تحديد نقاط الضعف الروسية وكيفية الاستفادة منها :مركز الأمن الأمريكي الجديد

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,725
التفاعلات
14,965
1708979668177.png



سوف تخرج روسيا من حربها في أوكرانيا أضعف سياسياً واقتصادياً وعسكرياً مما كانت عليه قبل غزو جارتها. تعمل القوات الأوكرانية على إضعاف الجيش الروسي بشدة، بينما تعمل العقوبات الغربية على تقييد الاقتصاد الروسي. فحلف شمال الأطلسي يتوسع ويتراجع النفوذ الروسي في المناطق التي كان للكرملين تاريخيا نفوذ سياسي فيها، مثل آسيا الوسطى. ومع ذلك، وفي حين أن روسيا سوف تضعف، فإن موسكو سوف تتكيف في مواجهة هذه التحديات المتزايدة. وتبحث روسيا، على سبيل المثال، عن سبل للتحايل على العقوبات وضوابط التصدير التي فرضتها الولايات المتحدة وأوروبا، مما يخفف من تأثيرها. وعلى الرغم من تحول أوروبا التاريخي بعيداً عن النفط والغاز الروسي والتأثير الملموس الذي يخلفه تحديد سقف لأسعار النفط على إيرادات الحكومة الروسية، فقد زادت موسكو مبيعاتها إلى دول أخرى، مثل الصين والهند. ربما تم إضعاف روسيا بسبب حربها في أوكرانيا، لكنها ستظل تشكل تحديا طويل الأمد - قوة جيدة بما فيه الكفاية مع القدرة على التأثير على الشؤون العالمية وتعريض المصالح الأمريكية للخطر.

وسوف تتطلب مواجهة هذا التحدي أن تقوم الولايات المتحدة وأوروبا بالبناء على الجهود الجارية لتقييد وتقييد قدرة الكرملين على مواصلة العدوان في أوكرانيا وعلى نطاق أوسع خارج حدود روسيا. وسيتطلب الأمر أيضًا نهجًا طويل المدى ومستدامًا لتقليل تأثير الأدوات والتكتيكات التي ستعتمد عليها موسكو في معظمها، والتي من المرجح أن تستخدم بشكل كبير أساليب غير تقليدية، مثل التضليل والتخريب، نظرًا لتدهور قواتها التقليدية في أوكرانيا. والهجمات السيبرانية، بما في ذلك على البنية التحتية الحيوية. وبالتالي، فإن استراتيجيات التعامل مع روسيا اليوم يجب أن تشبه استراتيجية الاحتواء التي تم وضعها لأول مرة في الأربعينيات، والتي كانت مصممة لممارسة ضغوط مضادة ثابتة وقوية على نظام يمثل جنون العظمة وانعدام الأمن فيه خطراً واضحاً على الغرب، تماماً كما يفعل نظام بوتين. اليوم.

ويتطلب تنفيذ سياسة الاحتواء هذه على النحو الصحيح فهم نقاط الضعف في روسيا وكيفية الاستفادة منها. لقد أدرك مهندس الاحتواء، جورج ف. كينان، نقاط الضعف والتناقضات الداخلية التي يعاني منها الاتحاد السوفييتي، وهي نقاط الضعف التي زعم أنها ستؤدي في نهاية المطاف إلى تفكيك النظام الشيوعي. وينطبق الشيء نفسه اليوم. إن النظام الاستبدادي الشخصي للغاية الذي بناه بوتين على مدار الأعوام الثلاثة والعشرين الماضية يعاني من نقاط ضعف يمكن أن تفسح المجال أمام قيادة سياسية جديدة أكثر استعدادًا لإقامة علاقات بناءة مع الولايات المتحدة وحلفائها، إذا ما تعرضت لضغوط ثابتة وقوية.

لا ينبغي متابعة جهود الولايات المتحدة للاستفادة من نقاط الضعف الروسية بهدف تنسيق تغيير النظام - فالقرار متروك للروس أنفسهم. ومع ذلك، يجب على الولايات المتحدة وحلفائها الاستفادة القصوى من أخطاء روسيا للمساعدة في خلق الظروف الأكثر ملاءمة للإصلاحيين داخل روسيا الذين يعملون من أجل دولة أكثر ليبرالية وأقل عدائية. ولا ينبغي للولايات المتحدة وحلفائها أن يخجلوا من التصرفات التي تسهل مثل هذا التغيير السياسي خوفا مما سيأتي بعد بوتين. يحمل التغيير السياسي في روسيا مخاطر العنف والفوضى والصراع الداخلي، ولكنه يفتح أيضاً إمكانية مستقبل أكثر أملاً لروسيا وعلاقاتها مع جيرانها والغرب.

