حصري معهد ستوكهولم: أوروبا تتسلح بشكل هائل، هل ستتفوق فرنسا على روسيا في بيع الأسلحة ؟

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
64,770
التفاعلات
183,175
rafale-dassault-20210919.jpg


خلال الثلاثين عامًا الماضية ، سيطرت الولايات المتحدة إلى حد كبير على سوق السلاح العالمي [أولًا] وروسيا [ثانيًا] ومع ذلك ، اتسعت الفجوة بين هذين البلدين بشكل كبير بين الفترتين 2013-2017 و 2018-22.

وهكذا ، فإن مبيعات المعدات العسكرية الأمريكية تمثل 40٪ من الصادرات العالمية ، بينما انخفضت حصة سوق صناعة الأسلحة الروسية بنسبة 31٪ ، من 22 إلى 16٪ و هذه هي الملاحظة التي أبداها معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام [SIPRI] ، في دراسة نشرها للتو .

انخفض عدد كبار المتلقين للأسلحة الروسية من 10 إلى 8 بين 2013-2017 و 2018-22 و انخفضت الصادرات إلى الهند ، أكبر متلقي للأسلحة الروسية ، بنسبة 37٪ ، بينما انخفضت الصادرات إلى 7 متلقين آخرين بمعدل 59٪ "، و تحدد الوثيقة ، التي تشير أيضًا إلى أن روسيا زادت صادراتها من المعدات العسكرية إلى الصين [+ 39٪] ومصر [+ 44٪] ، هاتان الدولتان الآن هما ثاني وثالث أكبر زبائن.

ومع ذلك ، من المرجح أن تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى تفاقم انخفاض مبيعات المعدات العسكرية الروسية ، بقدر ما ينبغي لروسيا أن تجعل [إعادة] الإمداد بقواتها أولوية في حين أن العقوبات التجارية التي تخضع لها ستجعل من الصعب عليها وهذا دون الاعتماد على الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة [قانون CAATSA ، على سبيل المثال] وكذلك من قبل حلفائها لثني دول معينة عن شراء الأسلحة الروسية.

في الوقت نفسه ، وكما هو متوقع بالنظر إلى العقود التي تم الحصول عليها في السنوات الأخيرة ، يمكن أن ينتهي الأمر بفرنسا إلى احتلال مكانة ثاني أكبر مصدر للأسلحة من روسيا ، حيث انخفضت حصتها في السوق من 7 .1٪ إلى 11٪ بين 2013-2017 و فترات 2018-22 ، ويمثل هذا زيادة بنسبة 44٪ في صادراتها الموجهة بشكل خاص إلى آسيا وأوقيانوسيا والشرق الأوسط.

"الهند تلقت 30٪ من صادرات الأسلحة الفرنسية في 2018-22 و حلت فرنسا محل الولايات المتحدة كثاني أكبر مورد للأسلحة للهند ، بعد روسيا ، "كما تشير دراسة SIPRI،
بالنسبة لبيتر دي ويزمان ، كبير الباحثين في برنامج نقل الأسلحة التابع لمعهد SIPRI ، فإن فرنسا "تكتسب حصة أكبر من سوق الأسلحة العالمية بينما تنخفض صادرات الأسلحة الروسية" و "من المرجح أن يستمر هذا الاتجاه" لأنه بحلول نهاية عام 2022 ، كان لدى فرنسا العديد من صفقات الأسلحة الجارية أكثر من روسيا ".

بالإضافة إلى ذلك ، تعمل فرنسا على توسيع الفجوة مع الدول الأربع الموجودة على "سفح المنصة" ، حيث انخفضت مبيعات الأسلحة في الصين بنسبة 23٪ ... وهو أقل من مبيعات ألمانيا [-35٪] والمملكة المتحدة [-35٪] من ناحية أخرى ، شهدت إيطاليا زيادة بنسبة 45٪ ... وواحدة من أقوى الزيادات تذهب إلى كوريا الجنوبية ، التي حصلت على عقود كبيرة [دبابة K-2PL Black Panher ، K-9 Thunder هاوتزر ، K239 Chunboo multi قاذفات صواريخ وطائرات FA-50] لبولندا.

يقول تقرير سيبري : على وجه التحديد ، أدت عودة الحرب في القارة القديمة إلى قيام الدول الأوروبية بزيادة "وارداتها من الأسلحة الرئيسية" بنسبة 47٪ بين الفترتين 2013-17 و 2018-22 ، وتمثل أوكرانيا جزءًا كبيرًا من هذه الزيادة و نظرًا لأنها أصبحت "المستورد رقم 3 في العالم للأسلحة في عام 2022 ".

