حصري مشروع ضخم بين المغرب وبريطانيا لإنتاج الكهرباء في الصحراء المغربية

The Lion of ATLAS

التحالف بيتنا 🥉
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
5/10/20
المشاركات
24,612
التفاعلات
66,217
Screenshot_20201201_175033.jpg


علمت عالم اليوم من مصادرها وتماشياً مع هدف 2030 ، انه من المتوقع أن يعزز المغرب قدرته قدرة بشكل كبير في إنتاج الكهرباء والربط البيني وأن يلعب دورًا مهمًا في تطوير سوق الكهرباء الإقليمي في غرب إفريقيا واندماجها في السوق الأوروبية.
واعتبرت ذات المصادر ان مشروع Xlinks يعد مشروعا ضخمت وطموحا سيولد 6٪ من الطلب على الكهرباء في المملكة_المتحدة ، لتوصيل انبوب بحري جديد بقدرة 3 جيجاوات، وحسب المصادر ذاتها سيكون أطول انبوب بحري تم تقديمه على الإطلاق في العالم، يربط المغرب مباشرة بالمملكة المتحدة ، والذي سيسمح بإرسال الكهرباء إلى المملكة المتحدة دون استخدام البنية التحتية الحالية لإسبانيا وفرنسا.
المصدر :
 
بريطانيا تعلن عن تصميم السفينة التي ستمد الكابل الذي سيربطها بالمغرب

تواصل المملكة المتحدة والمغرب التقدم في بناء الكابل الذي سيربط البلدين كهربائيا، وأعلنت شركة XLCC البريطانية المتخصصة في بناء السفن، الجمعة الماضية، عن تصميم السفينة الجديدة لهذا المشروع.

وكشفت الشركة، في بيان صحفي، نقلته “رينيوز”الدولية المختصة في أخبار الطاقة المتجددة وسوق الرياح البحرية والبرية، أن السفينة ستكون مسؤولة على نقل الكابل ووضعه في قاع البحر بحيث يتم الربط الكهربائي بين البلدين.

وتتوقع الشركة تشغيل الكابل في عام 2025 من خلال مزرعة الرياح والطاقة الشمسية التي يتم بناؤها جنوب المملكة المغربية ، بهدف تزويد 7 ملايين منزل بالكهرباء، في إطار المشروع المعروف ب ” XLinKs” .

 
توفير الطاقة لسبعة ملايين منزل بريطاني
• أكثر من 10000 وظيفة في المغرب
• 18.3 مليار دولار للمشروع

كيف تم تعيين الصحراء لتعزيز إمدادات الطاقة في المملكة المتحدة باستخدام أطول الكابلات البحرية في العالم

 
59E15021-CF58-4EA2-B97E-F3ECCBB33EAF.jpeg


باستخدام أطول الكابلات تحت سطح البحر في العالم، سيتمكن مشروع الطاقة المشترك بين المغرب والمملكة المتحدة Xlinks من تلبية ما يصل إلى 8 في المائة من الطلب البريطاني على الكهرباء بحلول عام 2030

في ظاهر الأمر، يبدو مشروع وضع كابل لجلب الكهرباء من الحواف الرملية للمغرب عبر المحيط الأطلسي إلى الساحل الجنوبي للمملكة المتحدة وكأنه يأس في أسنان أزمة طاقة غير مسبوقة.

قبل وقت طويل من غرق المملكة المتحدة وجيرانها الأوروبيين في أزمة بسبب إغلاق خطوط أنابيب الغاز الروسية، كانت الفكرة في مرحلة الحمل، حيث سعى رواد الأعمال إلى تسخير قوة الشمس، والقبض عليها في مزارع الطاقة الشمسية المغربية ونقل الطاقة إلى المناخات الأكثر برودة في الجزر البريطانية.

إن هذا المفهوم هو من أفكار أحد كبار الشخصيات التجارية في البلاد أعطاه الثقل قبل أن ترتفع أسعار الطاقة المنزلية ثلاثة أضعاف.

أعلن الرئيس التنفيذي السابق لشركة تيسكو السير ديف لويس عن خطط كبرى لبناء أطول كابل كهربائي تحت سطح البحر في العالم لنقل الطاقة المتجددة من المغرب مباشرة إلى الشبكة الوطنية البريطانية في عام 2018.

الآن تقول شركة Xlinks إن مزرعتها للطاقة الشمسية وطاقة الرياح بالإضافة إلى 15000 كيلومتر من الكابلات تحت الماء ستسمح لها بتوصيل ما يكفي من الكهرباء لتشغيل أكثر من سبعة ملايين منزل بريطاني.

تم إطلاق مشروع الطاقة بين المملكة المتحدة والمغرب في إكسلينكس قبل أسابيع من استضافة Cop26 في غلاسكو، وجلس بفخر ضمن طموحات بريطانيا المزدهرة في مجال الطاقة النظيفة.

