حصري دراسة أجرتها الأمم المتحدة في السبعينيات حول الاستدامة وانهيار المجتمع “The Limits to Growth” (مراجعة محدثة تؤكد الأمر)

last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
24,349
التفاعلات
57,828
JQA7y9F.png



توقعت دراسة أجريت عام 1972 أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمعروفة باسم "حدود النمو" أن المجتمع سينهار في وقت ما في منتصف القرن الحادي والعشرين. يُظهر بحث معاصر من أحد مديري إحدى أكبر شركات المحاسبة في العالم أن تنبؤات الدراسة تبدو دقيقة بشكل مثير للقلق.

في عام 1972 ، شرع علماء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في دراسة ما سيحتاجه المجتمع للانهيار في ظل ظروف العالم الحقيقي. أظهر نموذج ديناميكيات النظام ، بتكليف من نادي روما ، أن هناك "حدودًا للنمو" ، وهو نوع من الحد الأقصى لعدد الموارد التي يمكننا إنتاجها واستهلاكها كمجتمع ، لا سيما بالنظر إلى عوامل "السكان ، وإنتاج الغذاء ، والتصنيع والتلوث واستهلاك الموارد الطبيعية غير المتجددة "حسب الدراسة.

باستخدام محاكاة الكمبيوتر لنمذجة هذه العوامل ، وجد العلماء أن الحضارة من المحتمل أن تنهار في منتصف القرن الحادي والعشرين بسبب إجهاد الاستهلاك المسعور لموارد الكوكب.

سرعان ما أصبح التقرير ، الذي نُشر تحت اسم "حدود النمو" ، ضجة كبيرة. لقد باعت 30 مليون نسخة بـ 30 لغة مختلفة. كانت النتائج مصدر الكثير من الجدل والنقاش الحاد بين الخبراء والصحفيين على حد سواء.

يظهر بحث جديد أن "حدود النمو" دقيقة

نشرت الآن مديرة كبيرة في KPMG ، وهي شركة هولندية من بين "الأربعة الكبار" - وهو لقب لأكبر أربع شركات محاسبة في العالم - دراستها الخاصة التي تؤكد النتائج التي توصل إليها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا منذ أكثر من ثلاثين عامًا.

هذا المدير هو Gaya Herrington ، الذي يقود الاستدامة وتحليل النظام الديناميكي في مكتب KPMG في الولايات المتحدة. يمكن قراءة دراسة Herrington ، التي نُشرت في مجلة Yale Journal of Industrial Ecology في نوفمبر 2020 ، على موقع KPMG الإلكتروني الخاص.

عندما سئلت عن سبب قرارها اتخاذ التحدي المتمثل في الدراسة سيئة السمعة ، قالت هيرينجتون: "نظرًا لاحتمال الانهيار غير الجذاب ، كنت أشعر بالفضول لمعرفة أي السيناريوهات تتماشى بشكل وثيق مع البيانات التجريبية اليوم.

"بعد كل شيء ، كان الكتاب الذي عرض هذا النموذج العالمي من أكثر الكتب مبيعًا في السبعينيات ، والآن لدينا عدة عقود من البيانات التجريبية التي من شأنها أن تجعل المقارنة ذات مغزى. لكن لدهشتي لم أجد المحاولات الأخيرة لذلك. لذلك قررت أن أفعل ذلك بنفسي ".

تحلل دراسة هيرينجتون نفس العوامل مثل حدود النمو الأصلية. ما وجدته هو أنه إذا استمرت حضارتنا في النمو "السكان ، ومعدلات الخصوبة ، ومعدلات الوفيات ، والإنتاج الصناعي ، وإنتاج الغذاء ، والخدمات ، والموارد غير المتجددة ، والتلوث المستمر ، ورفاهية الإنسان ، والبصمة البيئية ،" - المتغيرات العشرة الرئيسية الخطوط العريضة - بمعدل كان "العمل كالمعتاد" ، أو تصاعديًا باستمرار ، مع عدم وجود تغيير في الاستهلاك ، سنكون بالفعل على المسار الصحيح للانهيار خلال هذا القرن.

"سيتوقف النمو الاقتصادي والصناعي ، ثم يتراجع ، مما سيضر بإنتاج الغذاء ومستويات المعيشة ... من حيث التوقيت ، يُظهر سيناريو BAU2 (العمل كالمعتاد) انخفاضًا حادًا في حوالي عام 2040" قال هيرينجتون في تقريرها الأخير الواقعي.




