نيويورك تايمز - تصعيد إيراني تصريح وزير الاستخبارات الإيرانية إمكانية امتلاك طهران أسلحة نووية

خالد

التحالف يجمعنا
عضو قيادي
إنضم
21/5/19
المشاركات
18,397
التفاعلات
54,421


AFP_8VZ9RG.jpg


إيران تهدد و تتوعد بالعدول عن الفتوى بتحريم إمتلاك أسلحة الدمار شامل

و يصرح​


وزير الاستخبارات والأمن الإيراني محمود علوي حول


امكانية امتلاك إيران لسلاح النووي.


تناولت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، في مقال مشترك لـ"ريك غلادستون" و"فرناز فصيحي" و"رونين بيرغمان"، تصريحات وزير الاستخبارات والأمن الإيراني محمود علوي حول امكانية امتلاك إيران لسلاح نووي. حيث استبعد الكاتبان في مقالهما الذي ترجمته "جاده إيران" أن "يظهر وزير الاستخبارات، المعين من قبل القائد الأعلى علي خامنئي، على التلفزيون الحكومي ويدلي بتصريحات حول سياسة رئيسية في البلاد دون موافقة من القمة".

بدأ الإيرانيون إلى أنهم يعيدون التفكير في تعهدهم بعدم السعي أبدًا لامتلاك سلاح نووي، ومن جهة أخرى أشارت معلومات استخباراتية اسرائيلية إلى أن أمام إيران عامين على الأقل لإنتاج هذا السلاح.

وأثار وزير الاستخبارات والأمن الإيراني محمود علوي احتمال أن تضطر بلاده إلى السعي لامتلاك أسلحة نووية إذا لم يتم رفع العقوبات الأميركية، وهو خروج ملفت للانتباه عن تعهد إيران بأن برنامجها للطاقة الذرية سيكون دائمًا سلميًا.

أضافت تصريحات الوزير الضغط على إدارة الرئيس بايدن، التي بلغ عمرها ثلاثة أسابيع فقط، لتجنب أزمة جديدة مع إيران في الوقت الذي تكافح فيه حالات الطوارئ الاقتصادية والصحية الناجمة عن جائحة كورونا. ووصف مسؤول في الإدارة تصريح السيد علوي بأنه “مقلق للغاية”.

في الوقت نفسه، قال تقييم استخباراتي جديد أجراه الجيش الإسرائيلي إنه إذا اختارت إيران صنع قنبلة، فستحتاج إلى حوالي عامين، لأنها تفتقر إلى جميع المكونات والقدرة التقنية. يتناقض التقييم مع التأكيدات الأكثر إثارة للقلق التي أدلى بها كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وكبار أعضاء الإدارة الأميركية الجديدة، وهذه المعلومات تشير إلى أنه قد يكون هناك متنفّس دبلوماسي لتجنب المواجهة.

لطالما أصرت إيران على أنه لا مصلحة لها في امتلاك سلاح نووي. أصدر القائد الأعلى علي خامنئي، صاحب الكلمة الأخيرة في الشؤون العسكرية والأمنية، فتوى في عام 2003 بأن الأسلحة النووية محرّمة. هذا هو الموقف الرسمي لإيران. لكن علوي قال إن العقوبات الأميركية التي دمرت الاقتصاد الإيراني يمكن أن تفرض تغييرًا في تلك الفتوى.

وقال علوي عبر التلفزيون الحكومي “برنامجنا النووي هو برنامج سلمي وقد قال القائد الأعلى بوضوح في فتواه إن إنتاج أسلحة نووية مخالف للشريعة وأن الجمهورية الإسلامية تعتبره ممنوعا”، مضيفاً “ولكن دعني أخبرك، إذا وضعت قطة في الزاوية، فقد تتصرف بشكل مختلف عن القط الذي يتجول بحرية. إذا دفعوا إيران في هذا الاتجاه، فلن يكون ذلك خطأ إيران بل خطأ أولئك الذين دفعوا إيران إلى ذلك”. وقال محللون إيرانيون إن صوت السيد علوي له وزنه لأنه أحد أعضاء مجلس الوزراء المعينين من قبل القائد الأعلى.

