كيف استطاعت أوكرانيا الصمود أمام الدب الروسى إلى الأن، و ما هي العوامل التي قد تغير كل هذا؟

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,386
التفاعلات
14,065
إليك العوامل التى مكنت أوكرانيا من صد الغزو الروسي حتى الآن.

لقد صمدت أوكرانيا وصدت القوة العسكرية الروسية من خلال الدعم الغربي ، والتخبط الروسي ، وخبرتها الخاصة. ومع ذلك ، يمكن أن تتغير الظروف.

لم يكن من المفترض أن تكون الحرب في أوكرانيا مستعرة بعد عام ، مع قتال وحشي في جنوب البلاد وشرقها. في فبراير الماضي ، كان الرأي السائد في روسيا والغرب ، وحتى بين العديد من الأوكرانيين ، هو أن حربًا خاطفة روسية ستستولي على كييف ، وتطيح بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ، وتنصب دمية مخلصة. يمكن أن يشن الأوكرانيون تمردًا واسع النطاق ، لكن لم يتوقع أحد منهم تقريبًا الصمود في وجه الهجوم الأولي ثم إشراك روسيا في حرب تقليدية واسعة النطاق ، واستعادة نصف الأراضي المفقودة في نهاية المطاف.
ما يفسر نجاح أوكرانيا هو تقليل الروس من قدرات البلادأوكرانية و أستهانتهم بقدرتها إلى جانب الدعم الغربي والضعف الروسي.

Screenshot 2023-02-13 at 22-05-48 Ukraine updates NATO warns of donor ammunition shortages – D...png

القائد زيلينسكي (و هو صهيونى متعصب)

جسد زيلينسكي العزيمة. لقد حولته خطاباته الليلية الواضحة من كييف إلى زعيم كاريزمي في زمن الحرب استعد لبلاده لمواجهة التحديات المقبلة. خطبه الحماسية للجمهور الأجنبي أبقت أوكرانيا في أعين العالم وأقنعت القادة الغربيين بتقديم معدات عسكرية أكثر تطوراً وأشكالاً أخرى من المساعدة. لقد أقنعت قيادته ونجاحاته في ساحة المعركة الأغلبية الساحقة من الأوكرانيين بأنهم قادرون على كسب الحرب. يُعرَّف مثل هذا النصر بأنه تحرير جميع الأراضي التي احتلتها روسيا في العقد الماضي ، على الرغم من الخسائر المروعة في العام الماضي - حوالي 130.000 ضحية عسكرية ومدنية وهبوط بمقدار الثلث في الناتج الاقتصادي.

أستعداد أوكرانيا لمواجهة روسيا

بالإضافة إلى ذلك ، كانت أوكرانيا أفضل استعدادًا لمواجهة روسيا عسكريًا مما كان يعتقده معظم المراقبين في البداية ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الهزائم الشديدة على يد روسيا خلال المرحلة الشديدة من الصراع في دونباس من 2014 إلى 2015. التى صنعت مجموعة من قدامى المحاربين من ذوي الخبرة في محاربة القوات التي تقودها روسيا والتي يمكن حشدها في المراحل الأولى من الصراع الحالي لإحباط التقدم الروسي. كما أقنعت تلك الهزائم أوكرانيا بالحاجة إلى إعادة بناء جيشها لمعارك مستقبلية مع روسيا.

بمساعدة ومشورة من أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ، أصلحت أوكرانيا قواتها المسلحة ، واعتمدت بشكل خاص ممارسات الناتو التي أكدت على المرونة العملياتية وتفويض السلطة ليس فقط للقادة المحليين ولكن أيضًا إلى صغار الضباط. والنتيجة هي قوة قتالية أكثر ذكاءً وإبداعًا تفوقت على روسيا مرارًا وتكرارًا في ساحة المعركة.

Screenshot 2023-02-17 at 22-15-48 Ukraine Has Held Off Russia’s Invasion—So Far. Here’s How.png

ميزة القتال على الأراضى الأوكرانية

منح القتال على الأراضي الأوكرانية مزايا هائلة. مكنت المعرفة الوثيقة بالتضاريس المحلية القوات الأوكرانية من التفوق على الروس ، خاصة حول كييف وخاركيف في الشمال الشرقي ، حيث تمسك الغزاة بالطرق الرئيسية. قدمت شبكات المخبرين المحليين معلومات استخبارية لا تقدر بثمن حول المواقع والتحركات الروسية ، في حين أنها شكلت أيضًا نواة حركات المقاومة التي ضايقت الروس في الأراضي المحتلة.

