تطوير السوخوي-25 العراقية

صلاح الدين الأيوبي

مستشار المنتدى
إنضم
3/3/19
المشاركات
492
التفاعلات
3,094
بسم الله الرحمن الرحيم

D6dkiW0WsA0uenb-1.jpg


شهد طائرات "سوخوي Su-25" في اسطول القوة الجوية العراقية عمليات تطوير عدة من قبل الشركة المصنعة الروسية، حيث تم تزويدها بانظمة الكترونية حديثة ودمج صواريخ وقنابل موجهة.
في الصور مجموعة من الضباط والمراتب لقسم الأسلحة في محطة فحص صواريخ ( Kh29 ) مع الجانب الروسي لتركيبه على طائرات Su-25 العراقية،
وهذه المحطة معنية بالفحص الشامل لجميع أجزاء الصاروخ كعدسة التوجيه ، والمحرك ، وفحص الرأس التدميري ، وقياس السرعة
صاروخ (kh-29L) موجه بالليزر مداه 10 كم ويبلغ وزنه 660 كغم ، وهو وزن ثقيل بقدرة تدميرية عالية لتدمير البنى التحتية الكبيرة كالمخازن والمباني والاهداف شديدة التحصين
يتم تويجه الذخائر عبر نظام ليزر في أنف الطائرة.
هذه الخطوات ستوفر قدرات اضافية للقوة الجوية العراقية في استخدام اسطول طائراتها من السوخوي Su-25 في أغراض الاستطلاع وضرب الاهداف بدقة.
وفي آلاونة الاخيرة تم إدامة وتصليح وتأهيل عدد من الطائرات بجهود ذاتية وأياد عراقية خالصة.

منصه فحص صواريخ kh-29L الموجهه بالليزر.
iraq-missile-jpg.638460


52B7620FF38A93DDF9A686710C3BD675233E1D1F


الموضوع منقول من منتدي القوات المسلحه العراقيه.

المصدر : https://www.facebook.com/Tacticiq/
 

anwaralsharrad

باحث عسكري
مستشار المنتدى
إنضم
12/12/18
المشاركات
1,858
التفاعلات
12,436
شهدت ثمانينات القرن الماضي فصول الحرب العراقية الإيرانية Iran-Iraq war واستخدام هذه الطائرة في العمليات العسكرية، عندما أصبح العراق زبون التصدير الأول للطائرة Su-25K خارج حلف وارسو (شحنت العام 1985 بحراً في صناديق محكمة الغلق للخدمة بسلاح الجو العراقي) حيث شوهدت الطائرة بعد ذلك خلال السنين الأخيرة للحرب التي امتدت من العام 1980 وحتى العام 1988. وصول Frog-foot إلى العراق لم يكن مفاجئة، خصوصاً وأن الإتحاد السوفيتي كان مجهز الأسلحة الرئيس لهذا البلد العربي، فحوالي 53% من الأسلحة التي جهز بها العراق في الثمانينات جاءت من الإتحاد السوفيتي، تليه في ذلك فرنسا التي جهزت حوالي 20% من احتياجات العراق العسكرية. الطيارون العراقيون تدربوا على أيدي مدربين سوفييت مقيمين في العراق. على أية حال، أغلب هؤلاء الطيارين افتقروا إلى الثقة والخبرة واحتاجوا إلى تدريبات أولية رئيسة لتنفيذ عمليات ومهام الهجوم الأرضي على المستويات المنخفضة. وبالنتيجة، المدربين السوفييت لقنوا الطيارين العراقيين تكتيكات الهجوم من الارتفاعات المتوسطة والعالية.

