اخبار اليوم شركة لوكهيد مارتن تطور المقاتلة F-35 لحمل ستة صواريخ AIM-120 داخليًا بدلاً من أربعة

last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
24,960
التفاعلات
59,189
WIFGZsi.jpg


سيسمح جهاز يسمى Sidekick لنسخة سلاح الجو الأمريكي والبحرية من مقاتلات F-35 بحمل ستة صواريخ AIM-120 داخليًا بدلاً من أربعة ، يقول مسؤول في شركة LockheedMartin.



تقول شركة لوكهيد مارتن ، الشركة المصنعة للطائرة F-35 ، إنها أنشأت جهاز يحل إحدى أكبر مشكلات F-35: عدم وجود صواريخ كافية.

يسمح النظام الجديد ، المسمى Sidekick ، للطائرة F-35 بحمل ستة صواريخ جو جو بدلاً من أربعة. وقالت لوكهيد مارتن: يسمح هذا الجهاز بمزيد من تعزيز الفتك والحمولة في المقاتلات من طراز F-35 من خلال زيادة سعة الأسلحة الداخلية بصاروخين إضافيين بينما تظلا المقاتلة في وضعيت شبحية.

لفهم سبب أهمية ذلك هو فهم المقايضات الكامنة وراء تقنية الشبحية في المقاتلات . تسعى الشبحية لتقليل احتمالية كشف الطائرة بواسطة أجهزة الإستشعار الانبعاثات الرادارية أو الأشعة تحت الحمراء أو اللاسلكية. إحدى الطرق التي يمكن للطائرة من خلالها تقليل بصمتها الرادارية هي من خلال شكل جسمها ، ولهذا السبب تتمتع الطائرات الشبحية مثل F-35 و B-2 بهذا الشكل المتعرج ، مثل الخفافيش.

تضهر الطائرات القديمة مثل F-15 و F-16 محملة بجميع الذخائر معلقة من بطونها وأجنحتها. ولكن إذا فعلت طائرة F-35 ذلك ، فإنها ستصبح أكثر وضوحًا للرادار. لهذا السبب بشكل غير عادي بالنسبة للمقاتلة ، فإن F-35 لديها مستودع داخلي يحافظ على حمولتها آمنة من أشعة الرادار المتطفلة.

تكمن المشكلة في أنه مثل أي خزان في شقة صغيرة ، مخزن الأسلحة الداخلي في الطائرة صغيرة مثل المقاتلة - مقارنة بعملاق مثل B-52 - يستطيع تخزين عدد صغير من الأسلحة فقط. يمكن لطائرة F-35 حمل أربعة صواريخ جو- جو موجهة بالرادار AIM-120 ، قطعة واحدة في كل من رفتي الأسلحة في مخزن الأسلحة. يمكن لطائرة F-15 منذ السبعينيات حمل ثمانية صواريخ (بوينغ F-15X ، منافس محتمل لـ F-35 ، لديها مساحة لـ 16 صاروخ جو - جو) ، في حين أن المقاتلة الروسية Su-35 لديها مساحة لما يصل إلى اثني عشر صاروخا.

هذه الأرقام مهمة لأن الطائرات الحديثة أصبحت بشكل متزايد حاملات لصواريخ ، مسلحة بأسلحة جو-جو بعيدة المدى جوًا (حتى أن روسيا سلحت مقاتلاتها من طراز MiG-31 بصواريخ باليستية كبيرة فرط صوتية ). الحرب الجوية قد تشبه الآن مسابقة الرماية ، حيث تقوم المقاتلات - والطائرات المقاتلة بدون طيار - بإطلاق وابل من الصواريخ.

كيف سيتم تنفيذ هذا المفهوم بالفعل في قتال حقيقي لا يزال يتعين رؤيته. ولكن من المنطقي أن تتمتع الطائرة التي يمكنها حمل المزيد من الصواريخ بميزة. ومن المثير للاهتمام ، عندما قامت القوات الجوية الأمريكية بأول مهمة قتالية لها بطائرة F-35 الشهر الماضي ، كانت المقاتلات اللواتي ضربنا مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق يحملن قنابل ذخيرة هجوم مباشر مشترك بشكل خارجي. من الواضح أنه في بيئة بدون دفاع جوي مثل العراق ، اعتبرت القوات الجوية أنه من الآمن التضحية بالشبحية.

في الواقع ، أشارت لوكهيد مارتن إلى أن طائرة F-35 يمكنها حمل الأسلحة خارجيًا. وقالت الشركة في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى TNI: "في حين لا توجد طائرة من الجيل الرابع لديها القدرة على حمل الأسلحة داخليًا ، فإن طائرات الجيل الخامس مثل F-35 يمكنها حمل الأسلحة داخليًا وخارجيًا ، مما يمنح الطيارين ومخططي المهام مرونة تشغيلية فريدة". "بالنسبة إلى المجال الجوي الأكثر أمانًا ، يمكن للطائرة F-35 أن تحمل أكثر من 18000 رطل من إجمالي الذخائر داخليًا وخارجيًا."

Sidekick هو مشروع من Lockheed Martin داخلي ، لذلك ليس من المضمون أن الجيش سيشتريه. ومن الغريب أن بيان لوكهيد مارتن الذي ذكر أن Sidekick يمكن استخدامه بواسطة F-35A ، وهي نسخة مقاتلة تشبحية تستخدمها القوات الجوية ، ونسخة F-35C التي تستخدمها البحرية. ولم تذكر أي شيء عن طائرة F-35B ، دات الإقلاع والهبوط العمودي التي يستعلها سلاح مشاة البحرية المارينز.

في كلتا الحالتين ، فإن زيادة القدرة الصاروخية لطائرة F-35 من أربعة إلى ستة صاوريخ هي زيادة بنسبة 50 بالمائة. وهذا يبدو مثيرًا للإعجاب ، على الرغم من أنه ليس مثيرًا للإعجاب مثل 8 إلى 16 صاروخ التي تحملها المقاتلات الأخريات.

مصدر الخبر :arrow2:

https://nationalinterest.org/blog/b...ts-f-35-carry-six-missiles-instead-four-79781
 
عودة
أعلى