الدعم الغربى ماديا و مخابرتيا

ومع ذلك ، فإن الشجاعة الأوكرانية وحدها لن تكفي في الحرب ضد روسيا أفضل تسليحًا. كان الدعم الغربي لا غنى عنه. خلال العام الماضي ، خصص الغرب أكثر من 100 مليار دولار من المساعدات المالية والإنسانية والعسكرية التي أبقت الحكومة الأوكرانية واقفة على قدميها وقواتها المسلحة مجهزة للمعركة. عززت المخابرات الأمريكية في الوقت الحقيقي ، إلى جانب المدفعية بعيدة المدى ، الاستهداف الأوكراني لمخازن الذخيرة ومراكز القيادة الروسية. لم تشل العقوبات الغربية الاقتصاد الروسي كما كان متوقعًا ، لكنها قوضت القدرات العسكرية الروسية وردعت معظم الدول ، بما في ذلك الصين ، عن إعادة إمداد القوات الروسية. قاد الغرب جهود إدانة العدوان الروسي في المحافل الدولية ، ولا سيما الأمم المتحدة ، حيث أقرت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة قرارات الجمعية العامة المناهضة لروسيا.

الغطرسة وعدم الكفاءة
أحد المكونات الحاسمة الأخيرة لنجاح أوكرانيا كان الخلل الوظيفي الروسي. حتى الآن ، كان أداء القوات المسلحة الروسية الذي كان مرهوبًا في السابق مخيفًا. حتى الآن ، أصبحت أوجه القصور معروفة جيدًا: عمليات سيئة التخطيط على المستوى الاستراتيجي والتكتيكي ؛ أمر باهت قوات غير ملهمة ، وسوء الاستعداد ، وغير مزودة بتجهيزات كافية. قوض الفساد المستشري أهداف برنامج التحديث العسكري الضخم الذي أطلق منذ أكثر من عقد ، مما ترك قوة قتالية أقل قدرة بكثير مما كان متوقعًا. علاوة على ذلك ، فإن غطرسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، جنبًا إلى جنب مع ازدرائه للزعماء الأوكرانيين والغربيين وما رآه غربًا منحطًا لا يمكن إصلاحه ، أدى به إلى رفض أحتمالية حدوث المقاومة الشديدة والوحدة الغربية في مواجهة العدوان الروسي.
Screenshot 2023-02-14 at 20-35-19 أوكرانيا تعلن حصيلة الخسائر الروسية في الحرب.png


إلى متى ستسود الشروط الموضحة أعلاه هو سؤال مفتوح. في الأسابيع الأخيرة؟

حيث ورد أن المسؤولين الأمريكيين أكدوا لكيف أن دعمهم له حدود.


ستكون مستويات المساعدة الأمنية صعبة عندما تعهد المحافظون في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون بخفضها. قد تُترجم المخاوف بشأن استنفاد المخزونات إلى ذخيرة أقل وأنظمة أسلحة متطورة أقل لأوكرانيا بحلول نهاية هذا العام.

علاوة على ذلك ، على الرغم من استمرار استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة وأوروبا في إظهار الدعم القوي لأوكرانيا ، إلا أن هذا الدعم آخذ في التضاؤل ، ومن المرجح أن يؤدي استمرار الضغط الاجتماعي والاقتصادي إلى تآكله ، لا سيما بدون أي حملة منسقة من قبل كبار المسؤولين الغربيين للشرح لشعبهم بوضوح سبب استمرارهم فى دعم هذه الحرب و أن هذا الدعم أمر بالغ الأهمية لأمنهم.

في غضون ذلك ، تتعلم روسيا من أخطائها. إنها تجلب المزيد من القوات إلى القتال - يقال إن حوالي ثلاثمائة ألف جندي روسي موجودون الآن في أوكرانيا وحولها ، وهو ضعف العدد الذي شارك في الهجوم الأولي في فبراير الماضي. استمرار المشكلات المتعلقة بالروح المعنوية والقيادة والأحكام قد يمنع تقدمًا روسيًا كبيرًا ، لكن لا يزال بإمكان روسيا أن تخفف من حدة أي هجوم مضاد أوكراني ، وتحرم أوكرانيا من الانتصارات المثيرة مثل تلك التي حققتها في خاركيف وخرسون في الخريف الماضي والتي عززت الروح الأوكرانية ونشطت المؤيدين الغربيين.

في ظل هذه الظروف ، فإن استمرار النجاح الأوكراني بعيد كل البعد عن ضمانه. سيختبر العام المقبل مرونة الأوكرانيين والروس واستعداد الغرب لتحمل التكاليف اللازمة لإحباط العدوان الروسي. في غياب أي تغيير مفاجئ في الاستراتيجية أو الدبلوماسية ، من المرجح أن تكون الخسائر في الأرواح مذهلة لكلا الجانبين ، وكذلك الأضرار التي لحقت بالممتلكات في أوكرانيا.
 