جاءت تعليقاته على خلفية تصعيد المواجهة بين إيران وبايدن، الذي قال إن الولايات المتحدة ستلغي العقوبات إذا عادت إيران أولاً إلى الالتزامات التي تعهدت بها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015. قالت إيران إن العقوبات، التي فرضها الرئيس دونالد ترامب بعد انسحابه من الاتفاق في 2018، يجب أن تُلغى أولاً، وأن إيران يجب أن تكون قادرة على التحقق من هذه الخطوة.

أدت حملة الضغط التي شنها ترامب على إيران إلى زيادة الحديث بين المعلقين في وسائل الإعلام الإيرانية المتشددة عن ضرورة اعتبار الأسلحة النووية رادعًا فعالًا ضد الأعداء. أثارت ملاحظات علوي تلك المناقشة علنا على مستوى رفيع.

في واشنطن، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، تعليقات علوي بأنها “مقلقة للغاية”، مضيفًا أنه لم يتضح بعد ما إذا كان السيد علوي “كان يتحدث نيابة عن أي شخص غير نفسه”، مضيفاً أن إيران ملزمة بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، التي صادقت عليها في عام 1970، بأن لا تحصل على هذا السلاح “أبدا، أبدا، أبدا، أبدا”. وجددت إيران التأكيد على هذا الالتزام في الاتفاق النووي لعام 2015.

في ظل التسلسل الهرمي للجمهورية الإسلامية، من غير المرجح أن يظهر وزير الاستخبارات، المعين من قبل خامنئي، على التلفزيون الحكومي ويدلي بتصريحات حول سياسة رئيسية في البلاد دون موافقة من القمة.

وقال بعض المحللين إن تصريحاته جزء من تصعيد منظم للتهديدات. وهي تشمل مهلة نهائية يوم 21 شباط/ فبراير بموجب قانون إيراني جديد يمنع المفتشين الدوليين من زيارة المواقع النووية الإيرانية إذا لم يتم إلغاء العقوبات.
مثل هذه الخطوة ستكون انتهاكًا جديدًا مهمًا للاتفاق النووي، المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، التي تفاوضت عليها إيران مع القوى الكبرى قبل ست سنوات. منذ انسحاب ترامب من الاتفاقية، وفرض عقوبات جديدة إضافة للقديمة، تجاهلت إيران بشكل متدرج بنود الاتفاق، بما في ذلك القيود المفروضة على مخزونها من الوقود النووي.

في هذا السياق، أوضح مهرزاد بوروجردي، مدير كلية الشؤون العامة والدولية في Virginia Tech، في حديث مع الصحيفة، أن “هذا جزء من استراتيجية تتبعها إيران في الوقت الحالي لممارسة أكبر قدر ممكن من الضغط على إدارة بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي”، مضيفاً “هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها شخص ما في التسلسل الهرمي بمثل هذا التهديد الصريح”.

من جهته، وصف ريتشارد غولدبرغ ، مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي السابق في عهد ترامب، والمستشار الحالي في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مجموعة عارضت الاتفاق النووي لعام 2015، تصريحات علوي بأنها “ابتزاز”، تهدف إلى إجبار بايدن على السرعة، مضيفاً “إنهم يحاولون كل ما في وسعهم، دون تجاوز أي خطوط حمراء بالنسبة للولايات المتحدة أو لإسرائيل، للاستيلاء على عناوين الأخبار وجذب الانتباه لدفع تخفيف فوري للعقوبات لأنهم ما زالوا يعانون من الانهيار الاقتصادي”.

حتى وقت قريب، كان الدعم العلني لبرنامج الأسلحة النووية في إيران يعتبر من المحرمات، ولم تكن الشخصيات العامة تجرؤ على الانحراف عن الخط الرسمي لفتوى خامنئي. واستشهد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بالفتوى كضمان لمنتقدي إيران. لكن يبدو أن هذه النظرة قد تغيرت.

تدعو الأصوات البارزة بين الشخصيات السياسية المحافظة والمحللين والشخصيات الإعلامية علنًا لأول مرة إيران لامتلاك سلاح نووي. يسمونها “الأسلحة النووية كرادع” مع هاشتاغ خاص بها على تويتر.

قبل أسبوعين، نشرت صحيفة “تابناك” المحافظة عمودًا تحت عنوان “لماذا يجب أن تسعى إيران إلى قنبلة نووية؟”.

قام رضا رمضان نجاد، المدير التنفيذي لشركة الطاقة والذي ينشط على وسائل التواصل الاجتماعي في إيران، بنشر صورة لموقع نووي على صفحته الخاصة، وكتب: “إن شاء الله، قريبًا ستصدر أخبار على الصفحة الأولى بأن إيران اختبرت رؤوسًا نووية على صواريخ محلية”.

في إسرائيل، التي تعتبر إيران العدو الأقوى لها، رحب العديد من القادة الإسرائيليين، وخاصة نتانياهو، برفض ترامب للاتفاق النووي. كما أعربوا عن قلقهم من أن بايدن يبدو مستعدًا للدخول مرة أخرى في الاتفاق، بحجة أن الاتفاق ضعيف للغاية.

جادل بايدن ومرؤوسوه بأن استراتيجية ترامب جاءت بنتائج عكسية لأن إيران لم تعد تلتزم بقيود الصفقة، مما أدى إلى تقصير الجدول الزمني الذي تحتاجه إيران لبناء سلاح نووي.

التقييم الذي نشرته يوم الثلاثاء شعبة الاستخبارات في جيش الدفاع الإسرائيلي، إلى جانب تقييم سابق من قبل الموساد، وكالة المخابرات الإسرائيلية، يشير إلى أن إيران لا تزال على بعد عامين على الأقل من هذه القدرة.

وقال مسؤولو المخابرات الإسرائيلية، الذين تحدثوا للصحيفة شريطة عدم الكشف عن هويتهم عند مناقشة أنشطة إيران النووية، إنهم يعتقدون أن إيران جمعت اليورانيوم الكافي لصنع ما يقرب من ثلاث قنابل نووية، إذا تم تخصيب اليورانيوم إلى مستوى صنع أسلحة. وقال المسؤولون إن مثل هذا التخصيب كان من الممكن نظريا تحقيقه في حوالي خمسة أشهر.

لكن تقييمات المخابرات الإسرائيلية قالت إن إيران ما زالت تفتقر إلى الإمكانيات العلمية والتقنية لصنع سلاح. وقال قائد إسرائيلي رفيع المستوى للصحفيين في إسرائيل إن اغتيال محسن فخري زاده كبير العلماء النوويين الإيراني في تشرين الثاني/ نوفمبر وجه ضربة قاسية للمشروع.

ألقت إيران باللوم على إسرائيل، بتحريض من الولايات المتحدة، لقتل فخري زاده، الذي حددته أجهزة المخابرات الأميركية والإسرائيلية منذ فترة طويلة باعتباره الشخصية الأساسية في مشروع السلاح النووي الإيراني حسب وصفهم. لكن إيران قالت أن السيد فخري زاده كرس نفسه للتطبيقات السلمية للعلوم النووية.




المصدر/ صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية



 

خالد

التحالف يجمعنا
عضو قيادي
إنضم
21/5/19
المشاركات
18,397
التفاعلات
54,421
و اجهت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن جرعة مزدوجة من الأخبار السيئة وغير السيئة يوم الثلاثاء بشأن إيران:

1_من جهة ألمح القادة الإيرانيون إلى أنهم يعيدون التفكير في تعهدهم بعدم السعي أبدًا لامتلاك سلاح نووي

2 - ومن جهة أخرى أشارت معلومات استخباراتية اسرائيلية إلى أن أمام إيران عامين على الأقل لإنتاج هذا السلاح.
 

خالد

التحالف يجمعنا
عضو قيادي
إنضم
21/5/19
المشاركات
18,397
التفاعلات
54,421


ما هي الامتيازات التي سوف تقنع إيران للعودة للإتفاق النووي؟
 

خالد

التحالف يجمعنا
عضو قيادي
إنضم
21/5/19
المشاركات
18,397
التفاعلات
54,421


بادين سوف يتحدث مع نتنياهو
 

خالد

التحالف يجمعنا
عضو قيادي
إنضم
21/5/19
المشاركات
18,397
التفاعلات
54,421


‏اجتماع أوروبي أمريكي في باريس لمناقشة إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران
 
أعلى