من عام 1991 إلى نهاية عام 2021 ، استوردت أوكرانيا القليل من الأسلحة الرئيسية و بفضل المساعدة العسكرية من الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية ، بعد الغزو الروسي في فبراير 2022 ، أصبحت أوكرانيا ثالث أكبر مستورد للأسلحة الرئيسية في عام 2022 [بعد قطر والهند] والرابع عشر في سنوات 2018-22 وقال المعهد السويدي: "تمثل أوكرانيا 2.0٪ من واردات الأسلحة العالمية خلال فترة الخمس سنوات".

بالإضافة إلى ذلك ، يشير إلى أن الأعضاء الأوروبيين في الناتو "زادوا وارداتهم من الأسلحة بنسبة 65٪ سعياً إلى تعزيز ترساناتهم في مواجهة تهديد متزايد من روسيا" مما يفيد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
 
معهد ستوكهولم: أوروبا تتسلح بشكل هائل

D__US20190813028.jpg


أفاد معهد ستوكهولم لأبحاث السلام أن واردات الأسلحة إلى أوروبا قد زادت بشكل حاد نتيجة لحرب أوكرانيا في المقام الأول بالمقابل فإن المشتريات من الأسلحة تنخفض في أجزاء أخرى من العالم، فما الذي يعنيه ذلك؟

العالم ينزع سلاحه، بينما تتسلح أوروبا بشكل جذري يمكن تلخيص نتائج تقرير معهد ستوكهولم لأبحاث السلام (SIPRI) الأخير في هذه الصيغة و يفحص المعهد السويدي لأبحاث السلام ويقارن تجارة الأسلحة العالمية على مدى أربع سنوات ، كل أربع سنوات لأن تجارة الأسلحة غالبًا ما تتقلب بشكل كبير خلال فترات أقصر كفترة سنة واحدة، وبالتالي، وحسب المعهد تعكس الفترات الأطول من الوقت التطورات بشكل أفضل.

و يعتبر الباحث في المعهد بيتر وايزمان أن أهم اتجاهين في هذا التقرير يتمثلان في أن "عمليات نقل الأسلحة إلى الدول الأوروبية قد زادت بشكل كبير" وأن "دور الولايات المتحدة كمورد عالمي للأسلحة قد ازداد أيضًا بشكل كبير".

غير أن السنوات الأخيرة من 2018 إلى 2022، شهدت انخفاضا في عمليات نقل الأسلحة الدولية بنسبة 5 بالمائة مقارنة بالفترة من 2013 إلى 2017 من ناحية أخرى، زادت واردات الدول الأوروبية من الأسلحة - التي تم الحصول عليها بشكل أساسي من الولايات المتحدة - بنسبة 47 بالمائة، أما واردات دول الناتو الأوروبية فارتفعت بنسبة تصل إلى 65 في المئة و السبب هو الحرب في اوكرانيا بالطبع.

34188476530_b3069d087d_o-1-scaled-864x486-c-center.jpg

أوكرانيا ثالث أكبر دولة متلقية للسلاح في العالم​

في السابق، لم تلعب أوكرانيا نفسها أي دور كمتلقي وكمشتري للأسلحة ، أيضًا لأن الجمهورية السوفياتية السابقة تصنع الأسلحة بنفسها وأن لديها أسلحة احتفظت بها من زمن الاتحاد السوفياتي ، لذلك كانت الحاجة إلى الواردات منخفضة ومع ذلك، في الفترة من 2018 إلى 2022، تحتل أوكرانيا المرتبة 14 عالمياً، وإذا نظرت إلى عام 2022 وحده، أصبحت في المركز الثالث على مستوى العالم كدولة متلقية للأسلحة.

يتحدث المعهد في تقريره عادة عن "عمليات نقل الأسلحة"، أي تجارة الأسلحة والمساعدات العسكرية (المجانية)، التي تشكل المحور الرئيسي لدعم أوكرانيا وهذه الأسلحة ليست من بين الأحدث، وغالبًا ما تكون أسلحة من مخزونات الدول المانحة.

USA | F-35 Kampfjets der U.S. Air Force

لا تزال كييف تطلب بطائرات مقاتلة بشكل عاجل، فهل يزودها الغرب بهذه الأسلحة؟​

وبالتالي، فإن قيمة مبيعات الأسلحة لأوكرانيا منخفضة نوعًا ما ووفقًا لحساب المعهد SPIRI : لم تصل قيمة شحنات الأسلحة الأمريكية المكثفة إلى أوكرانيا في عام الحرب 2022 إلى مستوى الشحنات الأمريكية إلى أربع دول متلقية أخرى، وهي الكويت والمملكة العربية السعودية وقطر واليابان - لأن هذه الدول حصلت على أنظمة متطورة وجديدة بشكل خاص مثل الطائرات المقاتلة ولا تزال كييف تطلب طائرات مقاتلة بشكل عاجل، لكنها لم تحصل عليها حتى الآن من الدول الغربية.

