حصري الرادع المنسي: صواريخ المدفعية لونا-إم 'FROG-7' الكويتية

[email protected]

التحالف بيتنا
عضو مميز
إنضم
9/9/20
المشاركات
598
التفاعلات
2,845


بواسطة Stijn Mitzer

ما الذي تحصل عليه عندما تريد نظام سلاح لردع جيرانك دون إغراق المنطقة في سباق تسلح غير ضروري في نفس الوقت؟ هذا هو السؤال الذي كان يجب على القيادة الكويتية طرحه على نفسها في مكان ما في السبعينيات. في عام 1977 ، وجدت الكويت في النهاية إجابة لهذا السؤال في شكل نظام الصواريخ المدفعية السوفيتي 2K92 Luna-M 'FROG-7' ، والذي كان الاستحواذ عليه بالنسبة للكويت بمثابة بداية لعدد من صفقات الأسلحة الرئيسية التي أبرمت مع دول الكتلة الشرقية .

وبذلك ، أصبحت دولة الكويت أول دولة خليجية تحصل على أسلحة سوفيتية ، في صفقة استلزمت 51 مليون دولار من FROG-7s و 9K32 Strela-2 (تسمية الناتو: SA-7) في عام 1977. [1] غير قادر للحصول على معدات مماثلة من مورديها الغربيين التقليديين في ذلك الوقت ، تحولت الكويت منذ ذلك الحين إلى الاتحاد السوفيتي كلما أثبت مورديها التقليديين عدم استعدادهم لتزويدها بأنظمة الأسلحة التي تحتاجها. بالنسبة لموسكو ، خدم بيع الأسلحة إلى الكويت غرض تحقيق نجاحات مرحب بها لمزيد من صفقات الأسلحة مع دول الخليج الأخرى ، والتي لم تتحقق إلى جانب بيع منظومات الدفاع الجوي المحمولة للإمارات في منتصف وأواخر الثمانينيات. [2]

اتبعت معظم دول الخليج تقليديًا نمطًا من التنويع عندما يتعلق الأمر بامتلاك الأسلحة ، على الرغم من وجود اختلافات مهمة في اختيار الموردين. تقليديا عميل للأسلحة الغربية من بريطانيا العظمى والولايات المتحدة ، رفض الولايات المتحدة بيع الكويت أنظمة الدفاع الجوي المحمولة من طراز FIM-92 Stinger (MANPADS) في عام 1984 وفرت للاتحاد السوفيتي فرصة مثالية لتوسيع علاقتهما العسكرية المحدودة. مرة أخرى ، مما أدى إلى شراء أنظمة 9K33 Osa SAM وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة الإضافية وأكثر من 200 دبابة من طراز BMP-2 IFV (بالإضافة إلى حوالي 200 دبابة M-84 من يوغوسلافيا) في أواخر الثمانينيات. [3]

عندما فقدت الكويت بعض هذه المعدات نتيجة غزو العراق عام 1990 ، لجأت مرة أخرى إلى شريكها في الحرب الباردة (روسيا الآن) لاستبدال العتاد الذي فقدته للتو. وسرعان ما تم إصدار طلبات ضخمة من BMP-3 IFVs لاستبدال BMP-2s و BM-30 'Smerch' MRLs كبديل لـ Luna-Ms. حتى اليوم ، لا تزال الكويت عميلًا رئيسيًا للأسلحة الروسية ، على الرغم من حصولها على 155 ملم PLZ-45 SPGs من الصين في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، ومؤخراً ، كل من الطائرات المقاتلة الأوروبية والأمريكية ، يظهر بوضوح دفعها المستمر لتنويع الأسلحة.


