BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
7,560
التفاعلات
29,125
:شعار بانر المنتدى :

يقدم قصص من وحي خيالي اعداد و تقديم
BIG BOSS V

b7NnPbt.jpg


معركة الدبابات

الحدود الملتهبة

_ حرس الحدود _



في عام 2022 حصلت تطورات كثيرة في الشرق الأوسط و تبعها أحداث أخرى في العالم أدت إلى وضع جغرافي و سياسي جديد و مختلف تماما في كوكبنا

هذه الأوضاع نتج عنها وجود دولة واحدة متمثلة في الكويت و العراق و سوريا و لبنان , تم هذا الأمر بعد خراب و مجازر كثيرة و تدخلات لم تكن لتنتهي دون حصول ما حصل

لن أدخل في التفاصيل القديمة بل سوف أسرد الأحداث التي جرت معي أثناء فترة خدمتي العسكرية كتوثيق لما جرى

في عام 2023 إنظممت إلى سلاح الدروع في بلدي و كان من ظمن التشكيلات المدرعة الجديدة للجيش الإتحادي و الذي يضم الدول التي ذكرتها من قبل , كنت أشعر باليأس من ظهور حل لنا كدولة نالها كل هذا الدمار و الخراب و بعدها ما حل بدول المنطقة لكن إرادة الله كانت هي الغالبة وتغيرت الأمور بشكل كبير لصالحنا و أصبحنا دولة واحدة قوية لكنها مثقلة بالجراح و لأنني كنت ممن عاشو تلك الفترة العصيبة بكل تفاصيلها و ممن توفرت فيهم الإرادة لتقديم المزيد من سنين عمرهم لبلادهم تم إختياري لأكون قائد دبابة برتبة ملازم أول , طبعا حصلت على هذه الرتبة بعد أن دخلت لكلية الدروع المشتركة لمدة سنتين فقط إذ كان من الظروري تأمين أطقم دبابات بأسرع ما يمكن لسد النقص الحاصل في الجيش على حدودنا الجديدة بشكل عام و حدودنا مع إيران بشكل خاص


إجتاحت إيران ثورات عارمة و إنقسم الشعب في البداية إلى معارض و مؤيد لنظام الحكم فيها لكن سرعان ما تطور الوضع و ظهرت النعرات الطائفية و العرقية في قلب فارس نفسها لأن الشعوب في إيران مكونة من أعراق مختلفة و تم ظلم معضمها عبر سنين حكم نظام الخميني , تمزقت إيران و أصبحت أرض واسعة تشغلها عصابات و مجموعات إثنية متناحرة تتلقى الدعم من هنا وهناك و أصبحت منطقة الأهواز منطقة حدودية قلقة للغاية مما تطلب نشر أعداد مضاعفة من قوات حرس الحدود و كانت مهمتي كقائد دبابة أن أخدم في تلك المنطقة الحدودية , بالرغم من سنوات عمري ال 47 إلى أنني كنت على إستعداد للتظحية من إجل هذا الوطن الجديد

وصلتُ إلى قاعدة أسد الجنوب بواسطة طائرة نقل عسكرية من نوع شينوك قادما من بغداد و قاعدة أسد الجنوب تقع شرق البصرة , بعد أن خرجت من الطائرة توجهة لمكتب إستعلامات المطار بواسطة سيارة جيب مخصصة لنقل الجنود من المطار إلى أماكن مختلفة من القاعدة حسب رتبهم و أسباب تواجدهم في القاعدة وحين وصلت للمكتب أبلغت عن وصولي بالطريقة التقليدية عبر ملئ أوراق الإستمارة المطلوبة ثم مررت الأوراق للظابط المسؤول وبعد أن رئى هويتي العسكرية طلب مني أن أرتاح على أحد الكراسي في قاعة الإنتظار ريثما يقوم بإدخال البيانات و الإتصال مع الظابط المسؤول عن إستقبالي , ذهب حيث أشار لي الظابط وجلست على أحد الكراسي و كانت جميعها من البلاستك الأزرق اللون ولأنني كنت جالس طوال الرحلة قررت أن أحرك قدمي أكثر فنظرت ناحية اليسار فرأيت مكتبة متوسطة الحجم وفيها الكثير من الكتب و المجلات , سرت نحو المكتبة وأخترت مجلة أخبار الأسبوع و هي مثل إسمها تصدر كل أسبوع و تعنى بمختلف الأمور مثل السياسية و الإقتصادية و الفنية و كذلك الأخبار العامة , أخذت المجلة وبقيت واقفا أتصفح عناويين أوراقها , مرة بضع دقائق و أنا أطالع المجلة إلى أن نادا شخص علي بإسمي

الملازم أول سكندر

أستدرت نحو صاحب الصوت فوجدته ظابط برتب ملازم أول كذلك فأعدة المجلة إلى مكانها وتوجهت نحو الظابط و تبدالنا التحية العسكرية ثم قال لي

أنا الملازم أول سعيد يسرني أن ألتقيك أيها الملازم , سوف أكون الظابط المسؤول عن إرشادك أثناء فترة وجودك هنا في أسد الجنوب

فرددت عليه قائلا بأني سعيد كذلك بلقائه و أرجو أن يكون تعارفنا مثمرا

هز الظابط رأسه و طلب مني مرافقته نحو سيارة عسكرية من نوع هامفي بعد أن حمل أحد حقائي فشكرته على مساعدته لي وبعد أن وضعنا الحقائب على المقاعد الخلفية للسيارة ركبنا فيها و إنطلقنا

الملازم أول سعيد : لا شك أنك من العراق يا ملازم أول لكن من إي محافظة أنت

ملازم أول سكندر : أنا من بغداد و أنت

ملازم أول سعيد : أنا من الكوت وقد كنت أخدم في هذه القاعدة منذ اليوم الأول لتأسيسها , إي قبل سنتين

ملازم أول سكندر : لقد تخرجت حديثا من كلية الدروع المشتركة , بالرغم من مشاركتي في الأحداث الكبيرة إلا أن خبرتي في مجال الدبابات لا تزال قليلة

ملازم أول سعيد : هل كنت عنصرا قياديا في الأحداث الكبيرة

ملازم أول سكندر : نعم كنت , لقد بدئت كمتطوع مقاتل ثم جندي ميدان لديه خبرة في حرب المدن و الصحراء وبعدها أصبحت بمثابة ملازم و قائد مجموعة و لله الحمد لا أزال حيا

ملازم أول سعيد : في رأي هذا كل ما تحتاج إليه , الخبرة الميدانية العامة و القيادة , إذا كان لديك حسن القيادة فسوف يطيعك جنودك ويتبعونك , أريد أن أطمئنك أن قواتنا لم تعد مجموعات مقاتلة سبق أن حاربت هنا وهناك , لا لقد أصبحو بفضل من الله ثم المناهج العسكرية جنودا حقيقيين يتبعون السياقات و لقوانيين العسكرية بحذافيها و أهما التعليمات

ملازم أول سكندر : هذا مطمئن , لقد مررنا أنا ورفاقي في الكلية بنفس التجربة و قد احسست بالفرق إذ إصبحنا مجموعة عسكرية محترفة و منضبطة و ليس كما كان يحصل في العديد من الحالات عندما كنا مجموعات قتالية , كل خمس أو ثلاث أشخاص لديهم فكر مختلف و خطة مختلفة , الحمد لله أن هذه الأيام قد ولت على خير بالرغم من كل مما حصل فيها

ملازم أول سعيد : الحمد لله على ذلك , أعتقد أن دورتك العسكرية كانت صعبة لأنها مختصرة

ملازم أول سكندر : كانت صعبة لأنها كانت مستعجلة و ليس مختصرة , لقد تم تعليمنا في سنتين أمور يحتاج المتدرب العادي لأربع سنوات من الدراسة كي يتقنها

ملازم أول سعيد وقد خفف سرعته عند المنعطف و تعابير وجهه توحي بالإندهاش : لا بد أنها كانت فترة صعبة جدا

ملازم أول سكندر : صحيح لقد كانت كذلك

ملازم أول سعيد وقد زاد من سرعة السيارة لأن الطريق أمامنا طويل و مستقيم : أجل , يمكنني تذكر أيام طويلة من عدم أخذ كفياتي من النوم و العمل لساعات طويلة في النهار و الليل و بدقة وتركيز مع هذا الحر الشديد في المنطقة , على كل يا صديقي نحن نكاد نصل إلى وجهتنا , يمكنك أن ترى على جهة اليمين في نهاية الطريقة أمامنا ثكنات الظباط , سوف تقضي ليلتك في غرفتي و غدا صباحا سوف نذهب لرؤية الرائد المسؤول عن توزيع المهامات

