20 دولة تريد درونات KARGU - التركية بدون طيار التي تصطاد بدون أمر خارجي autonomous mode

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
52,660
التفاعلات
156,089
20-countries-want-KARGU-the-UAV-hunting-a-man-without-an-order-1.jpg

باكو ( أذربيجان
)

تحدث أوزغور جوليروز، المدير العام لشركة STM التركية، إلى الصحفيين في العاصمة الأذربيجانية باكو وقال إن الشركة التي يديرها هناك 20 دولة تطلب شراء طائرات KARGU Rotary Wing Strike UAV.

20 دولة تريد KARGU - الطائرات بدون طيار التي تصطاد رجلًا بدون أمر


تستمر المفاوضات لبيع KARGU لأكثر من 20 دولة ومن المحتمل جدا أن يحدث هذا وقال جولروز للصحفيين "اليوم د، تظهر كل بيئة عسكرية أن الحاجة إلى الطائرات بدون طيار ستزداد"، مضيفًا أن الشركة تقوم حاليًا بتطوير إصدارات مختلفة من الطائرات بدون طيار "لقد قمنا بدمج مستشعر بحث RF الذي طورته STM في KARGU و نحن نعمل على ذخائر KARGU المدرعة armor munitions ونتوقع أن تكتمل قريبًا جدًا وسنبدأ في الاختبار".

وأكد جولروز للصحافيين أن الشركة صدرت بالفعل العديد من المنتجات إلى آسيا [أذربيجان] وأمريكا الجنوبية [بيرو] و يذكر أن KARGU Rotary Wing Strike UAV تعمل في القوات التركية منذ عام 2018.

حادثة ليبيا 2020

اشتهرت الطائرة بدون طيار التركية KARGU بين الجيش والأمم المتحدة في تقرير للأمم المتحدة صدر في مايو 2021 بشأن حادث في عام 2020 في ليبيا، هاجمت الطائرة بدون طيار التركية جنديًا من القوات المسلحة الميدانية لحفتر دون قيادة من المشغل.

وفقًا لتقرير الأمم المتحدة، لم تكن هناك حاجة إلى جهاز تحكم بشري، لأنه في وقت الهجوم كانت الطائرة بدون طيار في وضع التشغيل الذاتي عالي الكفاءة efficient autonomous mode، وهو ما يعني الذكاء الاصطناعي، تم نشر تعليق مماثل في الطبعة الأمريكية من نيويورك بوست.

ذكر تقرير صادر عن فريق خبراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في ليبيا أن "أنظمة الأسلحة الفتاكة ذاتية التشغيل مبرمجة لمهاجمة الأهداف دون الحاجة إلى وجود رابط بين المشغل والذخيرة ولها القدرة الحقيقية على (إطلاق النار والنسيان والعثور على الهدف)"، وصف جميع الخبراء الدوليين الحادث بأنه أول حالة موثقة لطائرة بدون طيار تهاجم شخصًا دون أمر من المشغل.

حول STM KARGU UAV

STM KARGU هي طائرة بدون طيار تركية صغيرة الحجم وسهلة الحمل وذات أجنحة دوارة من إنتاج شركة STM و هناك نوعان من أوضاع التحكم: مستقل ويدوي. تقول الشركة المصنعة التركية إن هذه الطائرة بدون طيار مناسبة تمامًا للأغراض المتنقلة أو الثابتة.

تتضمن إمكانات STM KARGU العمليات النهارية والليلية، والضرب المستقل والدقيق، وخيارات الذخيرة المختلفة، وتتبع الأهداف المتحركة، والملاحة، وخوارزميات التحكم، والقابلة للنشر والتشغيل من قبل شخص واحد، والعودة أثناء الرحلة، والتدمير الذاتي في حالات الطوارئ.

drone_tueur_big__w770.jpg


أبعاد الطائرة بدون طيار هي: الطول: 60 سم [2.0 قدم]، امتداد الجناح: 60 سم [2.0 قدم]، الوزن: 7.060 جرام [15.56 رطل] ويمكن أن تصل إلى ارتفاع 500 متر وتصل إلى أقصى سرعة طيران تصل إلى 72 كم/ساعة ويصل المدى التشغيلي للطائرة بدون طيار إلى 5 كم، لم تذكر الشركة المصنعة التركية تفاصيل حول الرأس الحربي في KARGU، قائلة إنه يمكن تسليحها بـ "خيارات ذخيرة مختلفة" .

