ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
30,627
التفاعلات
91,396
da0003004_1549541416.jpg


اعلنت القوة الجوية الفرنسية اليوم الثلاثاء انها اختبرت صاروخا قادرا على حمل حمولة نووية على متن طائرة مقاتلة رافال.
استغرقت مهمة الضربة النووية 11 ساعة وشملت إعادة التزود بالوقود من طائرات رافال.
ونقلت رويترز عن المتحدث باسم القوات الجوية الفرنسية الكولونيل سيريل دوفيفير قوله "هذه الضربات الحقيقية مقررة في حياة نظام السلاح النوي،و تنفذ في فترات منتظمة الى حد ما لكنها تبقى نادرة لان الصاروخ الحقيقي دون رأسها الحربي " .
تبقى القوات الجوية الفرنسية رافضة الكشف عن موعد إجراء الاختبارات.
وبحسب ما ورد فإن الصاروخ ASMPA كروز ، وهو سلاح الضربة النووية الرئيسي للجيش الفرنسي للطائرات ، استُخدم في الاختبارات ، حسب ما أوردته الأسبوع.
تم اختيار رافال لدور الإضراب النووي وكان مجهزًا لحمل خزانات الوقود طويلة المدى ويطير عند مستويات منخفضة ، بعد أن كان البديل من ميراج 2000 .
جاء هذا الإعلان بعد أيام من سحب الولايات المتحدة لميثاق عام 1987 المعروف باسم معاهدة القوات النووية متوسطة المدى ، والذي يحظر على الولايات المتحدة وروسيا نشر صواريخ يتراوح مداها بين 500 و 5،500 كيلومتر.
 
أعلى