إيران تقوم بترقية مقاتلات ميراج إف 1 العراقية المستردة من حرب الخليج

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
65,569
التفاعلات
185,049
miragef1-iran-20200222-720x340.jpg


في عام 1991 ، قبل وقت قصير من إطلاق عملية عاصفة الصحراء لتحرير الكويت من قبضة بغداد ، طار 24 ميراج F1 [18 EQ و 6 BQ] من سلاح الجو العراقي إلى إيران ل لتجنب التعرض للتدمير من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. ومع ذلك ، بعد انتهاء الأعمال العدائية ، قررت طهران الحفاظ على هذه الطائرات - وكذلك "Frogfoot" من طراز Su-25 - كنتيجة "إصلاح" للحرب التي خاضتها ضد العراق خلال الثمانينات.

من الواضح أن الصعوبة بالنسبة للقوات الجوية الإيرانية [IRIAF] كانت للحفاظ على طائرات ميراج F1 في حالة طيران ومع ذلك ، نشأت نفس المشكلة أيضًا بالنسبة لأنواع أخرى من الطائرات ، ولا سيما من أصل أمريكي مثل F-4 Phantom و F-14 Tomcat ، التي حصلت عليها طهران قبل ثورة 1979.

حول هذه النقطة ، استخدمت إيران قنوات إمداد "بديلة" ، مروراً بوسطاء عديمي الضمير. في نوفمبر 2018 ، حكم على رجل أعمال بريطاني يدعى ألكساندر جورج بالسجن لمدة عامين لقيامه بتأسيس شبكة من الشركات الأمامية لبيع قطع الغيار لـ MiG-29 و F-4 Phantom. إلى إيران هذه التجارة كانت ستجلب له مبلغ 5 ملايين جنيه إسترليني.

على أي حال ، ووفقًا للمعلومات المتاحة ، لا يزال لدى إيران أكثر من عشرة طائرات ميراج F1 تعمل فقط ، كان لا يزال من الضروري أن تكون قادرة على تسليحهم ...

وهكذا ، في ديسمبر 2014 ، أكدت وكالة تسنيم ، نقلاً عن مسؤول بوزارة الدفاع الإيرانية ، أنه تم تنفيذ أعمال لوضع تأهيل ل "صاروخ كروز يمكن حمله بواسطة طائرات ميراج القتالية" بمدى 300 كم بالمناسبة ، تم "تجديد" المقاتلات العراقية السابقة.

لكن إيران لم ترغب في التوقف عند هذا الحد ، و قال نائب رئيس أركان IRIAF ، في الأسبوع الماضي ، الجنرال حميد فهدي ، إن مقاتلات Mirage F1 المتبقية قد تم تحديثها مؤخرًا بتكامل رادار جديد مصمم محليًا ولم ترد تفاصيل عن قدرات هدا الردار .

وأضاف الجنرال فاهدي: "يمكن لهذه الطائرات [ميراج] أن تحمل أسلحة مصممة وطنياً". ولكن هناك مرة أخرى ، قدم تفاصيل قليلة عن هذه الأسلحة. إلا أن وسائل الإعلام الإيرانية قد أشارت إلى أن طائرات ميراج F1 يمكنها القيام بمهام الدفاع الجوي واستخدامها للدعم البري. هذا يشير إلى أن المقاتلات اللواتي سيتم نشرهم عبر القوات الجوية الإيرانية (IRIAF) سيكونون قادرين على حمل صواريخ جو-جو .
 
