لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213


رسائل تركية إلى روسيا.. حرب شوارع ومساندة أمريكية في إدلب
=========================




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأ


عنب بلدي – مراد عبد الجليل

لم تفلح المفاوضات الدبلوماسية في إقناع روسيا، الداعم الأكبر للنظام السوري، بالتخلي عن الحل العسكري، والسير قدمًا نحو حل سياسي عبر بوابة اللجنة الدستورية تحت مظلة الأمم المتحدة، وهو ما بدا واضحًا من خلال التصعيد العسكري غير المسبوق في إدلب وريف حلب.

تراهن روسيا والنظام السوري على حسم المعركة في إدلب عسكريًا، ما يكسبها ورقة سياسية تجعل موقفها قويًا في حال العودة إلى طاولة اللجنة الدستورية، التي دخلت في طي النسيان بعد جولة ماضية فاشلة الشهر الماضي.


لكن الهجوم المباغت للفصائل والذي أسفر عن خسائر في قوات النظام، خلال اليومين الماضيين، أعطى انطباعًا بأن معارك التقدم في إدلب لن تكون سهلة كما حدث في عدة مناطق، خاصة في ظل تهديد أمريكي باتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية ضد روسيا والنظام، إلى جانب تهديدات تركية برفع يدها عن الفصائل وتحويل المعارك إلى “حرب شوارع” يصعب السيطرة عليها.


رسائل تركية
======



خلال زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى تركيا، في 8 من كانون الثاني الحالي، اتفق الطرفان على وقف إطلاق النار والهجمات البرية والجوية في إدلب، وتحديد فجر الأحد، 12 من كانون الثاني الحالي، موعدًا لبدء العمل بالاتفاق، بحسب بيان لوزارة الدفاع التركية.


إلا أن روسيا خرقت الاتفاق، وبدأت بالتصعيد، ما أزعج الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي أكد، الجمعة الماضي، أن “ما يجري في محافظة إدلب يُثير الإزعاج”، مضيفًا أنه سيناقش ملف إدلب مع نظيره الروسي خلال قمة برلين حول ليبيا.


وشنت الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام وروسيا غارات مكثفة على عدة مناطق في إدلب، ما أدى إلى قتلى وإصابات بالعشرات، وخاصة في المدينة الصناعية في مدينة إدلب، حيث نفذ الطيران الحربي مجزرة راح ضحيتها 19 مدنيًا، بينهم طفلان، إضافة إلى إصابة 68 شخصًا، بينهم 19 طفلًا وأربع نساء، بحسب أرقام “الدفاع المدني”.


كما بدأ الطيران باستهداف مدن وبلدت ريف حلب الغربي، في محاولة لتفريغ المنطقة من المدنيين وزيادة الضغط على تركيا عبر توجه اللاجئين إلى حدودها.


لكن تصريحات تركيا خلال اليومين الماضين تضمنت رسائل واضحة إلى موسكو.


الرسالة الأولى كانت في تصريح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الذي قال خلال لقاء على قناة “CNN TÜRK“، في 15 من كانون الثاني الحالي، إن “النظام (السوري) يؤمن بالحل العسكري، ويجب إيقافه، وفي حال تحول الصراع إلى حرب شوارع، فلن تنتهي هذه الحرب”.


وأضاف جاويش أوغلو أن وقف إطلاق النار لن ينهار، ولكن إذا استمرت الهجمات والانتهاكات فلن يكون من الممكن الحديث عن وقف إطلاق النار، مطالبًا الفصائل السورية بحماية نفسها في مواجهة هجمات النظام.



وحاول الوزير التركي إرسال رسالة إلى موسكو بالذهاب إلى خيار الحرب في حال استمرار التصعيد، وأن أنقرة غير مسؤولة عما يحدث على الأرض، بحسب القيادي في “الجيش الحر”، عبد السلام عبد الرزاق.


واعتبر القيادي، في حديث إلى عنب بلدي، أنه خلال السنوات الماضية، وما حملته من اتفاقيات في محادثات “أستانة” و”سوتشي”، كان واضحًا التفاهم الروسي- التركي على مهمة تركية وهي كبح جماح الفصائل وضبط تحركاتها.


