لقاءات عسكرية رفيعة المستوى بين المغرب و الولايات المتحدة الامريكية

المنشار

لا غالب إلا الله 🇲🇦
عضو مميز
إنضم
11/12/18
المشاركات
22,337
التفاعلات
79,445
لقاءات عسكرية بين المغرب و الولايات المتحدة الامريكية

EE12165B-89FD-4565-ABFB-EEF452FF5EA8.jpeg


قال السفير الامريكي بالرباط :
انضممت إلى الجنرال مارك أ. ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية والضابط الأعلى رتبة في الجيش الأمريكي، لعقد اجتماعات مع مسؤولين مغاربة في الرباط اليوم

35F76DA6-A7B5-48B3-B470-5FBF20CE269E.jpeg
 
us-armee-maroc-7.jpg

مسؤولون في الجيش المغربي يستقبلون رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية​


تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، استقبل عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، اليوم الأحد بمقر هذه الإدارة، الجنرال دارمي مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للولايات المتحدة الأمريكية، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد هام.

وذكر بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن المسؤولين أعربا، خلال هذه المباحثات، عن ارتياحهما للمستوى المتميز لعلاقات الصداقة والتعاون العريقة، والتي تعززت بشراكة عسكرية استراتيجية تنظمها ترسانة قانونية مهمة؛ من بينها، على الخصوص، خارطة الطريق للتعاون في مجال الدفاع 2020-2030، الموقعة في أكتوبر 2020، بمناسبة زيارة وزير الدفاع الأمريكي للمغرب.

us-armee-maroc-6.jpg


وبعد أن استعرضا واقع التعاون الثنائي في مجال الدفاع وإمكانيات تعزيزه أكثر، أشاد المسؤولان بالحصيلة الإيجابية للجنة الاستشارية للدفاع، وأبرزا أهمية التمرين السنوي المشترك (الأسد الإفريقي) الذي يمثل رافعة أساسية لإنجاح قابلية التشغيل المشترك للقوات المسلحة.

وأضاف المصدر ذاته أن لوديي تطرق إلى الإعلان الثلاثي، الذي جرى توقيعه بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، في دجنبر 2020، بين يدي الملك محمد السادس، والذي جاء لتعزيز السلم والاستقرار في شمال افريقيا والشرق الأوسط. كما نوه باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المملكة الكاملة على صحرائها.

us-armee-maroc-2.jpg


وأشار البلاغ إلى أنه في اليوم نفسه، وبتعليمات من الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، استقبل الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، على مستوى القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، الجنرال دارمي مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للولايات المتحدة الأمريكية.

وأبرز البلاغ أن المسؤولين العسكريين أعربا، خلال هذه المباحثات التي جرت بحضور رؤساء المكاتب بالقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية ومسؤولين عسكريين أمريكيين سامين وسفير الولايات المتحدة الأمريكية المعتمد بالرباط، عن ارتياحهما للحصيلة الإيجابية للجنة الاستشارية للدفاع.

وفي هذا السياق، جدد المسؤولان العسكريان التأكيد على إرادتهما في زيادة تعزيز التعاون والشراكة الاستراتيجية بين القوات المسلحة في البلدين. كما أشارا إلى أهمية التمرين المشترك “الأسد الإفريقي” الذي يظل أفضل تجسيد لقابلية التشغيل المشترك للقوات المسلحة للبلدين.

us-armee-maroc-5.jpg


وبخصوص زيارته الأولى للقارة الإفريقية كرئيس لهيئة الأركان المشتركة، اغتنم الجنرال الأمريكي هذه المناسبة لإبراز أهمية الدور الذي تضطلع به المملكة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس، باعتبارها فاعلا في مجال الاستقرار والسلم لفائدة افريقيا والشرق الأوسط.

وخلص البلاغ إلى أن المسؤولين العسكريين جددا، في ختام هذا اللقاء، التأكيد على عزمهما على توطيد هذه الشراكة التاريخية والنموذجية.
 
الله و اعلم ان الامر له علاقة ب ضرورة التواجد الامريكي بالمنطقة الافريقية عامة و شمال افريقيا خاصة عن طريق حليفه الاستراتيجي اي المغرب لا سيما بعد رصد تحركات مريبة من الجانب الايراني ب المنطقة و علاقتها ب النظام الجزائري
 
Eagle_beak_sideview_A.jpg



الجنرال العقاب , اي منطقة يزورها تبدء الحرب والموت والدماء ;)

الله يكفينا شر الحروب والفتن لكن واضح انه يوجد خطر كبير يهدد استقرار المنطقة
 
إحتمال كبير الأمر له علاقة بإيران + بداية دعمها لبعض الجمعات الإرهابية في إفريقيا.
أو أن الأمر يخص ضربة إستباقية ضد إيران
لا علاقة له بضربة استباقية لإيران ، على الأرجح لتعزيز قدرات المغرب في المراقبة والقتال ضد الأصول الإيرانية في شمال إفريقيا.
 
هي توحيد الجهود لحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية اولا ثم نزع البساط من تحت اقدام فرنسا وروسيا تانيا في شمال أفريقيا و تأمين أوروبا من خطر موسكو في جنوب سواحل البحر الأبيض المتوسط، علما بأن خطر الإرهاب في دول الساحل والصحراء ترتبط بأجندة فرنسية تخريبية للهيمنة على دول كثيرة تحت أكذوبة محاربة الإرهاب بالتعاون مع منظمات إرهابية وبتمويل من بلد عربي ...
 
لا علاقة له بضربة استباقية لإيران ، على الأرجح لتعزيز قدرات المغرب في المراقبة والقتال ضد الأصول الإيرانية في شمال إفريقيا.
لم أعني مشاركة المغرب في الضربة لكن لوضع المغرب في الصورة كما نقول لكي يكون مستعد لما قد تقدم عليه إيران بعد الضربة (إشعال الفتن في المناطق التي يوجد فيها أدنابها)
 
عودة
أعلى