إن استراتيجيات التعامل مع روسيا اليوم لابد أن تشبه استراتيجية الاحتواء التي تم وضعها لأول مرة في أربعينيات القرن العشرين، والتي كانت مصممة لفرض ضغوط مضادة ثابتة وقوية على نظام يمثل جنون العظمة وانعدام الأمان خطراً واضحاً على الغرب، تماماً كما يفعل نظام بوتن اليوم.

والأمر الأكثر إلحاحاً هو أن الجهود الغربية لاستغلال نقاط الضعف الروسية ضرورية لمنع روسيا من مواصلة حربها العدوانية في أوكرانيا. وعلى نحو مماثل، ينبغي لسياسة الولايات المتحدة أن تهدف إلى تقويض قدرة روسيا على مواصلة العدوان على نطاق أوسع خارج حدودها، سواء من خلال إضعاف قدرتها العسكرية أو من خلال تقديم تحديات متعددة يجب على الكرملين مواجهتها، واستهلاك نطاقه الترددي لدعم أنشطته الخبيثة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجهود المبذولة لاستهداف نقاط الضعف الروسية أن تساعد الجهود الأمريكية لتنمية تحالف الدول الراغبة والقادرة على معارضة العدوان الروسي، بما في ذلك عن طريق إضعاف النفوذ الروسي لدى شركائها القدامى.

لقد كشف الغزو الروسي لأوكرانيا بوضوح عن العديد من نقاط الضعف التي تعاني منها روسيا. على سبيل المثال، أظهر تخطيط روسيا الفاشل والعرض الهزيل لقواتها العسكرية في أوكرانيا نقاط الضعف التي تأتي مع شخصنة السلطة. إن القرار الذي اتخذه بوتين بإحاطة نفسه بالرجال المؤيدين له والموالين له دفعه إلى ارتكاب خطأ فادح في حساباته، ليس فقط في قراره بغزو أوكرانيا، بل وأيضاً في فهمه للكيفية التي قد يتطور بها الصراع والتخطيط الخاطئ الذي أعقب ذلك. وبالمثل، فإن التمرد الفاشل الذي قاده رئيس فاغنر يفغيني بريجوزين في يونيو/حزيران 2023 كشف عن الضعف الذي خلقه الكرملين نفسه من خلال الاعتماد على شركة أمنية روسية.

ومن خلال السماح لمركز بديل للسلطة بالتطور ــ مركز قادر على الوصول إلى الأسلحة ــ زرع بوتن بذور التحدي الأكثر أهمية لسلطته الذي واجهه منذ توليه منصبه في عام 2000. ورغم أن الكرملين ربما نجح في تحييد التهديد المباشر، بما في ذلك من خلال سياسته الخارجية، فإن هذا يشكل تحديا كبيرا. ومع اغتيال بريجوزين، كشفت الحادثة برمتها عن نقاط ضعف قد تلحق بالنظام في النهاية.

تحدد سلسلة المقالات هذه 10 من نقاط الضعف الأكثر أهمية في روسيا اليوم عبر المجالات الدفاعية والاقتصادية والدبلوماسية والسياسية. إن بعض نقاط الضعف هذه، مثل اعتماد روسيا على صادرات النفط والغاز أو نزوح العديد من أذكى الروس وأكثرهم موهبة، ظلت قائمة منذ فترة طويلة ولكنها تفاقمت بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا. وقد خلقت الحرب نقاط ضعف أخرى حددتها المقالات، مثل قدرة أوكرانيا على فرض تكاليف على روسيا في المستقبل المنظور أو التحدي الذي يواجهه الدبلوماسيون الروس الآن في المنظمات الدولية. لدى روسيا العديد من نقاط الضعف التي لم يتم تضمينها في هذه السلسلة، مثل مثال فاغنر الذي تمت مناقشته سابقًا أو نظرتها الديموغرافية الكئيبة. إنها تمثل نقاط ضعف رئيسية في الدولة الروسية وحكومتها، ولكن هناك القليل من الفرص العملية المتاحة للولايات المتحدة وأوروبا للاستفادة من نقاط الضعف. تركز سلسلة المقالات هذه على 10 من أهم نقاط الضعف داخل روسيا والتي يمكن للولايات المتحدة وشركائها استغلالها.

