لماذا يجب أن تقوم أوكرانيا بهجومها الربيعي؟

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,846
التفاعلات
15,334
هل سيكون هناك هجوم مضاد في الربيع؟

4129254F-8E23-4001-B3AD-AAEBC9075459.jpeg


كل المؤشرات تشير إلى ذلك , و يجب على الأوكران على الأقل أحراج الروس و تحرير ما يمكنهم مثلما حدث فى أغسطس الماضى , لأنه أن لم يحدث هذا و أستمر الوضع القائم الأن فأنه لن يكون هناك شيء اسمه الأمن الأوروبي كما نفهمه (في الوقت الحالي)".

مع عدم وجود اقتراح بإنهاء تفاوضي للقتال الذي دام 13 شهرًا بين روسيا وأوكرانيا ، قال وزير الدفاع الأوكراني الأسبوع الماضي إن هجومًا مضادًا في الربيع قد يبدأ في أبريل / نيسان.

تواجه كييف سؤالًا تكتيكيًا رئيسيًا: كيف يمكن للجيش الأوكراني طرد قوات الكرملين من الأراضي التي يحتلونها؟ يعمل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بجد لإبقاء قواته وعامة الناس متحمسين لخوض معركة طويلة.

فيما يلي نظرة على كيفية تطور القتال وكيف يمكن أن تتطور حملة الربيع:

كيف وصلت الحرب إلى هنا؟

شنت روسيا غزوها الشامل لأوكرانيا في 24 فبراير 2022 ، لكن هجماتها لم تحقق بعض الأهداف الرئيسية وفقدت الزخم بحلول يوليو. استعادت الهجمات المضادة الأوكرانية مناطق واسعة من أغسطس حتى نوفمبر.

ثم انغمس القتال في حرب استنزاف خلال الشتاء القارس وفي ذوبان الجليد الموحل في أوائل الربيع.

الآن ، يمكن أن تستفيد كييف من تحسن الطقس للاستيلاء على مبادرة ساحة المعركة بدفعات جديدة من الأسلحة الغربية ، بما في ذلك عشرات الدبابات والقوات الجديدة المدربة في الغرب.

لكن القوات الروسية تحفر في العمق وترقد خلف حقول الألغام وعلى امتداد كيلومترات من الخنادق.

كيف توغلت روسيا حتى الآن؟

كشفت الحرب عن أوجه قصور محرجة في براعة الكرملين العسكرية.

وتشمل النكسات في ساحة المعركة فشل روسيا في الوصول إلى كييف في الأيام الأولى للغزو ، وعدم قدرتها على السيطرة على بعض المناطق ، وفشلها في الاستيلاء على مدينة باخموت الشرقية المدمرة على الرغم من سبعة أشهر من القتال. كما فشلت محاولات كسر الإرادة الأوكرانية للقتال ، مثل ضرب شبكة الكهرباء في البلاد بلا هوادة.

أساءت أجهزة الاستخبارات في موسكو الحكم بشكل سيئ على تصميم أوكرانيا ورد الغرب. كما استنفد الغزو الموارد العسكرية الروسية ، مما تسبب في صعوبات في إمدادات الذخيرة والروح المعنوية وأعداد القوات.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الذي يشعر بالقلق على ما يبدو من أن الحرب قد تؤدي إلى تآكل الدعم الشعبي لحكومته ، تجنب الدفع الشامل لتحقيق النصر من خلال تعبئة جماهيرية إلزامية.

قال جيمس نيكسي ، مدير برنامج روسيا وأوراسيا في تشاتام هاوس ، وهي مؤسسة فكرية في لندن: "الروس ليس لديهم نهاية للمشاكل".

وقال نيكسي إن بوتين ، الذي أدرك أنه لا يستطيع الانتصار في الحرب في أي وقت قريب ، يهدف إلى التمسك بالقتال وإطالة أمد القتال على أمل أن يضعف الدعم الغربي لكييف في نهاية المطاف.

وقال إن استراتيجية روسيا مصممة حول "جعل الغرب ينهار".

ماذا بعد الأوكرانيين؟

يبدأ الجيش الأوكراني الموسم بتدفق أسلحة قوية.

قالت ألمانيا هذا الأسبوع إنها سلمت 18 دبابة ليوبارد 2 التي وعدت بها أوكرانيا. كما قامت بولندا وكندا والنرويج بتسليم دباباتها من طراز ليوبارد. كما وصلت دبابات تشالنجر البريطانية.

قال وزير الدفاع الأوكراني ، أوليكسي ريزنيكوف ، إنه يأمل أن يقوم الشركاء الغربيون بتزويد كتيبتين على الأقل من طائرات ليوبارد 2 الألمانية الصنع بحلول أبريل. كما يتوقع ست أو سبع كتائب من دبابات ليوبارد 1 ، مع الذخيرة ، من تحالف الدول.

كما تم التعهد بتقديم دبابات أبرامز الأمريكية ودبابات فرنسية خفيفة ، إلى جانب جنود أوكرانيين تدربوا مؤخرًا على استخدامها.

