JAS-39 Gripen: الطائرة المقاتلة التي لن تتمكن أوكرانيا من الحصول عليها لتقاتل روسيا

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,955
التفاعلات
15,680
1718962731765.png


تشتهر طائرة JAS-39 Gripen السويدية، وهي مقاتلة متعددة المهام من الجيل الرابع وأكثر، بتكلفة معقولة وقدرات متقدمة وقدرتها على العمل من مدارج قصيرة.

JAS 39

- على الرغم من نقاط قوتها ونشرها الناجح في ليبيا وأفغانستان، أرجأت السويد إرسال هذه الطائرات إلى أوكرانيا، وكانت تنوي في البداية تعزيز دفاع أوكرانيا وسط صراعها مع روسيا.

- كان انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي عاملاً في التأخير، ولكن القرار تأجل في نهاية المطاف في مايو، مع مخاوف بشأن آفاق أوكرانيا في الحرب التي أثرت على هذا القرار.

JAS-39 Gripen: السويد تؤجل شحن أفضل طائراتها الحربية إلى أوكرانيا


أرادت القوات الجوية السويدية استبدال أسطولها القديم من مقاتلات Saab 35 Draken و Saab 37 Viggen في أواخر السبعينيات. كان لدى المصممين السويديين فكرة بناء مقاتلة متعددة الأدوار لتحل محل هذه الأنظمة القديمة. وهكذا، ولدت JAS-39 Gripen. حلقت لأول مرة في عام 1988 ودخلت الخدمة الرسمية للقوات الجوية السويدية في عام 1996.

قدرات Gripen

1718962771505.png


تعتبر Gripen واحدة من أكثر المقاتلات متعددة الأدوار احتراماً في العالم. شبهها الكثيرون بـ "سكين الجيش السويسري"، المحملة بالقدرات الجوية. يمكن لهذا الطائر إجراء مهام قتالية جو-جو وهجوم بري، ويمكنه إجراء الاستطلاع.

من حيث قدراته القتالية جو-جو، تم تجهيز Gripen برادار وأجهزة استشعار متقدمة تجعله هائلاً ضد معظم الطائرات المقاتلة الحديثة. ينتمي هذا الطائر إلى ما يطلق عليه المصممون عائلة "الجيل الرابع +" من الطائرات الحربية. هذا في الأساس هيكل طائرة حربية من الجيل الرابع معزز بتقنيات من المعتاد أن تجدها في طائرة حربية من الجيل الخامس. إن طائرة إف-15 إيكس إيجل 2 التابعة للجيش الأمريكي ستكون نظامًا مشابهًا. ففي سياق مهمتها الهجومية الجوية، يمكن لطائرة جريبن أن تحمل أنظمة صواريخ إيه آي إم-120 أمرام وميتيور.

أما بالنسبة لقدراتها الهجومية الأرضية، فإن جريبن مجهزة بالعديد من الأسلحة جو-أرض. حيث تحتوي هذه الطائرة على قنابل وصواريخ وقذائف مخصصة لتدمير الأهداف على الأرض.

تتعزز قدرات جريبن الاستطلاعية بأجهزة استشعار وكاميرات حديثة. وهي محمية جيدًا ضد هجمات الحرب الإلكترونية، مما يعني أن الطائرة يمكنها مقاومة هجمات الرادار والصواريخ المعادية بشكل أفضل من معظم الطائرات الأخرى.

1718962918450.png


سرعة ومدى جريبن

تشتهر هذه الطائرة الحربية ذات المقعد الواحد بسرعتها العالية ورشاقتها. ويمكنها الوصول إلى سرعة إبحار تبلغ ماخ 2 (حوالي 1530 ميلاً في الساعة) وتتمتع بمدى قتالي يبلغ حوالي 800 كيلومتر (500 ميل).

