أنباء عن إشتباكات بين أفغانستان وباكستان

الصقلي

التحالف يجمعنا
مراسلي المنتدى
إنضم
2/3/24
المشاركات
1,178
التفاعلات
2,361
الخبر غير مأكد يبدو من عدة مصادر بعد



القوات الباكستانية تستهدف معسكر تركمانزاي التابع لحركة طالبان الأفغانية.

- وقعت عدة اشتباكات بين إدارة طالبان في أفغانستان وقوات الحدود الباكستانية في الأشهر الأخيرة على طول الحدود الأفغانية الباكستانية.
 
واش عندهم مشكل حدودي
العلاقات وكما هو الضاهر بين باكستان وحكومة طالبان ليس على مايرام وهناك إشكاليات بينهم وإتهامات متبادلة

في نفس هذا الشهر (ماي 2024)خرجت تحذيرات باكستانية لحكومة طالبان
العلاقة بينهما لا تبدو جيدة
 
العلاقات وكما هو الضاهر بين باكستان وحكومة طالبان ليس على مايرام وهناك إشكاليات بينهم وإتهامات متبادلة

في نفس هذا الشهر (ماي 2024)خرجت تحذيرات باكستانية لحكومة طالبان
العلاقة بينهما لا تبدو جيدة

شكرا لك
 
واش عندهم مشكل حدودي
كما أنها ليست المرة الأولى التي تقصف فيها أفغانستان في عهد طالبان من قبل باكستان

طالبان تتهم باكستان بشن غارتين تسببتا بمقتل 8 أفغان​

بتاريخ 18/3/2024
 
ما السبب !!
من أجل إثراء الموضوع بحث لفترة قصيرة
ولم أجد حتى تناقل واسع للخبر ربما لأنه ليس هناك إهتمام لا أعلم صراحتا وربما الحدث غير صحيح أصلا يعني قديم وتم إعادة نشره لا أدري
لكن بنسبة لما يمكن أن يكون السبب
ربما السبب
"تتظيم طالبان باكستان"
(مقتطف من خطاب باكساني يتهم أفغانستان)
سابقا هاته السنة بعد حادث إرهابي في باكستان

("تم التخطيط لهذا العمل الإرهابي في أفغانستان، كما يتم التحكم بالإرهابيين أيضًا من أفغانستان وكان الانتحاري أيضًا أفغانيًا."

وأضاف، إن هجمات تنظيم تحريك طالبان باكستان (TTP) انطلاقا من الأراضي الأفغانية مستمرة على الرغم من الشكاوى المتكررة التي رفعت إلى الحكومة المؤقتة في كابول. وأكد أن باكستان بذلت قصارى جهدها لتحقيق السلام في المنطقة، خاصة في أفغانستان، وقدمت مساعدات كبيرة للاجئين الأفغان على مر السنين، وهو ما يعترف به العالم.)

أيضا ربما السبب مجرد بعض الجماعات المسلحة
ليس لي دراية كبيرة وربما مشاكل حدودية رغم أنها لا تبدو مشاكل حدودية لكن على العموم بعد سقوط
عمران خان الحكومة الجديدة في باكستان إتخدت قرارات كثيرة ظد الأفغان​
 
ما السبب !!
هنا مقال مفصل قليلا للجزيرة نشر بتاريخ 11/3/2024
يتطرق لهاته الأمور من مشاكل بين الدولتين
ويتحدث عن صراع حدودي أو خط فاصل
ولأفغان أيضا يتهمون باكستان بأنها تعمقت في أراضيهم مستغلتا حربهم مع أمريكا والحلف
رغم أنه السبب الأكبر يضل هو قبائل البشتون المشتركة بين البلدين وقضية طالبان باكستان على ما أعتقد
هناك ڤيديو هنا ضمن المقال يشرح هاته المشاكل التي تبدو فتحت من جديد​
مقتطف من مقال الجزيرة فوق

"ويعتقد خبراء الشأن الأفغاني أن الاشتباكات الأخيرة على الخط الفاصل بين البلدين وملف طالبان باكستان محطتان بارزتان في العلاقات الأفغانية الباكستانية، وحتى مع وجود نظام موال لإسلام آباد في كابل، فإن القضايا الأساسية بين البلدين ستظل صعبة الحل."