كانت المساعدة الغربية حيوية في تقوية المقاومة الأوكرانية العنيدة وتشكيل مسار الحرب. يدرك زيلينسكي أنه بدون مساعدة الولايات المتحدة ، ليس لدى بلاده فرصة للفوز.

ستضيف الإمدادات الجديدة ، بما في ذلك مدافع الهاوتزر والأسلحة المضادة للدبابات ومليون طلقة من ذخيرة المدفعية ، المزيد من القوة للجيش الأوكراني وتعطيه لكمة أكبر.

وقال نيكسي: "يمكن لعدد كبير من الدبابات أن يدق إسفينًا أعمق في المواقع الروسية".

في هجومها المضاد ، ستسعى القوات الأوكرانية لاختراق الممر البري بين روسيا وشبه جزيرة القرم المضمومة ، والانتقال من زابوريزهزهيا نحو ميليتوبول وبحر آزوف ، وفقًا للمحلل العسكري الأوكراني أوليه جدانوف.

وقال جدانوف إن الأوكرانيين في حال نجاحهم "سيقسمون القوات الروسية إلى نصفين ويقطعون خطوط الإمداد عن الوحدات الموجودة في الغرب في اتجاه شبه جزيرة القرم".

ماذا قد تكون المباراة النهائية؟

يعتقد معهد دراسة الحرب ، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن ، أن أوكرانيا ستحتاج إلى إطلاق سلسلة من الهجمات المضادة ، وليس هجومًا واحدًا فقط ، للحصول على اليد العليا.

وقال المعهد إن العمليات سيكون لها "هدفين هما إقناع بوتين بقبول تسوية تفاوضية أو خلق حقائق عسكرية مواتية بشكل كافٍ لأوكرانيا بحيث يمكن لكييف وحلفائها الغربيين تجميد الصراع بمفردهم بغض النظر عن قرارات بوتين". تقييم نشر هذا الأسبوع.

ليس لدى نيكسي أدنى شك في أن كل جانب سيواصل "تمزيق أجزاء من بعضه البعض" خلال الأشهر المقبلة على أمل الحصول على ميزة على طاولة المفاوضات.

قد تنتظر فترة نجاح أو توقف: إذا فشلت كييف في إحراز تقدم في ساحة المعركة بأسلحتها المزودة من الغرب ، فقد يتردد الحلفاء في إرسال المزيد من المعدات باهظة الثمن.

وقال نيكسي إن المخاطر كبيرة: الهزيمة لأوكرانيا سيكون لها "تداعيات عالمية ولن يكون هناك شيء اسمه الأمن الأوروبي كما نفهمه (في الوقت الحالي)". (ا ف ب)
 
سيكون الهجوم الاوكراني ( المتوقع ) بتخطيط البنتاغون و إدارته و إشرافه المباشر

متشوق لرؤية إداء دبابات الغرب " الأسطورية الخارقة " وفق بروباغندتهم و كيف ستبلي في مواجهة الكورنيت و اشقائه

جهزوا جردل البوب كورن و سماور الشاهي الإسطنبولي ( 100 سنة و هم يتفرجون على حروبنا و يرقصون على جراحنا )
آن الآوان لنجلس في مقاعد المتفرجين
 
سيكون الهجوم الاوكراني ( المتوقع ) بتخطيط البنتاغون و إدارته و إشرافه المباشر

متشوق لرؤية إداء دبابات الغرب " الأسطورية الخارقة " وفق بروباغندتهم و كيف ستبلي في مواجهة الكورنيت و اشقائه

جهزوا جردل البوب كورن و سماور الشاهي الإسطنبولي ( 100 سنة و هم يتفرجون على حروبنا و يرقصون على جراحنا )
آن الآوان لنجلس في مقاعد المتفرجين
أنى معك فى هذا أخى الكريم.. و لكن يبدوا أن الغرب يريد من أوكرانيا أستفزاز روسيا و أستنزافها فقط فى هذه المرحلة و لا يريد لها نصر كامل . فعدد المدرعات و نوعيتها التى منحها أوكرانيا فى الفترة الماضية و مع ما أثير حولها من دعاية لا تسد الحاجة الفعلية للقوات الأوكرانية خصوصا الدبابة الليوبارد 1 التى هى أضعف و أقل فى القدرات من الدبابة T 64 الروسية.
ناهيك عن الأسلحة بعيدة المدى التى يحظرها على أوكرانيا تحت عدة أسباب واهية
 
ما اعتقد هو ان امريكا تريد اطالة الحرب في اوكرانيا لاستنزاف وانهاك الروس
 
ما اعتقد هو ان امريكا تريد اطالة الحرب في اوكرانيا لاستنزاف وانهاك الروس
بالفعل أخى الكريم...فهذ الحرب فرصة البروستانت الانجلوساكسون لأضعاف و انهاك الروس و لن يفوتوها
 