 
لستُ خبيراً دوليا
لكني أعتقد أن هذه التقارير مبالغ فيها و المعلومات التي بُنيت عليها في السبعينات مختلفة كثيرا عن واقع اليوم و ستكون مختلفة و متغيرة عن واقع المستقبل على الأقل خلال العشر سنوات المقبلة و الله أعلم

هناك من يتعمد نشر مثل هذه الأبحاث لمجوعة غايات في نفسه
 
التعديل الأخير:
لستُ خبيراً دوليا
لكني أعتقد أن هذه التقارير مبالغ فيها و المعلومات التي بُنيت عليها في السبعينات مختلفة كثيرا عن واقع اليوم و ستكون مختلفة و متغيرة عن واقع المستقبل على الأقل خلال العشر سنوات المقبلة و الله أعلم

هناك من يتعمد نشر مثل هذه الأبحاث لجموعة غايات في نفسه
لهذا السبب قمت بنشر الموضوع
الأمر هو أن الدراسة تمت مراجعتها حاليًا باستخدام تقنية الكمبيوتر والمحاكاة الحالية مع بيانات محدثة عن السكان ، والتلوث ، وإنتاج الطاقة ، والبيئة ، إلخ.
والنتيجة هي أن تنبؤات الدراسة في 1970 قد تحققت نقطة تلو الأخرى
 
لهذا السبب قمت بنشر الموضوع
الأمر هو أن الدراسة تمت مراجعتها حاليًا باستخدام تقنية الكمبيوتر والمحاكاة الحالية مع بيانات محدثة عن السكان ، والتلوث ، وإنتاج الطاقة ، والبيئة ، إلخ.
والنتيجة هي أن تنبؤات الدراسة في 1970 قد تحققت نقطة تلو الأخرى

🤔🤔🤔🤔
أخشى أنها جزء من حملة إقناع بتقبل الأمر الواقع

(( إنقاص أعداد البشر ))
 
لكن الدراسة الأصلية نُشرت عام 1970

أجل و تم تحديثها على عصرنا و النتائج مطابقة لحد كبير
كيف لشركة محاسبة في السبعينات مهما كانت أن تتنبأ بما وصلت إليه التكنولوجيا في وقتنا هذا و طبعا لها تأثير كبير على الصحة و السلامة و الزراعة إلخ مما له علاقة بالدراسة
 
أجل و تم تحديثها على عصرنا و النتائج مطابقة لحد كبير
كيف لشركة محاسبة في السبعينات مهما كانت أن تتنبأ بما وصلت إليه التكنولوجيا في وقتنا هذا و طبعا لها تأثير كبير على الصحة و السلامة و الزراعة إلخ مما له علاقة بالدراسة
الدراسة كانت حول الاستدامة
على أساس نمونا واستهلاك الموارد المحدودة للكوكب
 
اتمنى ان لا يتحول المليار الذهبي لحقيقة

بصراحة لست مقتنع بقصة المليار الذهبي
إذ سلمنا أن طبقة النُخبة (( ؟؟!؟ )) تريد السير في هذا الإتجاه فكم أعدادهم ١٠٠ ألف ، ١٠ ملاين ؟؟

إن عدد مليار عبد ليس كافيا لخدمتهم (( ✌🏻✌🏻)) و الإعتناء بكل الخيرات التي على الأرض لصالحهم خصوصا أنها ستكون موزعة على القارات الخمس هذا طبعا حسب ما تم تسريبه عن الهدف من خطة المليار الذهبي

قناعتي الشخصية لما يحدث الأن و لما سوف يحدث (( الأحداث لم تنتهي بعد و كل ما مررنا به هو تجربة )) هو لزرع الخوف بواسطة حقيقة كاذبة يصدقها عقلك الذي يتم التأثير عليه بواسطة الإعلام و ما يتم تضخيمه و تداوله بين الناس كإشاعة ، السبب الحقيقي لإرتفاع الوفيات بفايروس كورونا هما أمران الأول من لديهم مشاكل في الجهاز التنفسي و الثاني أن طريقة علاج المصابين كانت خطائة و بشكل متعمد و لذلك يفضل الناس عدم إرسال ذويهم إلى المستشفيات و هذه حقيقة حصلت هنا في الأردن إذ أن أغلب من ذهبو للمستشفات لم يعودو و منهم والدي رحمه الله إذ بعد أن كانت حالته مستقرة و بدأ يتجاوب مع العلاج فجأة توفي

الخوف هو ما يسعون له لشيء في نفوسهم
 
الدراسة كانت حول الاستدامة
على أساس نمونا واستهلاك الموارد المحدودة للكوكب

أعلم ذلك و ما أقصده أن التكنولوجيا وفرت لنا فرص جديدة للإستدامة خلال الأربعين سنة الماضية
 