9K52 Luna-M (تسمية الناتو: FROG-7) هو نظام صاروخ مدفعي قصير المدى يطلق صواريخ غير موجهة 9M21B مسلحة نوويًا أو صواريخ 9M21G برأس حربي تقليدي. كلا الخيارين مثبتان بالدوران ، مما يعني أنه يتم استخدام الصواريخ الصغيرة لتدوير الصاروخ وتثبيته أثناء الطيران ، مما يحسن استقراره الديناميكي الهوائي وبالتالي دقته. ومع ذلك ، مع وجود خطأ دائري محتمل (CEP) أقل بقليل من كيلومتر ونطاق غير مثير للإعجاب يبلغ حوالي 45 كيلومترًا ، يمكن القول أن النظام الثقيل نسبيًا يبلغ 390 كجم (لـ 9M21G) والمظهر المخيف هو عوامل الاسترداد الوحيدة.

تم استبعاد مشغلي Luna-M تدريجيًا من قبل مشغلي الكتلة الشرقية في التسعينيات ، مع اتباع معظم الدول الأخرى بعد فترة وجيزة ، وتشمل مشغلي Luna-M المتبقين اليوم سوريا وليبيا و (بالطبع) كوريا الشمالية ، في حين تم تحويل مخزونات اليمن إلى صواريخ Samood و Zelzal-3 من قبل المتمردين الحوثيين ثم استنفدت في المعركة. تم التخلي عن مفهوم الصواريخ المدفعية العملاقة في الوقت الحاضر إلى حد كبير لصالح الصواريخ الموجهة الأكثر دقة والصواريخ الباليستية قصيرة المدى (SRBM) ، مع استمرار إيران فقط في استخدامها على نطاق واسع.



لا يزال عدد أنظمة Luna-M التي استقبلتها الكويت غامضًا إلى حد ما. أفادت وكالة المخابرات المركزية (CIA) في عام 1984 أن اثني عشر نظامًا كانت في الخدمة ، لكن من غير المعروف ما إذا كان هذا الرقم يشمل أيضًا ناقلات 9T29 المرتبطة ، والتي تحمل ثلاث عمليات إعادة تحميل لكل منها. [3] في نفس العام ، أعلن وزير الدفاع الكويتي سالم صباح السالم الصباح أنه سيوقع صفقة لدفعة ثانية من Luna-Ms خلال زيارته لموسكو ، لكن من غير الواضح ما إذا كان هذا قد حدث بالفعل. [2]

على الرغم من أن Luna-M لم يتم إطلاقها أبدًا بغضب في الخدمة الكويتية ، إلا أن هذا بالتأكيد لم يكن بسبب قلة القتال مع الدولة الخليجية. رأت الكويت نفسها في الطرف المتلقي للضربات الجوية والقصف الإيراني طوال الثمانينيات كعقاب على دعمها المالي للعراق ، الذي كان قد غزا إيران للتو. ثم في عام 1990 ، تم غزو الكويت من قبل العراق نتيجة (من بين أمور أخرى) الخلافات حول الأموال التي أقرضتها الكويت لصدام حسين لتمويل الحرب الإيرانية العراقية. بعد أن أصيب بالشلل المالي نتيجة للحرب وغير راغب في البقاء مدينًا للكويت ، اختار صدام ببساطة التخلص من مقرضه.

قبل الغزو العراقي ، تم تنظيم جيش الكويت البالغ قوامه 10.000 فرد في لواءين قتاليين (أحدهما مدرع والآخر ميكانيكي) ، ولواء دعم قتالي ووحدات دعم. [4] في الثاني من آب (أغسطس) 1990 ، اندفعت هذه القوات خارج قواعدها لوقف التقدم العراقي ، على الرغم من أنه من الممكن (بل ومن المحتمل) أنه لم يكن من الممكن تعبئة Luna-Ms في الوقت المناسب وخسروا أمام العراقيين. تأكد من مراجعة المجلد 1 من عاصفة الصحراء: الغزو العراقي للكويت وعملية درع الصحراء 1990-1991 من شركة Helion & Company لمزيد من المعلومات عن جهود الكويت البطولية لوقف الهجوم العراقي.