لكن روسيا بدأت تشعر بأنها ليست بحاجة إلى تركيا بعد حصر نشاط المعارضة في منطقة واحدة، وبذلك تستطيع الذهاب في الحل العسكري حتى النهاية، وهو ما جعل لقاءات رئيسي البلدين دون أي تأثير على الأرض، ولم يدم وقف إطلاق النار سوى ساعات، بحسب القيادي.



حرب الشوارع
======



يعتبر تلويح جاويش أوغلو بالتحول إلى حرب شوارع في سوريا، رسالة إلى روسيا ومحاولة للضغط عليها لإيقاف الحملة العسكرية والعودة إلى طاولة المفاوضات السياسية، لأن “حرب الشوارع عسكريًا من أصعب الحروب التي تخوضها الجيوش في العالم، ويتلاشى فيها الفارق بالإمكانيات من سلاح وعتاد، وتكون الغلبة دائمًا لأصحاب الأرض”، بحسب عبد الرزاق، الذي اعتبر أن “حرب الشوارع قد تشكل رعبًا للروس، خاصة إذا اقتربت من المدن الكبرى مثل إدلب، أو إذا فتحت جبهة حلب، والثوار ما زالوا في ضواحي حلب”.

وسبق ذلك بدء الفصائل المقاتلة في إدلب وريف حلب بإقامة معسكرات ودورات تدريبية مغلقة مختصة بالقتال ضمن المدن وحرب الشوارع، الشهر الماضي، بحسب ما قاله مصدر عسكري (تحفظ على ذكر اسمه)، لعنب بلدي، وهو ما أكده عبد الرزاق بقوله، إن الفصائل المقاتلة خرّجت دورات على مستوى عالٍ من الحرفية في قتال الشوارع وهي جاهزة في أي لحظة.

كما سبق ذلك إصرار الرئيس التركي على تنفيذ مخططات أنقرة في سوريا وعدم التراجع عن خطواتها، وأكد خلال كلمة له، في 8 من كانون الثاني الحالي، بحسب وكالة الأناضول، أن “تركيا ستواصل البقاء في سوريا حتى تأمين حدودها الجنوبية بشكل كامل، وقد تواصل التقدم أكثر”.


مساندة أمريكية لتركيا في إدلب
===========



شهدت الأيام الماضية الحديث عن انخراط أمريكي في ملف إدلب بشكل جدي، سواء على المستوى السياسي أو العسكري، عبر تقديم دعم إلى فصائل المعارضة السورية.

واتفقت تركيا والولايات المتحدة على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في إدلب، وجاء ذلك في بيان، في 16 من كانون الثاني الحالي، بعد لقاء المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، ومستشار الأمن القومي الأمريكي، روبرت أوبراين.

كما اعتبرت السفارة الأمريكية في سوريا، عبر حسابها في “تويتر”، القصف الجوي والمدفعي على المدنيين والمراكز الصحية والمنشآت المدنية في إدلب، “أمرًا مخجلًا يدينه المجتمع الدولي”، خاصة أنه جاء بعد أسبوع من زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى سوريا.

وأكدت السفارة أن “الولايات المتحدة الأمريكية مستعدة لاتخاذ الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية ضد نظام الأسد، وأي دولة أو فرد يدعم أجندته الهمجية”، في حال استمرار الهجمات.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حذر، في 26 من كانون الأول 2019، عبر حسابه في “تويتر”، كلًا من روسيا والنظام السوري وإيران من قتل آلاف المدنيين في إدلب، وقال ترامب إن دول “روسيا وسوريا وإيران تقتل أو تتجه إلى قتل آلاف المدنيين الأبرياء في محافظة إدلب. لا تفعلوا ذلك”، مضيفًا أن تركيا “تعمل جاهدة من أجل وقف هذه المذبحة”.