السلام عليكم .. لى عدة ملاحظات على مستقبل العملية الروسية .. اولها ما تفضلت بذكره نصا "عمليات سيئة التخطيط على المستوى الاستراتيجي والتكتيكي ؛ أمر باهت ، قوات غير ملهمة ، وسوء الاستعداد ، وغير مزودة بتجهيزات كافية. قوض الفساد المستشري أهداف برنامج التحديث العسكري الضخم الذي أطلق منذ أكثر من عقد ، مما ترك قوة قتالية أقل قدرة بكثير مما كان متوقعًا. علاوة على ذلك ، فإن غطرسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، جنبًا إلى جنب مع ازدرائه للزعماء الأوكرانيين والغربيين وما رآه غربًا منحطًا لا يمكن إصلاحه ، أدى به إلى رفض أحتمالية حدوث المقاومة الشديدة والوحدة الغربية في مواجهة العدوان الروسي ، .. وثانيها ان تاريخيا روسيا لم تنجح فى حرب على خصم قوى سوى بالتحالف مع اطراف اخرى ومازال هذا غير موجود ، وثالثهما ان الخيبة والمهانة التى لحقت بالجيش الروسى ستظهر للمجتمع الروسى عاجلا ام اجلا ويمكن ان يستتبعها مشكلات كبيرة داخلية ، رابعهما ان الغرب تجاوز الفترة الصعبة بلا مشكلات كبيرة وبدا ان ما كان ممنوعا ايصاله لجبهات القتال خشية الغضب الروسى بات مسموحا ، بوتين بالتأكيد ما زال يحتفظ بقوات ضاربة لكن استهلاكها فى هذه الحرب مع خصم اقل منه بكثير يزيل ورقة اخرى من التوت عن وهم القوة الروسية وخاصة اذا تكرر الاخفاق او تأخر الحسم وستكون روسيا هى من جردت نفسها من سلاحها التقليدى بدون ان تدرى ، ربما خيار اسلحة الدمار الشامل سيكون مطروحا بقوة داخل ادارة بوتين لكن اعتقد ان استخدامه لها فى اوكرانيا ستكون محاذيره كثيرة وعواقبه كبيرة .. افضل خيار له عسكريا هو السير فى عمليات الارض المحروقة وحتى هذا لم يحقق نصرا فى باخموت بعد عدة اشهر من القتال بحوالى 50 الف مقاتل فى جبهة لا تزيد عن 20 ميلا .. وافضل خيار سياسى له هو الاستمرار فى الحرب لان خيار ايقاف اطلاق النار حاليا سيكون هو اعلان فشل حيث ان باقى المقاطعات الاوكرانية الاربعة التى تم ضمها للاتحاد الروسى يعتبر مازال نصفها محتل من وجهة النظر الروسية .
 
يقول المثل '' عندما تركب القطار الخطأ حاول أن تنزل في أول محطة لأنه كلما زادت المسافة زادت تكلفة العودة ''
وهذا ما يحدث الآن لروسيا
روسيا دخلت الحرب معتقدة أنها ستكون فسحة قصيرة تحتل فيها العاصمة وتنصّب موال لها ويعود الجنود إلى ثكناتهم فرحين مسرورين.
لكن العكس هو الذي حصل , فإكتشفوا أنهم دخلوا الحرب خطأ , لكن تكبّر رئيسها ونرجسيته وثقته الكبيرة جعلته مع كل يوم يمرّ أنه قادر على الإنتصار بالرغم أن الأخبار تأتيه بعكس ما يتوقع.
الآن ...
هل إنهاء الحرب والرجوع إلى الوراء مطروح لدى القادة الروس? الرجوع إلى الوراء يعني الإقرار بالهزيمة وما سيتبعها سيكون خطير وقد تتفكك روسيا كنتيجة لذلك هذا دون الحديث عن التعويضات للأوكران وخطر إنتفاضة الشعب الذي فقد أبنائه وحتى الإنقلاب مطروح في ضل أن العقوبات ستبقى على ماهي الآن خاصة أنها خسرت من وراء هذه الحرب عشرات الآلاف من المليارات (عقوبات. أسلحة . بترول وغاز. أرواح . مصاريف حرب...) .
هل ستحاول روسيا البقاء في مكانها والإحتفاظ بما حققته ? وبذلك تحقق ربع نصر يحفظ وجهها . الأوكران ومن ورائهم الأوروبيين لن يرضون بذلك. الأوكران لن يتركوا الروس آمنين إلّا وراء حدودهم. الخوف ذهب والأوكران يقاتلون الندّ للندّ والأسلحة تتدفّق عليهم والخبرة تُكتسب كل يوم فلماذا يرضون بإقتطاع أرضهم والقبول بربع هزيمة.
هل سيكمل الروس ما بدؤوه ? الأوكران بعد الصفقات الجديدة والمستقبلية أصبحوا في وضع أحسن ولن يستطيع الروس أن يتقدّموا أكثر ولن يسمح لهم الأوربيون والأمريكان بذلك. كل كيلومتر تقدّم في التراب الأوكراني سيقابله أسلحة جديدة وعقوبات أكبر. السلسلة اللوجستية الآن واضحة والأوكران تعلّموا كيف يديرون الحرب. فهم على أرضهم وهذا يلعب معهم.

حسب رأيي ستتواصل هذه الحرب لشهور أو سنوات قادمة. غاية الأوكران إستعادة أرضهم وغاية أوروبا وأمريكا إنهاك روسيا متمنين أن يصير لها ما صار للإتحاد السوفياتي من تفكك فعديد البلدان ولوبيات الأسلحة والغذاء في العالم لهم فائدة من تواصل الحرب لأنهم يجنون الأموال الطائلة من ذلك أمّا الروس فسيحاولون إيجاد مخرج لهذه الحرب تظهرهم كذبا أمام شعبهم وأمام العالم أنهم لم يخسروا الحرب . ألم يقل بوتين منذ أيّام أن روسيا ليست من بدأ الحرب.