ملازم أول سكندر : شكرا لك يا صديقي , هذا لطف منك

ملازم أول سعيد : لا تقل ذلك يا رجل هذا واجب علينا , غرفتي فيها مكيف يعمل على مدار الساعة بواسطة الألواح الشمسية على السقف كما أن هناك إمدادات للطاقة كبيرة جدا و من مصادر مختلفة , الحمامات تقع خلف الثكنات وهناك ثلاجة صغيرة في غرفتي يمكنك أن تأخذ منها ما تشاء من طعام وعصائر وسرير ثاني لا أستعمله و تلفاز مع نظام بث محلي و اجنبي , أه كدت أن أنسى قاعة الطعام الرئيسية في القاعدة ستفتح في تمام الساعة ال 8 مساء وسوف أمر عليك قبل هذا الوقت لتناول الطعام , هل تحتاج لشيء أخر

توقفت السيارة بعد أن أصبحنا أمام ثكنات الظباط وتحديدا أمام غرفة الملازم أول سعيد : لا يا صديقي , لقد غمرتني بكرمك

ملازم أول سعيد : يا رجل كف هذا الكلام , نحن إخوة و الأن دعني أساعدك في حمل حقائبك

ترجلنا من السيارة ودخلنا غرفة الملازم سعيد و فعلا كان جهاز التكيف يعمل دون إنقطاع إذ شعرت فورا بفرق درجة الحرارة و الرطوبة عن الخارج , بعد أن أعطاني الملازم نسخة من مفتاح الغرفة و طلب مني إستخدام خزانة ملابس ثانية كانت موجودة في غرفته و دعني مستأذنا لأن لديه الكثير من الأشغال , بعد أن قمت بإخراج بعض ملابسي من أحدا الحقيبتين و وضعها في الخزانة توجهت نحو الحمامات و أخذت حمام ماء شبه معتدل الحرارة لأريح جسدي ثم عدت إلى الغرفة و قد وضعت ملابسي العسكرية في كيس للغسيل الجاف في كيس من القماش مخصص لهذا الغرض لكني تذكرت أنني وجب علي أن أسئل الملازم عن مكان الغسيل الجاف في القاعدة لكن لحسن الأمر أن لدي ملابس إحتياطية شأن جميع الجنود و الظباط , تناولت وجبة طعام كانت في الثلاجة ثم خلدت إلى النوم بعد ذلك

إستيقضت في تمام الساعة السابعة مساء لوحدي دون ساعة المنبه و نهضت من الفراش و توجهت للخارج بعد أن أخرجت علبة السجائر معي , وقفت في الخارج وقد لفحني الهواء الساخن بالرغم من أن الوقت أصبح مساء و تمعنت النظر في السماء الصافية و النجوم العديدة التي تلمع دون توقف , سحبت سيجارة و أشعلتها وسحبت نفسا عميقا ثم نفثته بهدوء , أعلم أن هذه العادة سيئة وضارة بالصحة لأكنني تعلمتها أثناء مشاركتي في المعارك المدنية ضد الغزاة , صحيح أنني لست مدمن تدخين لكني أستمتع بسحب نفس بين الحين و الأخر , مر من أمامي بضعت جنود صغار في العمر وقد أدو لي التحية العسكرية ورددتها لهم , بالرغم من تغير عقيدتنا العسكرية نحو الأفضل كجيوش عربية لكن هناك بعض الأمور لم تتغير بعد ومنها فصل معيشة الظباط عن الجنود , بقيت واقفا في الخارج و أشعلت سيجارة أخرى و ما هي سوى لحظات حتى أتى نحوي أحد الجنود وأدى لي التحية العسكرية وبعد أن رددتها له قال لي هل أنت الملازم أول سكندر من فصيل الدبابات يا سيدي فأجبته بنعم فسلمني رسالة غير مختومة وطلب مني قرائتها وحين فتحت الرسالة وجدتها من مقر القيادة يطلبون مني حزم حقائبي و الإستعداد خلال ربع ساعة لأن هناك ظابط سوف يأتي ليقلني نحو مقر القيادة , لا مزيد من التفاصيل , إحتفظت بالرسالة و شكرت الجندي وقات له أنه يمكنه الإنصراف , دخلت إلى الغرفة وبدلت ثيابي و حزمت حقائبي و أرتديت سترتي المضادة للرصاص و المجهزة لحمل معداتي من جهاز إتصال لاسلكي و مخازن رشاشي من نوع AK_ 110 و حقيبة الإسعافات الأولية المرفقة و قنابل الدخان و قنبلتيين أحداهما دفاعية و الأخرى هجومية مع جهاز الرؤية الليلية الخاص بي و حقيبة الظهر التي فيها العديد من الأمور التي أحتاجها في ساحات القتال , لقد تم تجهيزنا بشكل جيد جدا و بطريقة مشابهة لتجهيز الجندي الأمريكي لما فيها من أفضليات أكثر من تجهيز باقي جيوش العالم , صحيح أنني ظابط دبابات لكن يجب أن أكون مستعدا لأي أمر طارء , أصبحت جاهزا خلال خمس دقائق و خرجت خارج الغرفة و أغلقت الباب خلفي بالمفتاح و إنتظرت وصول الظابط وفعلا بعد عشر دقائق من الإنتظار وصل إلي بسيارة هامفي و ترجل منها و صافحني باليد وهو من نفس رتبتي و ساعدني في حمل حقيبتي الأخرى و طلب مني الصعود إلى السيارة وبعد أن أصبحنا نحن الإثنين داخلها و قادها قال لي , حضرت الظابط أعتذر عن إزعاجك و الطلب منك أن تستعد وقد وصلت اليوم لكن هناك أمر مستعجل

6GITYGQ.jpg


الملازم أول سكندر : ما هو هذا الأمر

الظابط : ليس لدي كل التفاصيل لكن ما أعلمه أنه تم إختيارك لتكون على رأس فريق إستقصاء سيتم إرساله سريعا نحو منطقة الحدود , هذا ملف فيه بعض المعلومات عن حادث وقعت لأحد دويراتنا الحدودية في منطقة شط العرب

كما ترى هناك صور بواسطة طائرات الإستطلاع المسيرة عن بعد يظهر فيها وجود نشاطات مجهولة بالقرب من حدودنا

ملازم أول سكندر وهو ينظر إلى الصور الحرارية الملتقطة : هل لدينا معلومات أكثر عن ما هي هذه النشاطات


الظابط : كلا مع الأسف , فكما ترى هذه الصور تظهر بصمة حرارية غير واضحة ولم يتمكن قسم الإستخبارات من تحديد نوع هذه الألية لذى ذهب فريق إستطلاع مكون من أربع عربات هنفي تدعمها عربتان إمراب من مسافة أمنة بواسطة المراقبة التلسكوبية و كذلك طائرة مسلحة مسيرة عن بعد وحين أقتربة الدورية من الحدود تحرك المصدر الحراري نحو عمق الحدود الإيرانية و ظهرة مجموعة من المصادر الحرارية التي تشبه بصمتها بصمة البشر أو الجنود بمعنا أدق

ملازم أول سكندر : هل أطلقو النار على دوريتنا

الظابط : كلا لم يفعلو لكن القيادة طلبت من الدورية التعمق في الأرض و عبور الحدود للتأكد من أن هاؤلاء الأشخاص لم يزرعوا منصات صواريخ راجمات موجهة عن بعد او أقامو مراصد قريبة جدا من حدودنا أو للتأكد من عدم وجود إي خطر

ملازم أول سكندر : و لأن الحدود مهجورة منذ فترة طويلة من قوات حرس الحدود الإيرانية أو أي تشكيل نظامي للجيش الإيراني فقد دخلت الدورية إلى داخل الحدود و ترجل أفرادها من سياراتهم و قامو بالبحث في الأرض ثم حصل شيء ما

الظابط وهو مندهش : هل وصلك هذا التقرير قبل الأن أيها الظابط

ملازم أول سكندر : لا لم يصلني لكني أتخيل ما يمكن أن يحصل و يكون السبب في إختفاء جنودنا

الظابط : حسنا لقد تم التشويش على طائرة الدعم المسيرة فعملت حسب برنامجها و عادة إلى القاعدة فورا مما أعطى فرصة للعدو المجهول أن يهاجم رجالنا بعد أن قام بقصف عربتي الإمراب بواسطة قذيفتي هاون 120 ملم دون أن تقع إصابات في الأرواح و لله الحمد لكن أحدى العربتين خرجت من الخدمة فورا و الثانية تعطلت قدرتها على الرصد و إنسحبت نحو نقطة أمنة و تمكن الرجال في العربة الأولى من العودة إلى نقطة قريبة وتم إجلائهم من خط الإنفتاح الأمامي