أعلم ذلك و ما أقصده أن التكنولوجيا وفرت لنا فرص جديدة للإستدامة خلال الأربعين سنة الماضية
في الوقت الحالي ، تغلغل التقنيات المستدامة منخفض للغاية
كما أن النموذج الاقتصادي الحالي لا يساعد كثيرًا لأن حجر الزاوية فيه هو النمو وزيادة الأرباح
 
بصراحة لست مقتنع بقصة المليار الذهبي
إذ سلمنا أن طبقة النُخبة (( ؟؟!؟ )) تريد السير في هذا الإتجاه فكم أعدادهم ١٠٠ ألف ، ١٠ ملاين ؟؟

إن عدد مليار عبد ليس كافيا لخدمتهم (( ✌🏻✌🏻)) و الإعتناء بكل الخيرات التي على الأرض لصالحهم خصوصا أنها ستكون موزعة على القارات الخمس هذا طبعا حسب ما تم تسريبه عن الهدف من خطة المليار الذهبي

قناعتي الشخصية لما يحدث الأن و لما سوف يحدث (( الأحداث لم تنتهي بعد و كل ما مررنا به هو تجربة )) هو لزرع الخوف بواسطة حقيقة كاذبة يصدقها عقلك الذي يتم التأثير عليه بواسطة الإعلام و ما يتم تضخيمه و تداوله بين الناس كإشاعة ، السبب الحقيقي لإرتفاع الوفيات بفايروس كورونا هما أمران الأول من لديهم مشاكل في الجهاز التنفسي و الثاني أن طريقة علاج المصابين كانت خطائة و بشكل متعمد و لذلك يفضل الناس عدم إرسال ذويهم إلى المستشفيات و هذه حقيقة حصلت هنا في الأردن إذ أن أغلب من ذهبو للمستشفات لم يعودو و منهم والدي رحمه الله إذ بعد أن كانت حالته مستقرة و بدأ يتجاوب مع العلاج فجأة توفي

الخوف هو ما يسعون له لشيء في نفوسهم
رحمه الله واسكنه الجنة، حقيقة نفس الشيء في المغرب الكثير من الاشخاص اعرفهم شخصيًا من نفس مدينتي يذهب الانسان بحالة مستقرة للمستشفى وتنفس عادي لكن لا يعود رحم الله جميع موتى المسلمين .
سوف اترك لك فيديو عن شخص يزعم انه كان من خدام "النخبة" وعددهم واعمالهم الى آخره

الجزء الأول




الجزء الثاني والأخير

 
رحمه الله واسكنه الجنة، حقيقة نفس الشيء في المغرب الكثير من الاشخاص اعرفهم شخصيًا من نفس مدينتي يذهب الانسان بحالة مستقرة للمستشفى وتنفس عادي لكن لا يعود رحم الله جميع موتى المسلمين .
سوف اترك لك فيديو عن شخص يزعم انه كان من خدام "النخبة" وعددهم واعمالهم الى آخره

الجزء الأول




الجزء الثاني والأخير



الله يبارك فيك أخي الكريم و يرحم موتانا و موتاكم و موتى المسلمين
لقد رأيت هذا الفيديو من قبل و ما خفي كان أعظم و أبشع
 
الله يبارك فيك أخي الكريم و يرحم موتانا و موتاكم و موتى المسلمين
لقد رأيت هذا الفيديو من قبل و ما خفي كان أعظم و أبشع
اللهم امين والله يكفينا شرهم
 
نظرية أولدوفاي Olduvai theory

تنص نظرية أولدوفاي على استمرار الحضارة الصناعية الحالية اعتبارًا من عام 1930 حتى مائة عام بحد أقصى. ستعود البشرية تدريجيًا إلى مستويات حضارية مماثلة لتلك التي كانت موجودة سابقًا، بدءًا من عام 2030 فصاعدًا، والتي بلغت ذروتها في حوالي ألف عام (عام 3000 ميلادية) وهي ثقافة قائمة على الصيد، مثل تلك التي كانت موجودة على الأرض قبل ثلاثة ملايين سنة، في الوقت الذي تطورت الصناعة الأولدوانية؛

ومن هنا جاء اسم هذه النظرية، التي طرحها ريتشارد سي دنكان بناءً على خبرته في التعامل مع مصادر الطاقة وحبه لعلم الآثار.

طُرحت هذه النظرية أولًا في عام 1989 تحت اسم «نظرية الموجة المؤقتة».
اُعتمد اسم النظرية الحالي بعد ذلك في عام 1996، وهو مستوحى من الموقع الأثري الشهير (وادي أولدوفاي)، لكن النظرية لا تعتمد بأي شكل من الأشكال على البيانات التي جُمعت في ذلك الموقع.

