اكتشاف مجرة عنقودية عملاقة تبلغ كتلتها 26 كوادريليون شمس

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,799
التفاعلات
15,188
1711058567378.png

إيناستو: اكتشاف مجرة عنقودية عملاقة تبلغ كتلتها 26 كوادريليون شمس

يقع العنقود المجري العملاق Einasto على بعد حوالي 3 مليارات سنة ضوئية من الأرض.

تمثل العناقيد المجرية العملاقة، الشبيهة بالمدن الحضرية الشاسعة في الفضاء، أكبر وأضخم مجموعات وعناقيد المجرات في الكون.

وفي الدراسة، حدد العلماء بقيادة علماء الفلك من مرصد تارتو بجامعة تارتو، أن الكتلة النموذجية للعنقود العملاقة تبلغ 6 ملايين مرة مليار كتلة الشمس، بمتوسط حجم 200 مليون سنة ضوئية.

تم تسمية أكبر مجموعة عملاقة تم اكتشافها على اسم البروفيسور جان إيناستو، وهو شخصية بارزة في هذا المجال، والذي احتفل بعيد ميلاده الخامس والتسعين مؤخرًا.

يقع العنقود العملاق Einasto على بعد حوالي 3 مليارات سنة ضوئية من الأرض. ووفقا للدراسة، فهو يحتوي على كتلة تعادل حوالي 26 مليون مرة مليار شمس (أو 26 كوادريليون).

وفقًا للعلماء، يمكن تقدير ضخامة هذا الإشعاع من خلال حقيقة أنه إذا بدأ شعاع الضوء من أحد طرفي العنقود العملاق آيناستو، فسيستغرق الأمر 360 مليون سنة للوصول إلى نهايته الأخرى.

ما مدى ضخامة العناقيد المجرية الفائقة؟

ووفقا للدراسة، فإن هذه العناقيد العملاقة أكبر بحوالي 2000 مرة من مجرتنا درب التبانة. لوضع الأمور في نصابها الصحيح، يمكننا أن نتصور عملة معدنية بقيمة 2 يورو في ملعب كرة قدم تمثل حجم درب التبانة، ويرمز طول الملعب إلى الامتداد الشاسع للعنقود الهائل.

من حيث الكتلة، فإن كرة الغولف التي تعادل الشمس تجعل كتلة العنقود الفائق تتوافق مع كتلة جبل إيفرست - وهو دليل على أبعادها الهائلة.

وتماشيًا مع النجاح السابق لعلماء الفلك الإستونيين، حدد الفريق إجمالي 662 عنقودًا فائقًا واستكشف خصائصه.

ويرى العلماء أن مجموعات المجرات الموجودة داخل العنقود الفائق أثقل من مجموعات المجرات الموجودة خارج العنقود الفائق. يوضح هذا أن تطور ونمو مجموعات المجرات في العناقيد المجرية الفائقة يختلف عن تلك الموجودة خارج بيئات العناقيد المجرية الفائقة.

علاوة على ذلك، كشفت الدراسة أيضًا أنه على الرغم من أن العناقيد الفائقة تحتوي على كتلة كبيرة، إلا أن هذه الكتلة موزعة على حجم كبير. وهذا يؤدي إلى كونها أقل كثافة مقارنة بالمجرات.

ومع ذلك، فإن كثافتها كافية لتأثير جاذبيتها على حركة المادة داخل العنقود الفائق، بما في ذلك المادة المظلمة.

لماذا تعتبر النتائج مهمة؟

تظهر الملاحظات أن كوننا يمر بتوسع متسارع. وهذا يعني أن المسافة بين المجرات تتزايد، مما يجعلها تبتعد أكثر مع مرور الوقت.

أثبت علماء الفلك في مرصد تارتو أن المجرات الموجودة داخل العناقيد الفائقة تظهر سرعات توسع أقل من سرعة التوسع الإجمالية للكون. ويعزى ذلك إلى قوة الجاذبية للعنقود الفائق، والتي تعيق التوسع الكلي للكون عن طريق سحب المجرات إلى الخلف.

ومع ذلك، فإن قوة الجذب هذه ليست كبيرة بما يكفي لجعل العناقيد الفائقة نظامًا مرتبطًا بالجاذبية. وفي نهاية المطاف، فإن تأثير الطاقة المظلمة في توسيع العنقود الفائق سوف يتولى قوة جاذبيته.

علاوة على ذلك، أظهر الباحثون وجود علاقة بين كثافة وحجم العنقود الفائق، وسلطوا الضوء على علاقة مربعة عكسية.
 
عودة
أعلى