ملازم أول سكندر : حسنا ما هو المطلوب مني

الظابط : ليس لدي معلومات أكثر سوى أنك ستقود مجموعة إستطلاع من دبابات فقط

ملازم أول سكندر : هل سوف أستلم قيادة المجموعة من هنا

الظابط : كلا سوف تذهب إلى المعسكر الأمامي في شط العرب و من هناك ستلتقي بأفراد مجموعتك الجديدة , ها قد وصلنا إلى المطار و هذه هي طائرتك و هناك بالقرب منها يقف الرائد حيدر

حين أقتربت السيارة من مكان وجود الرائد ترجلت من السيارة وتوجهت نحوه بينما أخذ الملازم حقيبتي و وضعها في طائرة نقل عسكرية من نوع مي 8

ملازم أول سكندر يؤدي التحية : سيدي الرائد , ملازم أول أول سكندر حاضر للخدمة سيدي

الرائد حيدر وقد رد التحية ثم يصافح الملازم أول : سررت برؤيتك أيها الملازم , نحن أسفون لما حصل لكننا نحتاجك في الخط الأمامي أكثر مما نحتاجك هنا

ملازم أول سكندر : أنا تحت الأمر يا سيدي , هل سوف أتلقى التعليمات النهائية هنا أم في معسكر شط العرب

الرائد حيدر وهو يسير مع الملازم أول سكندر نحو الطائرة : لا ستحصل على تعليماتك من هنا , ستكون المسؤول عن مجموعة الإستطلاع المدرعة , أعلم أن الملازم أخبرك أنه ستكون مجموعة إستلاطع بالدبابات لكن الحقيقة أننا سنرسلك مع فريق إستطلاع و بحث لغرض الإنقاذ بالقوة , سيكون تحت أمرتك ثلاث دبابات من نوع تي 72_أس أس محدثة , هذه الدبابات قادرة على إصابة أهدافها من مسافة أربع كيلومترات بالقذائف العادية و 8 كيلومترات بواسطة صواريخ سبايدر التي تطلق من المدفع كما أنها تمتلك رشاش متوسط مضاد للطائرت من عيار 20 ملم و و منصة صواريخ أرض جو قصيرة المدى وبعض الخصائص الاخرى التي سيطلعك عليها مساعدك حين تصل لهناك , ملازم أول سكندر

ملازم أول سكندر : نعم سيدي

الرائد حيدر : أعثر على الرجال و أعدهم لوطنهم سواء كانو أحياء أم شهداء و عد إنت ورجالك سالمين , وفقك الله

ملازم أول سكندر وقد أدى التحية العسكرية للرائد وهو على مقربة من طائرة الهيلكوبتر : بإذن الله سوف أفعل أشكرك يا سيدي

صعدت على متن الطائرة و أقلعت فورا نحو شط العرب و لم تستغرق الرحلة سوى عشر دقائق حتى هبطة بي الطائرة في العسكر الأمامي و ترجلت منها متوجها نحو جنديين كانا في إنتضاري

العريف إبراهيم وهو يؤدي التحية العسكرية : سيدي الملازم أنا العريف إبراهيم مساعدك الجديد و هذا الجندي مازن سائق الدبابة التي سنكون طاقمها أرجوك تفضل معي من هنا

اشار نحو عربة مكشوفة ذات أربع عجلات تسمى في دول الخليج بالدباب , وضعت حقائبي في صندوق الدباب و جلس الجندي مازن في الخلف و أنا و العريف إبراهيم في الأمام وقاد العريف الدباب نحو مقر قيادة المعسكر و حين وصلنا للمقر دخلنا على وجه السرعة نحوة غرفة القيادة الرئيسية حيث قابلت الرائد بشير مسؤولي المباشر


ملازم اول سكندر يؤدي التحية : ملازم أول سكندر جاهز للخدمة سيدي

الرائد بشير وقد رد التحية : جيد أنك وصلت أيها الملازم , أعتقد أنك أحطت علما بما حصل معنا و بمهمتك

ملازم أول سكندر : أجل سيدي لقد أُحط علما بما جرى وسوف أكون مسؤولا عن عملية إستطلاع و إنقاذ بالقوة لرجالنا خلف حدودنا مع العدو , لكني لست ملما بكل مواصفات الدبابات التي سوف أقودها

الرائد بشير و قد أخرج خرائط للمنطقة الحدودية و وضعها على طاولة العمليات : ستقود قوة مدرعة مكونة من ثلاث دبابات تي 72_أس أس و خمس مدرعات بي أم بي 3 و ثمان سيارات هامفي قتالية و سنوفر لكم ما تحتاجونه من تغطية مدفعية و صاروخية من خارج القاعدة كما أن سلاح الجو سوف يوفر رؤية متعددة داخل ارض العدو بعمق 30 كيلومتر وهذا كل ما يمكننا توفيره في الوقت الحاضر , سوف يقوم مساعدك العريف إبراهيم بشرح سريع لقدرات دبابة تي 72 التي سوف تستعملها , هل لديك أي أسئلة

ملازم أول سكندر : لدي سؤال واحد يا سيدي , أين يتوقع عناصر الإستخبارات وجود جنودنا

الرائد بشير وهو يشير على نقطة في الخارطة : ستبدئ بحثك من هذه النقطة و تمشط المنطقة السهلية لكن عليك بالحذر , ملازم سكندر لقد جرى إختيارك بشكل عاجل لأنك قائد مجموعة دبابات و لأنك خضت حرب عصابات من قبل و خرجت منها حيا , نحن نعتقد أنك تمتلك فكرة جيدة عن كيفية تصرف الإيرانيين في مثل هذه المواقف

ملازم أول سكندر : أجل يا سيدي لدي معرفة جيدة بهم

الرائد بشير : إذا سوف تباشر مهمتك فورا فكل شيء مُعد

ملازم أول سكندر : أستأذنك للإنصراف

الرائد بشير : يمكنك الإنصراف

سرت خارج المقر وقد تبعني العريف إبراهيم و الجندي مازن نحو الخارج حيث توقفت لأتكلم معهما وطلبت من الجندي مازن أن يتوجه نحو مجموعة البحث ليبلغهم أننا سوف ننطلق بعد خمس دقائق و حين إنصرف سرت قليلا مع العريف إبراهيم و قلت له

ملازم أول سكندر : عريف إبراهيم , أريدك أن تكون صادقا معي , هل يوجد ظابط إستخبارات معنا في الفريق

عريف إبراهيم : إذا كنت تقصد أطقم الدبابات فلا يا سيدي لكني لا أعلم إذا كان يوجد ظابط مع باقي التشكيل , كل ما أعرفه أن عربات البي أم بي 3 تقل جنود من القوات الخاصة من اللواء الجبلي

ملازم أول سكندر : اللواء الجبلي ! , هل أنت متأكد

عريف إبراهيم : اجل يا سيدي أنا متأكد , كما أنهم من أكراد سوريا و العراق , ليسو عرباً و لديهم خبرة كبيرة في معارك السهول كما معارك الجبال

ملازم أول سكندر وقد سار مستعجلا و حث العريف على السير معه : تبا , لم أتصور أن يكون الأمر بهذا السوء , أرني الطريق نحو ساحة التجمع

العريف إبراهيم مشيرا بيده : إنها من هذا الإتجاه يا سيدي ولكن لم أنت قلق هكذا

ملازم أول سكندر : هل رئيت أين أشار الرائد بشير على الخريطة

العريف إبراهيم : لا يا سيدي فقد كنت بعيدا عن الطاولة

ملازم أول سكندر : لقد اشار إلى خط مستقيم يوصلنا إلى منطقة جميان , سنقوم بتفتيش كل هذه المنطقة و بما ان لدينا 30 فردا من القوات الخاصة محمولين بالمدرعات فهذا يعني أننا سوف نخوض حرب شوارع , صحيح أن إيران قد تكبدت خسائر ضخمة من حربها معنا و أيضا بسبب الحروب الداخلية لكن هذه المنطقة الحدودية لم نقم بإستطلاعها منذ سنين عديدة و الله أعلم بما خبئه لنا أعدائنا و انا أعرف هاؤلاء المقاتلين إي أفراد القوات الخاصة الأكراد , إنهم عنيدون للغاية و لا يستسلمون بسهولة

