حصري كييف تطلب من برلين أسلحة كيميائية محظورة: قنابل الفوسفور الأبيض

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
64,040
التفاعلات
181,503
SEI_98343924.jpg


في 18 فبراير 2023 برلين ، ألمانيا -

قدمت كييف طلبًا رسميًا إلى برلين لتزويدها بأسلحة محظورة و هذه ذخائر عنقودية وأسلحة فوسفورية حارقة cluster munitions and phosphorous incendiary weapons [قنابل الفوسفور الأبيض] يتم شرح الذخائر العنقودية بلغة أساسية ، وهي صواريخ وقنابل تنفجر في الهواء فوق الهدف وتطلق العديد من العبوات الناسفة الصغيرة و يمكن أن تسبب ذخيرة الفوسفور حروقًا شديدة وتسممًا للإنسان.

طلبت كييف من برلين أسلحة محظورة: قنابل الفوسفور الأبيض

مصدر الصورة: رويترز

تم تقديم الطلب في 17 فبراير من قبل نائب رئيس الوزراء الأوكراني السيد ألكسندر كوبراكوف و حدث هذا خلال المؤتمر الأمني ، وبرر السيد كوبراكوف طلبه بالقول إن "هذه هي أراضينا" [أوكرانيا والأراضي التي احتلتها مؤقتًا القوات المسلحة الروسية ، بما في ذلك شبه جزيرة القرم].

ومع ذلك ، رفضت برلين طلب كييف و جاء الرفض على الفور من السياسية الدفاعية الألمانية السيدة أغنيسكا بروغر و هي عضو في حزب الخضر وأشارت السيدة بروغر إلى أن ألمانيا ممنوعة من حيازة مثل هذا النوع من الذخيرة كما لا يُسمح لألمانيا بتطويرها أو بيعها.

ووفقًا للسيدة بروغر ، فإن حقيقة أن "روسيا تنتهك كل قانون دولي" لا تعطي أوكرانيا أسبابًا شرعية لفعل الشيء نفسه و يعتقد السياسي الألماني أن كييف يمكن أن تحصل على قدر كبير من "التضامن الدولي الواسع" إذا اتبعت القواعد المقبولة ، هذه الأسلحة محظورة دوليًا ، كما كتبت صحيفة دير شبيجل يوم السبت.

منذ عام 2010 وحتى اليوم ، نسيت الاتفاقية استخدام الأسلحة والذخيرة العنقودية والفوسفورية و يُعرف هذا الحظر أيضًا باسم "اتفاقيات أوسلو" لكن الحقيقة هي أن أيا من روسيا وأوكرانيا لم تصدق على هذه الاتفاقيات.

وأوضح السيد كوبراكوف في المؤتمر الأمني أن الذخائر العنقودية والفوسفورية والأسلحة ستساعد أوكرانيا على "مقاومة المهاجمين" ، ومع ذلك ، شدد على أنه يتفهم تمامًا الصعوبات التي تواجه مثل هذا التسليم بسبب اتفاقية أوسلو واتفاقياتها على وجه التحديد.

وفي نفس المؤتمر الأمني ، طلب السيد كوبراكوف مرة أخرى طائرات مقاتلة كما أن بولندا مستعدة لتقديم مقاتلات MiG-29 ومع ذلك ، ليس من الواضح ما إذا كان هذا سيحدث مجانًا ، أو ما إذا كانت وارسو سترغب في بيع هذا "التبرع" و أكدت بولندا أيضًا أنه إذا كان هناك تحالف لتقديم طائرات F-16 لأوكرانيا ، فسوف تدعمها بمقاتلات حربية.

 
القنابل الفسفورية المحرمة دوليا تم إستخدامها في سوريا ولا احد تكلم

 
هذا المقال هو عن الاستخدامات العسكرية للفوسفور الأبيض.

images.jpeg


الفوسفور الابيض White phosphorus هو أحد الأشكال المتآصلة Allotrope للعنصر الكيماوي للفسفور وله استخدامات عسكرية متعددة كعامل حارق وكباعث لساتر دخاني وكمركب كيماوي مضاد للأفراد قادر على احداث حروق شديدة ، قنابل وقذائف الفوسفور الأبيض هي ببساطة أسلحة حارقة ، الفوسفور الأبيض مادة نصف شفافة شبيهة بالشمع، وعديمة اللون و تميل إلى اللون الأصفر، وتتميز برائحة لاذعة شبيهة برائحة الثوم.