تقرير يكشف عملية سرية قبل تحرير الكويت


كشف تقرير مطوّل نشرته مجلة لوفانا دولافياسيون الفرنسية، في آخر عدد لها كيف استعان الجيش الأميركي بطائرات عراقية، للتعرّف على قدرات الجيش العراقي وجمع أكبر قدر من المعلومات عنه، خلال عملية «عاصفة الصحراء»، التي شنّتها قوات التحالف لتحرير الكويت، خلال حرب الخليج الثانية. وذكر التقرير أن العقوبات الدولية التي فُرضت على العراق بعد غزوه الكويت، ألزمت فرنسا بتجميد عملية تسليم العراق 3 طائرات من نوع ميراج، كانت تخضع للصيانة والتصليح في فرنسا، و8 طائرات جديدة من نوع «ميراج إف1»، كانت شركة داسو تستعد لتسليمها للعراق، لكن الحصار والقرارات الدولية حالت دون ذلك. وأشار التقرير إلى أن الجيش العراقي استولى على 8 طائرات من نوع «ميراج إف1»، تعود ملكيتها للجيش الكويتي في أعقاب الغزو وأن الاميركيين اكتشفوا أن الجيش العراقي يستخدم تجهيزات وأسلحة فرنسية الصنع، غير معروفة لديه، بعد أن كانوا يعتقدون أن كامل ترسانته روسية الصنع ومعروفة لديه، بفعل عمليات التجسّس، ما دفعهم إلى طلب المساعدة الفرنسية لمعرفة المزيد عن أجهزة التشويش التي تستخدمها الطائرات العراقية، وكانت تعيق عملهم. تلبية الطلب ولم يتأخّر الرد الفرنسي، وفق المجلة، وبناء على اتفاق تم على أعلى مستوى، وضعت شركة داسو تحت تصرّف القوات الاميركية طائرتين من نوع «ميراج إف1» (رقم 4562 كانت قد نفّذت الى غاية أغسطس 1990 حوالي 202 طلعة جوية، وأما الطائرة التي تحمل رقم 4662 فكانت جديدة)، وهما من الطائرات العراقية التي كانت مرابطة في مستودع شركة داسو، علاوة على طيارين وفنيين، ما يسمح للطيارين الاميركيين بمواجهة الطائرات العراقية والتعرّف على تجهيزاتها الإلكترونية. وكانت العملية سرّية جدّا، وأطلقت عليها داسو اسم «فوكس» كما تم التجهيز لها في قاعدة مون دو مارسان في سبتمبر 1990. ووفق التقرير، فقد كان غالبية الطاقم من طيارين وفنيين ومدنيين، يعرفون جيدا العراق؛ لأنهم أشرفوا على تدريب الطيارين والفنيين العراقيين على التجهيزات الالكترونية التي تهمّ الأميركيين. رواية ضابط مشارك وقال جون فرنسوا ليبكا، الذي كان عميدا في القوات الجوية الفرنسية، وشارك في العملية للمجلة الفرنسية: «أصبحت طيارا في السرب، الذي وضع تحت تصرّف الجيش الاميركي والتحق بنا طيارون آخرون، كانوا يعرفون جيدا العراق وبدأوا يعملون وفق الطريقة العراقية في ما يتعلق بمنهجية الطيران، وتقنيات القتال، ومعهم نسّقنا تجاربنا في القاعدة لنسلّم للاميركيين أفضل ما يمكن مع هذه الطائرة».

ووفق التقرير، فقد تم محو اي إشارة للعراق من بدن الطائرتين وكابينتيهما، كما تم استبدال رقميهما ووضعت عليهما شارات فرنسية، في حين بدأتا في تنفيذ طلعات تجريبية في 24 سبتمبر 1990حتى يتعرّف الطيارون الاميركيون على قدراتهما، كما طُلب من الفنيين الذين عملوا في العراق تزويدهما ببرنامج التشويش نفسه الذي تضطلع به الطائرات العراقية، بالاضافة الى رادار ريمورا. ووفق جان فرنسوا ليبكا فوجئ الاميركيون بقدرة «ريمورا» على جمع أكبر قدر من المعلومات، رغم التشويش. وأضاف: «كل مهمات عملية فوكس كانت سرية.. كان علينا أن نحضّر الطائرتين اللتين كانتا تحت تصرفنا ومع نهاية كل طلعة جوية كنا نتفحّص وجوه الطيارين الأميركيين لنعرف ما اذا نجحت المهمة أم لا؟ واستمرت العملية اسبوعا كاملا، سجل خلالها الاميركيون كميات هائلة من المعلومات، لكن الفرنسيين وفق المجلة انتبهوا طلعة بعد طلعة الى التهديدات الفعلية التي يمكن أن تسببها طائرات الميراج العراقية المطورة على طائرات الميراج الفرنسية التي كانت تشارك في تحرير الكويت ضمن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وتساءلوا عما إذا كانت الطائرات الفرنسية الصنع ستجد نفسها، في يوم ما وجهاً لوجه؟
 
طار 24 ميراج F1 [18 EQ و 6 BQ] من سلاح الجو العراقي إلى إيران ل لتجنب التعرض للتدمير من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

لا يزال لدى إيران أكثر من عشرة طائرات ميراج F1 تعمل فقط ،

يبدو أن إيران قد إضطرت الى تفكيك عدد من الطائرات لاستخدامها كقطع غيار للطائرات الاخرى وهذا يوحى بمشكلة تدل على إستحالة الجاهزية الفنية الكاملة للطائرات العشر المتبقية .
 
عودة
أعلى