العريف إبراهيم : إتفق معك حول مخاوفك يا سيدي لكن أليس من الجيد أن يكون رجال مثلهم إلى جانبنا

ملازم أسكندر : أنت لم تفهم الوضع العام أيها العريف , القيادة تتوقع أن نجد الكثير من المشاكل و نحن ليس لدينا العدد الكافي للقيام بحملة حقيقة للبحث كي لا يقال أننا نشن حرب غادرة على إيران و هاؤلاء الشباب سيسعون للثأر , صدقني لن يفوتو فرصة كهذه

وصلنا إلى ساحة تجمع العربات و رئيت الرجال يقفون بإستعداد ثم أقترب مني ملازم ثاني وأدا التحية وردتها له ثم عرف عن نفسه قائلا

الملازم ثاني : أهلا بك سيدي , أنا الملازم ثاني سامر من السرية الرابعة للدبابات , هذه هي تشكيلة الهجوم التي ستكون تحت أمرك و أنا سوف أكون مساعدك المباشر في قيادتها

ملازم أول سكندر : هل كل شيء معد و جاهز للمهمة

ملازم ثاني سامر : كل شيء معد وجاهز يا سيدي و يمكننا الإنطلاق الأن

ملازم أول سكندر : ستكون مهمتنا طويلة وغير معروف وقت إنتهائها

ملازم ثاني سامر : أعلم ذلك يا سيدي وقد أتخذنا الإحتياطات اللازمة و أعددنا أنفسنا و ألياتنا لذلك

ملازم أول سكندر : حسنا , سوف ننطلق خلال دقيقة واحدة

ملازم ثاني سامر : أمرك سيدي القائد

إستدار الملازم سامر و أبلغ الرجال الذين صعدو إلى مركباتهم وهم في حالة إستعداد تام ومعنوياتهم عالية بينما ذهبت مع العريف إبراهيم نحو الدباباة التي سوف أكون قائدا لها و وجدتها دبابة مختلفة قليلا من الخارج عن باقي دبابات تي 72 التي أعرفها و طلبت من العريف إبراهيم أن يشرح لي بإختصار اهم المزايا و التحديثات التي أجريت على هذه الدبابة فقال لي

عريف إبراهيم : كما ترى يا سيدي فقد تم وضع درع من الخزف المقسى على إمتداد بدن الدبابة وحتى برجها مما أعطاها حجما أكبر بنحو 20% تقريبا ثم تم وضع الدروع الرقائقية فوق الدروع الخزفية , بهذه التركيبة كسبنا حجما أكبر للدرع مع وزن أقل فيما إذا لو كان الدرع المضاف معدنيا و وفرنا حماية إضافية للدرع المضاف من خلال تركيب الدروع الرقائقية لكنها ليسة خط الدفاع الأول ضد التهديدات الصاروخية بل هي الثانية إذ أن الدبابة مزودة بنظام دفاعي نشط ضد الصواريخ الموجهة المضادة للدروع ويعمل على إطلاق شحنات متفجرة نحو الصاروخ المعادي و تفجيره من على بعد 30 مترا , مخترع هذا الجهاز إرتئا أن يزيد مسافة الصد بعكس أنظمة الصد العالمية كي يفسح مجالا للتعامل مع تهديدات قادمة , النظام يمكنه توفير الحماية بزاوية قدرها 360 درجة حول أعلى الدبابة أي أنه يشكل قبة حماية حول المركبة ثم لدينا نظام تحديد و رماية الأهداف المعادية من مسافة أمنة تبلغ من 50 إلى 200 إلى 600 متر و هذا النظام موصول برشاش عيار 12 ملم من نوع دوشكا و يمكن التحكم فيه أليا كما يمكن لهذا النظام أن يشتبك لوحده مع جنود العدو و ألياته الخفيفة من مسافة القتل المحقق الخاصة بالسلاح و يمكنه مشاغلة العربات المدرعة من خلال الرماية الذاتية على أجهزة الرؤيا فيها إذا كانت من ضمن المدى المجدي , لدينا مدفع رشاش مضاد للطائرات من عيار 20 ملم يعمل أليا أو يتم التحكم به من الداخل ويعمل معه من نفس المنصة قاذفين لصواريخ أرض جو من نوع ستنجر MI2 , هناك نظام رماية ضد الدروع مكون من منصة صواريخ كورنيت أوكرانية مزودة بأربع قواذف و يمكن إعادة تذخير كل قاذف ثلاث مرات بصورة ألية , السلاح الرئيسي للدبابة هو مدفع محلزن من عيار 125 ملم يمكنه إصابة الهدف من على بعد 4 كلم بالقذائف العادية و هي قذائف السابو و قذائف هيت كما أننا نمتلك أربع أنواع من قذائف محلية الصنع هي قذائف متشظية مضادة للأفراد و قذائف خارقة للتحصينات و قذائف إنزلاقية مداها 6 كيلومترات يمكن توجيهها بالليزر من قبلك أو من قبل الرامي او أي طرف ثالث صديق و قذائف خارقة مزدوجة الحشوة , أما بالنسبة للصواريخ الموجهة من نوع سبايدر و التي تطلق من المدفع الرئيسي فيمكنها إصابة الهدف و تدميره من على بعد 8 كلم في كافة الظروف الجوية و في الليل و النهار وهذا شأن جميع الأسلحة الرئيسية في الدبابة , المحرك غازي ويعمل بقوة 3000 حصان ويعطينا سرعة مع قدرات الدباباة على الحركة على الطرق الوعرة نسبيا بسرعة 80 كلم في الساعة و على الطرق المعبدة يمكن أن تصل السرعة إلى 110 كلم لكن بحسب رأي الإختصاصيين يجب أن لا نصل لهذه السرعة كي لا نفقد السيطرة على الدبابة إذا ما حصل شيء , نظام تغير السرعات متوافق تماما مع المحرك الجديد و وزن الدبابة ونظام تعليق الدواليب فيها , يمكننا السير لمدة إسبوع كامل بسرعة متوسطة دون الحاجة لإعادة التزود بالوقود كما أن الدبابة تحمل خزان وقود إضافي مثبت خارج مؤخرة البدن و يمكن فصله في أي لحظة كما أنه مضاد للمقذوفات من عيار 12 ملم الخارقة للدروع و كذلك مضاد للشظايا و هناك نظام عزل خاص داخله إذا أصيب بحيث سيتوقف تسريب الوقود في حال إصابت الخزان وعدم إنفجاره كما أن هناك حلقة عازلة داخلية لمنع الإنفجار أو النار من الوصول إلى المحرك و كذلك الأمر بالنسبة للخزان الرئيسي , لدينا طائرة إستطلاع مسيرة يمكنها التجول حول الدباباة لمسافة 4 كلم و لمدة 12 ساعة متواصلة في الجو الصحو ليل و نهار و حتى إذا كانت الرياح معتدلة بعد هذه الفترة يجب أن تعود لمنصتها على سطح برج الدبابة كي يتم إعادة شحن بطارياتها و لدينا مسيرة اخرى أكبر حجما تطلق من خلال مقلاع هايدرولكي و هي مسلحة إذ تحمل صاروخين صغيرين جو جو و أربع صواريخ موجهة مضادة للدروع و رشاش 10 ملم مع ذخيرة 280 طلقة , يمكن لهذه المسيرة أن تحلق بإرتفاع 6 كلم و لمسافة 20 كلم لمدة 26 ساعة متواصلة بعدها يجب أن تعود إلى الدبابة ليتم إعادة شحن بطارياتها و تزويدها بالوقود لأن محركها هجين , يمكن إعادة التزويد بالوقود و السلاح للطائرة ثلاث مرات فقط , لدينا في داخل الدبابة نظام مضاد للحرب الكتلوية ( الكيميائية و البايلوجية و النووية ) وهو مدمج مع نظام تكيف داخلي يخص الطاقم و يوفر هواء بارد بقدر معلوم لباقي الأجزاء التي تصدر حرارة في الدبابة وخارجها مثل المحرك مثلا و هناك نظام إمتصاص بخار الماء من الجو و تحويله إلى ماء صالح للشرب ناهيك عن نظام الحماية الإلكترونية من نبضات E.M.P , تقريبا هذه مواصفات الدبابة الرئيسية يا سيدي