نشر ريتشارد سي دنكان عدة نسخ لورقته البحثية منذ ظهورها لأول مرة بقيم ونتائج مختلفة، والتي كانت مصدرًا للنقد والجدل.

حدد دنكان خمسة افتراضات في عام 2007، بناءً على ملاحظة البيانات حول:

1. نصيب الفرد من الطاقة المنتجة في العالم.
2. قدرة الأرض الاستيعابية.
3. العودة إلى استخدام الفحم كمصدر أولي طبقًا لنظرية قمة هوبرت.
4. حركات الهجرة البشرية.
5. مراحل استخدام الطاقة في الولايات المتحدة.

نشر دنكان تحديثًا آخر في عام 2009، يؤكد فيه على الافتراض المتعلق باستهلاك الطاقة العالمي للفرد فيما يتعلق بدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إذ عقد مقارنة سابقة مع الولايات المتحدة فقط، ما يقلل من أهمية دور الدول الصناعية الجديدة.صاغ أشخاص مختلفون، كبيدرو برييتو، بناءً على هذه النظرية ونظريات أخرى تدور حول الانهيار الكارثي أو الموت الجماعي، سيناريوهات محتملة بتواريخ وأحداث اجتماعية مختلفة. على جانب آخر، يؤمن مجموعة أخرى من الأشخاص، كريتشارد هاينبرغ أو جارد دايموند بالانهيار المجتمعي، لكنهم لا يزالون يتصورون احتمالية حدوث سيناريوهات جيدة، إذ يمكن حدوث تراجع في النمو مع استمرار الرفاهية.اُنتقدت هذه النظرية بسبب طريقة طرح مشكلة حركات الهجرة والتوجه الأيديولوجي لدار النشر التي نشرت مقالاتها (ذا سوشيال كونتاركت بريس)، التي تدعم مناهضة الهجرة وتحديد النسل. ظهرت انتقادات كبيرة لكل من الأسس الجدلية والأيديولوجيات المختلفة التي تتعارض مع مثل هذه الاتجاهات، كنظرية القرن، كما فشل المؤيدون للمدن المستدامة، والأوضاع البيئية ومواقف الدول المختلفة في وضع أساس ثابت لمثل هذه المطالبات.
تاريخ النظرية
اقترح الكاتب ريتشارد سي دنكان نظرية أولدوفاي لأول مرة في عام 1989 تحت عنوان «نظرية الموجة المؤقتة للحضارة الصناعية». اُستكملت هذه النظرية لاحقًا في عام 1993 بمقال «متوسط العمر المتوقع للحضارة الصناعية: تدهور التوازن العالمي».قدم دنكان ورقة بحثية بعنوان «نظرية أولدوفاي: الانحدار نحو العصر الحجري ما بعد العصر الصناعي» في يونيو عام 1996، واعتمد مصطلح «نظرية أولدوفاي» بدلًا من «نظرية الموجة المؤقتة» المستخدمة في الورقة السابقة. نشر دنكان نسخة مُحدثة من نظريته بعنوان «ذروة إنتاج النفط العالمي والطريق إلى وادي أولدوفاي» في مؤتمر القمة لعام 2000 للجمعية الجيولوجية الأمريكية في 13 نوفمبر عام 2000. أضاف دنكان مجموعة من البيانات في نظريته الصادرة في عام 2003 والتي نُشرت في مقالة «نظرية أولدوفاي: الطاقة والسكان والحضارة الصناعية».

