بكين تتهم واشنطن بالتدخل في شؤون الدول، وطهران تتوقع تصدير "الأسلحة على الفور"

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
28,558
مستوى التفاعل
83,660
Chinese FM Wang Yi, right, and Iranian FM Mohammad Javad Zarif attend a joint press conference Tuesday, Sept. 15, 2015 in Beijing, China


الصين تتهم الولايات المتحدة بالتدخل في شؤون الدول الأخرى وتعتبر تصريحات مايك بومبيو "غير مبررة على الإطلاق".

اتهمت الصين، اليوم الاثنين، الولايات المتحدة بنشر الأسلحة و"التدخل" في شؤون الدول الأخرى بعد أن هددت واشنطن بفرض عقوبات على أي دولة تستغل إنهاء حظر دولي لبيع الأسلحة إلى إيران، وحذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من تزويد الجمهورية الإسلامية بالسلاح بعد أن قالت طهران إن الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة منذ فترة طويلة على مثل هذه الصفقات قد انتهى، وقالت الخارجية الصينية إن تصريحات بومبيو "غير مبررة على الإطلاق".

وقال المتحدث باسم الوزارة تشاو ليجيان إن "الولايات المتحدة هي التي تبيع الأسلحة والذخيرة في كل مكان وتستخدم التجارة العسكرية لخدمة المصالح الجيوسياسية وحتى تتدخل علنا في الشؤون الداخلية للدول الأخرى". ورداً على سؤال عما إذا كانت الصين ستبيع الآن أسلحة لإيران، لم يتطرق تشاو بشكل مباشر إلى الأمر لكنه قال إن بكين "ستتعامل مع التجارة العسكرية وفقًا لسياسة التصدير العسكرية الخاصة بها والتزاماتها الدولية".

وأشادت طهران التي يمكنها الآن شراء أسلحة من روسيا والصين وأماكن أخرى، بانتهاء الحظر بصفته انتصارا دبلوماسيا على الولايات المتحدة التي حاولت الإبقاء على تجميد مبيعات الأسلحة لأجل غير محدد. ويتيح انتهاء الحظر لإيران شراء وبيع أسلحة تقليدية تشمل الدبابات والمدرعات والطائرات المقاتلة والمروحيات الهجومية والمدفعية الثقيلة.

وأكدت إيران، اليوم الإثنين، أنها ستميل لبيع الأسلحة أكثر من شرائها، غداة إعلانها انتهاء مدة حظر أممي كان مفروضا عليها بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي وقرار لمجلس الأمن الدولي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده "قبل أن نكون شراة في سوق الأسلحة، لدى إيران القدرة على تزويد" دول أخرى بها. وأوضح وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أن بلاده تعول بالدرجة الأولى على قدراتها الذاتية، وأكد تواصل عدد من الدول مع بلاده لإبرام صفقات "من أجل البيع وأيضا من أجل الحصول على بعض المتطلبات. بالطبع، مبيعاتنا ستكون أوسع". وشدد على أن إيران باتت "قادرة على انتاج 90 بالمئة من حاجاتها الدفاعية محليا".
 
أعلى