مصير أنظمة Luna-M بعد غزو الكويت غير معروف ، ولكن يمكن افتراض أن العراق قد استولى عليها ونقلها إلى هناك مع معدات عسكرية كويتية أخرى ، بما في ذلك Chieftain MBTs و M113 APCs. بالفعل مشغل Luna-M ، كان من المحتمل أن يقوم العراقيون بدمجهم في جيشهم ، وربما يرون استخدامها ضد قوات التحالف خلال غزو العراق عام 2003.



بطارية لونا ام كويتية في طريقها. يبدو أن الكويت اختارت استخدام شاحنات M35 الأمريكية ولاند روفر البريطانية بدلاً من المركبات الأصلية التي كانت تتكون من بطارية Luna-M السوفيتية العادية ، والتي من شأنها أن تعقد الصيانة والخدمات اللوجستية لقطع الغيار لمخزون المركبات في الكويت في الغرب. ومع ذلك ، فإن الشاحنة UAZ-452 التي تقود القافلة من أصل سوفييتي ، وعادة ما تستخدم لسحب رادار الأرصاد الجوية RMS-1 'End Tray' المثبت على مقطورة والمرتبط بنظام Luna-M.



يمكن التعرف على آلية التوجيه في 8x8 ZiL-135 بوضوح في الصورة أدناه ، مع استخدام المحاور الأمامية والخلفية فقط لتوجيه السيارة. من الغريب أن كلا محركي السيارة يعملان على جانب واحد من السيارة بسرعة قصوى تبلغ 65 كيلومترًا في الساعة. لاحظ أيضًا منصات التثبيت الضخمة الموجودة في الجزء الخلفي من TEL وبين العجلتين الأولى والثانية ، والتي تهدف بالطبع إلى الحفاظ على قاذفة القاذفة في مواجهة القوى الهائلة التي يتم إطلاقها عند إطلاق صاروخ 9M21 الثقيل.



تم شراؤها في عام 1977 ، تم عرض ستة 9P113 TELs وستة 9T29 لأول مرة خلال الذكرى العشرين الهائلة لليوم الوطني لاستعراض دولة الكويت في عام 1981 ، ومرة أخرى في عرض عام 1984.





بعد أن فقدت جزءًا كبيرًا من مخزونها العسكري نتيجة للغزو العراقي ، أمضت الكويت جزءًا كبيرًا من التسعينيات في إعادة بناء جيشها. ومن المثير للاهتمام ، أنه بدلاً من الحصول على M270 MRLS الأمريكية مع MGM-140 ATACMS مثل البحرين ، تحولت الكويت مرة أخرى إلى روسيا واكتسبت BM-30 Smerch MRL الروسية 300 مم بدلاً من ذلك. بالطبع ، مع مدى أكبر ، اثني عشر ضعفًا لعدد الصواريخ ودقة أكبر بكثير على حساب رأس حربي أصغر قليلاً مقارنة بـ Luna-M ، تقدم BM-30 زيادة كبيرة في القوة النارية للقوات البرية الكويتية ، الذين سوف نقدر ذلك بلا شك لهذه الخصائص. بينما كان لها مكانها ودورها في التوازن العسكري في الشرق الأوسط ، فإن Luna-M ، الوحش المذهل رغم أنها كانت ، قد هبطت الآن إلى سجلات التاريخ.


[1] عمليات نقل الأسلحة إلى الخليج الفارسي: الاتجاهات والتأثيرات https://www.cia.gov/library/readingroom/document/cia-rdp83b00851r000100090003-4
[2] محاكم موسكو المعتدلين العرب https://www.cia.gov/library/readingroom/document/cia-rdp85t00287r001400840001-6
[3] القدرات العسكرية لدول الخليج الفارسية الصغيرة https://www.cia.gov/library/readingroom/document/cia-rdp85t00314r000200090002-0

المصدر:
https://www.oryxspioenkop.com/2020/03/kuwaits-little-known-9k52-luna-m-frog-7.html
 

[email protected]

التحالف بيتنا
عضو مميز
إنضم
9/9/20
المشاركات
598
التفاعلات
2,845
IMG_20201223_133408.jpg


صفقات الكويت مع الاتحاد السوفييتي الذي شمل نظام الصواريخ الباليستية LUNA M
 

صلاح الدين الأيوبي

مستشار المنتدى
إنضم
3/3/19
المشاركات
531
التفاعلات
3,322
صواريخ لونا او الفروغ-7 التي كانت تخدم لدي الجيش الكويتي لم يعد الجيش الكويتي يستخدمها في الوقت الحالي بسبب اخراج ماتبقي منها من الخدمه واستيلاء العراق علي اعداد منها بالأضافه الي تدمير بعضها في حرب تحرير الكويت.

