أطلقت الولايات المتحدة أسطولًا مداريًا لتعقب الصواريخ الروسية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,728
التفاعلات
14,976
1709182843283.png


تم إطلاق العديد من الأقمار الصناعية، التي صممتها شركة L3Harris Technologies ببراعة، بنجاح من قبل وزارة الدفاع الأمريكية. تهدف العملية، التي يقودها برنامج [MDA] مستشعر التتبع الفضائي الفائق السرعة والقذائف [HBTSS] التابع لوكالة الدفاع الصاروخي بالتزامن مع برنامج طبقة التتبع [SDA] Tranche 0 [T0] التابع لوكالة تطوير الفضاء، إلى تعزيز مراقبة شبكة الدفاع الوطني بشكل كبير. وبراعة التتبع.

تبشر هذه الأقمار الصناعية الحديثة بتغيير ثوري في نهجنا لاكتشاف ومراقبة الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، مما يؤدي بشكل فعال إلى توسيع نطاق أنظمة الكشف عن الصواريخ الباليستية الحالية.

وشدد كريستوفر إي. كوباسيك، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة L3Harris Technologies، على الأهمية الهائلة لنجاح إدخال الأقمار الصناعية إلى مدارها. وشدد على الدور المحوري الذي يلعبه هؤلاء الحراس السماويون في تأمين السلامة الوطنية. وقال كوباسيك: "مع وجود هذه الأقمار الصناعية المتقدمة الآن في المدار، فإن الولايات المتحدة مجهزة تجهيزًا جيدًا بقدرات متكاملة ومرنة للإنذار الصاروخي والدفاع، والتي تعتبر ضرورية في معالجة التقدم المتزايد في تكنولوجيا الصواريخ القابلة للمناورة من الخصوم المحتملين".

الحصول على البيانات

تماشيًا مع الأهداف الإستراتيجية لوزارة الدفاع [DoD]، يساعد هذا التنفيذ في تطوير قدرات بنية الفضاء المقاتلة الموسعة التابعة لوكالة تطوير الفضاء. وتركز المهمة على تحسين جمع البيانات وتحسين استراتيجيات الاستجابة من خلال دمج أجهزة استشعار تتبع الصواريخ والدفاع، مما يعزز الدفاع الوطني ضد التهديدات الصاروخية.

1709183009135.png


تقود L3Harris حاليًا مشروعين إضافيين للأقمار الصناعية ISR للولايات المتحدة، وتحديدًا كوكبة الأقمار الصناعية لطبقة التتبع 0 وكوكبة الأقمار الصناعية لطبقة التتبع 1، كما هو موضح في تقرير GlobalData حول "سوق الدفاع الأمريكي 2023-2028".

وبالنظر إلى المستقبل، تخطط وزارة الدفاع لاستخدام المعرفة التي تم جمعها من هذه الأقمار الصناعية لتوجيه المساعي القادمة. حصلت شركة L3Harris على عقد بقيمة 919 مليون دولار لتطوير مجموعة تضم 18 مركبة.

الديناميكيات الجيوسياسية

وفي هذا المشهد الجيوسياسي المتغير باستمرار، تؤكد خطوات مثل تنفيذ أنظمة الأقمار الصناعية على الحاجة الملحة لتجاوز التهديدات الناشئة، بما في ذلك الصواريخ المتقدمة القابلة للمناورة. ومن خلال الحفاظ على الأمن القومي في بؤرة التركيز الشديدة، توفر الاستثمارات في هذه التقنيات المتطورة دفاعًا قويًا ضد تقدم الخصوم، وتحمي سلامة أمتنا وسيادتها وسط سيناريو عالمي معقد بشكل تدريجي.

وسط الذعر

وكما ذكرت صحيفة نيويورك بوست، فإن إطلاق برنامج القمر الصناعي حدث "وسط حالة من الذعر"، بسبب ظهور "خطر غير محدد على أمن الولايات المتحدة". وفي وقت متأخر من يوم الأربعاء، أكد البنتاغون نجاح إطلاق الأقمار الصناعية في مدارها، بعد تحذيرات استخباراتية أمريكية من نية روسيا نشر أسلحة نووية في الفضاء، لاستهداف الأقمار الصناعية الغربية.

1709183062821.png


وستحصل وكالة الدفاع الصاروخي على الدعم من اثنين من الأقمار الصناعية كجزء من برنامج استشعار التتبع الفضائي الفرط صوتي والباليستي، في حين تم تصميم الأقمار المتبقية لتتبع المركبات الفضائية. تعمل قوات الدفاع على تعزيز قدراتها لمراقبة أحدث الأسلحة القادرة على الوصول إلى أو تجاوز سرعة 5 ماخ، مما قد يصنفها على أنها تسير بسرعات تفوق سرعة الصوت.

"موجة الصدمة" الأربعاء

يوم الأربعاء، أدى بيان غير متوقع من رئيس الاستخبارات مايك تورنر (جمهوري من ولاية أوهايو) إلى إثارة موجة من الهمسات في الكابيتول هيل. وأشار إلى تهديد غامض ولكنه مشؤوم للأمن القومي. وزعم أن "اليوم، زودت اللجنة المختارة الدائمة للاستخبارات بمجلس النواب جميع أعضاء الكونغرس بمعلومات تتعلق بمخاطر شديدة على الأمن القومي".

وتجنب تيرنر الخوض في التفاصيل، إلا أن العديد من التقارير صورت التهديد على أنه مزعج للغاية ومدمر. وفي حين أن التأكيد الرسمي لا يزال معلقًا، إلا أن الإجماع، وفقًا لـ ABC News، يشير إلى أن التهديد من المحتمل أن يشير إلى خطط روسية لتثبيت شكل من أشكال التكنولوجيا النووية في الفضاء، مما يشكل خطرًا يمكن تصوره على الأقمار الصناعية.

لقد تفاجأ البيت الأبيض

هناك فكرة سائدة مفادها أن هذه التكنولوجيا لم تر النور بعد. لقد تجاهل القادة العسكريون بشكل واضح أي إشارة إلى الضجة التي كانت تدور حول تكنولوجيا الفضاء المتقدمة المزعومة في روسيا عندما قاموا بإسقاط القمر الصناعي.

1709183147608.png


ويبدو أن الإنذار المفاجئ، الذي أطلقه عضو الكونجرس تيرنر، وضع البيت الأبيض في موقف دفاعي. وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان مازحا خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء: "حقيقة أن عضو الكونجرس تيرنر أعلن عن آرائه اليوم فاجأتني بعض الشيء".
 
عودة
أعلى