ملازم أول سكندر : هذا رائع , الدبابة أكثر تقدما مما ظننت

عريف إبراهيم : إذا سمحت لي بالسؤال يا سيدي , إي صنف من الدبابات كنت تقود

ملازم أول سكندر : لقد تدربت على قيادة دبابة تي 80 M _ و دبابة إبرام 3 , طبعا كلتا الدبابتين تم وضع إظافات فيهما و تحسينات كثيرة لكن بصراحة هذه الدبابة هي شيء مميز فعلا , و الأن أيها العريف إبراهيم فلندخل إلى الدبابة و نبدأ التحرك

عريف إبراهيم : أمرك سيدي

صعدت إلى متن الدبابة و ألقيت نظرة على المعدات التي في داخلها منها شاشات إعطاء المعلومات من الشاشة الرئيسية و شاشة ال G.P.S و شاشة أخرى لنقل المعلومات من الطائرات المسيرة و الشاشة الأخيرة هي من ظمن نظام التحكم في منصات الدفاع الجوي من عيار 20 ملم و صواريخه أو منصة صواريخ الكورنيت ويمكن أن أتبادل مع العريف إبراهيم في التحكم بالمنصات حسب الحاجة , نظام التذخير كان أليا وكان هناك ثلاث أفراد في البرج هم أنا و مساعدي العريف إبراهيم و الجندي مازن وهو رامي الدبابة و سائق الدبابة الجندي حسام , بعد أن ألقيت نظرة سريعة على ما هو أمامي أصدرت الأمر للتشكيل بالتحرك , تقدمنا في خط واحد بسرعة بطيئة و الدبابات خلفي ثم المدرعات و في أخر التشكيل كانت هناك سيارات الهمفي وبعد أن عبرنا البوابة الرئيسية للمعسكر وردتت التحية العسكرية للجنود الموجودين عندها طلبت من السائق أن يزيد السرعة حتى 30 كلم وبقيت رافعا نصف جسدي خارج الدبابة أراقب أرض العدو وقد كشف ضياء القمر ملامحها أمامي على إمتداد بضعة كيلومترات , هبت علينا نسمة ريح حاملة معها تراب خفيفا من الجانب الإيراني , أحسست بالريح و أحسست بحبات التراب تلامس وجهي حينها قلت في نفسي ربما حان الأوان , حان الأوان كي ننتقم و نرد الصاع صاعين لكل ما فعلوه فينا , أخذت نفسا عميقا ثم أخرجته بهدوء كي أضبط أعصابي و لا أنفعل فأصدر أوامر غير محسوبة ربما ستودي بحياة الرجال وهذا الثمن لست مستعدا أن أحمله في رقبتي إلا يوم الدين لذا أخذت أتنفس بهدوء و أعيد تذكر و رسم المعلومات في ذهني , أقتربنا أكثر من الحدود التي كانت تبعد حوالي 20 كلم عن المعسكر الأمامي و كان الطاقم يستعمل نظام الرؤية الليلية فلم يصعب عليهم رؤية تفاصيل الأرض أمامنا و من حولنا وفي هذه اللحظة طلب مني العريف إبراهيم أن أدخل إلى داخل الدبابة كي لا يحصل لي مكروه مع إقترابنا من الحدود فلبيت طلبه و دخلت إلى حجرة البرج و أغلقت الكوة من فوقي و وضعت خوذة الحماية و الإتصال الداخلي الخاص بالدبابة فبلرغم من أن صوت هدير المحرك و حركة الجنازير منخفض للغاية داخل حجرة البرج لكن يجب أن يكون التواصل بين أفراد الدبابة الواحدة واضح و لا لبس فيه كما أنه ضروري لي جدا أن أبقى على تواصل دائم مع أليات التشكيل ومقر القيادة

ملازم أول سكندر : عريف إبراهيم , كم مدى الكشف الذي يمكننا إستعماله في جهاز الرؤية الرئيسي

عريف إبراهيم : أنه 8 كلم و نصف يا سيدي

ملازم أول سكندر : هذا أكثر من جيد , حسنا أطلق الطائرة المسيرة الأولى و أجعلها تقوم بدورية ذاتية أمام الدبابة بمسافة ثلاث كيلومترات إذ أننا لا نريد أن يشوش العدو عليها لتعود إلينا و نخسر الرؤية القريبة

العريف إبراهيم : أمرك سيدي

عريف إبراهيم سوف أتولى أنا مهمة رؤية الأرض أمامنا مباشرة و أنت تولى مراقبة شاشة المسيرة

عريف إبراهيم : أمرك سيدي

ملازم أول سكندر : من عربة القيادة إلى باقي التشكيل , لقد إقتربنا من الحدود فل تبقى الدبابة الثانية و الثالثة خلفي و باقي المركبات فلتقم بمسير حبكة النسيج و كونو على إستعداد لأي طارء بما في ذلك التعرض لنيران العدو أو مواجهة كمين في أرض العدو إنتها

# مسير حبكة النسيج يعني أن تغير المركبات من مكان تواجدها أثناء الحركة إذا كانت من أنواع مختلفة وهنا يجب على كل عربة نوع هامفي أن تسير خلف مدرعة البي أم بي 3 و هكذا إلى أن تشكل نسق مسير .

إستمر إقترابنا من الحدود و العريف إبراهيم يراقب الأرض أمامنا بواسطة الطائرة المسيرة

ملازم أول سكندر : عريف إبراهيم , تقريرك عن الأرض أمامنا

العريف إبراهيم : الأرض خالية من أي إشارة لوجود معادي من إي نوع يا سيدي

ملازم أول سكندر : من قائد تشكيل الإستطلاع إلى القيادة كيف تسمعني أجب

القيادة : هنا القيادة , نحن نسمعك بوضوح

ملازم أول سكندر : نحن نقترب من الحدود , سوف نستعمل الموجة الثانية للتواصل إنتهى

القيادة : علم ذلك , إنتهى

BANHtlm.jpg


# المقصود بالموجة الثانية هو إستعمال جهاز إتصال مختلف تماما عن جهاز الإتصال اللاسلكي الموجود في العربات و المستخدم عادتا للتواصل بينها وبين القيادة و الغرض من ذلك هو تظليل العدو إذا كان يتنصت على موجات التواصل بين القطعات العسكرية , هذا الجهاز يستعمل خاصية التواصل الإلكتروني بدل الموجات الراديوية المعتادة وحين يسمع العدو ذلك سيتصور أن هناك موجة رادوية سيتم العمل بها و لن يتوقع أن هناك نظام إتصال مختلف جاري العمل به فيستغرق الكثير من الوقت و هو يحاول البحث عن هذه الموجة المجهولة دون فائدة .

ملازم أول سكندر : من عربة القيادة إلى التشكيل زيدو سرعتكم إلى 30 كلم وعند إشارتي سنتحول إلى تشكيل إنفتاحي وسنزيد من سرعتنا لتبلغ 80 كلم , الأرض أمامنا ترابية ومنبسطة , على الجميع أن يأخذو الحيطة والحذر و ليراقب قائد كل عربة منطقة خط الأفق الخاصة به و ليراقب المساعدون الجوانب و المؤخرة , إنتهى

وصلنا خلال بضع دقائق إلى الحدود و أعطيت إشارتي فتحول مسيرنا إلى رأس سهم كبير أو ما يسمى أيضا تشكيل هرمي أو مثلث ناقص ضلع القاعدة , تعمدت إستخدام هذا التكتيك لإرباك أي محاولة لإستهدافنا من قبل العدو و تقليل فرص إصابتنا إذا ما حاول ذلك مع توفير قدرة أكبر للرصد و إطلاق النار على مواقع العدو عند الإشتباك , إستمر سيرنا بسرعة 80 كلم في الساعة وهي سرعة جيدة للتحرك و للرصد في ذات الوقت

ملازم أول سكندر : عريف إبراهيم , هل يمكن توجيه قاذف الطائرة المسيرة الثانية نحو عكس إتجاه سيرنا

عريف إبراهيم : نعم يمكننا ذلك يا سيدي

ملازم أول سكندر : إذا قم بتوجيهه نحو الخلف و أطلق المسيرة الثانية بنظام القيادة الذاتية و وضعية حماية التشكيل ضد أي تهديد معادي

عريف إبراهيم : أمرك سيدي

ملازم سكندر : من عربة القيادة إلى التشكيل , باعدو بين المسافات و إتخذو تشكيل قوس الأفق

# قوس الأفق يعني أن يكون المسير مشابه للقوس وما يميز هذا التشكيل هو القدرة على تركيز النيران بشكل أكبر نحو منطقة جغرافية محددة مع إماكانية توفير غطاء ناري جيد على الجانبين حين الحاجة

