الهواتف القابلة للطي الصرخه القادمة ام زوبعه في فنجان

ابن الملوك

مراسلي المنتدى
إنضم
6/3/19
المشاركات
2,737
مستوى التفاعل
9,434


تُعد الهواتف القابلة للطي أحد أبرز التوجهات التقنية خلال عام 2019 وقد اشتدت المنافسة خلال الشهر الأول من العام الجديد بين الكثير من شركات الهواتف الذكية – ابتداءًا من الشركات ذائعة الصيت وانتهاءًا بالشركات الناشئة في محاولة لإنعاش صناعة الهواتف من خلال ابتكار هواتف قابلة للطي مزودة بشاشات مرنة.قد تعتبر الهواتف المحمولة القابلة للطي من أغرب تقنيات العصر وأكثرها إدهاشًا للناس، إلا أن الكثير منا لم يعد يستغرب أي نوع جديد من التقنيات التي تخرج بها العقول البشرية في هذه الأيام، وبالفعل؛ فقد لاقت الهواتف المحمولة القابلة للطي رواجًا كبيرًا في صفوف المستخدمين، وبدأت الشركات تنافس لابتكار الجهاز الأكثر إبداعًا ودقة في التصميم.

إلا أن السؤال الأبرز الذي يتردد في الذهن يكون حول آلية عمل هذه الأجهزة، وكيفية الوصول إلى هذه التقنية الكبرى التي جعلت من استخدام هذه الهواتف والشاشات وطيّها بسهولة وسلاسة أمرًا ممكنًا.

تاريخ الفكرة

من الغريب جدًا أن نجد أنواعًا من الهواتف المحمولة القابلة للطي متاحة بشكل حقيقي في أيدينا، وهي التي كنا نظنها مجرد خيال من خيالات الطفولة، أو إحدى الألعاب التي نفكر في ابتكارها أو شرائها من السوق لنقضي بها على الملل!
بدأت الفكرة الأولى لها في ثمانينيات أو تسعينيات القرن الماضي، حيث امتلك العديد من الناس الهواتف القلابة التي يستطيع المستخدم فتحها أو إغلاقها بشكل مشابه لطريقة فتح الحواسيب المحمولة، وبدأت هذه الفكرة بهدف توفير الجهاز المناسب الذي يتيح جميع إمكانات الهواتف المحمولة المتوفرة في الأسواق في تلك الفترة، بينما يتميز الهاتف القلاب عنها بإمكانية وضعه بالجيب أو جيب أي حقيبة بعد إغلاقه.بعد تطور التقنيات بدأت الهواتف تتغير في حجومها وتتطور، وعلى المستخدم الاختيار بين الميزات التي يرغب في اقتنائها، لكن ماذا بشأن الرغبة في امتلاك هاتف جيبي صغير مع تفضيل التصفح بواسطة شاشة كبيرة بشكل يريح العين ويمتع المستخدم! من هنا انطلقت فكرة تطوير الهواتف المحمولة القابلة للطي وبدأ العمل عليها بشكل جديّ لتناسب متطلبات جميع المستخدمين.

آلية عمل الهواتف المحمولة القابلة للطي

تعمل هذه الهواتف كما غيرها من الهواتف المحمولة التي نستخدمها وبطريقة لا تختلف عن غيرها إلا في نقطة واحدة. إذ وكما يبدو من اسمها، يمكن طي هذه الهواتف بالشكل الذي يرغب به المستخدم أو فردها على كامل مساحتها لتصفح الإنترنت في وسيلة النقل أو مشاهدة فيلم بشاشة كبيرة، أو حتى قراءة إحدى المقالات المميزة دون الحاجة إلى ارتداء النظارات المكبرة ربما أو تغيير إعدادات الخطوط لتصبح أكبر في كل مرة.
عند الحديث عن التقنيات التي تعتمد عليها الهواتف المحمولة القابلة للطي فإننا سنتحدث عن أطنان من التكنولوجيا التي أخرجت لنا أحد أفضل الاختراعات المميزة في حياتنا والتي تعتبر ثورة حقيقية في عالم التكنولوجيا. يمكن القول إن أكثر الاعتماد في هذه الهواتف يقع على عاتق الشاشات العاملة مع تقنية oled الرقيقة والمرنة والتي تعد حجر الأساس في هذه الأجهزة.