ولكن في أوروبا التي تعاني من أزمة الطاقة اليوم، قال الرئيس التنفيذي لشركة Xlinks سيمون موريس لصحيفة ذا ناشيونال إن المشروع قد لعب دورا أكثر أهمية.

كان "الشغف بالبيئة" والرغبة في "المساعدة في تحريك الإبرة بشأن تغير المناخ" الأسباب الرئيسية التي جعلته يشارك في تأسيس الشركة، لكن السيد موريس يقول إن الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير أضاف المزيد من الإلحاح لتطوير مصادر الطاقة المتجددة.

"إن فهم التأثير الخبيث الذي يتمتع به [الرئيس الروسي فلاديمير] بوتين على أوروبا وقبضته على إمدادات الطاقة لدينا" جعل رجل الأعمال يدرك منذ فترة طويلة السيطرة غير المريحة لثاني أكبر مورد للغاز في العالم على المستخدمين النهائيين."

أفاد أوفجيم أن أسعار الغاز بالجملة قد ارتفعت بنسبة 68 في المائة منذ بدء الحرب في فبراير، وبنسبة 266 في المائة في الأشهر الاثني عشر الماضية.

"هذا فقط يجعل ما نقوم به هنا أكثر أهمية وحيوية لإنجازه بسرعة." يقول السيد موريس: "لقد تكديس الاقتصاد بشكل مثير للدهشة مسبقا ولكنه الآن ساحق".

قد لا يكون تسخير طاقة الشمس جديدا - ولكن كونه رخيصا بما يكفي لتوسيع نطاقه ونقله عبر الحدود.

في العام الماضي، وجدت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) أن تكلفة الطاقة الشمسية واسعة النطاق قد انخفضت بأكثر من 85 في المائة في أقل من عقد من الزمان.

تعمل مصادر الطاقة المتجددة الآن على تقويض الوقود الأحفوري بشكل كبير باعتباره أرخص مصدر للطاقة في العالم، ويبدو أن أزمة الطاقة الحالية ستوسع هذا الفرق في الأسعار بشكل أكبر.

تستعد بلدان مثل المغرب، مع وفرة الفضاء والشمس بالإضافة إلى استراتيجية وطنية طموحة لتصبح رائدة في مجال المناخ العالمي، للاستفادة من التركيز المتجدد على الطاقة النظيفة.

قيادة القيادة للحصول على الطاقة النظيفة من الصحراء

يعود عمل المغرب الوطني بشأن تغير المناخ إلى منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عندما اتخذت البلاد قرارا بأن تصبح رائدة إقليميا في مجال الطاقة النظيفة ودفع مشاريع الطاقة المتجددة الضخمة إلى الأمام.

في عام 2009، وضعت الدولة الواقعة في شمال أفريقيا خطة طموحة للطاقة تهدف إلى أن تكون 42 في المائة من إجمالي الطاقة المركبة طاقة متجددة بحلول عام 2020.

تم إطلاق عدد من مشاريع الطاقة المتجددة الكبيرة، بما في ذلك مجمع نور ورزازات، أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم.
4B89588E-C660-47D5-BF0D-0D2E6AB06042.jpeg


سيؤدي مشروع Xlinks إلى المزيد من المرايا التي تحدق في السماء فوق الصحراء الكبرى، مع منشأة جديدة لتوليد الطاقة تضم مزرعة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح على مساحة 1500 كيلومتر مربع في منطقة Guelmim Oued Noun.

ستولد المنشأة المدمجة 10.5 جيجاوات من الطاقة، منها 3.6 جيجاوات من المقرر نقلها إلى المملكة المتحدة لتلبية ما يصل إلى 8 في المائة من الطلب على الكهرباء بحلول عام 2030.

تقول Xlinks إنه من المتوقع أن يولد المشروع الذي تبلغ تكلفته 16 مليار جنيه إسترليني 10000 وظيفة في المغرب و1350 وظيفة في المملكة المتحدة.

كما أنه يتماشى مع استراتيجية الطاقة البريطانية التي أعلنها رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون في أبريل لدفع خطط الحكومة لإزالة الكربون من نظام الكهرباء بحلول عام 2035 وتصبح مستهلكا صافي الصفر بحلول عام 2050.

بعد أن أدركت الحكومة كيف أن "الاعتماد السريع على الطاقة الأجنبية يمكن أن يضر بالعائلات والشركات البريطانية"، أعلنت عن نيتها تسريع الانتقال بعيدا عن النفط والغاز.

في حين أن مزارع الرياح البحرية، بما في ذلك ما سيكون الأكبر في العالم عند اكتمالها في يوركشاير العام المقبل، هي جزء من تحول المملكة المتحدة على المدى الطويل إلى طاقة أنظف، هناك حاجة إلى مصادر أخرى للطاقة المتجددة.