وكما ذكر في التقرير الكويت ارادت شراء صواريخ ستنجر الأمريكيه المحموله علي الكتف والمضاده للطائرات ولكن امريكا امتنعت عن بيعها للكويت مما دفع الكويت الي طلب شراء صواريخ ستريلا الروسيه ( سام - 7 ) المحموله علي الكتف واستخدمتها بنجاح في اسقاط اعداد من طائرات الهليوكوبتر العراقيه التي شاركت بغزو الكويت بالأضافه الي استخدام المقاومه الكويتيه ذاك الوقت لصواريخ ستريلا في اسقاط طائره بوينج مدنيه اقلعت من مطار الكويت متجه الي العراق اثناء احتلال الكويت.

بعد تحرر الكويت استبدلت صواريخ الستريلا الروسيه بصواريخ ستارستريك البريطانيه ومن ثم اخرجتها من الخدمه لصالح صواريخ الأيغلا ( سام - 18 ) الروسيه.
_1_~1.JPG


الكويت تنتهج سياسه تنويع مصادر التسليح لذلك هي تشتري السلاح الغربي والشرقي كذلك واستخدمت في السابق عربات البي - ام بي 2 والتي استولي العراق علي بعضها ومابقي منها مازال يخدم في الجيش الكويتي لغايه اليوم كذلك اشترت الكويت عربات البي ام بي - 3 لزياده القوه الناريه المصاحبه لدباباتها الأمريكيه من طراز ابرامز.

img7198481so6.jpg


Kuwaiti_soldiers_and_a_Kuwaiti_BMP-2.jpg


قامت كذلك الكويت بشراء صواريخ الكورنيت المضاده للدروع من روسيا واستخدامها علي عربات الهامفي الأمريكيه التي تمتلكها لزياده القدره الناريه المضاده للدروع في الجيش الكويتي

5a4666e995a5975c658b45ae.jpg


وبسبب انتهاجها لسياسه تنويع مصادر السلاح لم يقتصر شراء السلاح الشرقي علي روسيا بل تعداه كذلك الي طلب تجربه عده اسلحه من دول الكتله الشرقيه قبل التعاقد عليها مثل صاروخ سكييف الأوكراني المضاد للدروع الذي لم ينل رضا الجيش الكويتي بعد تجربته.

90118_900.jpg


وبالعوده الي روسيا ، طلبت الكويت تجربه الدبابه الروسيه تي - 90 ام اس في الكويت قبل التعاقد علي شراءها حيث ان هذه الدبابه لم تنل رضي الجيش الكويتي بعد تجربتها في الصحراء الكويتيه.

6GDHd7b5wyY.jpg
 

sul6an

التحالف بيتنا
عضو قيادي
إنضم
20/9/19
المشاركات
1,092
التفاعلات
4,402
خرجت هذي الصواريخ من الخدمه وبعضها استولى عليها الجيش العراقي في عام ١٩٩٠

نحتاج الي اسلحه مشابهه لها في وقتنا الحالي مازالت الصواريخ التكتيكيه تشكل سلاح ردع + الطائرات المسيره
 

الايمان

التحالف يجمعنا
صقور التحالف
إنضم
1/1/19
المشاركات
4,443
التفاعلات
17,367
بعد تحرر الكويت استبدلت صواريخ الستريلا الروسيه بصواريخ ستارستريك البريطانيه ومن ثم اخرجتها من الخدمه لصالح صواريخ الأيغلا ( سام - 18 ) الروسيه.