 
التعديل الأخير:
واش عندهم مشكل حدودي
لديهم بالفعل مشكل حدودي نعم الأن فقط بعد بحث قصير وجدته طالبان أو لأفغان يتهمون باكستان بأنها تعمقت في أراضيهم مستغلتا حربهم مع أمريكا والحلف

 
قال مصدر حكومي إن حرباً اندلعت الليلة الماضية بين القوات الأفغانية والباكستانية بالقرب من خط دوراند في منطقة داندباتان بولاية باكتيا، وقُتل ثلاثة مدنيين وأصيب عشرة آخرون جراء صواريخ القوات الباكستانية في هذه المنطقة.



قال مصدر اليوم الجمعة إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 10 آخرون بنيران القوات الباكستانية في منطقة داند باتان بمقاطعة باكتيا جنوب شرق البلاد

 

وقالت مصادر محلية: إن خمسة من عناصر طالبان وثلاثة مدنيين قتلوا في الاشتباك بين حرس الحدود الباكستاني وحركة طالبان


نشر منذ 17 ساعة من لأن

أبلغت مصادر في العيادات المحلية في باكتيا منظمة أفغانستان الدولية أن عدد الضحايا في الصراع الحدودي بين طالبان وباكستان قد ارتفع.

ووفقا لهم، قُتل ما لا يقل عن خمسة من أعضاء طالبان وثلاثة مدنيين في هذا الصراع.

وبحسب مصادرنا، فإن امرأة وشابين على الأقل كانوا من بين ضحايا الصراع الحدودي في منطقة داند بيتان. قُتل ما لا يقل عن اثنين من أعضاء حركة طالبان وأصيب تسعة آخرون في داند بيتان.

وفي الوقت نفسه، قالت مصادر في منطقة زازي أريوب أيضًا إن اثنين على الأقل من عناصر طالبان قتلا وأصيب خمسة آخرون في هذه المنطقة.

وبحسب المصادر، فإن تبادل إطلاق النار بين الجانبين، بعد زازي أريوب ودند بيتان، امتد أيضًا خلال الساعات الماضية إلى زازي ميدان.

وقال سكان زازي ميدان لأفغانستان إنترناشيونال إن الحرب في هذه المنطقة بدأت حوالي الساعة الثالثة صباحا وما زالت مستمرة. وأضافوا أن حرس الحدود الباكستانيين أطلقوا النار على منازل السكان وأجبروا السكان المحليين على مغادرة منازلهم.

ولم تؤكد طالبان رسميا سقوط ضحايا من مواطنيها والمدنيين في هذه الصراعات.

ودخلت هذه الاشتباكات التي بدأت يوم الاثنين (24 ثور) يومها الخامس يوم الجمعة (28 ثور).

ولم توضح سلطات إسلام آباد وطالبان رسميًا حتى الآن سبب هذه الاشتباكات، لكن مصادر غير رسمية قالت إن بناء نقطة تفتيش على نقطة الصفر الحدودية من قبل القوات الباكستانية كان السبب في بدء إطلاق النار بين الجانبين.​


أبلغت مصادر في العيادات المحلية في باكتيا منظمة أفغانستان الدولية أن عدد الضحايا في الصراع الحدودي بين طالبان وباكستان قد ارتفع. ووفقا لهم، قُتل ما لا يقل عن خمسة من أعضاء طالبان وثلاثة مدنيين في هذا الصراع.

 
الخبر قبل ثلاث أيام من لأن

68601727_804.jpg

استمرار الصراع بين حرس الحدود الباكستاني وحركة طالبان

أفادت مصادر إخبارية باستمرار الصراع بين القوات الباكستانية وحركة طالبان في المناطق الحدودية بين البلدين.