روسيا ركبت القطار الخطأ وتكلفة العودة أو اكمال الرحلة سيكون مكلّفا جدّا لها
 
السلام عليكم .. لى عدة ملاحظات على مستقبل العملية الروسية .. اولها ما تفضلت بذكره نصا "عمليات سيئة التخطيط على المستوى الاستراتيجي والتكتيكي ؛ أمر باهت ، قوات غير ملهمة ، وسوء الاستعداد ، وغير مزودة بتجهيزات كافية. قوض الفساد المستشري أهداف برنامج التحديث العسكري الضخم الذي أطلق منذ أكثر من عقد ، مما ترك قوة قتالية أقل قدرة بكثير مما كان متوقعًا. علاوة على ذلك ، فإن غطرسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، جنبًا إلى جنب مع ازدرائه للزعماء الأوكرانيين والغربيين وما رآه غربًا منحطًا لا يمكن إصلاحه ، أدى به إلى رفض أحتمالية حدوث المقاومة الشديدة والوحدة الغربية في مواجهة العدوان الروسي ، .. وثانيها ان تاريخيا روسيا لم تنجح فى حرب على خصم قوى سوى بالتحالف مع اطراف اخرى ومازال هذا غير موجود ، وثالثهما ان الخيبة والمهانة التى لحقت بالجيش الروسى ستظهر للمجتمع الروسى عاجلا ام اجلا ويمكن ان يستتبعها مشكلات كبيرة داخلية ، رابعهما ان الغرب تجاوز الفترة الصعبة بلا مشكلات كبيرة وبدا ان ما كان ممنوعا ايصاله لجبهات القتال خشية الغضب الروسى بات مسموحا ، بوتين بالتأكيد ما زال يحتفظ بقوات ضاربة لكن استهلاكها فى هذه الحرب مع خصم اقل منه بكثير يزيل ورقة اخرى من التوت عن وهم القوة الروسية وخاصة اذا تكرر الاخفاق او تأخر الحسم وستكون روسيا هى من جردت نفسها من سلاحها التقليدى بدون ان تدرى ، ربما خيار اسلحة الدمار الشامل سيكون مطروحا بقوة داخل ادارة بوتين لكن اعتقد ان استخدامه لها فى اوكرانيا ستكون محاذيره كثيرة وعواقبه كبيرة .. افضل خيار له عسكريا هو السير فى عمليات الارض المحروقة وحتى هذا لم يحقق نصرا فى باخموت بعد عدة اشهر من القتال بحوالى 50 الف مقاتل فى جبهة لا تزيد عن 20 ميلا .. وافضل خيار سياسى له هو الاستمرار فى الحرب لان خيار ايقاف اطلاق النار حاليا سيكون هو اعلان فشل حيث ان باقى المقاطعات الاوكرانية الاربعة التى تم ضمها للاتحاد الروسى يعتبر مازال نصفها محتل من وجهة النظر الروسية .
بالفعل أخى الكريم.. ما تفضلت به أصاب عين الحقيقة , ليس أمام الروس إلا الأستمرار فى هذه الحرب لأنهم صورواها للشعب الروسى على أنها رد أعتداء و تخليص أخوانهم الروس فى دونباس من النازية الأوكرانية و أستعادة الأراضى الروسية التى ضمت فى العهد السوفيتى لأوكرانيا.
و فشلهم فى هذه الحرب سيطيح برؤس كثيرة فى القيادة الروسية أولها بوتين نفسه , لذلك و بالرغم من بدأ أستشعار الشعب الروسى لما سببته هذه الحرب من أثار أقتصادية و أجتماعية إلا أن القيادة الروسية ستمضى فى هذه الحرب لأخر جندى روسى
 
يقول المثل '' عندما تركب القطار الخطأ حاول أن تنزل في أول محطة لأنه كلما زادت المسافة زادت تكلفة العودة ''
وهذا ما يحدث الآن لروسيا
روسيا دخلت الحرب معتقدة أنها ستكون فسحة قصيرة تحتل فيها العاصمة وتنصّب موال لها ويعود الجنود إلى ثكناتهم فرحين مسرورين.
لكن العكس هو الذي حصل , فإكتشفوا أنهم دخلوا الحرب خطأ , لكن تكبّر رئيسها ونرجسيته وثقته الكبيرة جعلته مع كل يوم يمرّ أنه قادر على الإنتصار بالرغم أن الأخبار تأتيه بعكس ما يتوقع.
الآن ...
هل إنهاء الحرب والرجوع إلى الوراء مطروح لدى القادة الروس? الرجوع إلى الوراء يعني الإقرار بالهزيمة وما سيتبعها سيكون خطير وقد تتفكك روسيا كنتيجة لذلك هذا دون الحديث عن التعويضات للأوكران وخطر إنتفاضة الشعب الذي فقد أبنائه وحتى الإنقلاب مطروح في ضل أن العقوبات ستبقى على ماهي الآن خاصة أنها خسرت من وراء هذه الحرب عشرات الآلاف من المليارات (عقوبات. أسلحة . بترول وغاز. أرواح . مصاريف حرب...) .
هل ستحاول روسيا البقاء في مكانها والإحتفاظ بما حققته ? وبذلك تحقق ربع نصر يحفظ وجهها . الأوكران ومن ورائهم الأوروبيين لن يرضون بذلك. الأوكران لن يتركوا الروس آمنين إلّا وراء حدودهم. الخوف ذهب والأوكران يقاتلون الندّ للندّ والأسلحة تتدفّق عليهم والخبرة تُكتسب كل يوم فلماذا يرضون بإقتطاع أرضهم والقبول بربع هزيمة.
هل سيكمل الروس ما بدؤوه ? الأوكران بعد الصفقات الجديدة والمستقبلية أصبحوا في وضع أحسن ولن يستطيع الروس أن يتقدّموا أكثر ولن يسمح لهم الأوربيون والأمريكان بذلك. كل كيلومتر تقدّم في التراب الأوكراني سيقابله أسلحة جديدة وعقوبات أكبر. السلسلة اللوجستية الآن واضحة والأوكران تعلّموا كيف يديرون الحرب. فهم على أرضهم وهذا يلعب معهم.

حسب رأيي ستتواصل هذه الحرب لشهور أو سنوات قادمة. غاية الأوكران إستعادة أرضهم وغاية أوروبا وأمريكا إنهاك روسيا متمنين أن يصير لها ما صار للإتحاد السوفياتي من تفكك فعديد البلدان ولوبيات الأسلحة والغذاء في العالم لهم فائدة من تواصل الحرب لأنهم يجنون الأموال الطائلة من ذلك أمّا الروس فسيحاولون إيجاد مخرج لهذه الحرب تظهرهم كذبا أمام شعبهم وأمام العالم أنهم لم يخسروا الحرب . ألم يقل بوتين منذ أيّام أن روسيا ليست من بدأ الحرب.

روسيا ركبت القطار الخطأ وتكلفة العودة أو اكمال الرحلة سيكون مكلّفا جدّا لها
بالفعل أخى الكريم .. كل ماذكرته يجبر روسيا على الأستمرار فى هذه الحرب . و الغرب كان يمكنه أيقافها فى الشهر الثانى منها لكنه رأى أنها فرصة لأضعاف روسيا , لذلك منع زيلينسكى الصهيونى المتعصب من قبول العرض الروسى للسلام.
و لو لاحظت فأن الغرب يمنح الأسلحة لأوكرانيا لتحقيق توازن دفاعى فقط و يبقى على السيطرة الروسية متقدمة بعض الشئ و ذلك لكى يمنح الأوكران و الروس سواء الأمل فى تحقيق نصر على الطرف الأخر.
و لا يعطى أوكرانيا أسلحة هجومية تساعدها فى تحرير أرضها بقوة .
و كما ذكرت أنت كلما طالت هذه الحرب كلما أقترب هدف الدول الغربية.
 
هل تعتقد ان روسيا تقاتل اوكرانيا ؟

في الواقع روسيا تقاتل الناتو في اوكرانيا !

حاول ان تجمع إحصائيات عما قدمه الناتو عسكرياً و مادياً و إستخباراتياً و مستشارين عسكريين يقودون فعلياً الاركان الاوكرانية

بالنسبة لي ( و من المفترض ان يكون بالنسبة لكل عربي غي منطقتنا )

كلا من روسيا و اوكرانيا عدو بالتالي لا يهمني ما يحصل بين الطرفين اشاهد المباراة و انتظر وصولها للأشواط الإضافية وصولاً لركلات الترجيح كما يخطط العم سام المستفيد الاوحد , عاشت الديمقراطية و الحرية و الثورات البرتقالية !
 
هل تعتقد ان روسيا تقاتل اوكرانيا ؟

في الواقع روسيا تقاتل الناتو في اوكرانيا !

حاول ان تجمع إحصائيات عما قدمه الناتو عسكرياً و مادياً و إستخباراتياً و مستشارين عسكريين يقودون فعلياً الاركان الاوكرانية

بالنسبة لي ( و من المفترض ان يكون بالنسبة لكل عربي غي منطقتنا )

كلا من روسيا و اوكرانيا عدو بالتالي لا يهمني ما يحصل بين الطرفين اشاهد المباراة و انتظر وصولها للأشواط الإضافية وصولاً لركلات الترجيح كما يخطط العم سام المستفيد الاوحد , عاشت الديمقراطية و الحرية و الثورات البرتقالية !
الغرب يعرف أن سقوط أوكرانيا سيكون بمثابة الخطر الأكبر على أوروبا لأن الروس سيقتربون مئات الكلمترات من عواصم 7 أو 8 دول في الناتو وروسيا كانت تعرف أن أوكرانيا ليس لها السلاح الكافي للوقوف أمامها فهددت العديد من المرّات الغرب بالسلاح النووي طلبا للحياد حتى أن رئيس الحكومة البريطاني الأسبق أفصح عن ذك.
أمريكا والغرب فعلوا مع بوتين ما فعلوه مع صدّام حسين ... لمّحوا له في تصريحاتهم أنهم لن يساعدوا عسكريا أوكرانيا فبلع الطّعْم ووقع في الفخ الذي نصب له.
الصراع الآن كما قلت أنت هو صراع ناتوـ روسي فوق أرض ثالثة.

