تليسكوب جيمس ويب يصور عملية تشكيل النجوم المذهلة على بعد 1500 سنة ضوئية من الأرض

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,867
التفاعلات
15,412
1716175530066.png


أصدر باحثون من وكالة ناسا صورًا جديدة مذهلة لسديم أوريون تم التقاطها بواسطة تلسكوب جيمس ويب

لقد قدم تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST)، أقوى تلسكوب تم بناؤه على الإطلاق، اكتشافات رائعة باستمرار، بدءًا من اكتشاف اندماج الثقوب السوداء وحتى الكشف عن غبار الكربون.

وفي الآونة الأخيرة، تصدرت عناوين الأخبار لكشفها عن تفاصيل معقدة حول سديم أوريون. بشكل عام، يمكن رؤية سديم أوريون بالعين المجردة تحت سماء مظلمة. ومع ذلك، مع تلسكوب جيمس ويب الفضائي، تم اكتشاف عدة تفاصيل دقيقة وغير مسبوقة. يقع سديم أوريون على بعد حوالي 1500 سنة ضوئية من الأرض، ويُطلق عليه أيضًا اسم "Messier 42".
عملية تكوين النجوم

يمكن أن يصبح تكوين النجوم فوضويًا حقًا نظرًا لوجود الكثير من المتطلبات الأساسية مثل انهيار الجاذبية لسحابة ضخمة من الغبار، قادرة على إنتاج نجوم ضخمة. ثم تولد هذه النجوم مجالات إشعاعية مكثفة تخلق بيئات قاسية

قال إلس: "إن عملية تكوين النجوم فوضوية لأن مناطق تكوين النجوم تحتوي على نجوم ذات كتل متفاوتة في مراحل مختلفة من تطورها بينما لا تزال مدمجة في سحابة ولادتها، ولأن هناك العديد من العمليات الفيزيائية والكيميائية المختلفة التي تؤثر على بعضها البعض". بيترز، عالم فيزياء فلكية من الجامعة الغربية.
مساعدة العلماء على التخلص من الظروف الفوضوية

نظرًا لأن عملية تكوين النجوم معقدة للغاية، سيحتاج العلماء والباحثون إلى جهاز لمساعدتهم على التقاط التفاصيل الجوهرية وتلك التي يمكنهم استخدامها لعدة سنوات قادمة. وقد فعل تلسكوب جيمس ويب الفضائي ذلك بالضبط.

قال بيترز: "تحتوي هذه الصور على تفاصيل مذهلة لدرجة أننا سنفحصها لسنوات عديدة قادمة".

"البيانات لا تصدق وستكون بمثابة معايير لأبحاث الفيزياء الفلكية لعقود قادمة. حتى الآن، اكتشفنا جزءًا صغيرًا فقط من البيانات، وقد أدى هذا بالفعل إلى العديد من الاكتشافات المفاجئة والكبيرة.

باستخدام تلسكوب جيمس ويب الفضائي، يمكن للباحثين دراسة بنية شريط أوريون، الذي يقع في أعماق سديم أوريون. كما أنه يساعدهم على تحليل ما يحدث داخل Orion Bar.
معالجة مشكلة انبعاث الغبار

وكان للتلسكوب أيضًا دور فعال في معالجة مشكلة انبعاث الغبار في شريط أوريون، والتي أبرزتها الأبحاث السابقة.

وذكر الباحثون أن "بيانات ويب الطيفية الفائقة الحادة تحتوي على معلومات أكثر بكثير من الملاحظات السابقة، حيث أشارت بوضوح إلى تخفيف الإشعاع الناجم عن الغبار والتدمير الفعال لأصغر جزيئات الغبار باعتباره السبب الكامن وراء هذه الاختلافات".

حتى أنهم لاحظوا أنهم لم يخدشوا السطح حتى الآن، ومع هذه المعلومات، فقد حققوا بالفعل الكثير من التقدم.

"حتى الآن، اكتشفنا جزءًا صغيرًا فقط من البيانات، وقد أدى هذا بالفعل إلى العديد من الاكتشافات المفاجئة والكبيرة."

من المؤكد أن تلسكوب جيمس ويب الفضائي من المرجح أن يجلب المزيد من المفاجآت في مجال العلوم والتكنولوجيا. علينا أن نرى ما يخبئه المستقبل وما إذا كان سيظل أقوى تلسكوب على الإطلاق أم لا.
 
عودة
أعلى