سياسة تصدير الأسلحة الفرنسية تؤتي ثمارها​

أهم خمس دول مصدرة للأسلحة في العالم حسب حجم الصادرات هي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا والصين وألمانيا ولم يتغير الترتيب مقارنة بالفترة السابقة، ولكن كانت هناك تغييرات كبيرة في هذه البلدان ، زاد تصدير الولايات المتحدة، التي تحتل المرتبة الأولى بالفعل، بنسبة 14 بالمائة، وتمثل الآن 40 في المئة من عمليات توريد الأسلحة العالمية.

وسجلت فرنسا، التي تمكنت من توسيع مركزها في المرتبة الثالثة، زيادة أكبر بنسبة 44 في المائة ، وفقًا لمعهد SIPRI، فإن مثل هذه التغييرات القوية ليست غير مألوفة، لأنه في بعض الأحيان تأتي الطلبات الكبيرة المربحة بشكل خاص فقط خلال فترة زمنية معينة وعلى هذا الأساس يفسر بيتر وايزمان التراجع الحاد بنسبة 35 في المئة في تجارة الأسلحة الألمانية لكن وحسب وايزمان: "ربما يكون التغيير في صادرات الأسلحة الفرنسية ذا طبيعة هيكلية أكثر.

إذ تعمل فرنسا على تعزيز صناعة الأسلحة بشكل قوي للغاية وقد حققت نجاحًا كبيرًا مع هذه السياسة على مدار العقد الماضي".

تراجع أهمية الصين كمصدر عالمي للأسلحة​

هذا ما لاحظه المستشار أولاف شولتس خلال زيارته الأخيرة للهند، والتي كانت أيضًا تتعلق بتقليل اعتماد الهند على روسيا في مجال التسلح وفي حين أن فرنسا رسخت دورها هناك لسنوات كثاني أهم مورد بعد روسيا، فإن ألمانيا لا تلعب دوراً مهماً في هذا المجال بالهند.

اللافت أيضًا هو الخسائر في صادرات الأسلحة الصينية بنسبة 23 في المئة، وبشكل عام فإن أهمية الصين كمصدر عالمي للأسلحة ضعيفة مقارنة بأهميتها الاقتصادية و يشرح بيتر وايزمان الأمر على هذا النحو: "لقد فشلت الصين في اختراق بعض أهم أسواق الدفاع، وفي بعض الحالات لأسباب سياسية واضحة".

على سبيل المثال، لا تبيع الصين أسلحة لمنافستها الهند "والمثير للدهشة أن الصين فشلت أيضًا في منافسة الأمريكيين والأوروبيين بمعظم دول الشرق الأوسط".

im-518517.jpeg

تقليل تصدير السلاح إلى إفريقيا لا يعني بالضرورة المزيد من السلام​

أدت الزيادة الحادة في واردات الدول الأوروبية من الأسلحة إلى ارتفاع حصة أوروبا في عمليات توريد الأسلحة الدولية بشكل كبير، من 11 بالمائة في الفترة من 2013 إلى 2017 إلى 16 بالمائة في الأعوام من 2018 إلى 2022 ، بالمقابل انخفضت عمليات توريد الأسلحة في جميع مناطق العالم الأخرى.

ويظهر هذا الانخفاض بشكل كبير جداً في إفريقيا التي شهدت تراجعا بنسبة 40 في المئة و يقول وايزمان ويضيف: "لكن هذا لا يجعل إفريقيا أكثر سلامًا" إن أرقام معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام "لا ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالصراعات التي تُستخدم فيها هذه الأسلحة" و هناك العديد من النزاعات المسلحة في أفريقيا وأضاف: "لكن الدول لا تستطيع شراء أعداد كبيرة من الأسلحة المتطورة، وعليه فإن قيمة إجمالي عمليات توريد الأسلحة إلى المنطقة ليست بالقدر الذي يوحي به عدد الصراعات".

روسيا تزيد من نفوذها في مالي​

وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى على الأقل، تفوقت روسيا على الصين كمورد للأسلحة وتعد مالي مثالاً على تقدم روسيا في إفريقيا.

اعتادت مالي الحصول على أسلحة من عدد من البلدان، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة ومع ذلك، بعد الانقلابات في مالي في عامي 2020 و2021، تراجعت هاتان الدولتان الغربيتان بوضوح، بينما وسعت روسيا مبيعاتها هناك.

مثال آخر على عواقب الاضطرابات السياسية في مجال التسلح هو تركيا ففي الفترة من 2013 إلى 2017، كانت الدولة العضو في الناتو سابع أهم دولة مشترية للأسلحة الأمريكية، لكن منذ الخلافات مع واشنطن في عهد الرئيس رجب أردوغان احتلت تركيا المرتبة 27 فقط في الفترة من 2018 إلى 2022.