ويتميز النوع المستعمل في الأغراض العسكرية بشدة نشاطه كيماوياً ويلتهب عند تعرضه للأوكسجين.


مقاتلة تابعة لسلاح الجو الأمريكي من طراز Douglas A-1E Skyraider تلقي قنبلة فوسفور أبيض على موقع للڤيت كونغ في حرب الفيتنام 1966.

وعندما يتعرض الفوسفور الأبيض إلى الهواء، يشتعل ويتأكسد بشكل سريع ويتحول إلى خامس أكسيد الفوسفور ويولّد هذا التفاعل الكيماوي حرارة كبيرة إلى حد ان العنصر ينفجر، ليعطي لهباً أصفر اللون وكذلك ينتج دخاناً كثيفاً أبيض.

ويصبح الفوسفور مضيئاً أيضاً في الظلام، وقد جرت الاستعانة بهذه الميزة في الرصاصات التي تترك خطاً منيراً خلفها على طول مسارها، والتي تسمى الخطاطية ويستمر هذا التفاعل الكيماوي حتى استهلاك كامل المادة أو حرمانها من الأكسجين ويبقى 15 في المئة من الفوسفور الأبيض في القسم المحترق من الجسم المصاب وتعود تلك البقايا للاشتعال مجدداً في حال تعرضها للهواء.

ويتسبب الفوسفور الأبيض بحروق كيماوية مؤلمة ويبدو الحرق الناجم عنه بالإجمال كموضع يموت فيه النسيج الجلدي ويصبح لونه ضارباً للأصفر ويُصدر رائحة شبيهة بالثوم الفاسد والفوسفور الأبيض مادة تذوب في الدهن بسهولة ولذا، تنفذ في الجلد بسرعة، فور ملامستها اياه.

وتنتقل عبر اتحادها السريع مع الدهون عبر انسجة الجسم المختلفة ويساهم ذلك النفاذ السريع في تأخير شفاء الإصابات ولم يخضع هذا الأمر إلى دراسة معمقة، ولذلك كل ما يمكن قوله هو ان الحروق الناجمة عن الفوسفور الأبيض تشكل قسما فرعيا صغيرا من الحروق الكيماوية، التي تشفى جميعها بشكل متأخر في الإجمال.

والفوسفور عنصر كيماوي يشتق اسمه من الكلمة اليونانية «فوسفوروس» phosphoros، أي حامل الضوء، وهو الاسم القديم لكوكب الزهرة عند ظهوره قبل مغيب الشمس، واكتشف الفوسفور في سنة 1669.

ونجد الفوسفور، وهو مادة صلبة بيضاء شمعية، في بضعة أشكال أساسية مثل الأبيض (أو الأصفر) والأحمر والأسود (أو البنفسجي) وفي حاله النقية يكون عديم اللون وشفافاً.

والمعلوم أنه غير قابل للذوبان في الماء، ويذوب في بعض مركبات الكربون.

ولا يوجد الفوسفور في الطبيعة بشكل مستقل، بل يدخل في تركيب العديد من المواد المعدنية ويشكل حجر الفوسفات الذي يحتوي على الخام الفوسفوري، مصدراً مهماً، ولو انه غير نقي، لهذا العنصر ويتوافر بكميات كبيرة في روسيا والمغرب، وكذلك في ولايات فلوريدا وتنسي ويوتاه و ايداهو في الولايات المتحدة الاميركية، اضافة الى أماكن أخرى من العالم.

وفي حال عدم علاج الشخص المصاب، يصيب الفوسفور الابيض مجموعة كبيرة من اجهزة الجسم ويتألف العلاج من استعمال محلول البيكربونات الموضعي لتعطيل عمل الأحماض الفوسفورية، اضافة الى استخراج القطع الصغيرة ميكانيكياً والتخلص منها.
 

التاريخ​


طيار امريكي يفحص صواريخ فوسفور أبيض للتمييز عيار 2.75 بوصة في قاعدة اوسان الجنوبية جمهورية كوريا 1996.

استعمل هذا السلاح لأول مرة في القرن 19 عن طريق الوطنيين الإيرلنديين، وكان على شكل محلول عندما يتبخر يشتعل ويخلف حريقا ودخانا، ثم استعمله بعد ذلك في أستراليا عمال موسميون غاضبون.

في نهاية عام 1916 صنعت بريطانيا أولى القنابل الفسفورية ، وفي الحرب العالمية الثانية تم استعمال سلاح الفوسفور الأبيض بشكل لافت من لدن القوات الأميركية وقوات دول الكومنولث (اتحاد من 53 دولة جميعها تقريبا من المستعمرات البريطانية السابقة)، كما استعمله اليابانيون بنسب أقل.

