السفن الحربية الأمريكية واليابانية للدفاع الصاروخي من طراز إيجيس ستشكل "درعًا" وقائيًا حول تايوان

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,725
التفاعلات
14,965
1709313092853.png


ويعمل التحالف الأمريكي الياباني على توسيع القدرة على مواجهة الصواريخ الباليستية الصينية والصواريخ المضادة للسفن والصواريخ النووية

يعمل التحالف الأمريكي الياباني للتحضير للحرب على توسيع قدرته على تتبع ومواجهة الصواريخ الباليستية الصينية والصواريخ المضادة للسفن وحتى الصواريخ النووية من خلال دوريات مشتركة للسفن الحربية المسلحة بتكنولوجيا الدفاع الصاروخي الباليستي المتقدمة.

وفي مناورة مشتركة تسمى "الدرع المرن 2024"، قامت قوات الدفاع الذاتي اليابانية بدمج تكتيكات الدفاع الصاروخي الباليستي مع السفن الحربية التابعة للبحرية الأمريكية لتحسين تقنيات الاستهداف والشبكات والسيطرة على النيران والاعتراض، حسبما جاء في مقال للبحرية الأمريكية. على الرغم من أن التمرين تم في بيئة محاكاة تعتمد على الكمبيوتر، إلا أنه كان يهدف إلى تقييم اكتشاف التهديدات الأمريكية اليابانية واستهدافها وتآزر الشبكات مع التفكير في توسيع نطاق الدفاع الصاروخي الباليستي لكلا البلدين. مع التقدم التكنولوجي، أصبحت عمليات المحاكاة الحاسوبية قادرة بشكل متزايد على تكرار معايير الأداء الرئيسية لأنظمة الأسلحة، إلى جانب أنواع سيناريوهات "الذخيرة الحية" المحاكاة الفعلية وشبكات البيانات والاستهداف المتقدم.

إن قدرة الدفاع الصاروخي الباليستي الأمريكية اليابانية تقدم ديناميكيات تكتيكية مهمة للغاية حيث يمكنها توسيع نطاق الدفاع الصاروخي بشكل كبير في جميع أنحاء الأجزاء الضعيفة من مسرح المحيط الهادئ. تقوم كل من البحرية الأمريكية واليابان بتشغيل سفن حربية من نوع إيجيس، حيث أن اليابان شريك في نظام إيجيس. يعد هذا أمرًا بالغ الأهمية لأنه يعني أن السفن الحربية لكلا البلدين ستعمل ببرامج مماثلة وبنية تحتية تكنولوجية وحوسبة وقدرة على مشاركة معلومات المسار المستهدف. نظام إيجيس القتالي عبارة عن مجموعة متكاملة من التقنيات المصممة لاستخدام معايير الحوسبة المشتركة والبرمجيات والتحكم في الحرائق والكشف الراداري عالي الحساسية لتحديد موقع الصواريخ الباليستية المعادية وتتبعها وتدميرها. أحدث الترقيات لنظام إيجيس، مثل Baseline 10 و"الإدخالات التقنية" المعتمدة على البرامج، تمكن نظامًا واحدًا من أداء كل من الدفاعات الصاروخية الباليستية بالإضافة إلى الدفاع الصاروخي الجوي والصاروخي، مما يعني أن الصواريخ المضادة للسفن وكذلك الصواريخ الباليستية وحتى الصواريخ الباليستية العابرة للقارات يمكن تتبعها واعتراضها.

ولذلك، فإن القدرة على الانتشار عبر مساحات واسعة من المحيط مع البقاء متصلة يمكن أن تمكن السفن الحربية الأمريكية واليابانية من أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستي (BMD) من الدفاع عن مناطق أكبر بسرعة ودقة أكبر. إن قدرة الدفاع الصاروخي الباليستي في البحر ليست متنقلة فحسب، بل إنها قادرة على الانتقال إلى مواقع جديدة عبر المسافات في حالة تغير بيانات التهديد. وعلى عكس الدفاعات الصاروخية الأرضية مثل باتريوت أو ثاد، والتي قد تحتوي على قاذفات متنقلة وقدر من الحركة، يمكن للسفن ذات القدرة على الدفاع الصاروخي الباليستي إعادة تموضعها عبر مسافات أكبر والعمل بالقرب من الساحل الصيني. وهذا يعني أن أسلحة الدفاع الصاروخي الباليستي ستكون في وضع أفضل لاعتراض التهديدات في وقت مبكر من مسارها بعد الإطلاق. سيتم تصنيع أنظمة Aegis بأجزاء مشتركة وبروتوكولات IP وتقنيات طبقة النقل الشبكية، وهو ما يتيح مشاركة بيانات الهدف أو بيانات الرادار بسرعة بين السفن الحربية المتفرقة التي تعمل كـ "عقد" في "درع" شبكي من الدفاعات.