الوصف

يعتمد نموذج نظرية أولدوفاي بشكل أساسي على نظرية قمة هوبرت وعائد الطاقة للفرد من النفط. أثبتت الأبحاث أن معدل استهلاك الطاقة والنمو السكاني العالمي لا يمكنه الاستمرار بنفس معدل القرن العشرين من أجل مواجهة نفاذ النفط المتوقع.بعبارة أخرى، تُعرف نظرية أولدوفاي بأنها ارتفاع وانخفاض جودة الحياة المادية وهي حاصل قسمة المعدل الناتج عن زيادة أو نقص إنتاج مصادر الطاقة واستخدامها واستهلاكها على معدل نمو سكان العالمي. ارتفع هذا المعدل سنويًا بنحو 2.8% منذ عام 1954 وحتى عام 1979، ومن ثم زاد بشكل متقطع بنسبة 0.2% سنويًا منذ ذلك التاريخ حتى عام 2000. زاد مرة أخرى بمعدل متسارع منذ عام 2000 وحتى عام 2007، بسبب تطور الأسواق الناشئة.اعتبر ريتشارد سي دنكان أن ذروة استهلاك الفرد من الطاقة في عام 1979 هي ذروة الحضارة وذلك في الأبحاث التي سبقت عام 2000. اعتبر عام 2010 التاريخ المحتمل لذروة الطاقة للفرد، نظرًا للنمو الحالي منذ عام 2000 في الأسواق الناشئة. ولكن على الرغم من هذا التعديل، لا يزال يدعي أن معدل إنتاج الطاقة للفرد في عام 2030 سيكون مماثلًا لمعدل عام 1930، معتبرًا ذلك التاريخ نهاية الحضارة الحالية.تُظهر النظرية أن أولى علامات الانهيار المتوقعة تتكون غالبًا من سلسلة من انقطاعات الطاقة والتي ستنتشر في العالم الأول. سيشهد العالم تحولًا من حضارة اليوم إلى حالة قريبة من تلك التي كانت موجودة في عصر ما قبل الصناعة، بسبب نقص الطاقة الكهربائية والوقود الأحفوري. ويستمر في السرد بأنه من المتوقع تحول المستوى التكنولوجي في النهاية من مستويات تشبه العصور المظلمة إلى تلك التي لُوحظت في العصر الحجري في غضون ثلاثة آلاف عام تقريبًا، وهذا هو المتوقع في الأحداث التي تعقب هذا الانهيار.يتخذ دنكان الحقائق التالية أساسًا لصياغة معطيات نظريته:
البيانات التي حصل عليها عن نصيب الفرد من إنتاج الطاقة في العالم.
زيادة التعداد السكاني في العالم منذ عام 1850 وحتى عام 2005.
قدرة الأرض الاستيعابية في حالة عدم وجود نفط.

1. مراحل استخدام الطاقة ومستوى نموها في الولايات المتحدة مقارنةً بالمراحل العالمية، بسبب سيطرتها.
2. تحديد عام 2007 كعام ذروة النفط.
3. حركات الهجرة البشرية أو مبدأ الجاذبية.

النظرية لها خمسة افتراضات، وفقًا لدونكان:

1. انتهى النمو المتسارع لإنتاج الطاقة العالمي في عام 1970.
2. من المتوقع حدوث فترات من النمو والركود والانخفاض النهائي في إنتاج الطاقة للفرد في الولايات المتحدة قبل حدوث هذه الفترات في بقية العالم. سيحدث تحول في مصدر الطاقة الأساسي من النفط إلى الفحم، في مثل هذه الفترات.
3. سيبدأ الزوال النهائي للحضارة الصناعية بين عامي 2008 و2012.
4. سيكون انقطاع الطاقة الجزئي والكلي بمثابة مؤشرات موثوقة للفناء النهائي أو الأخير.
5. سينخفض عدد سكان العالم تماشيًا مع نصيب الفرد من إنتاج الطاقة في العالم.

تحديثات النظرية

تحديث عام 2009

نشر دنكان تحديثًا في عام 2009 لنظريته، إذ قارن منحنى الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (30 دولة) بالنسبة لمنحنى بقية دول العالم غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (165 دولة) والتي تضم البرازيل والهند والصين، وذلك بعد الانتقادات التي تلقاها بسبب التناقض الذي أظهره منحنى استهلاك الطاقة للفرد في الولايات المتحدة، والذي يميل إلى الانخفاض، بينما يميل المنحنى العالمي إلى الزيادة بشكل غير عادي بعد عام 2000.

استنتج دنكان في ورقته البحثية الجديدة الذروات المختلفة لنصيب الفرد من استهلاك الطاقة في العالم، كما يلي:

* 1973: ذروة نصيب الفرد من الطاقة في الولايات المتحدة.
* 2005: ذروة نصيب الفرد من الطاقة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتبلغ حوالي 4.75 طن من النفط المكافئ للفرد.
* 2008: انخفض المؤشر الرئيسي المركب للصين والهند والبرازيل انخفاضًا حادًا في عام 2008، بعد زيادة نصيب الفرد من الاستهلاك في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية منذ عام 2000 وحتى عام 2007 بنسبة 28%، ما دفعه إلى استنتاج أن متوسط مستوى المعيشة في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بدأ في الانخفاض بالفعل. يبدو مع ذلك تناقض تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الصادر في فبراير عام 2010 مع هذا الادعاء.
* 2010: التاريخ الأكثر احتمالية لذروة نصيب الفرد من الطاقة على مستوى العالم.

يتوقع دنكان في هذا السيناريو الجديد انخفاض متوسط مستوى المعيشة أو الطاقة للفرد في الولايات المتحدة بنسبة 90% بين عامي 2008 و2030، وانخفاض مستويات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 86%، وانخفاض مستوى الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 60%. سيلحق متوسط مستوى المعيشة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمتوسط مستوى دول بقية العالم بحلول عام 2030 ويبلغ حوالي 3.53 برميل من مكافئ برميل النفط للفرد.
 