عريف إبراهيم : هل تتوقع حصول متاعب يا سيدي

ملازم أول سكندر : أجل أتوقع ذلك , لقد تعمقنا لمسافة تقارب العشرين كيلومتر ولم نصادف أو نرصد أي تهديد حتى الأن , لا يعقل أن تكون كل هذه المسافة خالية و لم يمضي 24 ساعة على الإعتادء علينا و عملية الخطف لجنودنا ناهيك عن الوجود السابق للعدو

عريف إبراهيم : ربما إنسحب العدو بعد أن أسر جنودنا

ملازم أول سكندر وهو يراقب الشاشة الرئيسية أمامه : ربما هذا التوقع صحيح لكن لماذا أخذ العدو عربات الهامفي التي إستخدمها الجنود ولم يتركها في مكانها , ليس من المنطق أن تسحب عربات معطوبة أو سليمة جزئيا داخل أراضيك خصوصا إذا كانت المسافة منبسطة وطويلة لأقرب مكان يمكن أن تخفيها فيه وهي القرى أو المدن , لا أعلم لكن هناك أمر مريب و غير عادي

يأتي إتصال من أحد المركبات

هنا العربة الرابعة من جهة اليسار إلى عربة القيادة

ملازم أول سكندر : هنا عربة القيادة أسمعك جيدا

العربة الرابعة : لقد رصدنا إشارة حرارية صادرة من تلة بإتجاه الساعة الثامنة

ملازم أول سكندر : ما نوع الإشارة

العربة الرابعة : إشارة حرارية غير ثابتة الشكل و ضعيفة لكنها مكشوفة

ملازم أول سكندر : إلى جميع العربات هنا عربة القيادة , خفضو سرعتكم إلى 50 كلم ثم توجهو نحو الساعة الواحدة عند إشاراتي , واحد , إثنان , ثلاثة , الأن

# قمت بهذه المناورة كي أبتعد عن إي خطر ممكن سواء من الجهة التي فيها التلة أو من المقدمة

ملازم أول سكندر : من عربة القيادة إلى الدبابة الثالثة هل تسمعني

الدبابة الثالثة : أسمعك بوضوح

ملازم أول سكندر : أطلق طائرتك المسيرة الثانية نحو مصدر الإشارة مع تفعيل وضعية العودة فورا إلى منصتها إذا تم السيطرة عليها من إشارة خارجية وقم بالتحقق من مصدر الإشارة

الدبابة الثالثة : علم ذلك و جاري التنفيذ

إنطلقة المسيرة الثانية من الدبابة الثالثة مباشرة نحو مصدر الإشارة الحرارية مع تسلقها لإرتفاع تدريجي

الدبابة الثالثة : من الدبابة الثالثة إلى عربة قيادة , قد تم إطلاق المسيرة الثانية وهي تبث رؤيا واضحة لمصدر الإشارة الحرارية , من الواضح أنه جهاز حراري لإعطاء إشارة مزيفة

عريف إبراهيم : ما الهدف من وضعه في مكان كهذا و لم تم تفعيله الأن

لم يكد العريف إبراهيم يكمل جملته حتى إرتفع صوت إنذار لصاروخ قادم نحونا و من جهة التلة تحديدا , إنطلق الصاروخ بسرعة كبيرة قاطعة مسافة العشرة كيلمترات الفاصلة بيننا وبين مكان إنطلاقه في ثوان معدودة و حصل إنفجار قوي

العربة الرابعة : هنا العربة الرابعة من جهة اليمين لقد صد نظام الدفاع لدينا الصاروخ المهاجم ودمره من على بعد 30 متر و لا أضرار في المركبة نحن سالمون

ملازم أول سكندر بصوت قوي : إلى جميع الوحدات إستعدو للمعركة , هل رئى أحدكم مكان إنطلاق الصاروخ

العربة الرابعة : حسب بيانات نظام الإنذار و الحماية فأن الصاروخ إنطلق من أعلى يسار التلة


# أنظمة الحماية التابعة للجيش الإتحادي يمكنها رسم خط بياني لإنطلاق الصواريخ و المقذوفات وحساب السرعة و الإرتفاع و توثيق كل ذلك في بيانات كمبيوتر العربة الرئيسي و عرضها ثانية متى ما دعت الحاجة


الدبابة الثالثة : من الدبابة الثالثة إلى عربة القيادة , لم تتمكن مُسيرتنا من رؤية لحظة إنطلاق الصاروخ و لا القاذف الذي إستعمل لإطلاقه

ملازم أول سكندر : من عربة القيادة إلى الدبابة الثالثة إضرب منطقة الإنطلاق المفترضة حسب بيانات نظام الإنذار و الحماية

الدبابة الثالثة : أمرك سيدي

تطلق المُسيرة صاروخ من نوع هيل فاير نحو المكان المطلوب فيحصل إنفجار في الموقع وينكشف موقع أخر بالقرب منه

الدبابة الثالثة : سيدي القائد لقد إنكشف موقع في قمة رأس التلة إثر الإنفجار , هناك عُنصران للعدو يُشغلان منصة كورنيت ... لقد أطلقنا عليهم النار بواسطة رشاش المسيرة وتحققة إصابة مباشرة , منصة الكورنيت لم تعد فاعلة


ملازم أول سكندر يخاطب جميع الوحدات : كانت هذه حركة إنتحارية من العدو و لا أعتقد أن مصدر الصاروخ كان من نفس المكان الذي إنكشف , هناك أمر مريب , على الجميع البقاء يقضين

عريف إبراهيم : سيدي القائد مُسيرتنا الأولى رصدت إشارات حرارية لجنود العدو إنهم ينتشرون أمامنا ومعهم أسلحة أر بي جي 7 , المسافة الفاصلة 3 كيلومترات ونصف وعددهم 20


# يمكن لنظام الرؤيا في المسيرة أن يوفر إمكانية تمييز أشكال الأسلحة إذا كان الجو صافيا كما أن جيمع العربات تتشارك رؤية المسيرة نفسها

العربة الرابعة : من العربة الرابعة جهة اليمين إلى عربة القيادة , يمكننا إطلاق قذائف إنشطارية مضادة للإفراد نحو العدو من مكاننا هذا

ملازم أول سكندر : إفعل ذلك

إطلقة مدرعة بي أم بي 3 قذيفتين من مدفعها نحو موقع الأعداء و إنفجرتا فوقهم مطلقتا شظايا من الفولاذ تشب المسامير الحارقة و طبعا لم يتبقى منهم شي , يمكنني القول إنهم تحولو إلى بقايا جثث بشرية نصف مشوية و تشبه المنخل , صدر إنذار أخر لكن هذه المرة يحذرنا من إنطلاق صاروخ من الأرض نحو طائرتنا المسيرة التابعة للدبابة الثالثة ومع أن برنامج الطيران فيها متطور و حاولة تنفيذ مناورات تملصية و أطلقة بالونات حرارية لكن دون جدى , الصاروخ كان متطورا و ربما موجه بأشعى الليزر , دمر الصاروخ طائرتنا دون جهد يذكر ولم نكد نستوعب هذا الأمر حتا صدر إنذار ثالث بإنطلاق قذائف هاون ثقيلة نحو موقعنا

Ioa7ttL.jpg


# من خلال حجم ومضة إنطلاق القذائف و الصوت و تتبع الأثر الحراري للقذيفة يمكن توفير معلومات عن نوع المقذوف و طبعا الإتجاه الذي سيسلكه و مكان سقوطه بالنسبة لقذيفة الهاون و أحيانا قذائف المدفعية التي تحلق بمسار قوسي

ملازم أول سكندر بصوت عالي وحازم : إلى الجميع تفرقو فورا

غيرت عربات التشكيل من مسارها كل في إتجاه مختلف و زادو من سرعتهم وكان هذا إجراء طبيعيا في مثل هذه الحلات و لم تمضي سوى ثوانٍ معدودة حتى سقطة القذائف على المساحة التي كنا فوقها و حصلت عدة إنفجارت قوية شعرت بهزتها و أنا داخل الدبابة

قامت الدباباة الثانية بتوجيه مدفعها نحو المكان الذي إنطلقت منه القذائف و أطلقت وابل من النيران نحوه و خلال ثانيتين حصلت إنفجارات متتابعة وسريعة

قائد الدبابة الثانية بصوت قوية ومتحمس : من الدبابة الثانية إلى عربة القيادة لقد تم تحديد مكان إنطلاق قذائف الهاون و الرد عليه , حصلت عدة إنفجارات متتابعة وقوية مما يؤكد تدمير ذخيرة العدو