يقول عالم البيئة جونو آدامز لصحيفة ذا ناشيونال إن المشروع بين المملكة المتحدة والمغرب هو مثال جدير بالثناء على كيفية الاستفادة من إمكانات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الكبيرة في موقع معين.

يقول مدير شركة Anthesis الاستشارية للاستدامة العالمية: "هذا مبدأ مهم لتطبيقه على الجيل بشكل عام في جميع أنحاء العالم، لتطوير التوليد بأكثر الطرق فعالية".

ومع ذلك، يقول السيد آدامز إن "مجرد أخذ الموارد من الجنوب العالمي لاستخدامها في الشمال العالمي" لا يفعل الكثير لإصلاح المشكلة الأساسية. يردد النقد الأسئلة التي أثيرت حول عدالة مطالبة البلدان الأقل تصنيعا بالحد من استهلاكها للطاقة حتى تتمكن الدول الصناعية من ملئها.

الطاقة من الصحراء الكبرى إلى ديفون بأطول الكابلات تحت سطح البحر في العالم

تولد الموارد الطبيعية المغربية طاقة أكثر بثلاث مرات من موارد المملكة المتحدة، وبمجرد اكتماله، سيكون المشروع قادرا على توفير 8 في المائة من احتياجات بريطانيا من الكهرباء.

THENATIONALNEWS
 

نظام HVDC


سيستخدم نظام النقل كابلات التيار المباشر عالي الجهد (HVDC) لإرسال الطاقة من المغرب إلى بريطانيا.
تمت الآن تجربة تقنية HVDC واختبارها بشكل جيد على أنها موثوقة وأكثر قدرة على المنافسة من حيث التكلفة لكمية كبيرة من نقل الإلكترون عبر مسافات أطول، من تقنية التيار المتردد عالي الجهد (HVAC) المستخدمة عادة لأنظمة النقل داخل البلدان.

سيتم استخدام محطات التحويل لتغيير طاقة HVAC في موقع التوليد في المغرب إلى HVDC، والتي يتم إرسالها بعد ذلك عبر الكابل تحت سطح البحر مع خسائر منخفضة جدا قبل أن تغير محطة تحويل أخرى في بريطانيا طاقة HVDC مرة أخرى إلى HVAC، جاهزة للحقن في شبكة النقل البريطانية. في حين أن كابل Xlinks Morocco-UK Power Project تحت سطح البحر أطول بكثير من الموصلات البينية الحالية، فإن تقنية HVDC هي نفس التكنولوجيا المثبتة المستخدمة لربط بريطانيا والدول الأوروبية الأخرى، أو التكنولوجيا المقترحة للموصل البيني بين المغرب والبرتغال.
تخزين

سيستفيد المشروع من منشأة بطارية 20 جيجاوات ساعة / 5 جيجاوات، والتي ستوفر الثقة في أنه يمكن تخزين الطاقة المولدة وتسليمها إلى بريطانيا في الأوقات التي تشتد فيها الحاجة إليها. سيتم توفير ذلك في المقام الأول بواسطة بطاريات ليثيوم أيون مثل تلك المستخدمة في السيارات الكهربائية وأنظمة البطاريات المنزلية ومشاريع التخزين على نطاق المرافق في جميع أنحاء العالم.

ستسمح هذه البطاريات أيضا ل Xlinks بتركيب المزيد من الأنظمة الكهروضوئية الشمسية وتوليد الرياح، مما سيزيد من استخدام نظام النقل تحت سطح البحر. إن توفير أكثر من 20 ساعة في المتوسط يوميا بكامل طاقته يقلل من تكلفة إرسال كل وحدة من الكهرباء التي يتم تسليمها إلى بريطانيا. كما يوفر للشبكة الوطنية الثقة في أن المشروع سيزود بريطانيا بالطاقة حتى في أوقات الرياح المنخفضة وانخفاض إنتاج الطاقة الشمسية في جميع أنحاء شمال أوروبا.


XLINKX.CO
 
بالتوفيق للمغرب و أهله
دولنا العربية لديها الكثير من الإمكانيات لتستفيد منها في مجال الطاقة خصوصا في ظل الأزمات الدولية الحالية و القادمة
 
بالتوفيق للمغرب و أهله
دولنا العربية لديها الكثير من الإمكانيات لتستفيد منها في مجال الطاقة خصوصا في ظل الأزمات الدولية الحالية و القادمة
شكرا اخي العزيز
 
xlinks تحصل على استثمار بقيمة 25 مليون جنيه استرليني من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (طاقة)، واستثمار آخر بقيمة 5 ملايين جنيه استرليني من مجموعة ” أوكتوبوس إنرجي”، الشركة العالمية المتخصّصة في تكنولوجيا الطاقة.

 
 
عودة
أعلى