التوقعات لأهم موردي الأسلحة في المستقبل​

من سيكون في طليعة تجارة الأسلحة الدولية في المستقبل؟

للقيام بذلك، نظر معهد ستوكهولم/ SIPRI في سجلات طلبات الشركات المصنعة في أهم الدول المصدرة للأسلحة و تؤخذ الطلبات من الطائرات المقاتلة والمروحيات وكذلك السفن الحربية الكبيرة مثل حاملات الطائرات والمدمرات والفرقاطات والغواصات بعين الاعتبار و هذه أنظمة أسلحة ذات قيمة ترتيب عالية بشكل خاص.

لذلك ستبقى الولايات المتحدة إلى حد بعيد أهم مورد للأسلحة و يتضح هذا من حقيقة أن حوالي 60 بالمائة من جميع الطائرات المقاتلة وطائرات الهليكوبتر الهجومية المطلوبة في جميع أنحاء العالم من انتاج أمريكي ، في عام 2022 وحده، طلبت 13 دولة ما مجموعه 376 طائرة مقاتلة وطائرة هليكوبتر هجومية من الشركات المصنعة الأمريكية.

لدى فرنسا العديد من طلبيات الطائرات والسفن ويجب أن تعزز مكانتها كمصدر للأسلحة في هذه الأثناء، ولدى ألمانيا سجل طلبات تصدير مختلطة ، إذ لا توجد طائرة أو مروحية واحدة، ولكن هناك عدد من السفن تحت الطلب من أحواض بناء السفن أما روسيا فلم تحصل في الوقت الحالي سوى على طلبات قليلة نسبيًا في سجلاتها ويعود ذلك إلى حاجتها للكثير من الأسلحة التي كان من الممكن تصديرها، في حرب أوكرانيا.


كريستوفر هاسيلباخ/ ز. ب
 
تقرير: صناعة الأسلحة الروسية على وشك الانهيار


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين


جاء هذا على خلفية الحروب التي خاضتها روسيا في أوكرانيا منذ عام 2014 و على خلفية الحرب المتواصلة في أوكرانيا، أصبحت صناعة تصدير الأسلحة الروسية، والتي كانت على مدار عشرات السنوات الثانية عالميا بعد الصناعة الأمريكية، على وشك الانهيار، جاء هذا بحسب تقرير المعهد الدولي لبحوث السلام في ستوكهولم الصادر اليوم الاثنين.

ويتضح من التقرير أنه خلال السنوات 2018 حتى 2022 حدث انخفاض بنسبة 31% بتصدير السلاح الروسي مقابل السنوات الخمس التي سبقته. حصة روسيا بالسوق العالمي انخفضت خلال الفترة التي يدور الحديث عنها من 22% حتى 16% فقط- وهي تتخلف كثيرا عن الولايات المتحدة التي بلغت حصتها اليوم 40% من السوق.

منذ غزو روسيا لشبة جزيرة القرم وضمها 2014 عملت الولايات المتحدة ودول أخرى لممارسة ضغوطات اقتصادية على الكرملين، وهو اتجاه تعزز العام الماضي منذ أن شن الرئيس الروسي حربا في أوكرانيا. منذ الحرب، أكثر من ألف شركة دولية أعلنت عن توقيف نشاطها في روسيا، والمنتجون المحليون يقاومون لإحضار مواد خام ومركبات بسبب العقوبات.

وقال مصدر في صناعة الأسلحة الروسية لمجلة Newsweek إن "الحرب في أوكرانيا تشكل عرضا متواضعا للأسلحة الروسية، على أقل تقدير. على سبيل المثال- روسيا اضطرت لشراء طائرات مسيرة من ايران" مضيفا توقعا قاتما:"قريبا روسيا ستتمكن من إقامة علاقات تجارية فقط مع طالبان وعدد من الحلفاء الوحيدين".

وعلى سياق متصل، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا اعترفت مؤخرا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يفقد السيطرة بخصوص الرواية التي حاول عرضها منذ بداية الحرب. ويشار الى أنه منذ بداية الحرب قبل أقل من عام أصر بوتين أن يطلق عليها "عملية عسكرية خاصة".

اعترف زخاروفا أيضا عن وجود خلافات في الدائرة الداخلية للرئيس الروسي، وقالت إنه "تنازل عن السيطرة ومركزية فضاء المعلومات الروسي".

وبحسب تقرير ISW، تصريحات متحدثة الكرملين تعزز التقديرات التي مفادها انه يوجد صراعات داخلية في دائرة بوتين، وأن الرئيس الروسي غير قادر على القيام بنشاطات حاسمة بهدف إعادة السيطرة على فضاء المعلومات
.
 
التعديل الأخير:
عودة
أعلى