تتناقض شاشات OLED مع مثيلاتها من شاشات البلازما و LCD؛ فعلى عكس التقنيات المستخدمة في الشاشات الأخرى، تستخدم شاشات OLED المركبات العضوية كالكربون وغيره لإنشاء الرؤية اللونية، فيتكون كل لون على الشاشة من مزيج من المركبات العضوية والعناصر.

عند تشغيل الشاشة تقوم الكهرباء بتنشيط هذه العناصر والتي تضيء أو تتوقف عن الإضاءة تبعًا لما تتطلبه الصورة، فتتوقف عن الإضاءة عند الحاجة إلى إظهار اللون الأسود، بينما يضيء مزيج من عناصر أخرى لإظهار الألوان المختلفة في كل مرة وكل نقطة من الشاشة.



ولا يتعلق الأمر بهذه النقطة فقط؛ بل إن التحدي الأكبر يكمن في تطوير شاشة قابلة للطي تتحمل الضغط المطبق عليها من جميع الجوانب، ويعتبر هذا الأمر مستحيلًا في تصميم الشاشات الزجاجية بكل تأكيد، بل تعتمد هذه الشاشات على البلاستيك والمركبات المرنة كالبوليمرات وغيرها بشكل يراعي الاستخدام اليومي وطبيعة البلاستيك السهلة الخدش.



عملت الشركات المختلفة على تطوير الهواتف المحمولة القابلة للطي بشكل يجعلها تتحمل الضغط المطبق عليها عند وضعها في الجيب، كما أنها أخف وزنًا من الهواتف الاعتيادية، وركزت الشركات في التصميم على مشكلة الكسر التي يعاني منها الكثيرون عند سقوط الهاتف أو تعرضه إلى أي صدمة صغيرة، خاصة وأن الأمر يتعلق هنا بطيّ الهاتف بطرق متعددة. وتعد هذه ميزة إضافية تضاف إلى مجموعة ميزات الهواتف القابلة للطي، إذ لا يمكن كسر الشاشة ولا يؤثر السقوط أو الصدمات عليها أو يصيبها بالضرر.



تواجه الشركات المصنعة التحديات بشكل مستمر في إطار تطوير الأجهزة الأكثر إرضاء للمستخدم والأكثر عملية حتى نصل ربما إلى ذلك الهاتف الذي سيجعل من حيرة المستخدم القائمة بين الحجم والراحة والسهولة أمرًا من الماضي.وإليك أهم الشركات التي بدأت عملية تصنيع الهواتف القابلة للطي:

اهم الهواتف القابلة لطي التي تم اعلانها حتى الان:

1-
هاتف Flexpai:



أعلنت شركة Royole الناشئة – الواقع مقرها في كاليفورنيا – عن هاتفها الذكي القابل للطي الذي يحمل اسم Flexpai وهو مزيج بين الهاتف الذكي والحاسوب اللوحي.
يأتي الهاتف بموصفات :

  • الشاشة: شاشة من نوع Flexible AM OLED مقاسها 7.8 إنش وبدقة 1920×1440 بيكسل عند فتحها وبكثافة 308 بيكسل بالإنش وتدعم نسبة العرض 4:3 عند فتحها، ولكن عند طيها من المنتصف يعمل برنامجها على ضبط إمكانية عرض جميع المعلومات على نصف الشاشة.
  • المعالج: من شركة كوالكوم Snapdragon ثماني النواة بتردد 2.8 جيجاهرتز.
  • ذاكرة الوصول العشوائي: يوجد من الهاتف إصدارين: الأول بسعة 6 جيجابايت لذاكرة الوصول العشوائي وسعة تخزين داخلية 128 جيجابايت بسعر 1318 دولار، والثاني يأتي بذاكرة وصول عشوائي بسعة 8 جيجابايت .