ملازم أول سكندر : أحسنتم عملا يا طاقم الدبابة الثانية , إلى جميع العربات إعيدو تشكيل قوس الإنفتاح و سنقترب من التلة بحذر شديد و لتطلق الدبابة الثانية طائرتها المسيرة الأولى لتحوم حلونا وتأمن المراقبة المتوسطة , أريد من مجموعة المقدمة أن تراقب التلة و محيطها و أريد من مجموعات الأجنحة أن تراقب بعين مسلحة جوانبها


# عين مسلحة يعني إن توجه مدافعها و منصات أسلحتها المختلفة نحو الإتجاه المطلوب وليس فقط المراقبة من خلال أجهزة الرؤيا


عريف إبراهيم : سيدي القائد لقد قطع الصاروخ الأول مسافة 10 كليومترات في ثوانٍ نحونا و منصة الكورنيت لم تكن هي المطلقة لهكذا نوع من الصواريخ , أعتقد أنه من الخطر أن نقترب من التلة بهذه الطريقة

ملازم أول سكندر : معك حق يا عريف إبراهيم , من عربة القيادة إلى العربات المدرعة المواجهة لمحيط التلة أريد منكم أن تفتحو نار رشاشاتكم على محيط التلة وأن تطلقة بعض القذائف المتشظية و قذائف العصف عندي إشارتي , الدبابتان إثنان وثلاثة سوف نفعل نفس الشيء لكن سنصوب نحو سفح التلة وقمتها وما بينهاما , عربات الهامفي أريد منكم أن تكونو مستعدين للرد على أي تهديد سوف يظهر بواسطة الصواريخ المضادة للدروع و قذائف الهاون , الجميع إستعداد , واحد إثنان ثلاثة , نار

إتطلق ستار ناري مختلف الإنواع من المقذوفات و العيارات و بوتيرة شبه متناسقة نحو التلة و محيطها , رئيت عبر شاشة المراقبة الرئيسية أمامي صخور تتفجر و تتحول إلى كتل أصغر وهي تنطلق في الجو و أشياء تتمزق ثم سرعان ما تختفي , إشتعلت النيران في التلة فبالرغم من إنها من تراب و صخور لكن طلقات رشاشاتنا ذات ال 20 ملم بقيت تتوهج في التراب و كذلك قذائف الدبابات , لم يبقى شيء حي أو صالح للإستعمال على حاله في تلك التلة لا فوقها و لا داخلها

عريف إبراهيم : سيدي القائد , لا يوجد إي أثر لأي نشاط معاد على التلة أو محيطها

ملازم أول سكندر : جيد , من عربة القيادة إلى جميع العربات توقفو الأن و قومو بمسح دائري لمحيط تمركزنا , من عربة القيادة في مجموعة الإستطلاع إلى مركز القيادة كيف تسمعني أجب

مركز القيادة : مركز القيادة نحن نسمعك بوضوح أجب

ملازم أول سكندر : لقد واجهنا بضع محاولات من العدو للتعرض لنا لكنها فشلت و لله الحمد وقمنا بتدمير مصدر لإطلاق قذائف الهاون و منصة صواريخ كورنيت لم تستعمل ضدنا كذلك قتل عشرين جنديا للعدو كانو مسلحين بقاذفات أر بي جي 7 , لم نتمكن حتى الأن من تحديد مصدر إطلاق صاروخ مجهول النوع حاول إستهداف أحد عرباتنا و لا مصدر إطلاق صاروخ أرض جو و الذي أسقط طائرتنا المسيرة من النوع الثاني

مركز القيادة : نحن على علم بالتطورات التي حصلت معكم و كذلك لم نتمكن نحن من تحديد أماكن الإطلاق التي إستهدفتكم بإستثناء قذائف الهاون , حتى الرصد الجوي من حدقة السماء لم يكتشف الصاروخ الذي أسقط مسيرتكم إلا بعد أن كان في الجو, نحن نشعر أن هناك خطب ما في تلك المنطقة فالعدو لديه إمكانيات جيدة و مقلقة لنا ومع ذلك لم يقم بهجوم مؤثر حتى الأن

ملازم أول سكندر : أتفق معك يا سيدي , ما هي الأوامر التي علينا أن نتبعها

مركز القيادة : تابعو مهمتكم بحذر شديد وسوف نقوم بتكثيف عمليات المراقبة من جانبنا و التدخل إذا لزم الأمر , نريد منكم أن تتفحصو التلة إذ ربما تعثرون على أدلة تقودنا لمعرفة الجهة التي تقف خلف هذا الأمر , مركز القيادة إنتهى

ملازم أول سكندر : هنا عربة القيادة علم ذلك و جاري التنفيذ إنتهى , من عربة القيادة إلى جميع العربات سوف نقترب من التلة و حين نكون على مسافة مناسبة سوف ننقسم إلى مجموعتين , أنا و الدبابة الثانية و جميع العربات على الجناح الأيمن سوف نبقى مواجهين لها أما الدبابة الثالثة و باقي عربات الجناح الأيسر سوف تلتفون نحو الجهة اليسرا للتلة و بعد التأكد من محيطها سيترجل نصف جنود المشاة ويمشطون التلة بحذر بينما يكون النصف الأخر على أهبة الإستعداد للتدخل في حال حصل شيء , مهمة العربات هي تأمين المحيط , في حال حصول مكروه على جميع الجنود العودة إلى عرباتهم ولن يترك أحد ليواجه مصيره , نحن قوة واحد وسنعمل على هذا الأساس مهما كانت الظروف و الأن إنطلقو

نفذ الرجال جميع التعليمات التي أصدرتها لهم و ترجل المشاة خارج عرباتهم المدرعة نحو التلة و بدئو في تفحص ما بقي منها ثم خاطبني أحدهم بواسطة جهاز اللاسلكي قائلا

سيدي القائد : لقد إقترفنا خطئ قاتلا

ملازم أول سكندر : ما الذي تتحدث عنه أيها الجندي , أوضح

تقدم عريف من فصيل القوات الخاصة من الجندي ثم قال لي عبر جهازه

سيدي القائد لقد قتلنا إثنين من رجالنا المفقودين , لقد كانا مربوطين نحو منصة الكورنيت

ملازم أول سكندر وهو مصدوم : ماذا

عريف القوات الخاصة : أجل يا سيدي , لقد مزقهم رصاص المُسيرة و الأن لم يتبقى منهما الكثير , إني أرى إيديهما الموثوقة بحبال نحو الخلف و دمائهما تغطيان نصف متر مربع على الأقل من الأرض

أثناء إندهاشي و توقف تفكيري من الصدمة سمعنا صوت إنذار يحذرنا من صاروخ قادم ثم تلاه صوت أحد الجنود و هو يصرخ

صاروخ قادم منخفض المسار

عمل نظام حماية المدرعة التي كانت الأقرب لمسار الصاروخ في الوقت المناسب ودمرته بواسطة أقراص متفجرة تنطلق من صناديق مثبتة على بدن المدرعة في إتجاهات مختلفة و يشبه طريقة عمله نظام شتورا الروسي لكنه أصغر حجما بكثير و أكثر عدد من الأقراص المتفجرة الجاهزة للإستخدام لكن إنذاراً ثاني وثالث إنطلاقا بصورة متعاقبة منذرين بإقتراب صاروخين أخرين وكان الثاني ذو مسار منخفض مثل الأول وتم إعتراضه من قبل منظومة الحماية الرئيسية في المدرعة لكن الثالث كان من نوع مختلف تمام إذ أنه يطير بشكل متموج مرة نحو الاعلى ثم نحو الأسفل و هكذا بسرعة عالية و لم يتمكن نظام الحماية الرئيسية في المدرعة الأقرب مني من التصدي له فأصابها و أنفجر فيها ومن شدة الإنفجار إنقلبة المدرعة و دارت على نفسها بضع مرات ثم إصدمت بدبابتي و هنا صرخت في الجنود قائلا

ملازم أول سكندر : كميييييييين , إفتحو النار حسب الرغبة وليعد كل الجنود إلى عرباتهم , و إطلقو ستار دخانيا ثم لينسحب الجميع للخلف مسافة عشرين مترا

ما كدت أنهي جملتي حتا عبر صاروخ أخر ذو مسار متموج من بين عرباتنا المدرعة وضربة دبابتي , حينها شعرت كأنني في خلاط كبير وفي نفس الوقت كأنني طيار حربي تعرض للتو لل G 7 مرة واحدة و فقدت وعي

+++


فتحت عيناي و رأسي يدور مع شعوري بصداع قوي كانت دباباتي مستقرة على جنازيرها , نظرت أمامي لأرى وجه العريف إبراهيم و هو يصرخ كي أستيقظ