الموقف الأمريكي لم يقتصر على تصريحات سياسية، وإنما تعدى ذلك إلى دخول واشنطن إلى الملف بلقاءات مباشرة بين ممثلين عن الفصائل العسكرية في المعارضة ومسؤولين أمريكيين، بحسب عبد الرزاق، الذي يعتقد أنه ستكون هناك لقاءات أوضح وأكثر جديه خلال الفترة المقبلة.

وفي ظل محاولة تركيا توحيد موقفها مع واشنطن في مواجهة الروس بالملف السوري وخاصة إدلب، وصل دعم عسكري إلى الفصائل خلال الأيام الماضية، بحسب مصدر عسكري في غرفة عمليات “الفتح المبين”، أكد لعنب بلدي أن دعمًا لوجستيًا دخل خلال الأيام الماضية إلى الفصائل.

أما عن صواريخ “تاو” التي تحدثت وسائل إعلام عن وصولها، فأكد المصدر أن الفصائل تمتلك هذه النوعية من الصواريخ، لكن لم يكن يُسمح لها باستخدامها، مشيرًا إلى وجود ضغط أمريكي لدعم الفصائل عسكريًا عبر غرفة عمليات أنقرة.

وفي ظل الإصرار الروسي على حسم المعركة عسكريًا، وتصاعد اللهجة التركية بمساندة أمريكية، تترقب الساحة السورية تطورات قد تكون مقدمة لتغيرات جوهرية في ملف إدلب، إما الضغط على النظام وداعميه للدخول بجدية نحو الحل السياسي أو عودة التصعيد العسكري الذي قد يشمل مدنًا أخرى.



للمزيد: https://www.enabbaladi.net/archives/356594#ixzz6BUwJ6Vgp
 

[email protected]

التحالف بيتنا
عضو قيم
إنضم
17/2/19
المشاركات
246
مستوى التفاعل
970
2270 مقاتل من الجيش السوي الحر والفصائل الاسلامية والجهادية بينهم 1532 من الاسلاميين والجهاديين


2056 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها



اغتيال وقتل 337 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من ضمن المجموع العام
مقتل 103 من تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف و الاستهدافات.
اخ لادئنى ما بال قوات الثوار فترة طويلة و الارقام لا تبشر بالخير بالرغم من ان قوات تنظيم الدولة تبلى جيدا بالغارات والذئاب المنفردة رغم الانهيار​
 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213








اخ لادئنى ما بال قوات الثوار فترة طويلة و الارقام لا تبشر بالخير بالرغم من ان قوات تنظيم الدولة تبلى جيدا بالغارات والذئاب المنفردة رغم الانهيار​

اخي الكريم الثوار يحاولون الحفاظ على الارض وهذا خيار مكلف جدا ودموي ويؤدي لخسائر هائلة وليس تكتيك الاغارة الذي يقوم به داعش في البوادي اي الخلايا النائمة وعدم التمسك بالارض
 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213
53 شخص قضوا أمس بينهم 31 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و22 شخص استشهدوا وقضوا بظروف مختلفة
==============

20 يناير,2020





ففي محافظة حلب استشهد مدني جراء سقوط قذائف أطلقتها مجموعات جهادية على حي حلب جديدة بمدينة حلب

وفي محافظة درعا استشهد طبيب بعد اغتياله بتفجير عبوة ناسفة في عيادته ببلدة بصر الحرير شرق درعا

ووثق المرصد السوري استشهاد مواطنة من أهالي بلدة معرشورين بريف معرة النعمان الشرقي، برصاص قوات حرس الحدود التركي أثناء محاولتها العبور باتجاه الأراضي التركية من منطقة دركوش الحدودية غرب مدينة إدلب

بينما قتل ملازم في قوات النظام جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية دير الزور

كذلك قتل عنصرين اثنين ممن كانوا مقاتلين سابقين في صفوف “ألوية قاسيون” وانضموا لصفوف “مخابرات النظام” بعد “التسوية والمصالحة”، وذلك عبر إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين مجهولين في بلدة جاسم بريف درعا الشمالي