  • سعة تخزين داخلية: 256 جيجابايت .
  • يمكن إغلاق وفتح هاتف FlexPai مثل كتاب.
  • النظام Water OS 1.0: وهو إصدار مخصص للشاشات القابلة للطي من نظام التشغيل أندرويد باي 9 من شركة جوجل.
  • السعر: 1469 دولار.
2. GALAXY FOLD



أعلنت شركة “سامسونح” عن هاتفها القابل للطي، الذي أطلقت عليه اسم “GALAXY FOLD” في مؤتمر صحفي عقدته في 20 من شباط الماضي.ووصفت الشركة جهازها الجديد عبر
موقعها الرسمي، بالجهاز الذي “لا يشبه أي شيء قبله”.وقالت الشركة، “اليوم نقدم أكبر اختراق منذ ظهور الهواتف المحمولة حتى اليوم”.ويتميز الهاتف بالموصفات التالية:
  • الشاشة: 7.3 إنش، وبعد طيها 4.6 إنش، وهي أكبر شاشة للهواتف المحمولة المنتجة من “سامسونج”.



  • الكاميرا خلفية : يحتوي على ثلاث عدسات خلفية .
  1. العدسة الاولى 12 ميجابيكسل
  2. العدسة الثانية 12 ميجابيكسل ايضا.
  3. العدسة لثالثة 16 ميجابيكسل.ويستطيع المستخدم تصوير المقاطع المصورة بدقة 4K.
  • الكاميرا الأمامية: يحتوي على عدستين اماميتين .
  1. العدسة الأولى 10 ميجابيكسل
  2. العدسة الثانية 8 ميجابيكسل.
  • سعة بطارية : 4380 ميلي أمبير،
  • المعالج : ثماني النواة.
  • الجهاز باللونين: الفضي والأسود.
3. هاتف Surface Duo



اعلنت شركة مايكروسوفت عن هاتفها القابل لطي Surface Duo من هنا يمكننا تلخيص ما نعرفه بالفعل عن هاتف Surface Duo.


  • سمك الهاتف: 4.8 مم.
  • الشاشة: شاشتين بقطر 5.6 بوصة لكل شاشة
  • المعالج المركزي : النموذج الذي تم عرضه يعمل بمعالج كوالكوم سنابدراجون 855
  • الكاميرا : كاميرا واحدة تعمل ككاميرا خلفية وأمامية غير معلومة التفاصيل
  • إضافات : قارئ بصمة – منفذ USB Type-C
4.هواوي ميت x



كشفت شركة هواوي لأعمال المستهلكين خلال المؤتمر العالمي للهواتف النقال 2019 قابل للطي والداعم شبكة الجيل الخامس HUAWEI Mate X . ويتميز الهاتف بالتالي :

  • الشاشة المزدوجة من مقاس 6.6 بوصة و فحين فتحها تتحول إلى شاشة مقاسها 8 بوصة ولا تزيد سماكتها عن 5.4 ميليمترًا.
  • كاميرات قوية
  • زر تشغيل مدمج يعمل ببصمة الإصبع ما يتيح للمستخدمين تشغيل الجهاز بلمسة واحدة ما يوفر تجربة آمنة ومريحة.
  • يدعم شبكات الجيل الخامس.
  • بطارية: ضخمة بسعة 4500 ميللي أمبير .
 

ابن الملوك

مراسلي المنتدى
إنضم
6/3/19
المشاركات
2,737
مستوى التفاعل
9,434
تحديات كبيرة

على الرغم من الجهد الكبير التي تقوم به الشركات في مجال الهواتف القابلة للطي، ما زالت هنالك تحديات عديدة تجعل من انتشار هذا النوع من الهواتف صعباً. عملياً، تعاني هذه الهواتف من تحديات رئيسية.أوّلها طريقة طَي الهاتف حيث أنه لا يمكن طَيّه بشكل كامل تماماً، ودائماً ما ستظهر فجوة بين نصفي الهاتف، أي بين الشاشتين، وهذا ما يضيف إليه سماكة. بالإضافة إلى ذلك، وكي تكون الشاشة قابلة للطي، يجب أن تكون مغطّاة بالبلاستك لا الزجاج، كما هو الحال مع أغلب الهواتف الذكية حالياً. والمشكلة هنا أنّ البلاستيك لديه قابلية للخَدش أكثر من الزجاج، خصوصاً مع تصميم الهواتف التي تطوى إلى الخارج، حيث تتحول الشاشة إلى جسم الهاتف الخارجي. كذلك تواجه الهواتف الذكية تحديّاً آخر يَكمُن في نظام التشغيل، فهذه الهواتف تتطلّب نظام تشغيل خاص، يعمل على شاشة واحدة وشاشتين في الوقت نفسه، وتطبيقات تعمل بالطريقة نفسها. وإنّ مُطوّري أنظمة التشغيل والتطبيقات لم يقوموا بعد بتطوير تطبيقاتهم بالشكل الكافي لتتلاءم مع الشاشات القابلة للطي، وهو ما يجعل من تجربة هذه الهواتف مَنقوصة مقارنة بالهواتف التقليدية. بالإضافة إلى كل ما ذكرناه، هنالك تحد آخر مهم يواجه الهواتف القابلة للطي، وهو السعر المرتفع جداً، ما يجعلها تنتمي إلى فئة الهواتف الفاخرة التي تقتنيها فئة مميزة من المستخدمين.
 