 
السلام عليكم .. نظرية ان روسيا تحارب الناتو دى مقولة ربما تكون ممكن قولها غدا .. لكن قبل العملية الروسية لم يكن هناك دعم حقيقى للجيش الاوكرانى من الغرب وكل ما كان وصلهم من الاسلحة النوعية التى يتميز بها الغرب بضع قاذفات وبضع مئات من ذخائر صواريخ جافلين ... وبداية الدعم اقتصر على الاسلحة الصغيرة وذخائرها واحتياجات لوجيستية ثم كان الصمود الاوكرانى والتعثر الروسى هو نقطة التحول .. وحتى الان لا ترقى المساعدات الغربية لاوكرانيا لان ينطبق عليها قول ان الروس يحاربون الناتو ... هذه المقولة ربما ستحدث لو استجاب الناتو للرئيس الاوكرانى الذى طلب من اول يوم حظر جوى على الاجواء الاوكرانية او حتى على جزء منها .. عموما هناك موقع يسجل المساعدات لاوكرانيا يمكن للجميع الاطلاع عليه ويحدد كيف تصاعدت المساعدات طبقا لسير الاحداث على الارض

 
السلام عليكم .. نظرية ان روسيا تحارب الناتو دى مقولة ربما تكون ممكن قولها غدا .. لكن قبل العملية الروسية لم يكن هناك دعم حقيقى للجيش الاوكرانى من الغرب وكل ما كان وصلهم من الاسلحة النوعية التى يتميز بها الغرب بضع قاذفات وبضع مئات من ذخائر صواريخ جافلين ... وبداية الدعم اقتصر على الاسلحة الصغيرة وذخائرها واحتياجات لوجيستية ثم كان الصمود الاوكرانى والتعثر الروسى هو نقطة التحول .. وحتى الان لا ترقى المساعدات الغربية لاوكرانيا لان ينطبق عليها قول ان الروس يحاربون الناتو ... هذه المقولة ربما ستحدث لو استجاب الناتو للرئيس الاوكرانى الذى طلب من اول يوم حظر جوى على الاجواء الاوكرانية او حتى على جزء منها .. عموما هناك موقع يسجل المساعدات لاوكرانيا يمكن للجميع الاطلاع عليه ويحدد كيف تصاعدت المساعدات طبقا لسير الاحداث على الارض

كما قلت أنا سابقا '' أمريكا والغرب لمّحوا في تصريحاتهم أنهم لن يساعدوا عسكريا أوكرانيا فبلعت روسيا الطّعْم ووقعت في الفخ الذي نصب لها '' وهذا ماحصل لصدّام حسين حين هاجم الكويت لو تذكر.
لو مثلا أقامت أمريكا منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا أو سلّحتهم جيّدا لما إتخذ بوتين قرار الحرب لكن الغربيون كانوا يريدون أن تدخل روسيا في حرب.
أمريكا والغرب لن يعطوا لأوكرانيا أسلحة أكثر مما تحتاج . لا يريدون لها أن تخسر أو تربح الحرب. هدفهم هو إطالة الحرب و هزم روسيا أوإنهاكها بما يجعلها مستقبلا دبّ وديع ومسالم.
 
السلام عليكم .. عندما تقع دولة عظمى تسعى لاحياء مجدها القريب وتغيير النظام العالمى فى "فخ" مثل هذا فهى تثبت انها ساذجة ولا تفقه الواقع الدولى بل ولا تستحق مكانتها ويبدو لى انه لا يختلف كثيرا فكر وسياسات بوتين عن فكر وسياسات الراحل صدام حسين عندما تورط فى حرب ايران ثم فى غزو الكويت وحول حال دولة غنية وقوية مثل العراق الى ما نراه جميعا
 
إليك العوامل التى مكنت أوكرانيا من صد الغزو الروسي حتى الآن.

لقد صمدت أوكرانيا وصدت القوة العسكرية الروسية من خلال الدعم الغربي ، والتخبط الروسي ، وخبرتها الخاصة. ومع ذلك ، يمكن أن تتغير الظروف.

