حرب أوكرانيا فرصة للإطفائي الصيني

صبيان نجد

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
29/9/21
المشاركات
3,711
التفاعلات
10,490
82DEFB04-99BD-4C3C-8F93-25848108DC7A.jpeg


قرار الذهاب إلى الحرب هو دائماً أسهل من قرار العودة منها. نهاية الحرب لا تتحقق عادة إلا بانتصار طرف وهزيمة آخر، والأفضل من ذلك تسوية على الطاولة تقنع طرفي الصراع بأنهما حققا معاً «الانتصار». في حالة الحرب الروسية على أوكرانيا صارت سقوف الشروط والأهداف التي حددها الجانبان بالغة الارتفاع والتشدد، ما يجعل تسوية هذا الصراع بوسائل التفاوض أكثر صعوبة.

صحيح أننا نتحدث عن حرب بين بلدين، بدأت باجتياح روسيا للأراضي الأوكرانية قبل عام، وتحولت إلى دفاع أوكراني شجاع بهدف استعادة تلك الأراضي. لكن رجلين في يدهما الآن مفتاح التسوية أو المضي في هذه الحرب إلى مزالقَ أكثر خطورة. فلاديمير بوتين لا يستطيع تحمل كلفة الهزيمة، بعدما أصبح مصيره السياسي والمكانة الدولية لبلده معلقين على نتائج الحرب.

وجو بايدن الذي تتولى بلاده الكلفة الكبرى من تمويل أوكرانيا وتعزيز قدراتها الحربية، لا يستطيع أيضاً السماح للرئيس الروسي بابتلاع ما يقرب من خمس أراضي أوكرانيا، كثمن لطي صفحة هذا النزاع، مع ما يعنيه ذلك من انهيار القواعد التي تقوم عليها علاقات الدول، التي لا تسمح بغزو أراضٍ والسيطرة على مصير شعوب بقوة السلاح. ما لم تسمح به القوى الغربية لصدام حسين وسلوبودان ميلوسوفياتش، وطبعاً أدولف هتلر من قبلهما، لن تسمح به لفلاديمير بوتين.

لسنا فقط أمام صراع سياسات ونزاع على ملكية أراضٍ. هذا فوق ذلك صراع آيديولوجيات تعود إلى زمن الحرب الباردة والمعسكرين. صراع وصفه الرئيس الأميركي بأنه بين أنظمة ديمقراطية تحترم حق الشعوب في تقرير مصيرها، ونظام أوتوقراطي يقوده بوتين، يتحكم في مصير بلده ومستقبله، ويرفض الاعتراف بحق جارته أوكرانيا في اختيار مستقبلها بعيداً عن الوصاية الروسية.

في المقابل، ينظر الرئيس الروسي إلى خلفيات قرار شعب أوكرانيا بالبحث عن مستقبله في الكنف الغربي كأن وراءه «مؤامرة نازية»، تهدف إلى عزل روسيا والقضاء عليها. ويعتبر بوتين أن أوكرانيا وقعت «ضحية» تستخدمها الولايات المتحدة وحلفاؤها لتدمير روسيا وتفكيكها، باعتبارها القوة الكبرى التي تقف في وجه الهيمنة الأميركية. لذلك يشعر بوتين أنه لا يخوض حرباً لحماية روسيا فقط، بل هي حرب بالنيابة عن المتضررين من هذه الهيمنة، لإعادة التوازن إلى مسرح العلاقات الدولية، الذي يرى بوتين أنه اهتز منذ انهيار الاتحاد السوفياتي.

في هذا الصراع بين الآيديولوجيات والمصالح، ليست الغلبة محسومة لموقف بايدن وحلفائه.

موقف كثير من الدول، خارج صراع المعسكرين، هو أكثر ميلاً إلى الحياد أو عدم الانحياز، والدعوة إلى تسوية النزاع الأوكراني، على قاعدة عدم التضحية بمصير العالم من أجل استعادة خمس أراضي أوكرانيا. تعزز هذه الدعوة قناعة معظم هذه الدول أن بوتين، الذي يتسلح بقدرات نووية، لن يسمح بالخروج مهزوماً أمام جيش زيلينسكي.

