بعد حملها صواريخ ذكية ضخمة.. هل تصبح المسيّرات التركية بديلاً عن الطائرات الحربية التقليدية؟

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
46,226
التفاعلات
139,885


بعد حملها صواريخ ذكية ضخمة.. هل تصبح المسيّرات التركية بديلاً عن الطائرات الحربية التقليدية؟


إسماعيل جمال


إسطنبول- “القدس العربي”:

بعدما نجحت الصناعات الدفاعية التركية في برامجها المختلفة للطائرات المسيرة القتالية لا سيما طائرات بيرقدار و”أقنجي” و”أق صونغور”، دخلت في مرحلة جديدة من التطورات تتعلق بزيادة ساعات الطيران على ارتفاعات شاهقة ورفع القدرة على حمل أوزان ثقيلة تمكنها من حمل صواريخ وقنابل ذكية تجعل منها تقوم بمعظم مهام الطائرات الحربية التقليدية، وهو ما فتح الباب واسعاً أمام التحليلات والتكهنات حول ما إذا كانت النسخ المطورة من هذه المسيرات بمثابة بديل كاف لتركيا عن الطائرات الحربية لا سيما عقب إخراج أنقرة بشكل نهائي من برنامج طائرات إف-35.

فبعد يوم واحد فقط من إخراج تركيا بشكل رسمي ونهائي من برنامج مقاتلات F-35 ، أعلنت شركة بايكار التركية إجراء أول تجربة على إطلاق صاروخ من طائرة “أقنجي” أحدث نسخة من الطائرات المسيرة التي تنتجها الشركة، وتتمتع بمميزات أكبر بكثير من طائرة بيرقدار المسيرة التي أبهرت العالم في أدائها العسكري في معارك مختلفة في سوريا وليبيا وقره باغ.

طائرة أقنجي التي أنهت مؤخراً سلسلة من اختبارات الطيران المنخفض والمتوسط والمرتفع، ويتوقع أن تدخل الخدمة فعلياً مع نهاية العام الجاري، تتمتع بمميزات كبيرة تتعلق بالقدرة على الطيران على ارتفاعات شاهقة تصل إلى 40 ألف قدم بشكل متواصل ولمدة 24 ساعة.

أما فيما يتعلق بالقدرات الحربية، فتستطيع مسيّرة أقنجي الإقلاع بحمولة قدرها 5.5 طن، فيما تبلغ سعة حمولتها المفيدة 1350 طناً، وهي حمولة أكبر بكثير من تلك التي كانت تتمتع بها مسيرة بيرقدار، ما يعني أن المسيرة الجديدة قادرة على حمل صواريخ أكبر، ما يمكّنها من مهاجمة أهداف كبيرة بصواريخ بقدرة تدميرية أكبر، بعدما كانت بيرقدار قادرة فقط على مهاجمة الأشخاص والمدرعات والسيارات العسكرية والأنظمة الدفاعية، أي أهداف محددة صغيرة.

وفي أحداث اختبار لها قبل أيام، أعلنت مؤسسة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية، نجاح اختبار ذخيرة محلية ذكية من طراز “MAM-T”، من خلال مسيرة أقنجي، وهو نوع جديد من الصواريخ بعد تلك التي اختبرت سابقاً من طراز “MAM-L” و”MAM-C”.

يقول رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير: “ذخيرة (MAM-T) قوة ضاربة جديدة لطائراتنا المسيرة، حيث تم إجراء أول اختبار لإطلاق هذه الذخيرة من طائرة أقنجي تيها بنجاح”، مضيفاً: “صاروخ MAM-T تم تطويره لرفع كفاءة الرؤوس الحربية وزيادة مداها.. هذه الذخيرة تترقب الدخول في مخازن مسيرات أقنجي في أقرب وقت”.

كما تستخدم طائرة أقنجي نظام رادار “AESA” الذي طورته شركة “أسيلسان” التركية للصناعات العسكرية والإلكترونية، حيث تقوم من خلال النظام المذكور بتحديد الأهداف، ومن ثم قصفها بصواريخ “غوك ضوغان” و”بوز ضوغان” المحلية، كما يمكنها ومن خلال صاروخ “سوم – SOM” مهاجمة وضرب الأهداف الاستراتيجية بعيدة المدى.

لكن الثورة الحقيقية في عالم المسيرات، فجرتها شركة TUSAS التركية التي تصنع الطائرة المسيرة الضخمة “أق صونغور”، حيث نشرت، الأحد، مقاطع فيديو لإجراء أول تجربة لإطلاق قنبلة ذكية ضخمة من المسيرة، حيث بلغ وزنها 340 كيلوغراماً وهو رقم ضخم جداً مقارنة بأوزان الصواريخ التي تستخدمها المسيرات والتي لا تتجاوز عدة كيلوغرامات.