في حين قتل 28 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء اشتباكات مع الفصائل والجهاديين بريف إدلب الجنوبي الشرقي

كما قتل 19 مقاتل (15 من الجهاديين و4 من الفصائل) جراء اشتباكات مع قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي الشرقي
 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213


اشتباكات في مدينة البصيرة بين قوات سوريا الديمقراطية وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”
=================


20 يناير,2020





رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات عنيفة شهدتها مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي مساء أمس الأحد، بين عناصر من قوات سوريا الديمقراطية من جانب، ومسحلين مجهولين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية حيث سمعت أصوات سيارات إسعاف في المنطقة، وكان المرصد السوري رصد في الـ 16 من الشهر الجاري، انفجارا متوسط الشدة في قرية أبو حردوب بريف دير الزور الشرقي، نتيجة عبوة ناسفة انفجرت في سيارة تقل عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، ما تسبب بإصابة عدد من العناصر بجروح متفاوتة.

كان “المرصد السوري” رصد في 15 يناير/كانون الثاني، استهداف مجهولان يستقلان دراجة نارية سيارة عسكرية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية بالأسلحة الرشاشة في قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213

زمان الوصل‏حساب موثّق @

مخطط بياني نشرته "فايننشال تايمز" يقارن تضخم أسعار عدة سلع بين #دمشق وإدلب، خلال الفترة الواقعة بين تشرين الأول/أكتوبر وكانون الأول/ ديسمبر 2019.

شملت المقارنة عدة سلع من بينها الخبز واللحم والبندورة ووقود الطبخ #إدلب تم تتميزها باللون الأزرق الغامق #دمشق باللون الأزرق الفاتح

 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213

في إطار نشاطه المتواصل بالبادية السورية.. تنظيم “الدولة الإسلامية” يستهدف صهريج نفط لعائلة “القاطرجي” في منطقة الكرامة بريف الرقة
=================


20 يناير,2020





رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” لصهريج نفط في منطقة المنخر شمال ناحية الكرامة بريف الرقة، حيث تعود ملكية الصهريج لعائلة “القاطرجي”، ما أدى لاحتراق الآلية وإصابة سائقها بجراح خطرة،

فيما كان المرصد السوري رصد يوم أمس، هجوم جديد لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقاط “قوات النظام” في البادية السورية، حيث هاجم عناصر التنظيم مساء أمس، مواقعاً تابعة لقوات النظام والمليشيات الموالية لها في بادية الميادين شرق دير الزور، واستهل التنظيم هجومه بإطلاق عدة قذائف صاروخية عقبه تبادل إطلاق النار بالأسلحة الرشاشة بين الطرفين، ما أدى لسقوط 19 جريح بصفوف “قوات النظام”، إذ جرى نقل 8 منهم إلى مشفى الحماد بمدينة الميادين، فيما جرى نقل آخرين حالتهم حرجة إلى مدينة ديرالزور، على صعيد متصل قتل ملازم في قوات النظام جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية دير الزور

 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213


نحو 40 غارة جوية روسية استهدفت ريفي إدلب وحلب خلال اليوم.. تسببت باستشهاد 7 مدنيين جلهم أطفال وإصابة 31 بجراح متفاوتة
================


20 يناير,2020






يتواصل القصف الجوي بوتيرة مكثفة على محافظتي حلب وإدلب ضمن منطقة “خفض التصعيد”، حيث ارتفع عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية منذ ما بعد منتصف الليل وحتى اللحظة إلى 38 غارة، استهدفت خلالها مناطق في الشيخ علي ومحيط الجينة وعنجارة وشاميكو وعويجل والقاسمية وميزناز وكفرنوران وكفرناها ومحيط الأتارب وريف المهندسين بريف حلب الغربي والبوابية بريف حلب الجنوبي، ومناطق أخرى أبو جريف وحنتوين وبينين والغدفة بريف إدلب الشرقي، وتسببت الضربات الجوية تلك باستشهاد 7 مدنيين غرب حلب، وإصابة أكثر من 31 آخرين بجراح والشهداء هم: 3 طفلات جراء الغارات الروسية التي طالت قرية كفرتعال، وطفلة وشابة جراء القصف الروسي على قرية كفرجوم، وطفل ورجل جراء قصف جوي روسي على الجينة