من أهم نقاط البيع لطائرة جريبن أنها تستطيع الهبوط والإقلاع من مدارج قصيرة، مما يجعلها مثالية لمناطق القتال المتنازع عليها.

دورها في العمليات العسكرية

تتمتع طائرة جريبن بمجموعة متنوعة من المهام التي قامت بها منذ دخولها الخدمة في عام 1996. ومع ذلك، كانت أعظم مساهماتها في جهود الحرب في ليبيا وأفغانستان.

كانت جريبن طائرة حربية أوروبية شائعة الاستخدام في الحرب الجوية الغربية الفوضوية ضد معمر القذافي في ليبيا عام 2011. وفي أفغانستان، استخدمت جمهورية التشيك هذه الطائرات الحربية، كما فعلت المجر، لدعم عمليات حلف شمال الأطلسي ضد المتمردين في أفغانستان.

طائرة مفضلة لدى المعجبين

لا تعد جريبن واحدة من أكثر الطائرات الحربية من الجيل الرابع تقدمًا فحسب، بل إنها أيضًا ميسورة التكلفة للغاية، مما يجعلها شائعة للتصدير الجماعي. تشتري العديد من الدول الأخرى وتستخدم جريبن. وتشمل هذه جمهورية التشيك والمجر وجنوب إفريقيا وتايلاند والبرازيل، التي طورت بشكل مشترك متغيرات من هذه الطائرة مع السويد. تستخدم مدرسة الطيران التابعة للقوات الجوية الملكية هذه الطائرات كطائرات تدريب.

إن انخفاض تكلفتها، ودرجة تطورها العالية، وحزمة الأسلحة المرنة، والقدرة على الانتشار من مدارج أقصر والهبوط عليها تجعل هذه الطائرة الحربية المفضلة لدى الجماهير الدولية.

قصة أوكرانيا-جريبن

في فبراير/شباط من هذا العام، أعلنت ستوكهولم عن نيتها إرسال سرب من طائرات JAS-39 Gripens إلى القوات الجوية الأوكرانية. وكان هذا في أعقاب قرار حلف شمال الأطلسي بإرسال حفنة من الدبابات القتالية الرئيسية المتقدمة العام الماضي إلى أوكرانيا. كانت السويد تأمل في شحن دفعة من هذه الطائرات إلى أوكرانيا بسرعة، لكن الصفقة بأكملها تعطلت بينما كانت السويد تنتظر الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، والذي كان معطلاً من قبل المجر في ذلك الوقت.

في النهاية، انضمت السويد إلى حلف شمال الأطلسي بعد 18 شهرًا من العمل الشاق حتى خط النهاية.

لكن تقرر في مايو/أيار من هذا العام تأخير الشحن. إذا كانت السويد ذكية، فسوف تتجنب إرسال هذه الأنظمة إلى أوكرانيا، لأن أوكرانيا على وشك الخسارة، ولا يمكن لأي نظام أسلحة منع هذا الواقع المحزن.

الخلاصة

تخدم هذه الطائرة الحربية عالية الكفاءة في العديد من القوات الجوية منذ عام 1996. وتسعى العديد من الدول الأخرى إلى اقتناء هذه الأنظمة نظرًا لحقيقة مفادها أن طائرة جريبن هي طائرة حربية متعددة الاستخدامات وموثوقة. وقد لا تكون متطورة مثل النظام الأمريكي أو شائعة الاستخدام مثل الطائرة الحربية الروسية. لكنها تؤدي المهمة بميزانية محدودة. ولا يوجد شيء أفضل من ذلك حقًا.
 
مقاتلة ممتازة في مواجهة التهديدات الروسية، وقد أظهرت الحرب الروسية الأوكرانية أنها كافية لحماية الأجواء الأوكرانية.
الجميل فيها كذلك أن السويد قادرة على الحصول على التقنيات والتسليح الغربي لها من دون أي قيود، لذلك تبقى منصة ممتازة لدولة كأوكرانيا.
 
عودة
أعلى