تم تجهيز الطائرة بدون طيار ببرنامج ذكاء اصطناعي يحتوي على خوارزمية تعلم آلي متكاملة و تحتوي على نظام بصري مع تكبير 10x.

 

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
52,660
التفاعلات
156,089



اخطر مافي الامر طيران kargu في شكل أسراب الجراد ومن تم إستهداف البشر تلقائيا ودون تدخل العنصر البشري وهده تحسب لتركيا قبل الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.
 

عمار

القدس تجمعنا 🇵🇸
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
31/7/20
المشاركات
2,851
التفاعلات
10,464

إسماعيل دمير والشركة المصنعة نفيا أن الطائرة تقوم بمهاجمة الأهداف وحدها، أمر الهجوم النهائي يرجع للمشغل الأرضي،
الطائرة أبلت بلاء حسن في عدة ساحات وعدة دول قامت بطلبها واستخدمت في تحرير قره باغ وفي سوريا وليبيا، وهناك عميل وقع عقد مع الشركة قبل فترة ولكن لم يذكر اسم أي دولة، قد تكون أوكرانيا.


 

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
52,660
التفاعلات
156,089



" كارغو” التركية.. مسيّرة انتحارية تفجر نفسها بالعدو داخل المباني

بالزخم نفسه الذي دخلت به تركيا عالم تصنيع الطائرات المسيّرة ذات الاستخدامات العسكرية، فقد خطت خطوات ملموسة في إنتاج وتطوير الطائرات المسيرة (الدرون) الانتحارية.

مؤخرا أعلنت هيئة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية تسليم دفعة جديدة من مسيرات “كارغو” (KARGU) الانتحارية للقوات المسلحة التركية.

ونشر رئيس الهيئة إسماعيل دمير، في تغريدة له عبر حسابه على تويتر، صورا لمسيّرات كارغو المصنّعة من قبل شركة “إس تي إم” (STM) التركية لهندسة وتجارة تكنولوجيا الدفاع.

وأكد دمير أن المسيرات الانتحارية هذه تتفوق في العديد من الميزات على نظيراتها حول العالم، مشيرا إلى أن الشركة المصنعة لكارغو عززت مؤخرا قدراتها على التحليق لفترات أطول، والارتفاع والسرعة ومستوى الصوت المنخفض، فضلاً عن تعزيز النواحي المتعلقة بالذكاء الاصطناعي للمسيّرة.

وكارغو كلمة تركية تعني برج المراقبة في أعلى الجبل، أو الصقر.

مميزات كارغو

وفقا لتقارير تركية وبيانات هيئة الصناعات الدفاعية، فإن طائرة كارغو الانتحارية تتميز بالمواصفات الآتية:

ـ القدرة على إلغاء المهمة، والعودة إلى موقع انطلاقها، وكذلك تفجير نفسها، كما بإمكانها الارتفاع وتدمير نفسها للحؤول دون الوقوع بيد العدو في حال عدم كفاية طاقتها للعودة إلى موقع التحكم، والهجوم على الهدف.

ـ لديها قدرة على دعم قوات الأمن في عملياتها في المناطق السكنية، حيث تتوغل إلى داخل المباني أو المغارات، وتقوم بتحييد الأهداف المطلوبة.

ـ باستطاعة الطائرة حمل 3 أنواع من المتفجرات يصل وزنها إلى 1.5 كيلوغرام، بحسب حاجة القوات الأمنية في مختلف عملياتها

ـ مزودة بمروحيات وتزن 6.3 كيلوغرامات، وتصل سرعتها إلى 72 كيلومترا في الساعة، وتحلق على ارتفاع ألف متر.

ـ تمتلك 4 أجنحة دوارة، إذ يمكن حملها بواسطة فرد واحد في كل من الوضعين المستقل واليدوي.

ـ يمكن استخدام هذه المسيّرة للعمل في الليل والنهار لضرب أهداف ثابتة ومتحركة، بفضل ما تملكه من إمكانيات لمعالجة الصور الأصلية في الوقت الفعلي من خلال الاستفادة من نظام خوارزميات التعلم الآلي المضمنة في النظام الأساسي.