لم يكن من المفترض أن تكون الحرب في أوكرانيا مستعرة بعد عام ، مع قتال وحشي في جنوب البلاد وشرقها. في فبراير الماضي ، كان الرأي السائد في روسيا والغرب ، وحتى بين العديد من الأوكرانيين ، هو أن حربًا خاطفة روسية ستستولي على كييف ، وتطيح بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ، وتنصب دمية مخلصة. يمكن أن يشن الأوكرانيون تمردًا واسع النطاق ، لكن لم يتوقع أحد منهم تقريبًا الصمود في وجه الهجوم الأولي ثم إشراك روسيا في حرب تقليدية واسعة النطاق ، واستعادة نصف الأراضي المفقودة في نهاية المطاف.
ما يفسر نجاح أوكرانيا هو تقليل الروس من قدرات البلادأوكرانية و أستهانتهم بقدرتها إلى جانب الدعم الغربي والضعف الروسي.

مشاهدة المرفق 123438
القائد زيلينسكي (و هو صهيونى متعصب)

جسد زيلينسكي العزيمة. لقد حولته خطاباته الليلية الواضحة من كييف إلى زعيم كاريزمي في زمن الحرب استعد لبلاده لمواجهة التحديات المقبلة. خطبه الحماسية للجمهور الأجنبي أبقت أوكرانيا في أعين العالم وأقنعت القادة الغربيين بتقديم معدات عسكرية أكثر تطوراً وأشكالاً أخرى من المساعدة. لقد أقنعت قيادته ونجاحاته في ساحة المعركة الأغلبية الساحقة من الأوكرانيين بأنهم قادرون على كسب الحرب. يُعرَّف مثل هذا النصر بأنه تحرير جميع الأراضي التي احتلتها روسيا في العقد الماضي ، على الرغم من الخسائر المروعة في العام الماضي - حوالي 130.000 ضحية عسكرية ومدنية وهبوط بمقدار الثلث في الناتج الاقتصادي.

أستعداد أوكرانيا لمواجهة روسيا

بالإضافة إلى ذلك ، كانت أوكرانيا أفضل استعدادًا لمواجهة روسيا عسكريًا مما كان يعتقده معظم المراقبين في البداية ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الهزائم الشديدة على يد روسيا خلال المرحلة الشديدة من الصراع في دونباس من 2014 إلى 2015. التى صنعت مجموعة من قدامى المحاربين من ذوي الخبرة في محاربة القوات التي تقودها روسيا والتي يمكن حشدها في المراحل الأولى من الصراع الحالي لإحباط التقدم الروسي. كما أقنعت تلك الهزائم أوكرانيا بالحاجة إلى إعادة بناء جيشها لمعارك مستقبلية مع روسيا.

بمساعدة ومشورة من أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ، أصلحت أوكرانيا قواتها المسلحة ، واعتمدت بشكل خاص ممارسات الناتو التي أكدت على المرونة العملياتية وتفويض السلطة ليس فقط للقادة المحليين ولكن أيضًا إلى صغار الضباط. والنتيجة هي قوة قتالية أكثر ذكاءً وإبداعًا تفوقت على روسيا مرارًا وتكرارًا في ساحة المعركة.

مشاهدة المرفق 123439
ميزة القتال على الأراضى الأوكرانية

منح القتال على الأراضي الأوكرانية مزايا هائلة. مكنت المعرفة الوثيقة بالتضاريس المحلية القوات الأوكرانية من التفوق على الروس ، خاصة حول كييف وخاركيف في الشمال الشرقي ، حيث تمسك الغزاة بالطرق الرئيسية. قدمت شبكات المخبرين المحليين معلومات استخبارية لا تقدر بثمن حول المواقع والتحركات الروسية ، في حين أنها شكلت أيضًا نواة حركات المقاومة التي ضايقت الروس في الأراضي المحتلة.

الدعم الغربى ماديا و مخابرتيا

ومع ذلك ، فإن الشجاعة الأوكرانية وحدها لن تكفي في الحرب ضد روسيا أفضل تسليحًا. كان الدعم الغربي لا غنى عنه. خلال العام الماضي ، خصص الغرب أكثر من 100 مليار دولار من المساعدات المالية والإنسانية والعسكرية التي أبقت الحكومة الأوكرانية واقفة على قدميها وقواتها المسلحة مجهزة للمعركة. عززت المخابرات الأمريكية في الوقت الحقيقي ، إلى جانب المدفعية بعيدة المدى ، الاستهداف الأوكراني لمخازن الذخيرة ومراكز القيادة الروسية. لم تشل العقوبات الغربية الاقتصاد الروسي كما كان متوقعًا ، لكنها قوضت القدرات العسكرية الروسية وردعت معظم الدول ، بما في ذلك الصين ، عن إعادة إمداد القوات الروسية. قاد الغرب جهود إدانة العدوان الروسي في المحافل الدولية ، ولا سيما الأمم المتحدة ، حيث أقرت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة قرارات الجمعية العامة المناهضة لروسيا.