عريف إبراهيم : سيدي الملازم أفتح عينيك , هل أنت بخير سيدي الملازم

ملازم أول سكندر وهو يشعر بتأثير الصدمة : أنا بخير يا عريف إبراهيم .. أنا بخير , ما الذي حصل هل الجميع بخير

عريف إبراهيم : لقد أصبت ببعض الرضوض و السائق مصاب في راحة يده اليمنى , لا زال بإمكانه أن يقود الدبابة لكن لن يتمكن من خوض معركة كاملة , و الرامي كسرت أضلعه و هو لا يتنفس بصورة سليمة

ملازم أول سكندر : وماذا عن باقي التشكيل

عريف إبراهيم : لم نفقد أحدا حتى الأن و لله الحمد لكن المدرعة التي أصيبت في أول هجوم خرجت من الخدمة و معظم طاقمها مصاب و غير قادر على أداء و اجباته العسكرية , باقي عربات التشكيل تخوض قتالا مرير مع ما يشبه الأشباح نحن نتلقى الصواريخ و نرد على الجهة التي إنطلقت منها فقط

ملازم أول سكندر وهو يتحرك بصعوبة محاولا أن يجلس بصورة صحيحة : لا زلت غير قادر على الكلام بصوت واضح , أريدك أن تعطي تعليمات لعربات التشكيل بإطلاق ستار دخاني كثيف مع الحفاض على ستار ناري في مختلف الإتجاهات ثم أن يقوم فصيل من المشاة بإخلاء طاقم المدرعة المصابة

عريف إبراهيم : لقد فعلنا ذلك يا سيدي بأمر من الملازم الثاني سامر و جنودنا في أمان الأن , جميع عربات التشكيل إتخذت قوس دفاعيا خلف التلة لكن هجمات الصواريخ مستمرة

ملازم أول سكندر : دعني أتولى هذا الأمر , من عربة القيادة إلى مركز القيادة كيف تسمعني أجب

مركز القيادة : هنا مركز القيادة نحن نسمعك بوضوح

ملازم أول سكندر : لقد أصيبت إحدا مدرعاتنا وخرجت من الخدمة كما أصيبت دبابتي و فقدت معظم القدرات القتالية و الدفاعية في برجها كما أننا نتعرض لوابل من هجمات الصواريخ المضادة للدروع دون أن نتمكن من تحديد أماكن الإطلاق بدقة

مركز القيادة : نحن نرى ذلك أيها القائد , ما الذي تحتاجه منا

ملازم أول سكندر : سيدي القائد نحن في منطقة قتل معدة مسبقا و لا يمكننا الإستمرار في البقاء هكذا فترة أطول , أطلب الإذن بستار ناري ثم ستار بصري كي نتمكن من الخروج خارج منطقة القتل

مركز القيادة : هل ستترك المدرعة المصابة أم ستقوم بإخلائها

ملازم أول سكندر بعد أن نظر إلى العريف إبراهيم و أخذ الإجابة منه : كلا يا سيدي يمكننا سحبها معنا خارج منطقة القتل

مركز القيادة : يا قائد التشكيل , أريد منك أن تكرر طلبك مرة ثانية و أن تأكده

ملازم أول سكندر : أكرر طلبي و أُؤكده , أطلب ستار ناريا ثم ستار بصري للخروج من منطقة القتل

مركز القيادة : سيكون الستار الناري متوفر و فعال خلال ثلاث دقائق عليكم أن تهيؤو المدرعة المعطوبة للإخلاء خلال ذلك وفي هذا الوقت سنشاغل العدو إنتهى

ملازم أول سكندر : إلى قائد القوات الخاصة أريدك أن تعين مجموعة من رجالك كي يقومو بتوصيل أسلاك الإخلاء إلى المدرعة المعطوبة خلال دقيقتين , إلى جميع الرجال لقد طلبت ستار ناريا وستار بصريا خلال ثلاث دقائق , من عربته الأقرب إلى المدرعة المعطوبة

قائد الدبابة الثانية : هنا الدبابة الثانية , نحن الأقرب إلى العربة المعطوبة

ملازم أول سكندر : إلى قائد القوات الخاصة وجه رجالك ليأخذو أسلاك الإخلاء من الدبابة الثانية و يشبكوها بالعربة المعطوبة عليكم بالتنفيذ فورا

قائد القوات القوات الخاصة : أمرك سيدي


خرج الرجال من أقرب مدرعة و توجهو نحو الدبابة الثانية و سحبو ثلاث أسلك من صندوق العدة الخلفي مخصصة للإخلاء ثم توجهو للمدرعة المعطوبة وقامو بتشكيل الأسلاك في الأماكن المخصصة لها و ما إن أنتهو من ذلك حتى بدئت قذائف الهاون تتساقط على المواقع التي خرجت منها الصواريخ ثم توسع القصف ليكون نقاط قصف شبه عشوائي وبعد أن عاد الجنود إلى داخل مدرعتهم بدأت قذائف مدفعية من عيار 155 ملم تتساقط بصورة عشوائية على النقاط التي إنطلقت منها الصواريخ

قائد القوات الخاصة : سيدي القائد لقد أتممنا الأمر ونحن جميعا داخل المدرعة

ملازم أول سكندر : أحسنتم عملا إيها الرجال , إلى جميع عربات التشكيل إستعدو للإنسحاب على شكل قوس حماية خارج منطقة القتل , بعد أن نتراجع لمسافة 400 متر سوف نغلق التشكيل ليصبح خط مسير تراجعي مع وضع العربة المصابة في المؤخرة كي تتصدى لأي هجوم قادم من خلفنا , من عربة القيادة إلى مقر القيادة , كيف تسمعني


مركز القيادة : هنا مركز القيادة نسمعك بوضوح

ملازم أول سكندر : نحن جاهزون للإنسحاب , نحتاج إلى الستار بصري

مركز القيادة : الستار البصري سيُفعل الأن , إتبع البروتوكول المخصص لذلك إنتها


ملازم أول سكندر : إلى عربات التشكيل فعلو بروتوكول 004 , كما أني أحتاج إلى تقيم طبي لعناصر المدرعة المصابة

المدرعة الثالثة : هنا المدرعة الثالثة سيدي القائد , جميع العناصر حالتهم الطبية مستقرة وهم مُزعين بيننا و بين المدرعة الرابعة و الثانية لكنهم يعانون من كسور و كدمات مختلفة علينا أن نوفر لهم عناية طبية مناسبة

ملازم أول سكندر : نحن في الطريق للخروج من هنا

أثناء إنسحابنا و تواصل القصف الصديق على مناطق العدو توقف الهجوم المعادي و قد شعرت ببعض الراحة لأننا في أمان في هذه اللحظة و أتاني إتصال من مركز القيادة

مركز القيادة : من مركز القيادة إلى قائد التشكيل , لقد فعلنا نظام البروتوكول 004 و جاري إرسالة الإشارة لكم , حول

ملازم أول سكندر : هناك قائد التشكيل , عُلم ذلك , من ملازم أول سكندر إلى قادة العربات سيصل البث خلال ثوان وحين إستلامه على كل قائد عربة العمل حسب التعلميات الواردة إليه , إنتها

مرت ثوان معدودة و بدأ التغذية تصلنا من حدقة السماء وهي طائرة إستطلاع وحرب إلكترونية من نوع إمبرير EMB_145 , هذه التغذية هي موجات إلكترونية قصيرة و متعددة الأطياف مهمتها قيادة عربات تشكيلنا نحو بر الأمان و هذا الخاصية تم صنعها في بلادنا حصريا و لم تعطى لأي بلد أخر و هي تقنية سرية حتى الأن و الغرض من إنتاجها هو توفير طريقة أمنة للتحرك للقوات الأرضية في حالة إنعدام الرؤية البصرية و الرادارية و الإلكترونية بشكل كامل و سوف تتسائلون كيف إنعدمت الرؤية فالجو صحو و لسنا في موسم الرياح السنوية أو رياح الطوز باللهجة العراقية , السبب هو أن القيادة أطلقت موجة من الغبار

TaeClx5.jpg
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

الملازم زيكس ماركيز

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
كتاب المنتدى
إنضم
24/12/20
المشاركات
534
التفاعلات
2,817
لدي اقتراح صغير لجعله مثاليًا , ووضع صور ذات صلة لأخد خيال القارئ إلى مسرح العمليات
اتفق معك الصورة تزيد الخيال والمتعة، وتوضح بعض التفاصيل.
 
أعلى