حصري فرنسا تستبعد تسليم ميراج 2000D إلى أوكرانيا

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
63,775
التفاعلات
180,935
2000d-20230319.jpg


في 17 فبراير، بعد فشل هجومها المضاد الذي شنته في الربيع الماضي، كان على الجيش الأوكراني أن يعقد العزم على الانسحاب من مدينة أفدييفكا التي تمكن من الاحتفاظ عليها بعد إعلان جمهورية دونيتسك الشعبية، المتحالفة مع موسكو

يقول الجنرال اولكسندر سيرسكي القائد الأعلى للقوات المسلحة الأوكرانية منذ عشرة أيام « لقد تم سحب وحداتنا من المدينة والانتقال إلى الدفاع على خطوط أكثر ملاءمة ،لقد أدى جنودنا واجبهم العسكري بكرامة لقد فعلوا كل ما هو ممكن لتدمير أفضل الوحدات العسكرية الروسية وألحقوا خسائر كبيرة بالعدو »، يضيف.

بعد فترة وجيزة، خلال مؤتمر حول أمن ميونيخ، تحدث الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، عن « القرار فقط »، الذي يهدف إلى « إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح » لكن حقيقة إبقاء أوكرانيا في عجز مصطنع في المدفعية والقدرات بعيدة المدى، تسمح لبوتين بالتكيف مع الحدة الحالية للحرب ».

في الوقت الراهن، بسبب عدم وجود’ اتفاق في الكونغرس، الولايات المتحدة ليست قادرة على منح 61 مليار دولار من المساعدات العسكرية للقوات الأوكرانية و هذا يجري، قبل ساعات قليلة فقط من سقوط مدينة افدييفكا Avdiivka ومثل المملكة المتحدة من قبلهم، كانت ألمانيا وفرنسا قد أبرمت اتفاق أمني مع'أوكرانيا مع الوعد بتسليم أسلحة جديدة .

وهكذا أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس في استقباله زيلينسكي في برلين عن مساعدة بنحو 8 مليارات يورو لصالح كييف، وكذلك "حزمة جديدة من شحنات الأسلحة، بما في ذلك 36 مدفع هاوتزر ذاتي الدفع من عيار 155 ملم [18 مدفع. PzH2000 و 18 مدفع ذاتي الدفع RCH-155]، لكن القوات الأوكرانية ستستقبلهم فقط" بين عامي 2025 و 2027، وسيتعين عليهم الشطب نهائيا على صواريخ كروز من نوع Taurus كما كانوا يطلبونها في العادة .

وفي باريس، حصل السيد زيلينسكي من الرئيس ماكرون على مساعدة عسكرية بقيمة 3 مليارات يورو لعام 2024 وحده [ولا يعرف عن أي ميزانية سيتم أخذها، بينما تسعى الحكومة إلى توفير 10 مليارات للوفاء بأهدافها لخفض العجز...].

إذا كان المستأجر من قصر الاليزيه قد أعلن بالفعل تسليم المزيد من صواريخ SCALP وكان ذالك من فبراير مع « عدة من المئات » من صواريخ جو-أرض [AASM] ليس هناك شك لباريس أنها لن تسلم مقاتلات ميراج 2000 D إلى كييف.

في سبتمبر، بينما كانت شائعة حول هذا الموضوع تكتسب زخما، كان وزير الجيوش، سيباستيان ليكورنو، قد قطع الطريق من خلال شرحه للنواب أن التنازل عن الطائرات المقاتلة « لم يكن الطلب الأول للأوكرانيين فيما يتعلق بفرنسا ». ولكن, وبعد الحصول على الوعد باستلام طائرة F-16 من الفاتورة الأمريكية من هولندا والدنمارك، لم يعد هذا هو الحال الآن.