 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
16/12/18
المشاركات
23,205
مستوى التفاعل
59,213

نورس للدراسات/ NORS‏ @

#إدلب

#تحليل

لم تلتزم عصابات الأسد بالهدنة التي أعلن عنها قبل أيام بين روسيا وتركيا، وقامت بتحشيد قواتها مؤخرا على جبهات ريف حلب الغربي، بنية فتح عمل عسكري، يهدف مبدئيا إلى توسيع الطوق حول مدينة حلب، وتهجير بلدات ريف حلب الغربي باتجاه الحدود التركية.


يبدو أن عصابات الأسد قررت التخلي عن الحل السياسي الذي حاولت الأمم المتحدة والاوروبيون وأمريكا الترويج له في جنيف عبر اللجنة الدستورية، والتركيز على حسم المعركة عسكريا، واستخدام ورقة ضغط اللاجئين والحسم العسكري لإجبار دول العالم على إعادة تطبيع العلاقات معها، وبالتالي إجبار أوروبا على ضخ أموال إعادة الإعمار، للطرف الوحيد المتبقي على الأرض، وهو سيناريو شبيه بسيناريو حفتر في ليبيا، والذي تدعمه الإمارات ومصر.


لا يستبعد أن تكون روسيا وإيران والإمارات وراء الضغط العسكري الأخير، فقرار استئناف المسار العسكري، لا يؤخذ في دمشق.


على الأرض، لا يستطيع الأسد حسم معركة إدلب عسكريا (لأسباب كثيرة سيتم سردها في تحليل منفصل)، وهجومه الأخير سيكون أحد أسوأ قراراته، ويؤدي في مرحلة ما إلى انهياره الكامل، سواء من الناحية العسكرية أو الاقتصادية، وقد لا يكون الهجوم على إدلب هو العامل الوحيد لانهياره، بل عوامل أخرى تشير إلى قرب انهياره من الداخل.


كان من المتوقع أن تبدأ عصابات الأسد هجومها في الصيف المقبل، لكن هجومها الآن، يشير إلى استعجال العصابة لحسم المعركة، ولا يمكن تفسير ذلك إلا لوجود صعوبات اقتصادية لدى العصابات، وبالتالي رغبتها في تسريع الحصول على أموال إعادة الإعمار بأسرع وقت ممكن.



دخل الأمريكيون مؤخرا على الخط أيضا في ملف إدلب، فهم لا يريدون حسم الملف عسكريا، ليس كرها في الأسد، ولكن حتى لاتستفيد ايران من انتصاره، الذي لا يصب في استراتيجية الضغط الأقصى على إيران، فانتصار الأسد سيساهم في تثبيت أذرع إيران في سوريا بشكل يؤرق اسرائيل، وهو ما لا تقبله اسرائيل، كما لن تقبل أمريكا بتخلي الأسد عن المسار السياسي الذي رسمته له أمريكا في جنيف.


ليس من مصلحة تركيا أيضا أن يكون هناك فوضى على حدودها، فوجود ملايين السوريين العالقين على الحدود، والذين لا يمكن ضبطهم، بسبب القصف الجوي، سيؤثر على ملف الأمن القومي لتركيا، كما سيؤثر على ملفات الأمن القومي لأوروبا، ولن يكون لهم خيار منطقي مناسب لأمنهم سوى وضع ثقلهم لكسر حملة الأسد على إدلب.

بالنسبة لأهل إدلب، فيجب أن يدركوا أن الحلول السياسية أو أي هدن حالية او مستقبلية، لن توقف هذه الحرب التي تحولت لمعركة "عض أصابع"، وليس أمامهم سوى مواجهة هذه العصابات التي تريد الانتقام من إدلب وأهلها، والصبر على المواجهة، لتكون نهاية العصابة في إدلب بإذن الله.


 
أعلى