نظرية أولدوفاي Olduvai theory

تنص نظرية أولدوفاي على استمرار الحضارة الصناعية الحالية اعتبارًا من عام 1930 حتى مائة عام بحد أقصى. ستعود البشرية تدريجيًا إلى مستويات حضارية مماثلة لتلك التي كانت موجودة سابقًا، بدءًا من عام 2030 فصاعدًا، والتي بلغت ذروتها في حوالي ألف عام (عام 3000 ميلادية) وهي ثقافة قائمة على الصيد، مثل تلك التي كانت موجودة على الأرض قبل ثلاثة ملايين سنة، في الوقت الذي تطورت الصناعة الأولدوانية؛

ومن هنا جاء اسم هذه النظرية، التي طرحها ريتشارد سي دنكان بناءً على خبرته في التعامل مع مصادر الطاقة وحبه لعلم الآثار.

طُرحت هذه النظرية أولًا في عام 1989 تحت اسم «نظرية الموجة المؤقتة».
اُعتمد اسم النظرية الحالي بعد ذلك في عام 1996، وهو مستوحى من الموقع الأثري الشهير (وادي أولدوفاي)، لكن النظرية لا تعتمد بأي شكل من الأشكال على البيانات التي جُمعت في ذلك الموقع.

نشر ريتشارد سي دنكان عدة نسخ لورقته البحثية منذ ظهورها لأول مرة بقيم ونتائج مختلفة، والتي كانت مصدرًا للنقد والجدل.

حدد دنكان خمسة افتراضات في عام 2007، بناءً على ملاحظة البيانات حول:

1. نصيب الفرد من الطاقة المنتجة في العالم.
2. قدرة الأرض الاستيعابية.
3. العودة إلى استخدام الفحم كمصدر أولي طبقًا لنظرية قمة هوبرت.
4. حركات الهجرة البشرية.
5. مراحل استخدام الطاقة في الولايات المتحدة.

نشر دنكان تحديثًا آخر في عام 2009، يؤكد فيه على الافتراض المتعلق باستهلاك الطاقة العالمي للفرد فيما يتعلق بدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إذ عقد مقارنة سابقة مع الولايات المتحدة فقط، ما يقلل من أهمية دور الدول الصناعية الجديدة.صاغ أشخاص مختلفون، كبيدرو برييتو، بناءً على هذه النظرية ونظريات أخرى تدور حول الانهيار الكارثي أو الموت الجماعي، سيناريوهات محتملة بتواريخ وأحداث اجتماعية مختلفة. على جانب آخر، يؤمن مجموعة أخرى من الأشخاص، كريتشارد هاينبرغ أو جارد دايموند بالانهيار المجتمعي، لكنهم لا يزالون يتصورون احتمالية حدوث سيناريوهات جيدة، إذ يمكن حدوث تراجع في النمو مع استمرار الرفاهية.اُنتقدت هذه النظرية بسبب طريقة طرح مشكلة حركات الهجرة والتوجه الأيديولوجي لدار النشر التي نشرت مقالاتها (ذا سوشيال كونتاركت بريس)، التي تدعم مناهضة الهجرة وتحديد النسل. ظهرت انتقادات كبيرة لكل من الأسس الجدلية والأيديولوجيات المختلفة التي تتعارض مع مثل هذه الاتجاهات، كنظرية القرن، كما فشل المؤيدون للمدن المستدامة، والأوضاع البيئية ومواقف الدول المختلفة في وضع أساس ثابت لمثل هذه المطالبات.
تاريخ النظرية
اقترح الكاتب ريتشارد سي دنكان نظرية أولدوفاي لأول مرة في عام 1989 تحت عنوان «نظرية الموجة المؤقتة للحضارة الصناعية». اُستكملت هذه النظرية لاحقًا في عام 1993 بمقال «متوسط العمر المتوقع للحضارة الصناعية: تدهور التوازن العالمي».قدم دنكان ورقة بحثية بعنوان «نظرية أولدوفاي: الانحدار نحو العصر الحجري ما بعد العصر الصناعي» في يونيو عام 1996، واعتمد مصطلح «نظرية أولدوفاي» بدلًا من «نظرية الموجة المؤقتة» المستخدمة في الورقة السابقة. نشر دنكان نسخة مُحدثة من نظريته بعنوان «ذروة إنتاج النفط العالمي والطريق إلى وادي أولدوفاي» في مؤتمر القمة لعام 2000 للجمعية الجيولوجية الأمريكية في 13 نوفمبر عام 2000. أضاف دنكان مجموعة من البيانات في نظريته الصادرة في عام 2003 والتي نُشرت في مقالة «نظرية أولدوفاي: الطاقة والسكان والحضارة الصناعية».