وبحسب إيراف؛ ويدور صراع بين القوات الباكستانية وطالبان في منطقة خرلاتشي بمديرية كرم في باكستان وأفغانستان.

كما وردت أنباء عن إطلاق نار كثيف على الحدود بين باكستان وأفغانستان في منطقة باجور.

ويقال أن هناك ضحايا من الجانبين.

وبعد عودة طالبان إلى قوة قوات الحدود، خاضت العديد من الصراعات مع حرس الحدود الباكستاني. الصراعات التي تسببت في خسائر كبيرة في الأرواح والأموال لكلا الجانبين، وفي هذه الأثناء، تكبد رجال الأعمال الأفغان أكبر الخسائر المالية من إغلاق حدود باكستان أمام شاحنات البضائع الأفغانية.

ويقال إن الصراع بين قوات الأمن الباكستانية وطالبان قد بدأ من جديد على الحدود الباكستانية، وبكتيا على الجانب الأفغاني، وكرم على الجانب الباكستاني.


في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام، خلال الأيام الماضية، أن مسؤولين في القيادة الأمنية لحكومة طالبان في بكتيا أكدوا وقوع اشتباكات بين قواتهم وجنود باكستانيين.

وقال مصدر في هذه القيادة إن الصراع بدأ بعد أن أطلق جنود باكستانيون النار على أحد مراكزهم الأمنية المسماة عمر في سبين شاغا.

ويضيف هذا المصدر أنه لم تقع إصابات في صفوف قواتهم في هذا الصراع.

لم تقل حكومة باكستان رسميًا أي شيء عن هذا الصراع، لكن بعض الصفحات الاجتماعية X الخاضعة لسيطرة وكالة المخابرات الباكستانية أكدت هذا الصراع.

وقال مصدر محلي في باكتيا، طلب عدم ذكر اسمه، في تقرير له إن الصراع بدأ أمس حوالي الساعة الرابعة عصرًا عندما أطلق جنود باكستانيون النار على إحدى نقاط التفتيش التابعة لهم والتي تدعى عمر.

وبحسب المصدر، فإن هذا الاشتباك استمر حتى الساعة الثامنة مساء، دون وقوع إصابات في صفوف قواتهم الأمنية.

وتشهد الخطوط الحدودية بين أفغانستان وباكستان صراعات بين الحين والآخر، وعادة ما يتهم الجانبان بعضهما البعض ببدء هذه الصراعات.

وتردد على مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا الصراع بين الجانبين وقع في منطقتي خرلاتشي ودند بيتان في مناطق تبعد بين 10 و12 كيلومترا عن خط دوراند.

وزعموا أن قوات طالبان أطلقت الطلقة الأولى واضطر الجنود الباكستانيون للرد.

وفي الوقت نفسه، أكد السكان المحليون في مدينة زازي أريوب بولاية باكتيا وقوع الصراع يوم الاثنين في هذه المنطقة، وأضافوا أنهم لا يعلمون عن الخسائر البشرية لأن جنود طالبان لا يسمحون لأي شخص بالذهاب إلى موقع الصراع.

ويدور هذا الصراع بعد أن قصفت الطائرات الباكستانية مدينة فيرمي بإقليم باكتيكا يوم الخميس.

وبعد الهجوم الجوي الباكستاني على أفغانستان، ألغيت زيارة الوفد الباكستاني إلى قندهار، والتي كان من المفترض أن تتم يوم الأحد.

ومؤخرا، اتهمت باكستان أفغانستان بلهجة قاسية للغاية بأن مقاتلي حركة طالبان الباكستانية يستخدمون أراضيها لشن هجمات على الأراضي الباكستانية، وهو ادعاء نفته الحكومة المؤقتة لطالبان.


وفي نهاية العام الماضي، ادعت زهرة بلوش، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الباكستانية، أن بعض قادة حكومة طالبان دعموا أعضاء حركة طالبان باكستان وأعطوهم أماكن آمنة بالإضافة إلى منحهم أماكن آمنة. ورفضت طالبان هذا الادعاء.
 
عودة
أعلى