قبل الحرب العالمية الثانية كان مصنعو القنابل الحارقة يستعملون فيها المغنيسيوم لإشعال خليطها، لكنهم أثناء الحرب وبعدها أصبحوا يستعملون فيها الفوسفور لسرعة اشتعاله وانفجاره بمجرد الاحتكاك مع الهواء.

كما استعمل الجيش الأميركي أيضا القنابل الفوسفورية في حرب الفيتنام.

وفي سنة 1991 واجه نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين اتهامات باستخدام الفوسفور الأبيض ضد الأكراد ، وكذلك الجيش الروسي ضد المقاتلين الشيشان في منتصف التسعينيات من القرن العشرين.

استخداماته في حروب أخرى​



تم استخدام ذخائر الفسفور الأبيض على نطاق واسع من قبل القوات الأمريكية في حرب الفيتنام والقوات الروسية في حرب الشيشان التانية و استخدمت قنابل الفسفور الأبيض من قبل الولايات المتحدة في ڤييتنام لتدمير مجمعات الأنفاق للفيت كونغ ڤيت لأنها ستحرق كل الأكسجين وتخنق جنود العدو الذين يحتمون بالداخل.

استخدم الجنود البريطانيون أيضًا على نطاق واسع قنابل الفسفور الأبيض أثناء حرب الفوكلاند لإزالة مواقع القوات الأرجنتينية حيث إن التربة الخثية التي شيدوا عليها كانت تميل إلى تقليل تأثير القنابل اليدوية المتشظية.

وفقًا لـموقع كلوبال سكيوريتي خلال معركة كروزني خلال حرب الشيشان الاولى ، كل رابع أو خامس مدفعية روسية أو قذيفة هاون أطلقت من دخان أو قذيفة فسفور أبيض.

استخدامه من قبل القوات الأمريكية في العراق (2004)​

في أبريل 2004، أثناء معركة الفلوجة الاولى
، أفاد دارين مورتنسون من نورث كاونتي تايمز في كاليفورنيا أن القوات الأمريكية استخدمت الفوسفور الأبيض كسلاح حارق بينما "لم تعرف أبدًا ما هي الأهداف وما الضرر الذي أحدثته الانفجارات ".

وصف مورتنسون المندمج مع الكتيبة التانية فوج مشاة البحرية الأمريكية الاولى ، فريق هاون مشاة البحرية باستخدام مزيج من الفوسفور الأبيض والمتفجرات شديدة الانفجار لقصف مجموعة من المباني التي كان المتمردون العراقيون يتواجدون فيها علي مدار الأسبوع.

في نوفمبر 2004، أثناء معركة الفلوجة التانية ، صرح مراسلو واشنطن بوست " المرافقون لفريق المهام 2-2، فريق الفوج القتالي السابع أنهم شهدوا قذائف مدفعية تطلق مقذوفات فسفور أبيض.

أفاد عدد مارس / أبريل 2005 من نشرة عسكرية رسمية بعنوان "مجلة مدفعية الميدان" أن "الفوسفور الأبيض أثبت أنه ذخيرة فعالة ومتعددة الاستخدامات وسلاح نفسي قوي ضد المتمردين في خطوط الخنادق وحفر العنكبوت ... أطلقنا مهام "الهز والإعداد" على المتمردين باستخدام WP [الفسفور الأبيض] لطردهم و H.E. [المتفجرات الشديدة الانفجار] لإخراجهم.

نفت كعادتها السفارة الأمريكية في روما استخدام القوات الأمريكية الفوسفور الأبيض كسلاح ، في نوفمبر 2005، كتب السفير الأمريكي لدى بريطانيا ،روبرت توتل إلى صحيفة الاندبندنت ونفى أيضا استخدام الولايات المتحدة للفسفور الأبيض كسلاح في الفلوجة ومع ذلك، في 15 نوفمبر 2005، أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية المقدم باري فينابل لقناة BBC أن القوات الأمريكية استخدمت الفوسفور الأبيض كسلاح حارق هناك.

