نظرية التطور : الترابط بين جميع البشر أعمق كثيرًا مما نظنّ

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
28,415
مستوى التفاعل
83,295
يكشف أحدثُ سلف مشترك للبشرية وما يُطلق عليه نقطة الأسلاف المتطابقة عن الصلات المفاجئة بين أشجار عائلاتنا

الترابط بين جميع البشر أعمق كثيرًا مما نظنّ

شجرة عائلة من القرن الثامن عشر


تتبَّع الممثل الإنجليزي القدير الراحل كريستوفر لي نَسَب عائلته مباشرةً إلى الإمبراطور شارلمان وفي عام 2010، أصدر "لي" ألبومًا غنائيًّا من موسيقى الميتال السيمفونية تكريمًا لشارلمان الذي كان أول إمبراطور روماني مقدّس، ولكنه ربما بالغ في حماسه بعض الشيء يقول عالِم الوراثة آدم رذرفورد: إن "جميع الأشخاص حرفيًّا" من أصحاب الأصول الأوروبية ينحدرون من نسل شارلمان.

تتميز شجرة عائلة البشر بأنها أكثر ترابطًا وتداخلًا بكثير مما قد نظن و يقول رذرفورد: "نحن ميّالون ثقافيًّا ومبرمَجون نفسيًّا ألا نفكّر في فكرة الأسلاف من منظور عام" فاختصاصيو علم الأنساب لا يركّزون سوى على فرعٍ واحدٍ من شجرة عائلة معينة في حقبة زمنية محددة، وهو ما يفتح الباب أمام إغفال العدد الفعلي للأسلاف الذين ننحدر من نسلهم.

تخيّل أنك تحاول حصر جميع أسلافك من خلال تتبُّع شجرة عائلتك في الماضي ففي الجيل الأخير قبل الجيل الحالي، ستجد أن شجرة عائلتك تشتمل على خانات متضاعفة: اثنتين للآباء، وأربعًا للأجداد، وثمانيًا لآباء الأجداد، وهكذا يتضاعف عدد تلك الخانات بمعدل أسّي؛ فعند الوصول إلى الجيل الثالث والثلاثين -أي قبل 800 إلى 1,000 عام تقريبًا- سيكون لديك أكثر من 8 مليارات خانة، وهذا العدد يفوق عدد سكان العالم حاليًّا، وهو بالتأكيد أكبر كثيرًا من عدد سكان العالم قبل ألف عام.

ثمة تفسير بسيط لهذه المفارقة، يعبّر عنه رذرفورد بقوله: "لا تتشعب فروع شجرة عائلتك بصورة متسقة، بل تتداخل تلك الفروع معًا بالعودة إلى الماضي".

ونتيجةً لذلك، فإن عددًا كبيرًا من أسلافك يظهرون في عدة خانات من شجرة عائلتك. ويضرب رذرفورد مثلًا على ذلك قائلًا: "والدة-والدة-والدة-والدة-والدة جدتك ربما كانت في الوقت نفسه والدة-والدة-والدة-والدة عمتك ".

يقول رذرفورد إن النتيجة المترتبة على هذا "التزاوج المدهش بين الأقارب" لدى البشر هو أننا جميعًا أكثر ترابطًا بكثير مما نظن لنأخذ، على سبيل المثال، آخر شخص ينحدر من نسله جميع سكان الكوكب حاليًّا.

في عام 2004، أوضحت عمليات النمذجة الرياضية والمحاكاة الحاسوبية التي أجرتها مجموعة من الإحصائيين بقيادة دوجلاس رود، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا آنذاك، أن أحدث سلف مشترك للبشر قد عاش على الأرجح في وقت ما بعد عام 1400 قبل الميلاد، وربما كان ذلك في وقت قريب مثل عام 55 ميلادي ففي الوقت الذي فيه كانت تحكم الملكة نفرتيتي مصر، كان هناك شخص ننحدر جميعًا من نسله يعيش على الأرجح في مكانٍ ما في العالم.

عُد بالزمن إلى ما هو أبعد من ذلك، وستصل إلى وقت عندما كانت أشجار عائلاتنا تتشارك جميع الأسلاف، وليس سلفًا واحدًا فحسب في ذلك التاريخ، الذي يُعرف باسم "نقطة الأسلاف المتطابقة" genetic isopoint، يمكن تتبّع شجرتي العائلة لأي شخصين في العالم، مهما بدت درجة بُعد الصلة بينهما، وصولًا حتى مجموعة الأفراد ذاتها في الماضي يقول رذرفورد: "إذا كنت تعيش وقت نقطة الأسلاف المتطابقة، فإمّا أنك سلفٌ لجميع الأشخاص الأحياء حاليًّا، أو أنك لست سلفًا لأي شخص يعيش في الوقت الحالي". ترك البشر إفريقيا وبدأوا ينتشرون عبر أنحاء العالم قبل 120,000 سنة على الأقل، لكن نقطة الأسلاف المتطابقة حدثت في وقت أقرب كثيرًا، يقدّر رود أنه بين عامي 5300 و2200 قبل الميلاد.

