كرمُ المليك سبحانه / د. عثمان قدري مكانسي

  • بادئ الموضوع Nabil
  • تاريخ البدء

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
10,077
التفاعلات
18,980
كرمُ المليك سبحانه

د. عثمان قدري مكانسي



ما الذي أغضب المليك سبحانه فأقسم:
{ فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (27)} [فصلت]
إن السبب أنهم قالوا يتحدَّون الله ورسوله:
{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَٰذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ (26)} [فصلت]
ولن يُحادَّ الدينَ أحدٌ إلا غُلِبَ واذله الله ،
واللغوُ: الصفير والصوت العالي وتكذيب القرآن، والكذبُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، لقد عابوه وأنكروه وعادَوه. . وَقَدْ أَمَرَ اللَّهُ -سُبْحَانَهُ-عِبَادَهُ الْمُؤْمِنِينَ بِخِلَافِ ذَلِكَ فَقَالَ:
{ وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)} {الْأَعْرَاف].
فكان العذاب مقابل مَا اعْتَمَدُوهُ فِي الْقُرْآنِ من تكذيب وَلغوٍعِنْدَ سَمَاعِهِ،
{ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ }
بِشَرِّ أَعْمَالِهِمْ وسيِّئ أَفْعَالِهِمْ ، فهم يعذّبون بِشَرِّ أعمالهم زيادة في النكاية والنكال
ولنتذكر قوله سبحانه مهدداً الكفار :
{ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ (88)} [النحل]
العذاب الذي يستحقونه جزاء كفرهم ،وهناك زيادة في العذاب بفسادهم المتاصل فيهم .

أما المؤمنون الصالحون المصلحون فيكرمُهم ربُّ العزَّة، فيرفعهم درجات بأعلى ما فعلوه من خير، فإذا ثوابُهم راقٍ ذو درجات عُلا
{ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا ... (38)} [النور]
إنهم الَّذِينَ يَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ. فتُمحى السيئات بل تنقلب بفضل الله حسنات.
{ ... وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ... (38)} [النور]
فيَتَقَبَّلُ مِنْهُمُ الْحَسَنَ وَيُضَاعِفُهُ لَهُمْ، قَالَ تَعَالَى:
{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا (40)} [النِّسَاءِ] ،
وَقَالَ سبحانه: { مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا (160)} [الْأَنْعَامِ] ،
وَقَالَ عز وجل: { مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً (245)} [الْبَقَرَة] ،
وقال عز من قائل: { وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ (261)} [البقرة]
{ ... وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38)} [النور] .
آيات في القرآن كثيرة تظهر فضل الله على عباده.

واقرأ معي بتمعن لترى فضل الله العميم:
{ وَٱلَّذِی جَاۤءَ بِٱلصِّدۡقِ وَصَدَّقَ بِهِۦۤ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلمُتَّقُونَ (33) لَهُم مَّا یَشَاۤءُونَ عِندَ رَبِّهِم ذَ لِكَ جَزَاۤءُ ٱلمُحسِنِینَ (34) لِیُكَفِّرَ ٱللَّهُ عَنهُم أَسوَأَ ٱلَّذِی عَمِلُوا وَیَجزِیَهُم أَجرَهُم بِأَحسَنِ ٱلَّذِی كَانُوا یَعمَلُونَ (35) [الزمر].
قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: { وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ }: مَنْ جَاءَ بِلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، { وَصَدَّقَ بِهِ } يَعْنِي: رَسُولَ اللَّهِ ﷺ. وكل من آمن معه ومِن بعده.

ينال المؤمنون ما يرغبون فـ { لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ } في جنته سبحانه فمَهْمَا طَلَبُوا وَجَدُوا،
{ ... ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (34) لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (35)} [الزمر]، والتكفير مسحٌ للسيئات وتجاوزٌ عنها، ورفع الدرجات فيجعل الحسنات كلها كاملة تامة. تاكدْ من هذا المعنى يا اخي في قوله تعالى بعد ذلك:
{ أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16)} [الأحقاف] . فيجعل حسناتهم كاملة تامّة ،وهل هناك أصدق من الله فيما وعد.
 
أعلى