ولماذا تم اخراج الصواريخ البريطانية من الخدمة بتلك السرعة الكبيرة ؟!!!!!!!!
 

Salem

التحالف يجمعنا
عضو مميز
إنضم
14/1/19
المشاركات
203
التفاعلات
1,010
خرجت هذي الصواريخ من الخدمه وبعضها استولى عليها الجيش العراقي في عام ١٩٩٠

نحتاج الي اسلحه مشابهه لها في وقتنا الحالي مازالت الصواريخ التكتيكيه تشكل سلاح ردع + الطائرات المسيره
تم الاكتفاء بالسميرش برأيي الافضل التركيز على المسيرات لمراقبة وحماية الحدود البحرية او البرية مع تعزيز قدرات الدفاع الجوي وانظمة الحرب الالكترونية سيكون افضل ولنا في ليبيا واذربيجان مثال
 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً
صقور التحالف
إنضم
22/2/19
المشاركات
3,958
التفاعلات
19,055
خرجت هذي الصواريخ من الخدمه وبعضها استولى عليها الجيش العراقي في عام ١٩٩٠

نحتاج الي اسلحه مشابهه لها في وقتنا الحالي مازالت الصواريخ التكتيكيه تشكل سلاح ردع + الطائرات المسيره
لديكم راجمات الهايمرس M142 الأمريكية ؟ وما انواع الراجمات التي يملكها الكويت ؟
 

sul6an

التحالف بيتنا
عضو قيادي
إنضم
20/9/19
المشاركات
1,092
التفاعلات
4,402
تم الاكتفاء بالسميرش برأيي الافضل التركيز على المسيرات لمراقبة وحماية الحدود البحرية او البرية مع تعزيز قدرات الدفاع الجوي وانظمة الحرب الالكترونية سيكون افضل ولنا في ليبيا واذربيجان مثال
لا اتفق معك في الاكتفاء في سميرتش

الافضل التوجه الي الصواريخ التكتيكيه ذات المدى 400 كيلومتر وما فوق من صين او روسيا او كوريا الشماليه والمسيرات اتفق معك نحتاجها بضروره وهي سلاح المستقبل والمجرب الذي لايفشل
 

sul6an

التحالف بيتنا
عضو قيادي
إنضم
20/9/19
المشاركات
1,092
التفاعلات
4,402
لديكم راجمات الهايمرس M142 الأمريكية ؟ وما انواع الراجمات التي يملكها الكويت ؟
لا يملك الجيش الكويتي اي راجمه امريكيه

لديه فقط راجمات سميرتش الروسيه
 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً
صقور التحالف
إنضم
22/2/19
المشاركات
3,958
التفاعلات
19,055
لا يملك الجيش الكويتي اي راجمه امريكيه

لديه فقط راجمات سميرتش الروسيه
الكويت ضروري تقتنع نظام الـ M142 Himars ومعها الصواريخ التكتيكية ذات المدى 300 كم MGM-140 ATACMS مثل ما اقتنوه الامارات والبحرين وكل راجمة تحمل صاروخ واحد ، او انتظار الصاروخ الجديد عن طريق برنامج PrSM لصاروخ مداه 500 كم وكل راجمة تحمل صاروخين
 

صلاح الدين الأيوبي

مستشار المنتدى
إنضم
3/3/19
المشاركات
531
التفاعلات
3,322
ولماذا تم اخراج الصواريخ البريطانية من الخدمة بتلك السرعة الكبيرة ؟!!!!!!!!
كان الهدف منها توفير الحمايه للقواعد الجويه علي غرار صواريخ سام - 7 القديمه التي استخدمت في الدفاع ضد هجمات العراق الجويه علي القواعد الكويتيه واسقطت الكثير من الطائرات العراقيه ولكن كان مستوي اداء الصواريخ البريطانيه اقل من المتوقع منها واقل من مستوي اداء الصواريخ الروسيه الحديثه مثل السام - 16 مما ساهم في سرعه اخراجها من الخدمه لصالح الحصول علي صواريخ سام - 18 الروسيه
 
أعلى