تركيا تعتزم نشر أنظمة الدفاع الجوي S-400 على الحدود العراقية للعملية ضد حزب العمال الكردستاني؟

صبيان نجد

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
29/9/21
المشاركات
4,532
التفاعلات
12,509
أفادت تقارير أن تركيا تدرس نشر أنظمة الدفاع الجوي الروسية الصنع S-400 Triumf على طول حدودها العراقية كجزء من الهجوم الصيفي المقبل ضد حزب العمال الكردستاني في كردستان العراق.

إذا تم تنفيذه، فسيمثل ذلك أول نشر عملي لمنظومة S-400 منذ الاستحواذ عليها في عام 2017، على الرغم من الإدانة واسعة النطاق من حلفاء الناتو.

وفقًا لموقع Business Insider نقلاً عن صحيفة تركية، فإن النشر المحتمل لأنظمة S-400 يهدف إلى مواجهة الطائرات بدون طيار التي يُزعم أن حزب العمال الكردستاني حصل عليها.

وفي 22 نيسان/أبريل، وقعت تركيا والعراق اتفاقية لتعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال الصناعة الدفاعية خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى بغداد. بالإضافة إلى ذلك، ركزت المناقشات بين أردوغان والقادة العراقيين على الإجراءات المشتركة المحتملة ضد حزب العمال الكردستاني.

ومع ذلك، يشير الخبراء إلى أن قدرات نظام S-400 تمتد إلى ما هو أبعد من مواجهة الطائرات بدون طيار الصغيرة إلى الدفاع ضد التهديدات الجوية الأكبر، بما في ذلك صواريخ كروز والصواريخ الباليستية المشابهة لتلك المستخدمة في هجمات إيران الأخيرة ضد إسرائيل.

قد يؤدي قرار نشر هذه الأنظمة روسية الصنع إلى توتر علاقات تركيا مع أعضاء الناتو الآخرين، وخاصة الولايات المتحدة، التي عارضت بشدة حيازة تركيا لمنظومة S-400 واستخدامها المحتمل بسبب مخاوف بشأن قابلية التشغيل البيني والمساس بأنظمة دفاع الناتو.

لقد جاء الحصول على نظام S-400 بتكلفة كبيرة بالنسبة لتركيا، ماليًا ودبلوماسيًا. وبحسب ما ورد كلفت الصفقة تركيا 2.5 مليار دولار وأدت إلى خسائر غير مباشرة تزيد عن 9 مليارات دولار نتيجة استبعادها من سلسلة التوريد لطائرات F-35 بعد أن منعت الولايات المتحدة تركيا من شراء الطائرة.

إذا تم نشر نظام S-400 بالفعل، فقد يكون ذلك ردًا على التهديدات المحتملة من الصواريخ الباليستية الإيرانية، لا سيما في ضوء الضربات الصاروخية الأخيرة في شمال العراق.

يمكن أن يخدم نشر أنظمة S-400 أهدافًا سياسية متعددة لتركيا. وقد يكون المقصود من هذه الخطوة إسكات المنتقدين المحليين، وإظهار التعاون العسكري المستمر مع روسيا، وإرسال إشارة إلى الحلفاء الغربيين، وخاصة الولايات المتحدة، حول موقف أنقرة من السياسة الخارجية.

ومع ذلك، فإن النشر المحتمل لمنظومة S-400 يثير مخاوف وتعقيدات كبيرة، لا سيما فيما يتعلق بعلاقات تركيا الاستراتيجية داخل الناتو ونزاعها المستمر مع الولايات المتحدة حول حيازة هذه الأنظمة روسية الصنع.

وكانت فيكتوريا نولاند، القائمة بأعمال نائب وزير الخارجية السابق، قد أشارت في وقت سابق إلى أن حل قضية S-400 يمكن أن يمهد الطريق لإجراء مناقشات حول إعادة قبول تركيا في برنامج F-35.

1000239589.jpg
 
عودة
أعلى