ثقافة حكم تارك الصلاة عمداً أو تساهلاً

الموضوع في 'الدين و المجتمع' بواسطة لادئاني, بتاريخ ‏24/11/2019.

  1. لادئاني

    لادئاني طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم :
    ‏16/12/2018
    المشاركات:
    20,572
    الإعجابات:
    50,030

    ورد في الاحاديث النبوية الصحيحة قوله صلى الله عليه وسلم :


    (( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر )) خرجه الإمام أحمد وأهل السنن عن بريدة بن الحصيب 


    (( بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة )) خرجه الإمام مسلم في صحيحه،


    (( رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله )) خرجه الإمام أحمد والإمام الترمذي رحمة الله عليهما بإسناد صحيح عن معاذ 




    اتفق العلماء
    على كفر من ترك الصلاة جحودا لها. واختلفوا فيمن أقر بوجوبها ثم تركها تكاسلا.

    فذهب أبو حنيفة رحمه الله إلى أنه لا يكفر لمن أقر وجوب الصلاة ولكنه تركها وتكاسل في أداءها ، وأنه يحبس حتى يصلي.


    وذهب مالك والشافعي رحمهما الله إلى أنه لا يكفر ولكن يقتل حدا ما لم يصل.


    والمشهور من مذهب الإمام أحمد رحمه الله أنه يكفر ويقتل ردة، وهذا هو المنقول عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وحكى عليه إسحاق الإجماع، كما نقله المنذري في الترغيب والترهيب وغيره،

    ومن الأدلة على ذلك ما راوه الجماعة إلا البخاري والنسائي عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    " بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة"

    وما رواه أحمد من حديث أم أيمن مرفوعا" من ترك الصلاة متعمداً برئت منه ذمة الله ورسوله"

    وما رواه أصحاب السنن من حديث بريدة بن الحصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر"

    وروى الترمذي عن عبد الله بن شقيق قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة.

    وقال الإمام محمد بن نصر المروزي سمعت إسحاق يقول: صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة كافر، وكذلك كان رأي أهل العلم من لدن النبي صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة عمدا من غير عذر حتى يذهب وقتها كافر.


     
    آخر تعديل: ‏24/11/2019
    خالد ،KM1 ،الملاك القاتل و 4آخرون معجبون بهذا.
  2. لادئاني

    لادئاني طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم :
    ‏16/12/2018
    المشاركات:
    20,572
    الإعجابات:
    50,030

    المَطلَب الأوَّل: حُكمُ تارك الصَّلاةِ جَحدًا لوُجوبِها

    مَن ترَكَ الصَّلاةَ جاحدًا لوجوبِها، فقَدْ كَفَرَ.

    الدَّليل من الإجماع:

    نقَلَ الإجماعَ على ذلك: ابنُ عبد البرِّ (1) ، والنوويُّ (2) ، وابنُ تَيميَّة (3) .

     
    خالد ،KM1 ،الملاك القاتل و 3آخرون معجبون بهذا.
  3. لادئاني

    لادئاني طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم :
    ‏16/12/2018
    المشاركات:
    20,572
    الإعجابات:
    50,030

    فالواجب على من ترك الصلاة أن يتوب إلى الله وأن يبادر بفعلها ويندم على ما مضى من تقصيره ويعزم أن لا يعود فهذا هو الواجب عليه.

    وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يكون عاصياً معصية كبيرة يكون عاصياً معصية كبيرة، وجعل هذا الكفر كفراً أصغر واحتج بما جاء في الأحاديث الصحيحة من فضل التوحيد ومن مات عليه فهو من أهل الجنة إلى غير هذا، لكنها لا تدل على المطلوب فإنما جاء في فضل التوحيد وأن من مات عليه فهو من أهل الجنة، إنما يكون بالتزامه أمور الإسلام ومن ذلك أمر الصلاة، فمن التزم بها حصل له ما وعد به المتقون ومن أبى حصل عليه ما توعد به غير المتقين،

    ولو أن إنساناً قال: لا إله إلا الله ووحد الله ثم جحد وجوب الصلاة كفر ولم ينفعه قوله: لا إله إلا الله، أو توحيده لله مع جحده وجوب الصلاة، فهكذا من تركها تساهلاً وعمداً وقلة مبالاة حكمه حكم من جحد وجوبها في الصحيح ولا تنفعه شهادته بأنه لا إله إلا الله؛ لأنه ترك حق هذه الكلمة فإن من حقها أن يؤدي الصلاة، وهكذا لو وحد الله وأقر بأنه لا إله إلا الله ولكنه استهزأ بشيء من دين الله، فإنه يكفر كما قال الله

    : قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ۝ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:65-66]

    وهكذا لو قال: لا إله إلا الله ووحد الله وجحد وجوب الزكاة أو جحد وجوب صوم رمضان أو جحد الحج مع الاستطاعة أو جحد تحريم الزنا أو جحد تحريم السرقة أو جحد تحريم اللواط أو ما أشبه ذلك، فإنها من جحد هذه الأمور كفر إجماعاً، ولو أنه يصلي ويصوم ولو أنه يقول: لا إله إلا الله؛ لأن هذه النواقض تفسد عليه دينه وتجعله بريئاً من الإسلام بهذه النواقض، فينبغي للمؤمن أن ينتبه لهذا الأمر، فهكذا من ترك الصلاة وتساهل بها يكون كافراً وإن لم يجحد وجوبها، في الأصح من قولي العلماء للأحاديث السابقة وما جاء في معناها. فنسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وأن يرد كافرهم إلى التوبة، ومن ذلك من ترك الصلاة نسأل الله أن يهديه للإسلام ويرده إلى ما أوجب الله عليه من إقامة الصلاة، وأن يمن عليه بالتوبة الصادقة النصوح والله المستعان. نعم.

     
    خالد ،KM1 ،الملاك القاتل و 3آخرون معجبون بهذا.
  4. لادئاني

    لادئاني طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم :
    ‏16/12/2018
    المشاركات:
    20,572
    الإعجابات:
    50,030
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة