وسط اتهامات لها بتدبير مخطط لبث الفوضى.. ما الذي تسعى له الإمارات في تونس؟

برهان شاهين

التحالف بيتنا
محللي المنتدى
إنضم
18/12/18
المشاركات
1,745
مستوى التفاعل
8,073


عبير موسي تواصل اعتصامها المفتوح رفقة كتلتها في البرلمان مطالبة بسحب الثقة من رئيسه راشد الغنوشي (الجزيرة نت)

بنبرة حازمة، توعد الرئيس التونسي قيس سعيد خلال زيارته لإحدى الثكنات العسكرية ومقر وزارة الداخلية، من وصفهم بالعملاء والمتآمرين على تونس لإدخالها في الفوضى، مؤكدا جاهزية الدولة والقوات العسكرية لأي محاولة للانقلاب على الشرعية.

تصريحات رئيس الجمهورية التي تتزامن بحسب مراقبين مع وضع سياسي متأزم ودعوات للانقلاب على الشرعية البرلمانية تقوده رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، لم تزد التونسيين إلا حيرة حول ما يحاك لتونس وللتجربة الديمقراطية برمتها، في ظل اتهامات صريحة من قيادات سياسية وحزبية لقوى خارجية تتزعمها الإمارات بتدبير مخطط لبث الفوضى عبر أذرعها السياسية والإعلامية.

ومنذ أيام قليلة، وجّه رئيس كتلة النهضة نور الدين البحيري دعوة مفتوحة للجميع "للتدخل العاجل وبذل أقصى الجهد من أجل حماية المؤسسات التونسية وللتصدي للانقلاب الذي برمج له حلف الشر المصري الإماراتي من أجل تدمير هذه الدولة، بأذرع تونسية ممثلة في عبير موسي ومن معها"، وفق وصفه.

وحذر النائب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي في حديثه للجزيرة نت مما وصفه بمرور النظام الإماراتي وتوابعه إلى السرعة القصوى في استهداف التجربة الديمقراطية في تونس من خلال "بيدقها" السياسي عبير موسي وكتلتها في البرلمان وأذرعها الإعلامية.

وقال العلوي إن النظام الإماراتي وبعد أن أحبطت جميع خططه في إفساد التجربة الديمقراطية في تونس، استثمر في سليلة التجمع الدستوري المنحل لجرّ التونسيين لمربع الصراع الأيديولوجي والعنف وكسر طوق التعايش السلمي بين جميع الحساسيات السياسية والفكرية في البلاد.

وبلغ العنف داخل أروقة البرلمان مستويات غير معهودة بحسب النواب وانتقل من العنف اللفظي والتلاسن إلى العنف الجسدي والاشتباك، بعد أن اتهم النائب عن حركة النهضة سيد الفرجاني وزميلته محرزية العبيدي نائبين من الدستوري الحر بالاعتداء عليهما جسديا.

وفي سياق متصل، وصف العلوي تغطية كبرى وسائل الإعلام الإماراتية لما يحدث في تونس من شأن سياسي داخلي، بالأمر المفضوح والباعث على الريبة، مضيفا بلهجة ساخرة "تغطية الإعلام الممول إماراتيا لكل شاردة وواردة في البرلمان ولنشاط الكتلة الفاشية فاق تغطيتهم لجميع ما يحدث في العالم".

الإمارات تغري الراحل السبسي
وتعود محاولات النظام الإماراتي لإفساد التجربة الديمقراطية في تونس بحسب تصريحات قيادات سياسية منذ السنوات الأولى من تاريخ هروب الرئيس الراحل الأسبق زين العابدين بن علي إلى السعودية حين حاولت استمالة رئيس الجمهورية الراحل الباجي قائد السبسي إبان حملته الانتخابية الرئاسية وتأليبه على حركة النهضة بهدف إقصائها من الحكم.

وأقر رئيس مجلس شورى النهضة عبد الكريم الهاروني خلال تصريحات إعلامية بأن الإمارات حاولت إغراء الرئيس الراحل السبسي بمبلغ مالي خيالي مقابل إقصاء النهضة من الحكم ومن الحياة السياسية لكنه رفض طلبهم بالقول إن "تونس ليست للبيع".

اعتصام الدستوري الحر دفع بنواب البرلمان لتغيير مكان جلساتهم العامة إلى مقر فرعي (الجزيرة نت)
تعطيل المسار الديمقراطي
واعتبر الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي في حديثه للجزيرة نت أن الوضع السياسي الراهن الذي تشهده البلاد بحكومة تصريف أعمال وبرلمان شبه معطل هو محاولة واضحة لتعطيل المسار الديمقراطي في البلاد.

اعلان
واتهم الشابي الدستوري الحر ورئيسته عبير موسي بمحاولة جر البلاد لمربع الاستبداد والعنف، مؤكدا أن التجربة التونسية باتت مستهدفة من أعداء الداخل والخارج ومن محاور تشتغل لإجهاض التجربة التونسية.

ودعا رئيس الجمهورية للتدخل العاجل والحيلولة دون تعطيل عمل المؤسسة التشريعية، وتفعيل "صواريخه الدستورية والقانونية" التي تحدث عنها خلال لقائه رئيس البرلمان ونائبيه منذ أيام، لافتا إلى أن خطابه اليوم ضاعف المخاوف لدى التونسيين بدل أن يطمئنهم.

وختم بأن "من حق الشعب التونسي على رئيس الجمهورية أن يعرف من هم المتآمرون على الشرعية وماذا يحاك ضده وضد ديمقراطيته، وأدعو قيس سعيد لأن يسمي الأسماء بمسمياتها وأن يحاسبهم ويحيلهم على القضاء".

الشابي: الوضع السياسي الراهن ببرلمان شبه معطل هو محاولة لتعطيل المسار الديمقراطي (الجزيرة)
أذرع الإمارات الإعلامية
وتحاول الإمارات بحسب مراقبين عبر أذرعها الإعلامية تأليب الشارع التونسي ضد قيادات من حركة النهضة ورئيسها، مستغلة الوضع الاقتصادي والاجتماعي المحتقن، حيث سبق أن روجت لدعاوى بامتلاك الغنوشي لثروة طائلة "على حساب فقراء تونس"، وهو ما نفته الحركة بشدة متوعدة بمقاضاة مروجيها.

ونشرت الحركة حينها بيان تنديد واستنكار لما سمّته حملة تشويه ممنهجة تقودها أقلام وصفتها بالمأجورة و"فضائيات وشبكات إعلامية أجنبية معروفة بعدائها للتجربة الديمقراطية التونسية تحاول بث الفتنة بين التونسيين".

وفي الأثناء، تواصل عبير موسي التي تجاهر بعدائها للثورة التونسية اعتصامها المفتوح رفقة كتلتها في البرلمان، مطالبة بسحب الثقة من رئيسه راشد الغنوشي وسط اتهامات لها بتعطيل جلساته خدمة لأجندات خارجية وبهدف ترذيل مؤسسة البرلمان وتعطيل سير هذا المرفق السيادي.

وباتت موسي ونواب كتلتها ضيوفا قارين على وسائل إعلام ومنابر إماراتية أو ممولة منها تجاهر بعدائها للثورة التونسية، في حين تحرص أغلبها على تغطية أنشطتها ومواكبة مؤتمراتها الصحفية بشكل مستمر وشبه يومي.

وسبق أن أثنى نائب رئيس شرطة دبي السابق ضاحي خلفان في تغريدة له عبر حسابه في تويتر على ما تفعله عبير موسي بالقول إنها "امرأة بألف رجل.. لقّنت الغنوشي درسا سيخلده التاريخ".

اعلان

وحول جدل التناول الإعلامي لوسائل إعلام إماراتية لما يحدث من حراك سياسي في تونس، اعتبر عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين زياد دبار في حديثه للجزيرة نت أن مكسب حرية التعبير وحرية الصحافة الذي كفلته الثورة التونسية لا يمكن التراجع عنه قيد أنملة.

وأوضح بالمقابل أن النقابة وهياكلها حريصون على التفرقة بين الصحفي الذي يعمل كمراسل لهذه القنوات من تونس وبين التناول الإعلامي والخط التحريري الذي تمارسه هذه المؤسسات الإعلامية الأجنبية بشكل عام.

وحذر دبار من تصاعد وتيرة العنف المسلط على الصحفيين ومن التحشيد الممنهج ضدهم من قبل السياسيين، وأخذهم بذنب مؤسساتهم الإعلامية التي يراسلونها، وفق قوله، منددا بما تعرض له أحد الصحفيين العاملين بإحدى هذه القنوات الإماراتية في تونس.

وأكد في ختام حديثه حرص نقابة الصحفيين على متابعة مدى احترام الصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام الأجنبية لميثاق الشرف الصحفي، مشيرا إلى أن النقابة لن تتوانى عن أخذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.

المصدر : الجزيرة
 
أعلى