تقارير تفيد أن فرنسا واليونان منعتا شراء طائرات تركية بدون طيار لصالح أوكرانيا عبر التمويل الأوروبي

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
63,780
التفاعلات
180,942
drone-bayraktar-by-turkey-620x325.jpg


هل ستوافق الدول السبع والعشرون الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على إصلاح تشغيل « المرفق الأوروبي للسلام Facilité européenne pour la paix » [FEP]، وهو صندوق من خارج الميزانية تم تنقيح سقفه صعودا عدة مرات ليصل إلى 12 مليار يورو ؟

منذ تأسيس EFF، تم استخدام EFF لتمويل المساعدة العسكرية التي تقدمها الدول الأعضاء إلى’أوكرانيا بالنسبة للبعض، كانت فرصة لتحديث قواتهم المسلحة الخاصة عن طريق استبدال معداتهم القديمة ذات الأصل السوفياتي التي تم بيعها للجيش الأوكراني.

في العام الماضي،'تم توجيه اصبع الإتهام لجمهورية إستونيا بهذه الممارسة « يرسلون نفاياتهم إلى أوكرانيا ويشترون معدات جديدة لأنفسهم، بتمويل من الإتحاد الأوروبي وكان سخطا دبلوماسيا عبر عنه في 'information Politico ولكن بلد إستونيا لم تكن الوحيدة التي تلجأ إلى مثل هذه الوسيلة القانونية تماما خلاف ذلك.

يتم تمويل FEP من مساهمات الدول الأعضاء، على أساس وزنها الاقتصادي.وهذا يعني أن'ألمانيا توفر ربع الوقف من هذا الصندوق من خارج الميزانية فقط، أنها تعتقد أن هذه الطريقة للتمويل « يجب أن تتطور »، مع الأخذ بعين الاعتبار 'المساعدات المقدمة مباشرة إلى كييف وبما أن الميزانية التي وافقت عليها مرتفعة [تم الوعد بمبلغ 7 مليارات يورو إضافية في 16 فبراير ]، فإنها ترغب في الاستفادة من « خصم ».

وفي الوقت نفسه، ترى فرنسا أن وكالة EFF يجب أن تستخدم فقط للحصول على الذخائر والمعدات العسكرية المنتجة داخل الإتحاد الأوروبي'UE ،إنها ليست الوحيدة في هذا التوجه ومنها اليونان وجمهورية قبرص.

« الهدف هو الإنفاق بشكل أفضل » على حد قول دبلوماسي فرنسي في صحيفة بوليتيكو ، و يشير الموقع إلى أنه، بالنسبة للدول الأعضاء الأخرى، فإن هذه الدفعة « للصناعة الأوروبية ستأتي على حساب التأخير في توجيه المعدات العسكرية إلى'أوكرانيا ».

وسيكون هذا هو الحال بالنسبة للطائرات بدون طيار التكتيكية TB-2 من الشركة المصنعة التركية بايكار في 17 فبراير، كشفت النسخة باللغة الإنجليزية من صحيفة I Kathimerini اليومية اليونانية أن فرنسا واليونان وقبرص قد استخدمت حق النقض ضد شراء هذه الأجهزة عبر التمويل الأوروبي.

« وفقًا لمصدر دبلوماسي في بروكسل، كان لدى الوفدين الدائمين لليونان وقبرص لدى "الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا" معلومات تفيد بأنه يجري إعداد طلب كبير من تركيا، بتمويل من " وكالة الاتحاد الأوروبي"، من أجل تلبية الاحتياجات العاجلة لـ "أوكرانيا" وعندما تم تأكيد ذلك بالفعل، كان الممثلون الدائمون لليونان و قبرص وفرنسا قد تفاعلوا بسرعة لمنع هذا الإجراء » حسب صحيفة يونانية.

هذه المعلومات تم تاكيدها بواسطة النسخة القبرصية من'I Kathimerini.« ليست هذه هي المرة الأولى التي تتبنى فيها الدول الثلاث خطًا مشتركًا ضد مبادرات مماثلة ، من حيث المبدأ، تؤيد اليونان الدفاع الأوروبي المستقل والسياسة التي يجب أن تؤكد على تطوير صناعة الدفاع الأوروبية »، وأوضح مصدر متخصص بالتأكيد « لا نريد أن تدعم أموال دافعي الضرائب صناعة الدفاع التركية ».

وفي الوقت نفسه، أطلقت بايكار الأسبوع الماضي بناء مصنع في أوكرانيا، من أجل إنتاج ما يصل إلى 120 طائرة بدون طيار في السنة وينبغي نظريا أن يتم تدشينها في عام 2025.

على أية حال، يمكن أن يكون المشرع فعالًا جدًا خلال الأشهر الأولى من الحرب في أوكرانيا حيث أصبحت TB-2 الأوكرانية الآن أكثر سرية.

« الحقيقة هي أن 70% من الطائرات بدون طيار يتم تحييدها بالوسائل الإلكترونية في الصراع الأوكراني؛ وأوضح الجنرال بيير شيل، رئيس أركان الجيش، أن الطائرات بدون طيار التركية، التي تم تمريرها قبل عامين لأشدها قوة، أصبحت الآن قليلة الاستخدام لأنها سهلة التشويش ويمكن اكتشافها " في أسئلة أجراها خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الفرنسي في نوفمبر الماضي
 
وأوضح مصدر متخصص بالتأكيد « لا نريد أن تدعم أموال دافعي الضرائب صناعة الدفاع التركية ».
ونحن فلوس دُوَلنا وخيراتها وفلوس دافعي الضرائب كلها ماشيه في جيوب الأوروبيين لزيادة قدرتهم للتسلّط عليها وتحسين جودة أسلحتهم لتسهيل قتلنا.
 
عودة
أعلى