في يناير، أشار رئيس القوات الجوية الأوكرانية، الجنرال ميكولا أوليشوك، صراحة إلى التسليم المحتمل لميراج 2000 D ثم، في اتفاق في مقابلة مع ليبراسيون [16/02] و قال رئيس المخابرات العسكرية [GUR]، الجنرال كيريلو بودانوف، « توقع فرنسا أن تسلم المقاتلات » : « الطيارون الأوكرانيون هم اليوم من بين الأكثر تأهيلاً في العالم لأن لديهم خبرة قتالية لذلك سوف يتقنون هذه المعدات بسهولة و نأمل أن تعطينا الجمهورية الفرنسية هذه الطائرات في إشارة إلى Mirage 2000D

Dassault-Mirage-2000-9-Mk-2-multirole-combat-aircraft-1.jpg


وكما أشارت صحيفة Le monde تعتبر فرنسا أن'أوكرانيا لا تملك القدرة على استغلال عدة أنواع من' الطائرات المقاتلة ولذلك يجب أن تركز جيدا على مقاتلات F-16 ، و يفترض ان تسليم ميراج 2000 D لها شروط لضمان صيانتها في حالة تشغيلية maintien en condition opérationnelle أو [MCO] و أن يكون لها بنى تحتية مخصصة وتدريب الطيارين [من ستة إلى ثمانية أشهر للمبتدئ] والملاحين والميكانيكيين.

ومع ذلك، فإن السويد لا تحمل نفس المنطق، كما يوحي بذلك حوار اجري مع صحيفة كييف المستقلة من قبل وزير الدفاع السويدي، بال جونسون قال فيه إن اوكرانيا تحتاج لللطائرات المقاتلة و إذا استطعنا، بطريقة أو بأخرى مساعدتها سنكون سعداء لدراسة الإمكانية لتسليم مقاتلات جريبن لها و قال و لكن « بالنسبة لنا لاتخاذ قرار، يجب أن نكون عضوا كامل العضوية في حلف الناتو وقال إن مثل هذا القرار يجب اتخاذه بالتشاور مع باقي الأعضاء في حلف الناتو.
 
Para-Mirage-2000D.png


الدول الغربية ترى أن اوكرانيا هي دولة وظيفية تخدم أجندة واشنطن ولا داعي للدخول في صراع مع موسكو وكل أراضي الإتحاد الأوروبي قريبة من حدود روسيا و أي حرب عالمية لن تبقي لا لاوربا ولا لروسيا اي فرصة نجاة عكس الولايات المتحدة الأمريكية التي تقع خلف المحيط الأطلسي وهي بعيدة كل البعد عن حرب نووية تقع في أوربا .
 
طريقة تهرب وزير الدفاع السويدي بال جونسون من الجواب حول إمكانية تسليم مقاتلات غربيين لأوكرانيا فيها أكثر من معنى
 
مشاهدة المرفق 148552

الدول الغربية ترى أن اوكرانيا هي دولة وظيفية تخدم أجندة واشنطن ولا داعي للدخول في صراع مع موسكو وكل أراضي الإتحاد الأوروبي قريبة من حدود روسيا و أي حرب عالمية لن تبقي لا لاوربا ولا لروسيا اي فرصة نجاة عكس الولايات المتحدة الأمريكية التي تقع خلف المحيط الأطلسي وهي بعيدة كل البعد عن حرب نووية تقع في أوربا .

صدقت

تم التضحية بالشعب الأوكراني و مستقبله و أرضه مقابل حركة مُشاكسة لتحجيم بوتين و روسيا

ساسة الغرب و أوروبا خصوصا لا يمتلكون أي ذرة من الإنسانية حتى تجاه الشعوب التي تعيش على قارتهم لكنها ليست من ضمن منظومة الإتحاد الأوروبي إذ بعد أن شجعوا على المواجهة و أرتفعت أصواتهم من مقاعد المُشاهدة أصبحوا يتحججون بالحسابات و الأوضاع الإقتصادية ثم بدأوا يقولون أنهم ليس لديهم مصلحة في مُعادات روسيا

شعب كامل ذُبح و هُجر و شُرد بما فيهم المُسلمين هناك و دُمر مستقبلهم من أجل ماذا ؟!؟!

من أجل حسابات لسياسيين تبجحوا علينا قبل فترة قصيرة حينما قال أحدهم أن أوروبا هي حديقة و باقي العالم هو غابة

لعنة الله على الظالمين
 
ماذا تعتقد
وزير الدفاع السويدي كذاب ويعرف أنه كذاب ومن أجل تبرير أقواله يربط (التفكير) بمنح مقاتلات غربيين لأوكرانيا بمسألة قانونية الإنضمام إلى حلف الناتو وحتى في وجوب إنضمام السويد للحلف تبقى مسألة قبول جميع أعضاء الناتو وهذا هراء وهروب إلى الأمام
 
من هذا الأحمق الذي يريد توسيع نطاق حرب اوكرانيا حتى بإرسال مقاتلات حربية ،و ليس دفع الدنمارك وهولندا لتعويض واشنطن إلا حيلة للزج بالمزيد من دول الإتحاد الأوروبي في الصراع الأوكراني-الروسي.