الولايات المتحدة واليابان - SM-3 بلوك IIA

هناك أيضًا أوجه تآزر خاصة بين الولايات المتحدة واليابان لأن كلا البلدين تعاونا مؤخرًا على نطاق واسع في العديد من برامج تطوير الأسلحة المتقدمة مثل SM-3 Block IIA الجديد، وهو صاروخ اعتراضي أكبر وأطول مدى وأكثر دقة يطلق من السفن وقادر على تعقب العدو وتدميره. الصواريخ، وحتى الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، خارج الغلاف الجوي للأرض. عملت قوات الدفاع الذاتي اليابانية والبحرية الأمريكية معًا لسنوات لتطوير صاروخ SM-3 Block IIA، بالإضافة إلى صواريخ اعتراضية أخرى على متن السفن مثل Evolved Sea Sparrow Missile Block II، وهو الوضع الذي يحسن المدى والدقة بشكل كبير. أي غلاف وقائي من أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستي حول اليابان أو تايوان أو مناطق بحر الصين الجنوبي.

إن القدرة على تشغيل أنظمة دفاع جوي دفاعية مشتركة من البحر يمكن أن تكون حاسمة للغاية في الدفاع عن تايوان، لأن الكثيرين يعتقدون أن الجهود الصينية لضم الجزيرة من المرجح أن تبدأ بوابل من الصواريخ الباليستية الهجومية المصممة للتغلب على الدفاعات التايوانية وتدمير قوتها. قد يكون من الصعب إيقاف إطلاق الصواريخ بشكل كامل، إلا أن السفن الأمريكية واليابانية القادرة على حمل أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستي يمكن أن تبطئ بشكل كبير أو تضعف أو حتى توقف الصواريخ الباليستية الصينية المتجهة نحو تايوان من البر الرئيسي للصين عبر مضيق تايوان. إذا كان لدى الولايات المتحدة واليابان وحلفائها أي نوع من المعلومات المتقدمة أو المراقبة أو الفهم بأن جمهورية الصين الشعبية على وشك شن هجوم صاروخي باليستي كبير، فيمكنهم توجيه موقع قادر على الدفاع الصاروخي الباليستي.

مجهزة برادار إيجيس لضرب وتدمير الصواريخ الصينية.

من المرجح أن يكون هذا النوع من الشبكات والتعاون في مجال الدفاع الصاروخي الباليستي هو محور التركيز الرئيسي لـ "الدرع المرن التابع للبحرية"، لأنه، طبقًا لاسمه، يسعى التمرين إلى تعزيز القدرة الأمريكية اليابانية على "حماية" تايوان واليابان وكوريا وحتى بحر الصين الجنوبي من الهجمات. هجوم صاروخي باليستي مفاجئ أو سريع لجيش التحرير الشعبي. إن إبطاء هجوم صاروخي باليستي صيني يمكن أن يوفر مبالغ كبيرة الطائرات الأرضية والتحصينات الدفاعية ومواقع القوات من التدمير السريع في سلسلة من الضربات الافتتاحية. تفترض العديد من المناورات التي تستكشف محاولة الصين الاستيلاء على تايوان أنه من المحتمل أن يتم تدمير أعداد كبيرة من الطائرات التايوانية والأمريكية والطائرات المتحالفة أثناء وجودها على الأرض قبل إقلاعها في هجوم صاروخي باليستي مفاجئ. ويؤكد هذا النوع من القلق على الوظائف الحاسمة التي يلعبها أي نوع من الدرع الصاروخية الباليستية المتحالفة بين الولايات المتحدة واليابان.
 
حرب تايوان ستكون مفرمة لحم عملاقة ١.٤ مليار صيني ..
لا أعلم هل يفكر تشي بتنقيص عدد سكان الصين .... بهذه الطريقة ... تفريغ شحنات


وفرض سيطرة اكبر ...
 
حرب تايوان ستكون مفرمة لحم عملاقة ١.٤ مليار صيني ..
لا أعلم هل يفكر تشي بتنقيص عدد سكان الصين .... بهذه الطريقة ... تفريغ شحنات


وفرض سيطرة اكبر ...
اخى العزيز........

الصين تنظر ليتايوان من منظور أنها أرض صينية متمردة يجب عودتها للوطن الأم.

و الأهم أنها تعتبرها اهم خطوة لفرض الهيمنة الصينية على أسيا

و هذا يعرفه الغرب و يسعى بشتى الطرق أما لتاجيله او القضاء على هذا الحلم الصينيى
 
عودة
أعلى