للوهلة الأولى، ربما تبدو تلك التواريخ أقرب كثيرًا من أن تقدّم تفسيرات عن مجتمعات السكان الأصليين الذين عاشوا سنوات طويلة من العُزلة في أمريكا الجنوبية وفي أماكن أخرى من العالم لكن رذرفورد يوضّح أن "المعلومات الوراثية سرعان ما تنتشر عبر الزمن الجيلي" واعتبارًا من عام 1492، "نبدأ في ملاحظة أن الجينات الأوروبية تنتشر في كل اتجاه، حتى إن تقديراتنا تشير إلى أنه لا يوجد شخص في أمريكا الجنوبية اليوم لا ينحدر من نسل أوروبي".

في الواقع، إن نقطة الأسلاف المتطابقة للأشخاص ذوي الأصول الأوروبية الحديثة كانت في وقت أقرب كثيرًا من نقطة الأسلاف المتطابقة عالميًّا يرجّح الباحثون الذين يستخدمون البيانات الجينومية أن وقت حدوث نقطة الأسلاف المتطابقة للأشخاص ذوي الأصول الأوروبية الحديثة كان نحو عام 1000 ميلادي ولذا، فإن نسب كريستوفر لي الملكي هو أمر غير استثنائي؛ فنظرًا إلى أن شارلمان عاش قبل نقطة الأسلاف المتطابقة ولديه ذرية أحياء من نسله، فإن جميع الأشخاص ذوي الأصول الأوروبية ينحدرون من نسله مباشرةً. وعلى المنوال نفسه، أي شخص من أصول يهودية، سواءٌ من يهود الأشكناز أم اليهود السفارديين، ينتسب إلى أسلاف طُردوا من إسبانيا بدايةً من عام 1429. تقول سوزانا مانروبيا، وهي مختصة بعلم الأحياء التطوري النظري في المركز الوطني الإسباني للتكنولوجيا الحيوية: "هذا مثال نموذجي على عالم صغير من منظور الماضي".

على الرغم من ذلك، لا يحمل جميع الأشخاص ذوي الأصول الأوروبية جينات متوارثة من شارلمان. وبالمثل، لا يحمل جميع اليهود جينات من أسلافهم الأشكناز أو السفارديين الذين طُردوا من إسبانيا فالبشر أكثر ارتباطًا من ناحية النسب عن الناحية الجينية؛ لسبب حسابي بسيط: وهو أن أي جين ينتقل إلى الأبناء عن طريق أحد الأبوين فقط وليس كلاهما معًا. وباستخدام نموذج إحصائي بسيط، أثبتت مانروبيا وزملاؤها أن متوسط عدد الأجيال الذي يفصل بين شخصين يعيشان اليوم ولا تربط بينهما صلة وينحدران من نسب مشترك يعتمد على لوغاريتم حجم السكان لكلٍّ منهما ففي حالة التعداد السكاني الكبير، يكون هذا الرقم أصغر كثيرًا من حجم السكان نفسه؛ لأن عدد علاقات النسب المحتملة بين الأفراد يتضاعف مع كل جيل سابق وعلى العكس من ذلك، فإن متوسط عدد الأجيال التي تفصل بين شخصين يعيشان اليوم ولا تربط بينهما صلة وينحدران من سلف جيني مشترك يكون متناسبًا تناسُبًا خَطِّيًّا مع حجم السكان؛ لأنه يمكن تتبُّع كل جين عبر خط واحد فقط من شجرة عائلة الشخص ،تقول مانروبيا إنه بالرغم من أن النموذج الذي استخدمته قد افترض افتراضًا غير واقعي أن حجم السكان لا يتغير عبر الزمن، فلا تزال النتائج منطبقةً على أرض الواقع.
وبسبب إعادة التوزيع العشوائي للجينات في كل جيل متعاقب، ستجد أن بعض أسلافك يُسهم في جيناتك بدرجة أكثر من غيره، في حين لا يسهم بعضهم على الإطلاق. ووفقًا لحسابات جراهام كووب، اختصاصي علم الوراثة في جامعة كاليفورنيا، دافيس، فأنت تحمل جينات من أقل من نصف أسلافك من أحد عشر جيلًا سابقة. مع ذلك، يمكن تتبُّع جميع الجينات التي يحملها البشر اليوم إلى أسلافهم الذين عاشوا عند نقطة الأسلاف المتطابقة. تقول مانروبيا: "إذا كنت مهتمًّا بما أسهم به أسلافك في الوقت الحاضر، فعليك أن تتأمل تعداد جميع البشر الذين يعيشون معك. فجميعهم يحملون جينات من أسلافك لأننا نتشارك الأسلاف [نفسها]".

ونظرًا لحدوث نقطة الأسلاف المتطابقة منذ وقت قريب جدًّا، يقول رذرفورد إنه "فيما يتعلق بالأعراق، تنفي نقطة الأسلاف المتطابقة نفيًا قاطعًا فكرة نقاء النسب". فلا يوجد أي شخص أسلافه ينحدرون من خلفية عرقية أو منطقة واحدة في العالم. ووجود علاقات نسب بينك وبين العالم بأسره يعني أن أسلافك قبل وقت ليس ببعيد كانوا مشاركين في جميع الأحداث التي شكّلت تاريخ العالم".

لذا، في المرة القادمة عندما تسمع شخصًا يزعم أنه ينحدر من أصول ملكية، لا تجزع! لأنك أنت أيضًا تنحدر من أصول ملكية. وكما تقول مانروبيا: "أنت استثنائي جدًّا، وفي الوقت نفسه شامل جدًّا، من منظور معين".


سكوت هيرشبرجر
 
أعلى