مع ذلك لم تشهد هذه الطائرة سوى استخدام محدود في الحرب (الطائرة بالأساس كانت تفتقد آنذاك للتجهيزات الداخلية الحديثة وإلكترونيات الطيران avionics، بما في ذلك أنظمة السيطرة على النيران وأدوات الرؤية الليلية وغيرها) حيث اعتمد سلاح الجو العراقي أكثر على الطائرة المروحية Mi-24 Hind لتنفيذ مهام الدعم الجوي القريب، بدل الاعتماد على الطائرات ثابتة الجناح. التسليح القياسي المحمول من قبل Su-25K أثناء الحرب مع إيران كان حاويات المقذوفات غير الموجهة من نوع UB-32 عيار 57 ملم، وقنابل السقوط الحر المختلفة. كما سلم السوفييت العراق صواريخ جو-أرض من نوع AS-14 Kedge لكن يعتقد بأن هذا السلاح لم يستخدم قط. تحدثت بعض التقارير أيضاً عن استخدام الطائرات العراقية Su-25 لإطلاق وإسقاط قنابل كيميائية محلية الصنع زنة 500 كلغم (هذه القنابل كانت ترتكز في تصنيعها على القنابل الإسبانية شديدة الانفجار من نوع BR-500 التي تنتجها شركة EXPAL).

لقد كان هناك ما مجموعه ثلاثون طائرة Su-25 سلمت إلى العراق ما بين السنوات 1985-1987، حيث خصصت هذه الطائرات إلى التشكيلات المستقلة المسندة في المطارات المختلفة في كافة أنحاء البلاد، وعندما توقفت الحرب العام 1988، كان لا يزال هناك نحو عشرون طائرة في الخدمة العملياتية. وفي حادثة واحدة موثقة، أسقط الإيرانيون طائرة Su-25 عراقية بواسطة صاروخ أرض-جو من نوع Hawk، لكن الطيار أستطاع القفز بمظلته والهبوط بسلام.
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
6,792
التفاعلات
26,423
بسم الله الرحمن الرحيم

D6dkiW0WsA0uenb-1.jpg


شهد طائرات "سوخوي Su-25" في اسطول القوة الجوية العراقية عمليات تطوير عدة من قبل الشركة المصنعة الروسية، حيث تم تزويدها بانظمة الكترونية حديثة ودمج صواريخ وقنابل موجهة.
في الصور مجموعة من الضباط والمراتب لقسم الأسلحة في محطة فحص صواريخ ( Kh29 ) مع الجانب الروسي لتركيبه على طائرات Su-25 العراقية،
وهذه المحطة معنية بالفحص الشامل لجميع أجزاء الصاروخ كعدسة التوجيه ، والمحرك ، وفحص الرأس التدميري ، وقياس السرعة
صاروخ (kh-29L) موجه بالليزر مداه 10 كم ويبلغ وزنه 660 كغم ، وهو وزن ثقيل بقدرة تدميرية عالية لتدمير البنى التحتية الكبيرة كالمخازن والمباني والاهداف شديدة التحصين
يتم تويجه الذخائر عبر نظام ليزر في أنف الطائرة.
هذه الخطوات ستوفر قدرات اضافية للقوة الجوية العراقية في استخدام اسطول طائراتها من السوخوي Su-25 في أغراض الاستطلاع وضرب الاهداف بدقة.
وفي آلاونة الاخيرة تم إدامة وتصليح وتأهيل عدد من الطائرات بجهود ذاتية وأياد عراقية خالصة.

منصه فحص صواريخ kh-29L الموجهه بالليزر.
iraq-missile-jpg.638460


52B7620FF38A93DDF9A686710C3BD675233E1D1F


الموضوع منقول من منتدي القوات المسلحه العراقيه.

المصدر : https://www.facebook.com/Tacticiq/

مدى هذا الصاروخ قليل و لا أعتقد أنه يصلح للحروب الحديثة سوى في مهاجمة أهداف محصنة بعد السيطرة الجوية المطلقة و تحييد كافة أشكال الدفاع الجوي

أو في توجيه ضربات لمعاقل و تجمعات داعش
 
أعلى