السؤال المنطقي هل واشنطن عاجزة عن توفير مقاتلات F-16 وهي تمتلك مخزون هائل من هذه المقاتلات ؟؟
 
تحليق مقاتلة فرنسية من نوع ميراج 2000D بالقرب من كالينينغراد بتاريخ 16 فبراير 2024

 
تحليق قاذفة ميراج 2000D بالقرب من بيلاروسيا وإقليم كالينينغراد الروسي

m2000d-20191219.jpg


كان الرئيس ماكرون سيضطر هذا الأسبوع للسفر إلى كييف لتوقيع اتفاق دفاع وأمن مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي،و
وفقا لصحيفة Challenges الأسبوعية، تم استحضار الاعتبارات المتعلقة بالسلامة من قبل الإليزيه لشرح هذا القرار ،بالإضافة إلى ذلك، فإن مشاريع معلقة و المتعلقة بالمساعدة العسكرية الفرنسية كانت « لا تزال غير كافية ».

حسب الموقع المتخصص Intelligence Online [IOL] بعد أن أوضح أن القادة الأوكرانيين أنهم جعلوا تسليم القاذفات المقاتلة Mirage 2000 D هو البند الوحيد « على جدول أعمال الزيارة المستقبلية للرئيس ماكرون بداهة، لم يتم تقديم جميع محاور اللقاء المزمع عقده.

هل سيكونوا في 16 فبراير الجاري، حيث من المتوقع أن يوقع السيد زيلينسكي في باريس على اتفاق الدفاع الذي أعلنه السيد ماكرون قبل شهر بالضبط ؟

في غضون ذلك، هذا اليوم، وفقا لمواقع تتبع الحركة الجوية في الوقت الحقيقي، أقلعت طائرة ميراج 2000 دي من 3 وينج من نانسي إلى بولندا، حيث كانت طائرة التزود بالوقود A330 MRTT التابعة لقوات الطيران والفضاء [AAE] في مهمة بالفعل، ثم وصلت عموديًا تقريبًا من Myszyniec، وقامت بعمل حلقة [للتزود بالوقود أثناء الطيران ] قبل التوجه جنوبا وتجاوز مدينة لوبلين ، ثم تصعد شمالا، على طول الحدود البيلاروسية و تلك المشتركة بين بولندا و'أوكرانيا.



ثم بعد التحليق فوق ممر – الاستراتيجي لسوالكي، دخلت هذه الميراج 2000 D المجال الجوي لليتوانيا، وحلقت بالقرب من الجيب الروسي في كالينينغراد ، و بعد أن مرت بمنطقة سياولياي، حيث تنتشر حاليا أربع طائرات ميراج 2000-5 من Groupe de chasse 1/2 Cigognes كجزء من مهمة الشرطة الجوية البلطيقية في أوتان, إنها' تتجه نحو الشرق قبل أن تسير على طول الحدود الشمالية لبيلاروسيا و فُقد أثر طائرة الجناح الثالث في قاعدة سياولياي، التي كانت، بداهة، وجهتها النهائية.

من الواضح أن ملف تعريف الرحلة لميراج 2000 D لديها ما يثير الفضول ، والفرضية على الأرجح هي أنها جمعت معلومات من أصل كهرومغناطيسي renseignements d’origine électromagnétique [ROEM] بفضل نظام ASTAC أو محلل الإشارة التكتيكية [Analyseur de signaux tactiques] المصممة لإنشاء ترتيب إلكتروني للمعركة [مثل موقع الرادارات، على سبيل المثال] في منطقة معينة.

آخر مرة تم فيها توثيق مثل هذه المهمة كانت في ديسمبر 2021، عندما كان لدى مقاتلة 2000 D نظام ASTAC وتم اعتراضها رفقة مقاتلة رافال من قبل طائرات Su-27 Flankers الروسية أثناء تحليقها فوق البحر الأسود.

ومع ذلك، فإنه ليس من المستحيل أن مهمة ميراج 2000 D لها علاقة مع 'تمرين Steadfast Defender 2024، الذي ينظمه حاليا حلف الناتو.
 
عودة
أعلى