أوكرانيا تستهدف السفينة الحربية الروسية Buyan-M Serpukhov في بحر البلطيق

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
64,751
التفاعلات
183,133
hq720.jpg


في 9 أبريل 2024، أعلنت مديرية المخابرات العسكرية الأوكرانية، GUR، مسؤولية إشعال حريق كبير في السفينة الحربية الروسية من طراز Buyan-M Serpukhov، المتمركزة في ميناء كالينينغراد.

Russian Vyborg Shipyard laid the Purga ice class coastguard ship of project 23550 925 001

عرض فني لكورفيت من فئة Buyan M مشتعلة (مصدر الصورة: تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي)

نظرة عامة على الحادث


أفادت التقارير أن الحريق على سربوخوف، وهو عنصر حاسم في القدرات البحرية الروسية في منطقة البلطيق، قد وقع في 7 أبريل 2024 وزعمت GUR أن الهجوم أدى إلى أضرار جسيمة للسفينة، واستهدف على وجه التحديد أنظمة الاتصالات والأتمتة الخاصة بها.

تم تسليط الضوء على الحادث من خلال إصدار مخطط تخطيطي للمساحات الداخلية للسفينة ومقطع فيديو قصير يعرض انفجار عبوة حارقة و لا يشير هذا الهجوم إلى إصابة مباشرة لأصول عسكرية كبيرة فحسب، بل يعرض أيضًا التكتيكات المتطورة للقوات الأوكرانية.



تعد Serpukhov جزءًا من فئة الكورفيتات Buyan-M، المصممة للدوريات الساحلية وعمليات الدفاع و تلعب هذه السفن دورًا في إبراز القوة البحرية الروسية في المناطق الساحلية، المجهزة بأنظمة صواريخ حديثة بما في ذلك صواريخ كاليبر وأونيكس المضادة للسفن، بالإضافة إلى صواريخ أرض جو للأغراض الدفاعية.



إن التدمير المبلغ عنه لأنظمة الاتصالات والأتمتة الخاصة بالسيربوخوف، إذا كان دقيقًا، يؤكد على ضعف كبير في العمليات البحرية، أنظمة الاتصالات هي شريان الحياة للسفن العسكرية، مما يتيح مناورات منسقة، وتبادل المعلومات الاستخبارية، وقرارات الاشتباك.
ومن ناحية أخرى، تساهم أنظمة الأتمتة في الفعالية التشغيلية للسفينة، بما في ذلك الملاحة والتحكم في الأسلحة وبروتوكولات إدارة الأضرار.

إن عجز هذه الأنظمة يمكن أن يجعل سفينة مثل سيربوخوف ليست غير فعالة من الناحية التشغيلية فحسب، بل أيضًا مسؤولية في سيناريوهات القتال الديناميكية.

إن الهجوم على كورفيت سيربوخوف، بعيداً عن مسارح الصراع الأساسية، يدل على توسع استراتيجي في نطاق الجيش الأوكراني وقدراته.



باستهداف سفينة بحرية في ميناء محمي بشكل جيد مثل كالينينغراد، تظهر القوات الأوكرانية قدرتها على اختراق الدفاعات الروسية وتحدي أمن الأصول الاستراتيجية الروسية.
 
عودة
أعلى