الوصف

يعتمد نموذج نظرية أولدوفاي بشكل أساسي على نظرية قمة هوبرت وعائد الطاقة للفرد من النفط. أثبتت الأبحاث أن معدل استهلاك الطاقة والنمو السكاني العالمي لا يمكنه الاستمرار بنفس معدل القرن العشرين من أجل مواجهة نفاذ النفط المتوقع.بعبارة أخرى، تُعرف نظرية أولدوفاي بأنها ارتفاع وانخفاض جودة الحياة المادية وهي حاصل قسمة المعدل الناتج عن زيادة أو نقص إنتاج مصادر الطاقة واستخدامها واستهلاكها على معدل نمو سكان العالمي. ارتفع هذا المعدل سنويًا بنحو 2.8% منذ عام 1954 وحتى عام 1979، ومن ثم زاد بشكل متقطع بنسبة 0.2% سنويًا منذ ذلك التاريخ حتى عام 2000. زاد مرة أخرى بمعدل متسارع منذ عام 2000 وحتى عام 2007، بسبب تطور الأسواق الناشئة.اعتبر ريتشارد سي دنكان أن ذروة استهلاك الفرد من الطاقة في عام 1979 هي ذروة الحضارة وذلك في الأبحاث التي سبقت عام 2000. اعتبر عام 2010 التاريخ المحتمل لذروة الطاقة للفرد، نظرًا للنمو الحالي منذ عام 2000 في الأسواق الناشئة. ولكن على الرغم من هذا التعديل، لا يزال يدعي أن معدل إنتاج الطاقة للفرد في عام 2030 سيكون مماثلًا لمعدل عام 1930، معتبرًا ذلك التاريخ نهاية الحضارة الحالية.تُظهر النظرية أن أولى علامات الانهيار المتوقعة تتكون غالبًا من سلسلة من انقطاعات الطاقة والتي ستنتشر في العالم الأول. سيشهد العالم تحولًا من حضارة اليوم إلى حالة قريبة من تلك التي كانت موجودة في عصر ما قبل الصناعة، بسبب نقص الطاقة الكهربائية والوقود الأحفوري. ويستمر في السرد بأنه من المتوقع تحول المستوى التكنولوجي في النهاية من مستويات تشبه العصور المظلمة إلى تلك التي لُوحظت في العصر الحجري في غضون ثلاثة آلاف عام تقريبًا، وهذا هو المتوقع في الأحداث التي تعقب هذا الانهيار.يتخذ دنكان الحقائق التالية أساسًا لصياغة معطيات نظريته:
البيانات التي حصل عليها عن نصيب الفرد من إنتاج الطاقة في العالم.
زيادة التعداد السكاني في العالم منذ عام 1850 وحتى عام 2005.
قدرة الأرض الاستيعابية في حالة عدم وجود نفط.

1. مراحل استخدام الطاقة ومستوى نموها في الولايات المتحدة مقارنةً بالمراحل العالمية، بسبب سيطرتها.
2. تحديد عام 2007 كعام ذروة النفط.
3. حركات الهجرة البشرية أو مبدأ الجاذبية.

النظرية لها خمسة افتراضات، وفقًا لدونكان:

1. انتهى النمو المتسارع لإنتاج الطاقة العالمي في عام 1970.
2. من المتوقع حدوث فترات من النمو والركود والانخفاض النهائي في إنتاج الطاقة للفرد في الولايات المتحدة قبل حدوث هذه الفترات في بقية العالم. سيحدث تحول في مصدر الطاقة الأساسي من النفط إلى الفحم، في مثل هذه الفترات.
3. سيبدأ الزوال النهائي للحضارة الصناعية بين عامي 2008 و2012.
4. سيكون انقطاع الطاقة الجزئي والكلي بمثابة مؤشرات موثوقة للفناء النهائي أو الأخير.
5. سينخفض عدد سكان العالم تماشيًا مع نصيب الفرد من إنتاج الطاقة في العالم.

تحديثات النظرية

تحديث عام 2009

نشر دنكان تحديثًا في عام 2009 لنظريته، إذ قارن منحنى الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (30 دولة) بالنسبة لمنحنى بقية دول العالم غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (165 دولة) والتي تضم البرازيل والهند والصين، وذلك بعد الانتقادات التي تلقاها بسبب التناقض الذي أظهره منحنى استهلاك الطاقة للفرد في الولايات المتحدة، والذي يميل إلى الانخفاض، بينما يميل المنحنى العالمي إلى الزيادة بشكل غير عادي بعد عام 2000.

