المجلس الأعلى للأمن في الجزائر متخوف من نشر المغرب طائرات إسرائيلية مُسَيرة على الحدود

The Lion of ATLAS

التحالف بيتنا 🥉
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
5/10/20
المشاركات
23,510
التفاعلات
63,309
73E95513-87A8-4822-B0B5-9C57B083CDF2.jpeg


ناقش الاجتماع الأخير للمجلس الأعلى للأمن بالجزائر، الذي ترأسه عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية، نوابا المغرب نشر عدد غير مسبوق من الطائرات المسيرة إسرائيلية الصنع على حدوده مع جارته الشرقية ابتداء من شهر فبراير المقبل، الأمر الذي دفع الجيش إلى إعلان حالة الاستنفار أمام هذه الخطوة التي تمثل ضربة قوية لميزان القوة العسكري بين البلدين.

وقال تقرير لموقع "مغرب إنتلجنس" الفرنسي، إن "رياح الهلع هبت على الجزائر العاصمة"، وهو ما بدا واضحا خلال الاجتماع الأخير للمجلس الأعلى للأمن الذي انعقد بتاريخ 18 يناير 2023، وفيه تلقى الرئيس تبون عرضا شاملا للمعلومات التي تم التحقق منها من قبيل جميع الأجهزة الأمنية للجيش الجزائري، بخصوص استعداد المغرب لنشر الطائرات الإسرائيلية المسيرة عن بُعد على الحدود.

وذكرت تلك التقارير الجزائرية أنه اعتبارا من فبراير المقبل سيقوم المغرب بنشر عدد غير مسبوق من الطائرات بدون طيار التي تسلمها من إسرائيل في إطار اتفاق التعاون العسكري الموقع بين الدولتين، ووفق الاستخبارات العسكرية الجزائرية، فإن وحدات من تلك الطائرات بدأت بالفعل في التحليق فوق الحدود المغربية الجزائرية وفي عدة مناطق جد حساسة.

 
ويدعي الجيش الجزائري أن لديه أدلة تؤكد حصول المغرب على عدة أجهزة خاصة بالطائرات الإسرائيلية المسيرة عن بعد، وتحديدا من طراز "هيرون تي بي"، الأمر الذي دفع المسؤولين العسكريين الجزائريين إلى دق ناقوس الخطر أمام تبون، على اعتبار أن هذه الخطوة ستؤثر على موازين القوة مع المغرب، كون أن الجزائر غير مستعدة بعد للتعامل معها.

ووفق التقرير نفسه، فإن الأمر يتعلق بـ"تهديد كبير للأمن الوطني الجزائري"، وفق تقديرات المجلس الأعلى للأمن، ووضع القادة العسكريون على طاولة تبون مقترحا بالتعجيل باقتناء البطاريات المضادة للطائرات، والمصممة خصيصا لمواجهة المسيرات، مطالبين إياه بالشروع في الاتصال مع "الشركاء الغربيين والصينيين" لبدء المفاوضات الأولية.
 
مشاهدة المرفق 122540

ناقش الاجتماع الأخير للمجلس الأعلى للأمن بالجزائر، الذي ترأسه عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية، نوابا المغرب نشر عدد غير مسبوق من الطائرات المسيرة إسرائيلية الصنع على حدوده مع جارته الشرقية ابتداء من شهر فبراير المقبل، الأمر الذي دفع الجيش إلى إعلان حالة الاستنفار أمام هذه الخطوة التي تمثل ضربة قوية لميزان القوة العسكري بين البلدين.

وقال تقرير لموقع "مغرب إنتلجنس" الفرنسي، إن "رياح الهلع هبت على الجزائر العاصمة"، وهو ما بدا واضحا خلال الاجتماع الأخير للمجلس الأعلى للأمن الذي انعقد بتاريخ 18 يناير 2023، وفيه تلقى الرئيس تبون عرضا شاملا للمعلومات التي تم التحقق منها من قبيل جميع الأجهزة الأمنية للجيش الجزائري، بخصوص استعداد المغرب لنشر الطائرات الإسرائيلية المسيرة عن بُعد على الحدود.

وذكرت تلك التقارير الجزائرية أنه اعتبارا من فبراير المقبل سيقوم المغرب بنشر عدد غير مسبوق من الطائرات بدون طيار التي تسلمها من إسرائيل في إطار اتفاق التعاون العسكري الموقع بين الدولتين، ووفق الاستخبارات العسكرية الجزائرية، فإن وحدات من تلك الطائرات بدأت بالفعل في التحليق فوق الحدود المغربية الجزائرية وفي عدة مناطق جد حساسة.



خبر رائع جدا
 
خبر رائع جدا
الان يريدون استخدام المغرب للتقرب من فرنسا والتسلح من فرنسا لأنهم اكلو خازوق السلاح الروسي الفاشل

صحوة متأخرة!
 
عودة
أعلى