لذلك، لا يجد الرئيس الروسي نفسه معزولاً على المسرح الدولي، مثلما تفضل الآيديولوجية الغربية أن تعتقد. فحول العالم، هناك أصوات كثيرة ترفض الأحادية القطبية، وتتهم الولايات المتحدة بمحاولة فرض نفوذها والسعي لتعميم سياساتها وقيمِها على العالم. كما تنتقد هذه الأصوات الطريقة التي تعاملت بها الدول الغربية مع ذيول انهيار الاتحاد السوفياتي، وما رافق ذلك من اندفاع حلف الأطلسي إلى جوار الحدود الروسية، وعدم أخذ حساسيات موسكو في الاعتبار، ما مهد الطريق لبوتين لاستغلال المشاعر القومية مثلما يفعل، على أنقاض الخراب الذي تركه بوريس يلتسين، وما يوصف بتسليم مفاتيح موسكو لدونالد ريغان ومارغريت ثاتشر، كما فعل غورباتشوف.

لهذا السبب لا يجد الموقف الغربي الذي تقوده إدارة الرئيس بايدن حيالَ حرب أوكرانيا إجماعاً دولياً، رغم التعاطف من هنا وهناك مع التضحيات التي يقدمها الشعب الأوكراني. لو نظرنا إلى مواقف الدول الآسيوية، وبشكل خاص الصين والهند، ومواقف معظم الدول الأفريقية ودول منطقة الشرق الأوسط، التي تتضرر من الأزمات الغذائية والضائقة الاقتصادية التي خلفتها هذه الحرب، لوجدنا أن الدفاع عن حق أوكرانيا في استعادة أراضيها لا يحتل الأولوية في قائمة اهتمامات هذه الدول، رغم أن عدداً منها يعاني من أطماع دول «كبرى» مجاورة، مثلما هو حال عدد من الدول العربية مع الأطماع الإيرانية، وحال الفلسطينيين مع الأطماع الإسرائيلية.

يقود هذا إلى الحديث عن احتمال المخارج والوساطات للخروج من المأزق الخطر الذي بلغته تطورات الحرب، في ظل جمود الجبهات، والعجز الواضح لأي طرف عن تحقيق أهدافه بالقوة العسكرية، فضلاً عن مخاوف الانزلاق إلى استخدام الزر النووي، وخصوصاً بعد إعلان بوتين تعليق التزامه بمعاهدة «سارت» للحد من الأسلحة النووية.

هنا يبرز دور الصين التي لم تعلن تأييدَها للحرب الروسية، وتحدث كبير دبلوماسييها وانغ يي عن خطة سلام لإنهاء النزاع، ونفى تزويد موسكو بالأسلحة، متهماً الولايات المتحدة بصب الزيت على النار، من خلال استمرار تزويد أوكرانيا بالدبابات والمدافع. وخلال زيارته موسكو واجتماعه مع الرئيس بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف، أكد وانغ يي على موقف بكين «الموضوعي والحيادي» من الحرب، واستعدادها للعب دور في التسوية السياسية.

والواقع والمأمول أنه إذا كان هناك حظ لأي وساطة في الوقت الحاضر، يمكن أن تكون موسكو مستعدة للتجاوب معها، فهي الوساطة أو خطة السلام التي تتحدث عنها الصين، والتي تأتي بعد فشل محاولتين للرئيس الفرنسي ماكرون والرئيس التركي إردوغان، الذي بات غارقاً الآن في معالجة ذيول كارثة الزلزال.

لا بد في الذكرى الأولى لاشتعال هذه الحرب من العثور على إطفائي يجنب العالم كارثة نووية من النوع الذي يحذر منه الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش. ولعله يكون صوت الصين التي تربطها بموسكو علاقات استراتيجية، وبواشنطن والدول الغربية علاقات تجارية واقتصادية، تسعى من خلالها إلى حجز مقعد متقدم كشريك في القرار الدولي.

الياس حرفوش
 
عودة
أعلى