تزايد النفوذ الروسي في إفريقيا

الصقلي

التحالف يجمعنا
مراسلي المنتدى
إنضم
2/3/24
المشاركات
1,182
التفاعلات
2,390
output_image.jpeg

(ديلي إكسبرس): اتفاق روسيا مع المستبدين الأفارقة يمنح موسكو النفوذ والمليارات من العملات التي تشتد الحاجة إليها لآلتها الحربية..

بقلم ماركو جيانانجيلي، محرر الشؤون الدفاعية والدبلوماسية
تاريخ النشر: 07:10 الأحد 12 مايو 2024


حذر خبراء الليلة الماضية من أن النفوذ الروسي في ليبيا وإفريقيا سيصل قريبا إلى "مستويات خطيرة" ما لم يتصرف الغرب بشكل أكثر حسما.

وسمحت بصمة موسكو في ليبيا لآلتها الحربية بجني 5 مليارات جنيه إسترليني من مبيعات النفط منذ عام 2022، في حين أن وجودها في دول أفريقية أخرى يمنحها مليارات إضافية من الموارد المعدنية المنهوبة.

ومن الأهمية بمكان أن الوجود العسكري الروسي -
بما في ذلك السيطرة المحتملة على ميناء على البحر الأبيض المتوسط يبعد 700 ميل بحري فقط عن صقلية - يمنح موسكو نفوذاً في قارة غنية بالموارد والقدرة على ممارسة الضغط على الجناح الجنوبي لحلف شمال الأطلسي.

و
يبلغ عدد عناصر فاغنر في ليبيا اليوم ما يقرب من 2000 عنصر، بالإضافة إلى 15 طيارًا روسيًا و35 خبيرًا فنيًا و80 موظفًا إداريًا.

وقد
انضمت إليهم مؤخراً وحدة أخرى قوامها 1500 جندي روسي نظامي، في إشارة إلى أن موسكو لم تعد تحاول العمل في الظل.

وتحولت فاغنر أفريقيا إلى "فيلق مشاة" روسي في أعقاب الانقلاب الفاشل الذي قام به مؤسسها يفغيني بريجوزين - الذي توفي لاحقا في ظروف غامضة - وتخضع الآن لسيطرة مباشرة من قبل وكالة المخابرات العسكرية الروسية.

وتسمح أرباح عملياتها القانونية وغير القانونية في أفريقيا لموسكو بأكثر من تغطية التكاليف التشغيلية، بما في ذلك الراتب الشهري للجنود في ليبيا البالغ 20 مليون جنيه إسترليني.

وسمح هؤلاء المرتزقة المسلحون لأمير الحرب وقائد القذافي المشير خليفة حفتر بمحاولة انقلاب عسكري في عام 2022 وتقسيم البلاد بشكل دائم.

في المقابل، تعمل ليبيا كركيزة أساسية للعمليات الروسية في أماكن أخرى من أفريقيا، حيث تزود الأنظمة الاستبدادية بما يسمى "حزمة بقاء النظام" - حيث توفر الأمن مقابل الوصول غير المقيد إلى الموارد المعدنية مثل الذهب والماس واليورانيوم والكوبالت. والنيكل والكروم.

حققت روسيا أكثر من 2.5 مليار جنيه إسترليني من الذهب الدموي منذ عام 2022، ومنجم الماس الذي تبلغ قيمته مليار جنيه إسترليني في جمهورية إفريقيا الوسطى يربح أكثر من 300 مليون جنيه إسترليني سنويًا.

في
الأسبوع الماضي، تم الترحيب بمئة "مستشار" روسي محملين بالمعدات العسكرية في النيجر، التي تفتخر ببعض أكبر احتياطيات اليورانيوم في العالم، والتي قالت واشنطن العاصمة إنها ستسحب منها 1000 جندي أمريكي في المستقبل القريب.

وقالت الخبيرة الإقليمية علياء الإبراهيمي، من مركز أبحاث المجلس الأطلسي: "لا أعتقد أن نطاق المشكلة مفهوم بشكل صحيح في المملكة المتحدة".

وأضافت: "في ليبيا يشترون الوقود الروسي الذي فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليه، ويعيدون تصديره.

"في عام 2021، أنفقت الحكومة الليبية 5 مليارات جنيه إسترليني على استيراد الوقود - بما يتماشى مع ما هو مطلوب لتلبية الاحتياجات المحلية.

"في عام 2023، أنفقت شركة النفط الوطنية الليبية 17 مليار جنيه إسترليني لتلبية نفس الاحتياجات المحلية. ونحن نعرف أين تذهب الأموال المفقودة.