استنتج دنكان في ورقته البحثية الجديدة الذروات المختلفة لنصيب الفرد من استهلاك الطاقة في العالم، كما يلي:

* 1973: ذروة نصيب الفرد من الطاقة في الولايات المتحدة.
* 2005: ذروة نصيب الفرد من الطاقة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتبلغ حوالي 4.75 طن من النفط المكافئ للفرد.
* 2008: انخفض المؤشر الرئيسي المركب للصين والهند والبرازيل انخفاضًا حادًا في عام 2008، بعد زيادة نصيب الفرد من الاستهلاك في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية منذ عام 2000 وحتى عام 2007 بنسبة 28%، ما دفعه إلى استنتاج أن متوسط مستوى المعيشة في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بدأ في الانخفاض بالفعل. يبدو مع ذلك تناقض تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الصادر في فبراير عام 2010 مع هذا الادعاء.
* 2010: التاريخ الأكثر احتمالية لذروة نصيب الفرد من الطاقة على مستوى العالم.

يتوقع دنكان في هذا السيناريو الجديد انخفاض متوسط مستوى المعيشة أو الطاقة للفرد في الولايات المتحدة بنسبة 90% بين عامي 2008 و2030، وانخفاض مستويات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 86%، وانخفاض مستوى الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 60%. سيلحق متوسط مستوى المعيشة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمتوسط مستوى دول بقية العالم بحلول عام 2030 ويبلغ حوالي 3.53 برميل من مكافئ برميل النفط للفرد.
وهل حدث اي شي من هذه الاستنتاجات، لاشي سوق الطاقة وخاصة النفط يعاني من فائض والتخفيض التي ممددته دول اوبك بلس حتي تمتص الفائض لم ينجح حتي الان، امريكا تعتبر من اكبر الدول المصدرة للنفط والغاز المسال
الرجاء اغلق الموضوع....وشكرا
 
وهل حدث اي شي من هذه الاستنتاجات، لاشي سوق الطاقة وخاصة النفط يعاني من فائض والتخفيض التي ممددته دول اوبك بلس حتي تمتص الفائض لم ينجح حتي الان، امريكا تعتبر من اكبر الدول المصدرة للنفط والغاز المسال
الرجاء اغلق الموضوع....وشكرا
تحديث عام 2009

نشر دنكان تحديثًا في عام 2009 لنظريته، إذ قارن منحنى الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (30 دولة) بالنسبة لمنحنى بقية دول العالم غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (165 دولة) والتي تضم البرازيل والهند والصين، وذلك بعد الانتقادات التي تلقاها بسبب التناقض الذي أظهره منحنى استهلاك الطاقة للفرد في الولايات المتحدة، والذي يميل إلى الانخفاض، بينما يميل المنحنى العالمي إلى الزيادة بشكل غير عادي بعد عام 2000.

استنتج دنكان في ورقته البحثية الجديدة الذروات المختلفة لنصيب الفرد من استهلاك الطاقة في العالم، كما يلي:

* 1973: ذروة نصيب الفرد من الطاقة في الولايات المتحدة.
* 2005: ذروة نصيب الفرد من الطاقة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتبلغ حوالي 4.75 طن من النفط المكافئ للفرد.
* 2008: انخفض المؤشر الرئيسي المركب للصين والهند والبرازيل انخفاضًا حادًا في عام 2008، بعد زيادة نصيب الفرد من الاستهلاك في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية منذ عام 2000 وحتى عام 2007 بنسبة 28%، ما دفعه إلى استنتاج أن متوسط مستوى المعيشة في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بدأ في الانخفاض بالفعل. يبدو مع ذلك تناقض تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الصادر في فبراير عام 2010 مع هذا الادعاء.
* 2010: التاريخ الأكثر احتمالية لذروة نصيب الفرد من الطاقة على مستوى العالم.

يتوقع دنكان في هذا السيناريو الجديد انخفاض متوسط مستوى المعيشة أو الطاقة للفرد في الولايات المتحدة بنسبة 90% بين عامي 2008 و2030، وانخفاض مستويات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 86%، وانخفاض مستوى الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 60%. سيلحق متوسط مستوى المعيشة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمتوسط مستوى دول بقية العالم بحلول عام 2030 ويبلغ حوالي 3.53 برميل من مكافئ برميل النفط للفرد.

لماذا تعتقد أن كل المنظمات الرسمية في العالم تسارع وتضغط لتبني مصادر الطاقة المتجددة وتغيير سياسات الاستهلاك بشكل شبه دكتاتوري لا مثيل له؟
 
عودة
أعلى