في مجال الدفاع:

إن اعتماد روسيا على المكونات المستوردة لإنتاج الأسلحة يجعلها عرضة للجهود الرامية إلى تقييد إمداداتها؛
إن حاجة روسيا إلى إعادة تخزين مخزوناتها من الأسلحة والعقوبات الغربية المشددة تجعل من الصعب على روسيا الحفاظ على مبيعات الأسلحة، مما يوفر فرصة لإضعاف العلاقات الروسية الرئيسية؛
كما أن حرب روسيا في أوكرانيا عرضت للخطر قدرتها على الوصول إلى التكنولوجيا والمواهب التي غذت عدوانها في الفضاء الإلكتروني لفترة طويلة.

في المجال الاقتصادي:

وتحد العقوبات من مساحة السياسة النقدية والمالية، مما يعني أن النظام المالي في روسيا سيتعين عليه أن يلعب دورا أكبر بكثير في تمويل الحكومة وتعزيز الاقتصاد. وفي الوقت نفسه، لن تتمكن السلطات من تقديم الدعم الذي تحتاجه البنوك للقيام بهذه المهام بفعالية؛
ولا يزال الاقتصاد الروسي يعتمد بشكل مذهل على مبيعات النفط والغاز، وهو الاعتماد الذي يترك الرفاهية الاقتصادية للبلاد تحت رحمة أسعار الطاقة وعرضة للإجراءات التي يمكن أن تعطل تدفق عائدات الطاقة.

في المجالين الدبلوماسي والسياسي:

  • وقدرة أوكرانيا المتنامية على فرض تكاليف على روسيا – في ساحة المعركة؛ من خلال وسائل غير متماثلة؛ وفي المجالات الدبلوماسية والثقافية والقانونية – سيشكل نقطة ضعف كبيرة على المدى الطويل بالنسبة لروسيا؛
  • لقد أدت حرب روسيا في أوكرانيا إلى نفور مساحات واسعة من آسيا الوسطى وجنوب القوقاز، الأمر الذي دفع بعض أقرب حلفاء روسيا إلى البدء في وضع مسافة بينهم وبين موسكو. إن الأداء العسكري الروسي غير المتوقع على نحو غير متوقع في أوكرانيا، والانتباه عن الأزمات الإقليمية الأخرى، يدفع جيران روسيا إلى البحث في أماكن أخرى عن شركاء دبلوماسيين وأمنيين؛
  • لقد استنزفت حرب بوتين في أوكرانيا قوة وحيوية الدبلوماسية الروسية، مما أدى إلى تقويض القوة التقليدية وجعلها عرضة للضغوط التي ستجعل من الصعب على موسكو أن تتفوق على ثقلها الجيوسياسي في المستقبل المنظور؛
  • تخلق حرب روسيا في أوكرانيا تحديات داخلية جديدة لبوتين وقدرته الطويلة على الحفاظ على مستويات عالية من الدعم الشعبي. إن المستبدين الذين يفقدون الدعم الشعبي لا يجدون صعوبة في الحكم فحسب، بل إنهم أكثر عرضة لخطر الاحتجاجات الجماهيرية أو انقلاب النخبة؛
  • لقد أدت حرب روسيا في أوكرانيا إلى هجرة جماعية كبيرة أخرى للروس، بما في ذلك أفضل وأذكى البلاد. في حين أن هروب الجماعات ذات العقلية المعارضة مفيد بشكل عام للكرملين لأنه يتجنب تراكم الضغوط على النظام، بالنسبة للغرب، يمكن للمنفيين الروس أن يكونوا بمثابة قناة للمعلومات للعودة إلى روسيا، وتجمع للمواهب، وفرصة لتبادل المعلومات. الاستثمار في علاقة أفضل مع روسيا المستقبلية.

  • لفترة طويلة، ظلت الولايات المتحدة في موقف دفاعي في مواجهتها مع روسيا. توفر هذه المقالات خريطة طريق لموقف غربي أكثر حزماً.
 
اعتقادى الشخصى بأن هذه الحرب ستنتهى بهزيمة الغرب هزيمة نكراء

هذه الحرب لن تنتهي الا بعد استخدام النووي للاسف، على الاقل سيتم استخدام النووي التكتيكي
( الاقل ضررا )
 
هذه الحرب لن تنتهي الا بعد استخدام النووي للاسف، على الاقل سيتم استخدام النووي التكتيكي
( الاقل ضررا )
أخى العزيز...............................

روسيا تلعب لعبة قديمة , الاطول نفسا و الاكثر نفيرا

روسيا تعلم امكانيات أوكرانيا البشرية و المادية . فهى عشر القوة البشرية الروسية . و من هنا هى تستهلك القوى البشرية الاوكرانية و هذا واضح فى متوسط أعمار الجنود الاوكران التى تعدت الخامسة و الاربعين عاما.