ـ بمقدورها البقاء في الجو لمدة 30 دقيقة، ولا تستغرق مدة تجهيز الطائرة للإقلاع إلا 45 ثانية، ويجري التحكم فيها عبر قنوات اتصال رقمية مغلقة.

ـ أكد المدير العام لشركة هندسة تكنولوجيا المعدات الدفاعية داود يلماز أن طائرات كارغو إضافة جديدة للقوات العسكرية، وتشكّل عنصر مفاجأة للعدو، وأكثر ما يشجع أنقرة على المضي قدما في تطوير هذه الطائرات هو الاهتمام الكبير من كافة أنحاء العالم بطائراتنا.

ـ لفت يلماز إلى أن طائرة كارغو جرى تطويرها عبر تزويدها بنوع جديد من مواد شديدة الانفجار، مبينا أن هذا النوع من الطائرات سيتم عرضه في معرض أوراسيا للطيران.

“المسيّرة” الانتحارية

بالإضافة لمسيرة كارغو، تنتج تركيا نماذج مختلفة من الطائرات الانتحارية، أبرزها:

ـ “ألباغو” (ALPAGU): يمتاز هذا النموذج بجناح ثابت، ويستخدم في مهام الاستطلاع والمراقبة، فضلا عن استخدامه لضرب الأهداف التي تقع خارج خط الرؤية بدقة عالية، وهو خفيف الوزن (2 كلغ) يمكن حمله بواسطة جندي واحد، ويمكن أن يعمل بشكل مستقل أو عن طريق التحكم عن بُعد.

ـ تستطيع هذه المسيّرة حمل رأس حربي يزن بين 1.3 كلغ و3.15 كلغ ولمدى 5 كلم وعلى ارتفاع 400 قدم، ولديها القدرة للبقاء في الجو لمدة 10 دقائق بسرعة قصوى تبلغ 65 عقدة. كما تحتوي على نظام الذخيرة الذكية الثابتة على الجناح، وقاذف، بالإضافة إلى محطة التحكم الأرضية.

ـ “توغان” (TOGAN) ذات أجنحة مروحية، تتمتع بقدرة على جدولة وظائفها بنفسها، ولديها القدرة الذاتية على التحرك ورصد أدق التفاصيل من خلال كاميراتها. وتتميز كذلك بالقدرة على تقريب الأجسام إلى 30 ضعفا، وتستطيع تحديد المخاطر الثابتة والمتحركة بدقة عالية في النهار والليل.

ـ تستطيع توغان التحليق على ارتفاع ألف متر، وتصل سرعتها إلى 72 كيلومترا في الساعة، كما يمكنها البقاء في الأجواء لمدة 40 دقيقة. وتزن 7.5 كيلوغرامات، وتستغرق مدة تحضيرها للإطلاق -كسائر نظيراتها- 45 ثانية.

سلاح الطيران

ـ لعبت الطائرات التركية المسيّرة دورا بارزا في تعزيز مكانة تركيا العسكرية، بعد أن حققت نجاحا وسمعة كبيرين في العمليات العسكرية التي جرى استخدامها فيها، وذلك في إطار النقلة التكنولوجية المتقدمة التي حققتها أنقرة بالانتقال من بلد مستورد للاحتياجات العسكرية إلى بلد مصدّر لها، لا سيما في مجال قطاع الطيران.

ـ من بين المسيّرات الهجومية التي أنتجتها تركيا “أقينجي” و”آق صونغور”، إلى جانب مسيرات “بيرقدار تي بي 1″ و”بيرقدار تي بي 2″ و”العنقاء”.

ـ بدأ مشروع إنتاج المسيرة المسلحة “بيرقدار تي بي 3” في وقت تم فيه الانتهاء من التصميم المفاهيمي للمقاتلة المسيرة ميوس “MİUS” .

ـ أتم النموذج الأولي الثالث للمروحية المحلية “غوك بي” أول اختبار طيران له بنجاح، في حين تواصلَ تسليم المرحلة الثانية من المروحية الهجومية “أتاك”.

ـ سلمت الصناعات الدفاعية التركية قيادة القوات البحرية 3 طائرات دوريات من طراز “بي-72” (P-72) في إطار مشروع “ملتم-3” .

ـ تم بنجاح إجراء اختبارات الطيران لصاروخ التجارب المطور بتكنولوجيا المحركات الهجينة، وبدء تأسيس مركز اختبار وتقييم أنظمة الطائرات المسيرة بقضاء قلعه جيك بالعاصمة أنقرة.