أنى معك فى هذا أخى الكريم.. و لكن يبدوا أن الغرب يريد من أوكرانيا أستفزاز روسيا و أستنزافها فقط فى هذه المرحلة و لا يريد لها نصر كامل . فعدد المدرعات و نوعيتها التى منحها أوكرانيا فى الفترة الماضية و مع ما أثير حولها من دعاية لا تسد الحاجة الفعلية للقوات الأوكرانية خصوصا الدبابة الليوبارد 1 التى هى أضعف و أقل فى القدرات من الدبابة T 64 الروسية.
ناهيك عن الأسلحة بعيدة المدى التى يحظرها على أوكرانيا تحت عدة أسباب واهية

اوروبا ايضاً تستنزف و بشكل خطير إقتصادياً و على كل الصعد لن تدفع روسيا وحدها الثمن
بوتين لن يسمح بالهزيمة ستعني نهاية روسيا و عند الشعور ان مسار العمليات ذاهب نحو هزيمة روسية لن يتورع عن إستخدام السلاح النووي التكتيكي
 

اوروبا ايضاً تستنزف و بشكل خطير إقتصادياً و على كل الصعد لن تدفع روسيا وحدها الثمن
بوتين لن يسمح بالهزيمة ستعني نهاية روسيا و عند الشعور ان مسار العمليات ذاهب نحو هزيمة روسية لن يتورع عن إستخدام السلاح النووي التكتيكي
أخى الكريم.. الغرب يلعب على الشعب الروسى و ليس القيادة الحالية . جل ما يريده الغرب الأن هو جعل هذا الشعب يشعر بأثار الحرب الضارة عليه و على أبناءه و أقتصاده.
و إلى الأن لا يشعر الداخل الروسى بأثار هذه الحرب حتى الأن بالرغم من كمية القتلى منه, بسبب الدعاية الداخلية و حصار المعارضين الروس لهذه الحرب.
و بالرغم من أن بوتين يلعب على عامل الوقت إلا أن بوتين يزداد ضعفا مع طول أمد هذه الحرب .
و الروس ليسوا حمقى فقد تم تحذيرهم منذ بداية الحرب بعدم أستخدام الأسلحة النووية التكتيكية و إلا سيتم الرد عليهم بنفس السلاح و مخازن بولندا و تركيا ليست ببعيد, و قد تم ذلك التهديد مرتين فى لقاءات قادة مخابرات روسيا و أمريكا فى تركيا.
لذلك من الواضح أن كلا الطرفين يلعبان على عامل الوقت , الغرب يريد أستنزاف و أضعاف روسيا و الروس ينتظرون تغير الموقف الغربى من أوكرانيا مع الانتخابات القادمة فى امريكا و أوروبا
 
أخى الكريم.. الغرب يلعب على الشعب الروسى و ليس القيادة الحالية . جل ما يريده الغرب الأن هو جعل هذا الشعب يشعر بأثار الحرب الضارة عليه و على أبناءه و أقتصاده.
و إلى الأن لا يشعر الداخل الروسى بأثار هذه الحرب حتى الأن بالرغم من كمية القتلى منه, بسبب الدعاية الداخلية و حصار المعارضين الروس لهذه الحرب.
و بالرغم من أن بوتين يلعب على عامل الوقت إلا أن بوتين يزداد ضعفا مع طول أمد هذه الحرب .
و الروس ليسوا حمقى فقد تم تحذيرهم منذ بداية الحرب بعدم أستخدام الأسلحة النووية التكتيكية و إلا سيتم الرد عليهم بنفس السلاح و مخازن بولندا و تركيا ليست ببعيد, و قد تم ذلك التهديد مرتين فى لقاءات قادة مخابرات روسيا و أمريكا فى تركيا.
لذلك من الواضح أن كلا الطرفين يلعبان على عامل الوقت , الغرب يريد أستنزاف و أضعاف روسيا و الروس ينتظرون تغير الموقف الغربى من أوكرانيا مع الانتخابات القادمة فى امريكا و أوروبا

الغرب " اوروبا " تحديداً يستنزف إقتصادياً و عسكرياً و سيكون هناك تبعات كبيرة عليه ليس اقلها صعود متسارع لليمين الفاشي
سنوات قليلة و يستلم الفاشيون العنصريين السلطة في اكثر من دولة اوروبية و حينها سنرى التأثير الحقيقي
 

الغرب " اوروبا " تحديداً يستنزف إقتصادياً و عسكرياً و سيكون هناك تبعات كبيرة عليه ليس اقلها صعود متسارع لليمين الفاشي
سنوات قليلة و يستلم الفاشيون العنصريين السلطة في اكثر من دولة اوروبية و حينها سنرى التأثير الحقيقي
أصبت كبد الحقيقة بالفعل أخى الكريم....و لقد بدأت بوادر أنهيار تأييد أوكرانيا فى المرشحين الجمهوريين الأمريكيين للرئاسةحيث علق أثنين من هؤلاء أن الحرب الاوكرانية ليست فى أولوياتهم و انخفض التأييد الشعبى لأوكرانيا بين الجمهوريين إلى تقريبا 46% بعدما كان فى بداية الحرب أكثر من 60% و هذا ما يلعب عليه بوتين .
 
عودة
أعلى