أحدث مسيرة تركية حملت صاروخا ذكيا بوزن 340 كيلوغراما

وأعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية أن المسيّرة التركية “أق صونغور” نجحت في إطلاق القنبلة الذكية KGK-SİHA-82 والتي تزن 340 كغم، وأصابت هدفها من مسافة 30 كم، في حين كشفت مصادر تركية أن الشركة ستجري اختباراً آخر في وقت قريب على إطلاق قنبلة مشابهة ولكن من مسافة 45 كيلومتراً.

والطائرة المسيّرة “أق صونغور” من صنع شركة TUSAŞ التركية، ومن المقرر أن تبدأ الشركة تسليم الجيش التركي المُسيرةَ خلال هذا العام. ويمكن أن تحمل “أق صونغور” ما يصل إلى 750 كيلوغراماً من الحمولة، وهي قادرة على عمليات التحمل الطويلة على ارتفاع يصل إلى 40 ألف قدم، وخلال رحلتها التجريبية رقم 59 في سبتمبر/ أيلول الماضي، حطمت الطائرة الرقم القياسي بالبقاء في الهواء لمدة 49 ساعة.

وإضافة إلى كل المميزات السابقة التي أضيفت للنسخ المطورة من المسيرات التركية، تعمل الصناعات الدفاعية على تمكين هذه المسيرات من حمل صواريخ “جو – جو” التي جرى تطويرها مؤخراً من طراز “بوزدوغان” لتتمتع بنفس المميزات التي أضافها الصاروخ لطائرات “إف 16” الحربية التقليدية. ويبلغ وزن صاروخ بوزدوغان 140 كغم، وسرعته 4 ماخ، وتقول أنقرة إن صواريخ جو – جو الحديثة سوف تشكل إضافة نوعية كبيرة لتفوق سلاح الجو التركي وسيتم إضافتها لذخيرة طائرتي أقنجي وأق صونغور.

وفي إطار رؤيتها الاستراتيجية لتطوير صناعاتها الدفاعية والاعتماد بشكل كامل على أسلحتها الوطنية، تعمل تركيا على برنامج واعد لصناعة طائرة حربية مسيرة من الجيل الخامس لتكون الطائرة الحربية الأولى بإمكانيات وطنية في ترسانة الجيش التركي ورأس حربة القوات الجوية التركية، وأعلن مؤخراً سلجوق بيرقدار المدير الفني لشركة بايكار، أنهم يخططون لإجراء أول رحلة تجريبية للطائرة بحلول عام 2023.

ويرى خبراء عسكريون أن تركيا وبفضل تطويرها للمسيرات وعملها على مشروع واعد لطائرة حربية وطنية، ربما لن تكون مضطرة للسعي إلى إيجاد بديل لطائرات إف-35، وذلك عبر زيادة قدرة المسيرات على حمل قنابل ذكية بأوزان كبيرة تلبي احتياجات الجيش التركي لحين اكتمال مشروع المقاتلة الوطنية، وهو ما قد يشكل مستقبلاً تفوقاً بارزاً بأن يصبح سلاح الجو التركي أكثر حداثة ومواكبة للجيل الجديد من الطائرات. إلا أن خبراء عسكريين آخرين يصرّون على أن المسيرات تبقى مكملة لمهام الطائرات الحربية التقليدية، وأن أنقرة يتوجب عليها إيجاد بديل لمقاتلات إف-35 للحفاظ على تفوقها الجوي مع تسارع حدة التسلح في المنطقة.
 

Zaid1990

التحالف بيتنا
عضو مميز
إنضم
13/10/20
المشاركات
1,852
التفاعلات
8,025
في رايي ان المسيرات مستقبلا سيكون لها القدرة علي فرض السيادة الجوية عن طريق زيادة قدراتها ..علي سبيل المثال محركات نفاثة قوية .. رادارات متطورة ..انظمة حرب الكترونية .. حزم تسليح متطورة ..والاهم برامج الذكاء الاصطناعي...اذكر اني قرأت منذ فترة انه في الصين اقيمت منافسه بين طيارين وانظمة ذكاء اصطناعي انتصرت فيها الاخيره ..فيمكن تطوير هذه البرمجيات بشكل معقد وكبير وفي هذه الحالة ستكون قادرة علي اداء الدور البشري
 
أعلى