ابن المغرب البار

التحالف يجمعنا
عضو قيادي
إنضم
12/12/18
المشاركات
951
مستوى التفاعل
2,712

صدر مؤخرا عن منشورات ملتقى الطرق “لا كروزي دي شومان” كتاب بعنوان “السياسي في مواجهة القانون” للفقيه الفرنسي هوبير سيلان، يسلط الضوء مجددا على مغربية الصحراء، من خلال التوقف عند أطوار محاكمة اكديم إزيك .

وكمراقب دولي في مجال حقوق الإنسان ، يعكس المؤلف من خلال كتابه، الذي نشر بعيد اجتماع المائدة المستديرة في جنيف، انطباعاته ونتائج بحثه وتحقيقاته الميدانية من خلال التوقف عند أطوار محاكمة اكديم ازيك، والتي توبع فيها 23 متهما في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك .

وكتب هذا المحامي والأكاديمي والناشر في هذا الصدد “كانت محاكمة اكديم إزيك مثالية وجرت في ظروف جيدة للغاية”، ملاحظا أن “القانون المغربي تعرض لحملة تشهير وتشويش، وكانت هناك نية مبيتة للنيل به باسم السياسي “.


وأفاد المؤلف بأن هذا الكتاب، من خلال عنوانه (السياسي في مواجهة القانون)، وعنوانه الفرعي (الصحراء وحقوق الإنسان ومحاكمة اكديم إزيك) “هو عبارة عن تقرير، مبرزا أن ما يتضمنه من معطيات متعلقة بالصحراء ومغربيتها، ليست فقط نتيجة بحث تاريخي، بل هي أيضا ثمرة ملاحظات وتحقيقات ميدانية.

وبحسب ناشر الكاتب، فإن ملاحظات سيلان حول حقوق الإنسان ليست صادرة فقط عن محامي فحسب، بل من مقرر أيضا، كما يتضح من خلال زيارته إلى السجن حيث تم اعتقال المتهمين في محاكمة اكديم ازيك .

وبصفته، كمراقب دولي لحقوق الإنسان، يرصد سيلان، في واقع الامر، انطباعات، شهدتها اطوار المحاكمة ،” كانت مليئة بالحقيقة “.

ويعرف، هذا الفقيه، الذي يرأس مؤسسة فرنسا- المغرب للسلم والتنمية المستدامة، المغرب منذ ثلاثين عاما، إذ عاين التطور ومختلف أشكال التنمية التي تعيش على ايقاعها المناطق الجنوبية للمملكة، حيث يتوقف مؤلفه عند الصحراء وروابطها العريقة و الغارقة في القدم مع الملوك المغاربة المتعاقبين.

وقال مؤلف، الكتاب الذي حملت مقدمته وخاتمته على التوالي توقيع كلود جوردا، وبرونو كوت ( رئيس سابق للمحكمة الجنائية الدولية)، “إن كتابي يتعلق بالصحراء التي زرتها وسجلت، بل وخلصت إلى أن الصحراء لا يمكن أن تكون إلا مغربية “.

وبخصوص مغربية الصحراء تحديدا ،يضيف سيلان، فإن الدليل على ذلك ليس اعتبار إسبانيا هذه المنطقة ضمن مخطط مواردها الطبيعية ( فوسفاط صيد بحري) ، ولكن الدليل هو عدم استفادتها من أي مخطط تنموي أو أي بنيات تحتية .

وتابع أن البرهان القاطع على مغربية الصحراء يتم يوميا على أرض الواقع من خلال الانخراط التام للساكنة المحلية، التي ترى بأم عينيها المكتسبات المهمة التي تحققت، على المستوى الاقتصادي عبر إنشاء وتطوير العديد من المقاولات، وعلى المستوى الاجتماعية من خلال تشييد مستشفيات ومدارس وثانويات ومؤسسات جامعية، وعلى صعيد المواصلات الطرقية والجوية .

ففي مقطع من الكتاب، يؤكد المؤلف “أنه كلما نظر إلى هذه المحاكمة على أنها نموذج مثالي من حيث التوازن العادل لحقوق الأطراف، كلما كانت شرعية المغرب على أرضه القديمة واضحة لجميع أولئك الذين ليس لديهم المعطيات التاريخية اللازمة “.

وبالنسبة إلى سيلان، فإن أحداث كديم إزيك تشكل آخر مظاهر الصراع الذي نشأ في عام 1962 مع استقلال الجزائر، فيما يتعلق بالأراضي التي أضافتها فرنسا إلى الجزائر
 
أعلى