الغطرسة وعدم الكفاءة
أحد المكونات الحاسمة الأخيرة لنجاح أوكرانيا كان الخلل الوظيفي الروسي. حتى الآن ، كان أداء القوات المسلحة الروسية الذي كان مرهوبًا في السابق مخيفًا. حتى الآن ، أصبحت أوجه القصور معروفة جيدًا: عمليات سيئة التخطيط على المستوى الاستراتيجي والتكتيكي ؛ أمر باهت قوات غير ملهمة ، وسوء الاستعداد ، وغير مزودة بتجهيزات كافية. قوض الفساد المستشري أهداف برنامج التحديث العسكري الضخم الذي أطلق منذ أكثر من عقد ، مما ترك قوة قتالية أقل قدرة بكثير مما كان متوقعًا. علاوة على ذلك ، فإن غطرسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، جنبًا إلى جنب مع ازدرائه للزعماء الأوكرانيين والغربيين وما رآه غربًا منحطًا لا يمكن إصلاحه ، أدى به إلى رفض أحتمالية حدوث المقاومة الشديدة والوحدة الغربية في مواجهة العدوان الروسي.
مشاهدة المرفق 123440

إلى متى ستسود الشروط الموضحة أعلاه هو سؤال مفتوح. في الأسابيع الأخيرة؟

حيث ورد أن المسؤولين الأمريكيين أكدوا لكيف أن دعمهم له حدود.


ستكون مستويات المساعدة الأمنية صعبة عندما تعهد المحافظون في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون بخفضها. قد تُترجم المخاوف بشأن استنفاد المخزونات إلى ذخيرة أقل وأنظمة أسلحة متطورة أقل لأوكرانيا بحلول نهاية هذا العام.

علاوة على ذلك ، على الرغم من استمرار استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة وأوروبا في إظهار الدعم القوي لأوكرانيا ، إلا أن هذا الدعم آخذ في التضاؤل ، ومن المرجح أن يؤدي استمرار الضغط الاجتماعي والاقتصادي إلى تآكله ، لا سيما بدون أي حملة منسقة من قبل كبار المسؤولين الغربيين للشرح لشعبهم بوضوح سبب استمرارهم فى دعم هذه الحرب و أن هذا الدعم أمر بالغ الأهمية لأمنهم.

في غضون ذلك ، تتعلم روسيا من أخطائها. إنها تجلب المزيد من القوات إلى القتال - يقال إن حوالي ثلاثمائة ألف جندي روسي موجودون الآن في أوكرانيا وحولها ، وهو ضعف العدد الذي شارك في الهجوم الأولي في فبراير الماضي. استمرار المشكلات المتعلقة بالروح المعنوية والقيادة والأحكام قد يمنع تقدمًا روسيًا كبيرًا ، لكن لا يزال بإمكان روسيا أن تخفف من حدة أي هجوم مضاد أوكراني ، وتحرم أوكرانيا من الانتصارات المثيرة مثل تلك التي حققتها في خاركيف وخرسون في الخريف الماضي والتي عززت الروح الأوكرانية ونشطت المؤيدين الغربيين.

في ظل هذه الظروف ، فإن استمرار النجاح الأوكراني بعيد كل البعد عن ضمانه. سيختبر العام المقبل مرونة الأوكرانيين والروس واستعداد الغرب لتحمل التكاليف اللازمة لإحباط العدوان الروسي. في غياب أي تغيير مفاجئ في الاستراتيجية أو الدبلوماسية ، من المرجح أن تكون الخسائر في الأرواح مذهلة لكلا الجانبين ، وكذلك الأضرار التي لحقت بالممتلكات في أوكرانيا.
ما مصدر المقال ومن كتبه؟
 

بوتين: للغرب هدف واحد هو القضاء على روسيا​


قلناها هنا قبلك يا بوتين.
لو كنت تتابع منتدانا لما خسرت الحرب أو على الأقل لفهمت الأشياء التي غابت عنك وفهمتها اليوم.
:D:D:D


 
السلام عليكم .. عندما تقع دولة عظمى تسعى لاحياء مجدها القريب وتغيير النظام العالمى فى "فخ" مثل هذا فهى تثبت انها ساذجة ولا تفقه الواقع الدولى بل ولا تستحق مكانتها ويبدو لى انه لا يختلف كثيرا فكر وسياسات بوتين عن فكر وسياسات الراحل صدام حسين عندما تورط فى حرب ايران ثم فى غزو الكويت وحول حال دولة غنية وقوية مثل العراق الى ما نراه جميعا
كانت مجبرة لان قوات النيتو كانت تزحف وتقترب كل مرة من روسيا خصوصا البلدان والمناطق المحرمة التي تسمى الحديقه الخلفية لروسيا مثل اوكرانيا
 
كانت مجبرة لان قوات النيتو كانت تزحف وتقترب كل مرة من روسيا خصوصا البلدان والمناطق المحرمة التي تسمى الحديقه الخلفية لروسيا مثل اوكرانيا
الآن تغيّر كل شيء وكل دولة تسعى لمصالحها
لم تعد هناك حديقة خلفية ولا حليف ولا صديق
الكل يجري وراء مصلحته
ماذا فعلت روسيا لحديقتها الخلفية حتّى لا ترتمي في حضن الغرب
لا شيء حتّى أنها إقتطعت منها أراضي (القرم)
روسيا أخطأت وسيكون ثمن خطئها كبير جدّا
 
عودة
أعلى