ـ في مجال الأنظمة الإلكترونية، استمر تسليم كاميرات نظام “كاتز” (CATS) للتصوير المستخدم في المسيرات المسلحة، ونظام “سنجق” للهجوم الإلكتروني من الجيل الجديد.

ـ من جهة أخرى، حققت صادرات الصناعات الدفاعية التركية أرقاما قياسية جديدة على مدى العام 2021، وتجاوز حجمها 3 مليارات دولار.

ـ وقعت اتفاقية مع بولندا لتصدير مسيرات “بيرقدار تي بي 2″، وتعد الاتفاقية الأولى من نوعها لتصدير مسيرات تركية إلى دولة عضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO).
 

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
52,660
التفاعلات
156,089

إسماعيل دمير والشركة المصنعة نفيا أن الطائرة تقوم بمهاجمة الأهداف وحدها، أمر الهجوم النهائي يرجع للمشغل الأرضي،
الطائرة أبلت بلاء حسن في عدة ساحات وعدة دول قامت بطلبها واستخدمت في تحرير قره باغ وفي سوريا وليبيا، وهناك عميل وقع عقد مع الشركة قبل فترة ولكن لم يذكر اسم أي دولة، قد تكون أوكرانيا.



زُعم أن طائرة بدون طيار قاتلة ذاتية القيادة هاجمت جنوداً في ليبيا​

ذكر تقرير للأمم المتحدة أن القوات المسلحة الليبية "تم تعقبها والاشتباك معها عن بعد" بواسطة طائرة بدون طيار مستقلة.


زُعم أن طائرة بدون طيار قاتلة ذاتية القيادة هاجمت جنوداً في ليبيا


قد تكون هذه أول حالة مسجلة لهجوم بواسطة طائرة بدون طيار ذاتية التحكم على أهداف بشرية و يدعي تقرير للأمم المتحدة أن الجنود قد تم استهدافهم وربما قتلوا بنيران طائرة بدون طيار تعمل في استقلالية تامة.

وبحسب ما ورد وقع الحادث في مارس / آذار الماضي في ليبيا ، التي دمرتها الحرب الأهلية منذ عدة سنوات و وفقًا لتقرير فريق الخبراء المعني بليبيا التابع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، قامت تركيا ، أحد الأطراف المتحاربة الرئيسية في هذه الحرب ، بنشر طائرة بدون طيار من طراز STM Kargu-2، ثم عثرت الطائرة ، التي يصفها التقرير على أنها " نظام سلاح فتاك ذاتي " ، على القوات المسلحة الليبية التابعة للجنرال حفتر وهاجمتها.

وجاء في التقرير أن القوافل اللوجستية والقوات المنسحبة "تم تعقبها والاشتباك معها عن بعد بواسطة أنظمة الأسلحة الفتاكة المستقلة مثل STM Kargu-2 ". " تم برمجة أنظمة الأسلحة الفتاكة ذاتية التشغيل لمهاجمة الأهداف دون الحاجة إلى اتصال بيانات بين المشغل والذخيرة. »

يدعي مبتكر طائرة Kargu بدون طيار، STM ، أنه " يمكن استخدامها بفعالية ضد الأهداف الثابتة أو المتحركة بفضل قدرات معالجة الصور الأصلية في الوقت الفعلي وخوارزميات التعلم الآلي المضمنة في النظام الأساسي. »

" بدأ انتشار الروبوتات القاتلة "​

في عام 2018 ، حاولت الأمم المتحدة البدء في العمل على معاهدة تحظر الأسلحة المستقلة ، لكن هذه الخطوة أعاقتها كل من الولايات المتحدة وروسيا و تشن هيومن رايتس ووتش حملة ضد هذه الأسلحة منذ 2013 ، ودعمت حملة لوقف انتشارها.
" غرد ماكس تيجمان ، باحث التعلم الآلي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بدأ انتشار الروبوتات القاتلة " . " ليس من مصلحة الإنسانية أن يتم إنتاج الروبوتات القاتلة الرخيصة بكميات كبيرة ومتاحة على نطاق واسع لأي شخص يريد محاربتها، لقد حان الوقت لقادة العالم للوقوف واتخاذ موقف محدد .
 
أعلى