بحكي الفيلم الوثائقي " الفلوجة ،المجزرة المخفية " ، الذي أنتجته القناة الإيطالية RAI TV التلفزيونية، إن مدنيين عراقيين، بينهم نساء وأطفال، لقوا حتفهم بسبب الحروق الناجمة عن الفوسفور الأبيض أثناء الهجوم على الفلوجة، لكن فينابل أنكر ذلك و وذكر فينابل أيضًا أنه "عندما يكون لديك قوات معادية في مواقع مغطاة لا تؤثر فيها قذائف المدفعية شديدة الانفجار وترغب في إخراجها من تلك المواقع، فإن إحدى التقنيات هي إطلاق طلقة فوسفور أبيض في الموقع لأن الآثار المشتركة للنار والدخان - وفي بعض الحالات الرعب الناجم عن الانفجار على الأرض - ستخرجهم من الثقوب حتى تتمكن من قتلهم بمتفجرات شديدة".

في 22 نوفمبر 2005، أعلنت الحكومة العراقية أنها ستحقق في استخدام الفوسفور الأبيض في معركة الفلوجة، في 30 نوفمبر 2005، صرح الجنرال بيتر بيس أن ذخائر الفسفور الأبيض كانت "أداة مشروعة للجيش" تُستخدم لإضاءة الأهداف وإنشاء ستائر دخان، قائلاً "إنه ليس سلاحًا كيميائيًا إنه سلاح حارق وهو من الجيد في قانون الحرب استخدام هذه الأسلحة أثناء استخدامها وللتعليم وللتفتيش".

يقول البروفيسور بول رودجرز من جامعة برادفورد قسم دراسات السلام والصراع أن الفوسفور الأبيض قد يندرج ضمن فئة الأسلحة الكيميائية إذا تم استخدامه مباشرة ضد الناس.

صرح جورج مونبيوت أنه يعتقد أن إطلاق القوات الأمريكية للفوسفور الأبيض مباشرة على المقاتلين في الفلوجة من أجل طردهم حتى يمكن قتلهم بعد ذلك يعد انتهاكًا لاتفاقية الأسلحة الكيميائية وبالتالي تعد جريمة حرب
 
الفوسفور الأبيض

US-made White phosphorous hits the target during the Lien Yung military drill in southern Pingtung county on June 7, 2012. Taiwan displayed its military might at the first live-fire drill simulating Chinese invasion at the very beginning of the second term in office of Taiwan President Ma Ying-jeou.

الفوسفور الأبيض يحرق جسم الإنسان ولا يبقي غير العظام (غيتي-أرشيف)


الفوسفور الأبيض سلاح يحرق جسم الإنسان ولا يُبقي منه إلا العظام، ويهيج استنشاقه لفترة قصيرة القصبة الهوائية والرئة، أما استخدامه لفترة طويلة فيسبب جروحا في الفم، ويكسر عظمة الفك.

وقد استخدم الجيش الإسرائيلي قنابل الفوسفور الأبيض في الحرب التي شنها على قطاع غزة نهاية 2008 وبداية 2009.

الخصائص


الفوسفور الأبيض مادة شمعية شفافة، بيضاء مائلة للاصفرار، لها رائحة تشبه رائحة الثوم وتصنع من الفوسفات.

يتفاعل الفوسفور الأبيض مع الأوكسجين بسرعة كبيرة، وتنتج عن هذا التفاعل غازات حارقة ذات حرارة عالية وسحب من الدخان الأبيض .

المخاطر

يترسب الفوسفور الأبيض في التربة أو في أعماق الأنهار والبحار وعلى الكائنات البحرية مثل الأسماك، وهو ما يهدد سلامة البيئة والإنسان.

الفوسفور الأبيض يحرق جسم الإنسان ولا يبقي منه إلا العظام، كما أن استنشاقه لفترة قصيرة يسبب السعال ويهيج القصبة الهوائية والرئة، أما استنشاقه لفترة طويلة فيسبب جروحا في الفم ويكسر عظمة الفك.

وبالإضافة إلى كونه سلاحا محرقا، تنبعث من الفوسفور الأبيض أثناء اشتعاله سحابة كثيفة من الدخان تستغلها الجيوش للتغطية على تحركات الجنود.

وتحرم اتفاقية جنيف عام 1980 استخدام الفوسفور الأبيض ضد السكان المدنيين أو حتى ضد الأعداء في المناطق التي يقطن بها مدنيون، وتعتبر استخدامه جريمة حرب .

وتعرّف الاتفاقية الأسلحة الحارقة بأنها كل سلاح أو ذخيرة تشعل النار في الأشياء أو تحدث لهبا أو انبعاثا حراريا يسببان حروقا للأشخاص
 
عودة
أعلى