات الثلاث 27 كلمة، ويساوي 3 × 3 × 3
هندسة رقمية قرآنية عجيبة!
الآن تأمّلوا آيات القَسَم الست من جديد..

{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (80)} [الواقعة]

عدد كل من الحروف المكسورة والمضمومة في هذه الآيات الست 18 حرفًا.

مجموع الترتيب الهجائي لحروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } = 216
وهناك آيتان تحديدًا تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل منهما 216 مرّة..


{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِنْ بَعْدِ الصَّلَاةِ فَيُقْسِمَانِ بِاللَّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَنًا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَلَا نَكْتُمُ شَهَادَةَ اللَّهِ إِنَّا إِذًا لَمِنَ الْآثِمِينَ (106)} [المائدة]
{ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)} [الفتح]

مجموع حروف هاتين الآيتين = 462 حرفًا ويساوي 77 × 6
77 هو رقم الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) } [الواقعة]

عدد سور القرآن الكريم 114 سورة..
توجد 13 آية تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل منها 114 مرّة..
والعدد 13 أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 6
هذه هي أوّل آية في قائمة الآيات الـ 13 ..

{ وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109)} [البقرة]

وهذه هي آخر آية في قائمة الآيات الـ 13..

{ وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9)} [الحشر]

حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } تكرّرت في كل آية من الآيتين 114 مرّة!
مجموع النقاط على حروف هاتين الآيتين = 114 نقطة!
مجموع رقمي الآيتين = 118
من بين الآيات التي تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } فيها 114 مرّة أربع آيات متجانسة..

{ فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلَافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ (81)} [التوبة]
{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57)} [الكهف]
{ ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ (23)} [الشورى]
{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16) [الحديد]

عدد حروف كل آية من الآيات الأربع 118 حرف.
تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل آية من الآيات الأربع 114 مرّة!
مجموع كلمات هذه الآيات الأربع = 114 كلمة!
وهذه الآيات الأربع حصرية ولا توجد أي آية أخرى بهذه الخصائص!
مجموع النقاط على حروف هذه الآيات الأربع = 216 نقطة!
مجموع الحروف المنقوطة في هذه الآيات الأربع = 151 حرفًا.
151 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 36، ويساوي 6 × 6
نظم رقمي قرآني عجيب!

تأمّلوا أربع آيات أخرى..

{ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60)} [الأنفال]
{ وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33)} [المؤمنون]
{ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ (13)} [فاطر]
{ إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ (12)} محمد

تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل آية من الآيات الأربع 114 مرّة!
مجموع أرقام هذه الآيات الأربع = 118
مجموع النقاط على حروف هذه الآيات الأربع = 216 نقطة!
تعلمون أن مجموع الترتيب الهجائي لحروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } = 216
مجموع حروف هذه الآيات الأربع 468 حرفًا، ويساوي 6 × 6 × 13
13 هو عدد الآيات التي تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في كل منها 114 مرّة!
والعدد 13 أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 6

تأمّلوا هذه الآيات الأربع: الآية الأولى هي أطول آية في القرآن تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } فيها 114 مرّة..

{ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60)} [الأنفال]

الآية الأخيرة هي أقصر آية في القرآن تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } فيها 114 مرّة..

{ إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ (12)} [محمد]

الآية الأولى رقمها 60 وعدد النقاط على حروفها 60 نقطة!
العدد 60 يساوي 12 × 5
الآية الثانية رقمها 12 وعدد النقاط على حروفها 48 نقطة، ويساوي 12 × 4
الآية الثانية عدد حروفها 108 حروف ومجموع النقاط على حروف الآيتين 108 نقطة!
العدد 108 يساوي 12 × 9
مجموع رقمي الآيتين 72 ومجموع الحروف المنقوطة في الآيتين 72 حرفًا..
وفي الحالتين فإن العدد 72 يساوي 12 × 6
انتبهوا إلى أن العدد 12 يساوي 6 + 6
الآية نفسها { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } عدد حروفها 12 حرفًا!
مجموع حروف الآيتين 242 حرفًا.

تأمّلوا من جديد..
هذه هي أقصر آية في القرآن تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } فيها 114 مرّة..

{ إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ (12)} محمد

عدد حروف هذه الآية 108 حروف..
وهذه أوّل آية تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } فيها 108 مرّات وهي من سورة البقرة..

{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114)} البقرة

رقم الآية هو العدد 114 وهي أوّل آية في القرآن رقمها 114
وهي أوّل آية تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } فيها 108 مرّات!
هذه الآية ترتيبها من بداية المصحف رقم 121
أطول آية تكرّرت فيها حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } 114 مرّة عدد حروفها 134 حرفًا..
أقصر آية تكرّرت فيها حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } 114 مرّة عدد حروفها 108 حروف..
مجموع حروف الآيتين 242 حرفًا، وهذا العدد = 121 + 121

عدد الحروف غير المنقوطة في كل آية من الآيتين 76 حرفًا.
عدد النقاط على حروف كل آية من الآيتين = 48 نقطة.
مجموع النقاط على حروف الآيتين = 96 نقطة!
96 هو مجموع حروف آيات القسم الست التي بدأنا بها هذا المشهد..

نعود الى الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77)} [الواقعة]
تأمّلوا هاتين الآيتين من سورتي الأنعام والأعراف..

{ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (143)} [الأنعام]
{ وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)} [الأعراف]

عدد النقاط على حروف كل آية من الآيتين 77 نقطة.
رقم كل آية من الآيتين هو 143
مجموع رقمي هاتين الآيتين = 286
مجموع تكرار حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في الآيتين 286 مرّة!
في القرآن كلّه هناك آية واحدة فقط رقمها 286 وهي خاتمة سورة البقرة..

{ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)}

عدد النقاط على حروف هذه الآية 77 نقطة!
هذه الآية نفسها عدد كلماتها 49 كلمة، وهذا العدد = 7 × 7
هذه الآية نفسها عدد حروفها 196 حرفًا، وهذا العدد = 7 × 7 × 2 × 2
تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في هذه الآية 217 مرّة
77 هو رقم آية القسم: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ }
وهي أقصر آية في القرآن رقمها 77 وعدد حروفها 12 حرفًا
أطول آية في القرآن رقمها 77 هي في سورة النساء وعدد حروفها 204 حرف

{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا (77)}

مجموع حروف الآيتين = 216 حرفًا.
مجموع الترتيب الهجائي لحروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } = 216
أطول آية رقمها 77 هي الآية رقم 570 من بداية المصحف
والعدد 570 يساوي 114 × 5
تكرّرت حروف الآية: { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } في هذه الآية 217 مرّة!
حقًّا ..صدق الله العظيم القائل في سورة النساء:

{ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)}

تأمّلوا آية القسم الأولى..

{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75)} [الواقعة]

ترتيب هذه الآية من بداية المصحف رقم 5054، والعدد = 19 × 19 × 14
ترتيب هذه الآية من نهاية المصحف رقم 1183، والعدد = 13 × 13 × 7
تأمّلوا هذا الموقع العجيب الذي وُضعت فيه هذه الآية!
عدد حروف الآية 19 وتكرّرت أحرف لفظ { النُّجُومِ } في هذه الآية 13 مرّة!
هذه الآية واحدة من ست آيات تشكّل فيما بينها منظومة عجيبة..

{ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ (76)} [الشعراء]
{ وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ (114)} [الشعراء]
{ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81)} [الصافّات]
{ وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96)} [الصافّات]
{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75)} [الواقعة]
{ وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (52)} [القلم]

عدد حروف كل آية من الآيات الست 19 حرف.
تكرّرت أحرف لفظ { النُّجُومِ } في كل آية من الآيات الست 13 مرّة.
مجموع حروف هذه الآيات الست 114 حرفًا.
مجموع أرقام هذه الآيات الست 494، وهذا العدد = 19 × 13 × 2
الآن تدبّروا المعنى في آخر آيتين من الآيات الست..
{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75)} [الواقعة]
{ وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (52)} [القلم]

نظم الرقمي قرآني مذهل
هنا يحق لنا أن نسأل: من الذي نظم حروف هذه الآيات الست وحدد مواقعها؟
ومن الذي علم مُحمَّدًا -صلى الله عليه وسلّم- هذه الحقائق العلمية حول مواقع النجوم؟!
وكيف استطاع أن يشير بدقّة إلى مثل هذه الحقائق الكونية المذهلة التي لم يكن لأحد علم بها في زمان نزول القرآن ولا لقرون متطاولة من بعد ذلك؟!
وكيف علم أن الناس سوف يأتي عليهم زمان يدركون فيه هذه الحقائق الكونية حول مواقع النجوم، ثم يرجعون إلى القرآن ليدركوا معنى هذا القَسَم العظيم..

{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76)}

فيشهدون لمُحمَّد –صلى الله عليه وسلّم- بأنه رسول الله حقًّا..
ويشهدون للقرآن الكريم بأنه.. كلام الله لا ريب.
------------------------------
أهم المصادر:
أوّلًا: القرآن الكريم؛ مصحف المدينة المنوّرة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

ثانيًا: المصادر الأخرى:
• الخضر، أسامة علي (2011)؛ القرآن والكون من الانفجار العظيم إلى الانسحاق العظيم؛ بيروت: المكتبة العصرية.
• الدمرداش، صبري (2010)؛ للكون إله: قراءة في كتاب الله المنظور والمسطور؛ الكويت: مكتبة المنار الإسلامية.
• الصوفي، ماهر أحمد (2012)؛ الموسوعة الكونية الكبرى؛ بيروت: المكتبة العصرية.
• النابلسي، محمد راتب (2013)؛ موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة: آيات الله في الآفاق؛ عمّان: الفرسان للنشر والتوزيع.
• النعيمي، حميد مجول (2000)؛ الكون وأسراره في آيات القرآن الكريم؛ بيروت: الدار العربية للعلوم.
• النجار، زغلول راغب محمد (2010)؛ السماء في القرآن الكريم؛ بيروت: دار المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع.
• النجار، زغلول راغب محمد (2009)؛ من آيات الإعجاز العلمي في القرآن الكريم 1- 3؛ القاهرة: مؤسسة الشروق الدولية.
• بازرعة، علي سالم (2006)؛ سنريهم آياتنا في الآفاق؛ الرياض: دار طويق للنشر والتوزيع.

بتصرف وتلخيص عن موقع طريق القرآن
 
التعديل الأخير:
عودة
أعلى