"هذا يظهر لك مدى تنظيم ومنهجية هذا النفوذ الروسي."

وأضافت: "لقد
أمضت واشنطن العامين الماضيين في محاولة احتضان حفتر وإقناعه بالوقوف إلى جانبه. ومن الواضح أن هذه الاستراتيجية قد فشلت ولم يعد الغرب قادرًا على تجاهل ما يجري".

وقال الخبير في الشأن الليبي جليل حرشاوي من مركز روسي للأبحاث: “ هدف روسيا هو كسب النفوذ في قارة تتزايد فيها التركيبة السكانية وتمتلك رواسب معدنية غنية. إن توفير عوائد مالية أمر مرحب به أيضًا.

لقد بدأ بوتين في تعزيز الوجود الروسي في البحر الأبيض المتوسط منذ عام 1999، قبل أن يصبح رئيساً. إنه يريد القدرة على إيذاء حلف شمال الأطلسي وميناء طبرق، الذي يعد نقطة إيصال أساسية للمعدات والقوات الروسية من سوريا، ويقع على الحدود الجنوبية لحلف شمال الأطلسي.


وفي حين أظهرت كل من واشنطن العاصمة والمملكة المتحدة أنهما على دراية بالمشكلة، فإن الاستجابة كانت "خجولة وصغيرة، وتتحرك بوتيرة بطيئة في أحسن الأحوال"، مضيفًا: "
تمتلك الولايات المتحدة قواعد عسكرية في شمال غرب ليبيا". ولكن هذا سيكون قليلًا جدًا ومتأخرًا جدًا.

وقال نقلاً عن هجومين على طائرات روسية في المطارات الليبية في يونيو وديسمبر 2023: “يُعتقد أن هذه كانت عمليات لوكالة المخابرات المركزية.

"إذا كان بإمكانهم القيام بذلك مرتين في السنة، فيمكنهم القيام بذلك مرتين في الشهر، ولكن هناك ندرة في الإرادة السياسية. "

"التفكير هو أنه لا بد من هزيمة روسيا في أوجرانيا ، وأن كل شيء آخر سيأتي بعد ذلك. إنه معيب بشكل مأساوي. "

 
فيما يبدو كرد أمريكي على توسع النشاط الروسي

كل شيئ حسب ليبيا برس لا مصادر أخرى على ما يبدو



مصادرنا: شركة "أمنتوم" الأمريكية استدعت عدد من قادة التشكيلات المسلحة في المنطقة الغربية، للاجتماع بهم، في قاعدة بوستة البحرية، بحضور عدد من المسؤولين الأمريكان.

ــ الاجتماع سيبحث آخر الترتيبات والتجهيزات لمشروع الفيلق اللليبي - الأوروبي النظير للفيلق الروسي في ليبيا.

ــ الفيلق الجديد سيتكون من عناصر مسلحة ليبية خالصة على أن
توكل مهمة قيادته والإشراف عليه لعناصر عسكرية أجنبية.

ــ الفيلق الجديد سيتكون من 6 تشكيلات مسلحة تابعة لداخلية ودفاع الدبيبة أبرزها اللواء 444 قتال.

ــ ستُخصص ميزانية خاصة لهذا الفيلق من الأموال الليبية المُجمدة بالخارج وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973 لسنة 2011.

ــ فك الحظر على الأموال الليبية المجمدة المطلوبة لدعم المشروع ببعض الدولة الغربية سيكون بالاتفاق مع الصديق الكبير.


ــ بعض الدول الكبرى أبلغت الكبير بالبدء في اتخاذ الإجراءات المطلوبة لفك تجميد الأموال المستهدفة.

 
المجلس الرئاسي، بصفته "القائد الأعلى للجيش"، عقد اجتماعًا تشاوريًا، صباح اليوم الأحد، لبحث تطورات الأوضاعالسياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية في كافة أنحاء البلاد، وفق بيان للمجلس.ــ اجتماع الرئاسي عُقد قبل اجتماع شركة "أمنتوم" الأمريكية بعدد من قادة التشكيلات المسلحة في المنطقة الغربية، بحضور عدد من المسؤولين الأمريكان، لبحث آخر الترتيبات والتجهيزات لمشروع الفيلق اللليبي_
الأوروبي النظير للفيلق الروسي في ليبيا

ــ
الاجتماعان عُقدا في مكان واحد، وهو قاعدة بوستة البحرية.ليبيا برس

 
عودة
أعلى