ابن الملوك

مراسلي المنتدى
إنضم
6/3/19
المشاركات
2,737
مستوى التفاعل
9,434
هاتف TCP القابل لطي



بقدر ما تكون الهواتف القابلة للطي موضوًعا سا ًخنا للغاية، إلا أنها تكاد أن تكون شيئًا يستحيل أن يتوفر بكامل المتطلبات الضرورية والأساسية. حتى دون النظر إلى هشاشة الشاشات القابلة للطي ، فإن اثنين (أو ثلاثة) من النماذج الحالية لها عيوبها ، مثل حاجة Fold Galaxy لشاشة خارجية أصغر أو شكله وشكل X Mate Huawei المكشوف. تهدف TCL إلى حل تلك المشكلات تماًما عن طريق إضافة مفصلات أخرى يمكن أن تكون بالطبع نقطة فشل أخرى.



إن أوجه القصور المذكورة أعلاه في تصميمات "innie "من سامسونج و "outie "من هواوي تنبع من شيء واحد، وهو الحاجة إلى جعل الجهاز مفي ًدا كهاتف عند طيه. في كلتا الحالتين، احتاجوا إلى اختيار عامل شكل الكمبيوتر اللوحي المربع تقر ًيبا لجعل الهاتف المطوي سهل المسك بيد واحدة. في حالة سامسونج، تحتاج أي ًضا إلى وضع شاشة في الخارج بحيث يمكن استخدام الجهاز دون الكشف عنه.



لى النقيض من ذلك، يبدو هاتف TCL القابل للطي المطوي، وكأنه جهاز لوحي عادي مستطيل قياسه 10 بوصة والحل ليس جدي ًدا على أعيننا. على الأقل، ليس إذا كنت تتبع قطار براءات الاختراع على الهواتف القابلة للطي. ما فعلتُه TCL هو أنها دمجة ُكل من جهاز X Mate و Fold Galaxy في جهاز واحد. بالإضافة إلى السماح بنموذج لوحي أوسع ، فإن طريقة الطي هذه تضمن أي ًضا وجود طية واحدة على الأقل دائ ًما في الخارج لاستخدامه مثل الهاتف العادي



كانت تجربة CNET مع النموذج الأولي بالضبط، نموذًجا أو ًليا لا يعمل. يمكنك بالفعل رؤية التجاعيد تتشكل، والتي نأمل أن تكون أقل بكثير على الجهاز النهائي. هناك أي ًضا أربع كاميرات على ظهر الهاتف، ستكون إنج ًازا رائًعا للهاتف القابل للطي، وواحدة فقط في المقدمة.




TCL ليست غريبة عن قسوة تصنيع الهواتف الذكية ، لكنها ستواجه نفس المشكلات التي تعين على الشركات الكبرى مثل Samsung و Huawei التغلب عليها. سواء كان لديه الموارد لتجاوز هذه المشاكل هو شيء واحد. سواء كان لديها النفوذ التسويقي لجعل هذا الهاتف كبيًرا على مستوى العالم ، سيكون مصدر قلقه الآخر.

المصدر
 

خالد

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
21/5/19
المشاركات
15,829
مستوى التفاعل
45,375
أعتقد سامسونج رائدة في الهواتف القابلة للطي

و موضوع متميز شكراً لك استاذي الكريم
 
أعلى