التغطية مستمرة المغرب يسعى الى تطوير قدراته الفضائية

جندي الصحراء

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
5/8/21
المشاركات
1,189
التفاعلات
4,741
5bdae99d46985.jpg


في عام 2021 ، قرر المغرب أنه يجب عليه ترقية قدراته الفضائية ، والتي تضمنت بعد ذلك قمرين صناعيين للمراقبة للمهام الأمنية، تم إطلاق الأقمار الصناعية في عام 2001 وعام 2018.
تم إطلاق قمر صناعي آخر ، أنشأته شركة Thales Alenia ، في نوفمبر 2017 لأغراض البحث والتخصيصات المدنية ، مثل التحكم في الطقس والمناخ والمحاصيل الزراعية تم تنفيذه باستخدام قاذفة أقمار صناعية روسية.

يتعاون المغرب بشكل وثيق مع إسبانيا والولايات المتحدة وفرنسا في مجال أبحاث الفضاء و اعتبارًا من عام 2019 ، بدأت أيضًا التعاون مع وكالة الفضاء الإماراتية ، وكذلك مع الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك.

اعتمد المغرب ، أحد رواد إفريقيا في هذا المجال ، على دولة الإمارات العربية المتحدة عند تطوير استراتيجيته الفضائية ، والتعلم من تجربتها تم بدأ برنامج الفضاء المغربي الأصلي في عام 1989 ، بهدف تطوير قدرات المراقبة للمستهلكين الحكوميين والخاصين وكذلك للأوساط الأكاديمية.

البرنامج يديره المركز الملكي لاستشعار الفضاء عن بعد ، وكالة الفضاء المغربية الرسمية و تتم إدارة برامج بحثية مختلفة ضمن إطار عمل الوكالة ، مثل الاستشعار عن بعد ، والأقمار الصناعية الصغيرة ، واستكشاف الفضاء ، والتقنيات الطبية ، والإنترنت ، والفضاء كبعد تجاري ، والقانون الدولي والبحوث المتعلقة بالقضايا الأخلاقية والمعنوية في سياق الفضاء.

يرى المغرب أن برنامجه الفضائي هو أحد أهم العوامل في تسريع الاقتصاد المحلي ، في جميع المجالات: التعليم والزراعة والدفاع والطيران وغيرها كما يقوم المغرب بعمل مسافات بادئة لتصنيع أجزاء المحركات والطائرات والأقمار الصناعية.

يقدم المركز الملكي لاستشعار الفضاء عن بعد برامج بحثية بالإضافة إلى مساعدات مالية للشباب وخريجي المدارس الثانوية، على مدى السنوات العشر الماضية ، تم إرسال العديد من الطلاب من المغرب إلى برامج التخصص في الولايات المتحدة وفرنسا ، من أجل اكتساب المعرفة ذات الصلة وإعادتها إلى الوطن.

في الآونة الأخيرة ، صادفت مصادرنا بعض المعلومات التي تشير إلى أن المغرب قرر إطلاق أقمار صناعية إضافية للمراقبة في الفضاء وتحقيقا لهذه الغاية ، فقد اتخذت قرارا بشأن عدد محدود من الشركات ذات الصلة ، والتي ستقدم مقترحاتهم.

 
خبر جيد , نحن بحاجة إلى زيادة قدرة المراقبة عن طريق تقليل الوقت بدون تغطية مرئية من الأقمار الصناعية واكتساب قدرة اتصالات عبر الأقمار الصناعية.
 
تذكرت عالم امريكي وقف في اجتماع هل كان الكونغرس ام البنتاغون وبدأ في شرح المنهاج العلمية فصمت الجميع وفي آخر كلمة له قال بالحرف الواحد: من يملك الفضاء يملك الأرض، فصفق له الجميع.

فعلا من يملك الأقمار الاصطناعية في الفضاء فهو قادر على هزم أي جيش فوق الأرض مهما كانت قوته، من الفضاء يمكنك قراءة عدوك وقواعده وتحركاته وكل سكانته ومن الفضاء يمكن شن ضربات جراحية عميقة للعدو، من الفضاء يمكنك إستباق عدوك وضربه في مقتل.
 
حروب المستقبل هي حروب الدرونات وكنت منذ مدة وانا احذر من نوعية خاصة وهي Loitering Munition وكان تنبؤي في محله، هذه الذخائر الجوالة الانتحارية رخيصة الثمن ولكنها قوية لضرب أي صاروخ يفوق ثمنه مليون دولار، الذخائر الجوالة أو المتسكعة هي نعمة ونقمة وستأخد ابعاد خطيرة في السنوات القادمة بجعلها تحلق ضمن أسراب من 50 أو 100 ذخيرة أو أكثر دفعة واحدة حسب المهمة الإنتحارية، ولكم أن تتصوروا كيف أن الموت سيأتي من السماء بدون إشعار مسبق، لن تنفع معها صواريخ Sam ولا أي صاروخ مضاد للطائرات لأنها ستكون ببصمة ردارية لا ترى.
 
تم اليوم توقيع اتفاقية جديدة بين الجامعة الدولية في الرباط و بين شركة IAI الاسرائيلية المختصة في صناعة الفضاء و الدفاع

الاتفاقية تهم مجال البحث و التطوير عن طريق انشاء مركز للذكاء الاصطناعي و الطيران

 
عودة
أعلى