ومن ناحية اخرى تستهلك روسيا الاقليات العرقية و المهاجرين و عملاءها من الشرق الاوسط فى هذا القتال دون المساس بالكتلة البشرية الروسية و هذا رأيناه فى التعبئة الروسية .

و مع طول الحرب و أستنزاف القوى البشرية الاوكرانية كما حدث فى أيفدفيكا و غيرها من مناطق الهجوم الاوكرانى الاخير و هروب الشباب الاوكرانى ألى الخارج و الخسائر البشرية المريعة فى باخموت , فأن الوقت فى صالح روسيا إلى الان

و سيأتى وقت تترجى فيه الدول الغربية معاهدة سلام مع روسيا , بعدما أثبتت روسيا عدم جدوى الحصار الاقتصادى المفروض عليها و قدرتها على تجديد قواتها بالاسلحة و الأفراد و الهجوم المضاد أيضا
 
أخى العزيز...............................

روسيا تلعب لعبة قديمة , الاطول نفسا و الاكثر نفيرا

روسيا تعلم امكانيات أوكرانيا البشرية و المادية . فهى عشر القوة البشرية الروسية . و من هنا هى تستهلك القوى البشرية الاوكرانية و هذا واضح فى متوسط أعمار الجنود الاوكران التى تعدت الخامسة و الاربعين عاما.

ومن ناحية اخرى تستهلك روسيا الاقليات العرقية و المهاجرين و عملاءها من الشرق الاوسط فى هذا القتال دون المساس بالكتلة البشرية الروسية و هذا رأيناه فى التعبئة الروسية .

و مع طول الحرب و أستنزاف القوى البشرية الاوكرانية كما حدث فى أيفدفيكا و غيرها من مناطق الهجوم الاوكرانى الاخير و هروب الشباب الاوكرانى ألى الخارج و الخسائر البشرية المريعة فى باخموت , فأن الوقت فى صالح روسيا إلى الان

و سيأتى وقت تترجى فيه الدول الغربية معاهدة سلام مع روسيا , بعدما أثبتت روسيا عدم جدوى الحصار الاقتصادى المفروض عليها و قدرتها على تجديد قواتها بالاسلحة و الأفراد و الهجوم المضاد أيضا
عملية مفرمة اللحم التي أسماها هذا المجنون
1709065324120.png
 
الإمتياز اللذي تحصلت عليه روسيا هو نجاحها في تحييد أنظمة الدفاع الجوي الأكرانية بالمسيرات ما خول لها استخدام أكبر لسلاح الجو في القصف الجراحي خصوصا بالقداءف الموجهة ما ساعد القوات البرية في التقدم . الحل الوحيد عند الغرب هو ادخال مقاتلات غربية لأكرانيا لإيقاف النزيف و إلى فالهزبمة أتية لا محالة . عيب الغرب أنهم دائما ينتظرون إدخال روسيا لسلاح جديد أو استخدام تكتيك جديد لتزويد أكرانيا بما يمكن ان يوازيه و يقلل من فعاليته وهذا منذ بداية الحرب و كأنهم لا يريدون هزيمة روسيا فقط إدامة الحرب لأطول مدة و استنزاف قدرتها الدفاعية
 
, بعدما أثبتت روسيا عدم جدوى الحصار الاقتصادى المفروض عليها و قدرتها على تجديد قواتها بالاسلحة و الأفراد و الهجوم المضاد أيضا

اوروبا عندما حاولت محاصرة روسيا اقتصاديا، استخدمت روسيا ملف الطاقة ونجحت في ذالك وانقلبت الامور نسبيا لصالح روسيا .

 
قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الأحد إن 31 ألف جندي أوكراني قتلوا أثناء القتال خلال العامين الماضيين منذ أن شنت روسيا غزوها الشامل.

وقال زيلينسكي إن العدد أقل بكثير من التقديرات التي قدمتها حكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

لقد قُتل 31 ألف جندي أوكراني في هذه الحرب. ليس 300 ألف، وليس 150 ألفًا، وليس أيًا كان ما يكذب بشأنه بوتين ودائرته المخادعة. وقال زيلينسكي في مؤتمر صحفي في أوكرانيا: "لكن مع ذلك، فإن كل من هذه الخسائر تمثل تضحية كبيرة بالنسبة لنا". منتدى "عام 2024" في كييف.

وقال الزعيم الأوكراني إنه لن يكشف عن عدد القوات المصابة أو المفقودة. وقال أيضًا إن "عشرات الآلاف من المدنيين" قتلوا في المناطق المحتلة في أوكرانيا، لكنه قال إنه لن تتوفر أرقام محددة حتى تنتهي الحرب.
 
عودة
أعلى