قوة الفضاء الأمريكية تجري أول مناورة عسكرية في العالم في المدار

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,790
التفاعلات
15,169
1712988716352.png



أثناء المهمة، ستقوم مركبة فضائية تم بناؤها وإطلاقها بواسطة Rocket Lab بمطاردة قمر صناعي من صنع شركة True Anomaly.

أعلنت قوة الفضاء الأمريكية في 11 أبريل أنها دخلت في شراكة مع شركتي الفضاء الخاصتين Rocket Lab وTrue Anomaly لإجراء عرض عسكري في المدار.

ستوضح مهمة Victus Haze Space Responsive Space (TacRS) كيف سيواجه الجيش "العدوان في المدار". وهي مهمة أولى من نوعها تعكس التصعيد العسكري المستمر في المجال الفضائي.

ضباب فيكتوس التابع لقوة الفضاء الأمريكية

أثناء المهمة، ستقوم مركبة فضائية تم بناؤها وإطلاقها بواسطة Rocket Lab بمطاردة قمر صناعي من صنع شركة True Anomaly. ستلتقي المركبة الفضائية Rocket Lab مع القمر الصناعي True Anomaly وتلتقط صورًا قريبة.
منحت قوة الفضاء الأمريكية عقدًا بقيمة 32 مليون دولار لشركة Rocket Lab، ومنحت شركة True Anomaly عقدًا أقل بقليل بقيمة 30 مليون دولار.



وأوضحت قيادة الأنظمة الفضائية التابعة لقوة الفضاء في بيان صحفي أن الشركتين ستقومان بشكل أساسي بمحاكاة "سيناريو واقعي للاستجابة للتهديد في عرض للتوعية بالمجال الفضائي في المدار يسمى Victus Haze".

تهدف قوة الفضاء الأمريكية إلى أن تكون لديها استراتيجية استجابة جاهزة للسيناريو الذي يقترب فيه الخصم من أحد أقمارها الصناعية. وستركز الاستراتيجية على النشر السريع للأقمار الصناعية التي يمكنها مواجهة التهديدات التي تتعرض لها الأصول العسكرية الموجودة في المدار. على هذا النحو، سيكون Rocket Lab في وضع الاستعداد للإطلاق خلال مهلة قصيرة. ومن المتوقع أن تتم هذه التدريبات العام المقبل.

"نافذة الضعف" في الفضاء

ويأتي الإعلان عن المهمة الجديدة بعد وقت قصير من تحذير جنرال أمريكي من "نافذة الضعف" في الفضاء.

ومؤخراً، صرح الجنرال ستيفن وايتنج، قائد قيادة الفضاء الأمريكية، أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ بأن الصين وروسيا "حولتا الفضاء إلى مجال قتال متنازع عليه".

وقال للمشرعين الأمريكيين إن جمهورية الصين الشعبية “تتحرك بسرعة مذهلة في الفضاء”. "يجب على أمريكا أن تزيد بسرعة من توقيت وجودة وكمية أنظمتنا الوطنية الحيوية للدفاع الصاروخي والفضاء لتتناسب مع سرعة الصين والحفاظ على تفوقنا."

قد تقول الولايات المتحدة إن فيكتوس هيز هو إجراء مضاد ضد التصعيد العسكري الروسي والصيني. ومع ذلك، فمن المتوقع أن تشير القوى الفضائية الكبرى في العالم بأصابع الاتهام إلى بعضها البعض، حيث تلوم الصين وروسيا الولايات المتحدة على التصعيد.

ومن الناحية العملية، فإن كل مهمة فضائية عسكرية تتعارض مع المبادئ المنصوص عليها في معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967 - وهي وثيقة تأسيسية لقانون الفضاء الدولي. ومع كون شركات مثل ستارلينك التابعة لشركة سبيس إكس بمثابة أصل عسكري قيم في أوكرانيا، يبدو أننا دخلنا حقبة جديدة حيث تم التخلي عن الجهود المبذولة للحفاظ على الفضاء كمجال منزوع السلاح.
 
عودة
أعلى